منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    عبدالله عادل الجريد ،الطفل عبدالله الجريد ، لقاء مع الطفل عبدالله عادل الجريد الذي قال للأمير سلطان رحمه الله بابا أنا أحبك، يوتيوب ، مقطع فيديو، 29 10 2011

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    عبدالله عادل الجريد ،الطفل عبدالله الجريد ، لقاء مع الطفل عبدالله عادل الجريد الذي قال للأمير سلطان رحمه الله بابا أنا أحبك، يوتيوب ، مقطع فيديو، 29 10 2011

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في السبت 29 أكتوبر 2011 - 16:56

    عبدالله عادل الجريد ،الطفل عبدالله الجريد ، لقاء مع الطفل عبدالله عادل الجريد الذي قال للأمير سلطان رحمه الله بابا أنا أحبك، يوتيوب ، مقطع فيديو، 29 10 2011


    [youtube][/youtube]


    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: عبدالله عادل الجريد ،الطفل عبدالله الجريد ، لقاء مع الطفل عبدالله عادل الجريد الذي قال للأمير سلطان رحمه الله بابا أنا أحبك، يوتيوب ، مقطع فيديو، 29 10 2011

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في السبت 29 أكتوبر 2011 - 16:57

    صاحب الفيديو الأكثر تداولاً وحامل مسبحة ولي العهد

    عبد الله الجريّد: صدى "أنا أحبك" ما زال في أذني

    متابعةـ جدة: في ذاكرة الشعوب مواقع وأحداث، وفي ذاكرتي موقف لن أنساه أبدا مهما حييت، وفي مخيلتي صورتان متقاربتان، أب ـ وأب، وأنا ما بينهما أجمع اللحظات، فأب بالنسب معي ويداعبني، وأب بالقلب والروح رحل.

    لم أكن كمثلي من الأبناء، ففي يوم الأحد 11 جمادى الآخرة في عام 1426، عندما استقبلتني ابتسامة ثاني رجل في المملكة، التي شجعتني دونما تردد بالقول: «بابا سلطان أحبك».

    عبد الله عادل الجريّد صاحب الــ 11 ربيعاً، ذبلت أزهاره وهو يحملق في جهاز التلفاز، العبارة تحتوي أبا ضمه وانتشله من معاناة السنين، لا.. الآن كيف ومتى أبي.. بهذه العبارة وكلمات تحمل في طياتها كل معاني الحب والدفء والحنان لفتى لم يتجاوز الحادية عشرة من عمره.

    يقول عبد الله الجريّد «لم أعلم بخبر وفاته إلا في المدرسة، لكني حبست دموعي، ولم أخرجها إلا عندما عدت إلى المنزل حتى لا يراها الآخرون».

    هكذا عبّر الطفل عبد الله عادل الجريّد من ذوي الاحتياجات الخاصة عن ذكرى لقائه صاحب السمو الملكي الأمير الراحل سلطان بن عبد العزيز، أو كما يسمى «سلطان الخير».

    وفيما كان يتناقل المواطنون عبر الوسائل الإلكترونية مقطع الفيديو الذي جمع صاحب السمو الملكي الأمير الراحل سلطان بن عبد العزيز، والطفل عبد الله بن عادل الجريّد في حائل في عام 2005، كان الطفل الذي حضر برفقة زملائه للقاء «سلطان الخير» أثناء زيارته لحائل، وبالتحديد عندما وضع حجر الأساس لمركز الأمير سلمان بن عبد العزيز للإعاقة، يقضي يوماً حزيناً للغاية في المدرسة والبيت.

    رفض البكاء أمام زملائه، وكأنه تعلم شدة البأس من الرجل الذي حلم ـ بحسبما يقوله والده عادل ـ أن يراه يسير على قدميه، ولكن الأقدار شاءت أن ينتقل إلى رحمة الله قبل رؤية حلم لا يمكن وصفه إلا بالإنساني.

    وخرجت الدموع من عينيه حين وصل إلى منزل أسرته، وشاهد صورة الرجل الذي احتضنه في يوم من الأيام، وهو يعد بكل الخير والحب.

    فذاكرة الطفل عبد الله الجريّد لا تختلف عن ذاكرة 27 مليون سعودية وسعودي، استحضروا كل مقاطع الفيديو المنتشرة على المواقع الإلكترونية لتكريس الصورة الحقيقية لشخصية ذات أبعاد سياسية واجتماعية مهمة في تاريخ المملكة، ورغم البعدين كان البُعد الإنساني من يرسم ملامح الأبعاد الأخرى. ووفقاً لتقرير أعده الزميل سلطان العوبثاني ونشرته "عكاظ"، يقول عادل الجريّد «لم يستطع عبد الله البكاء أمام زملائه، لكن قلبه كان طوال اليوم الدراسي يدمع من الحزن على الأمير سلطان، ولم أبلغه عند إيصاله إلى المدرسة بنبأ الوفاة، لكنه علم عن طريق معلميه وزملائه».

    ويتذكر والد الطفل عبد الله الجريد أمنية الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي أبلغه بها في أحد الاتصالات أن يرى عبد الله سائراً على قدميه حاله كحال باقي الأطفال، ولكن المرض الذي واجهه بكل شجاعة لم يمهله حتى يرى حلما يتحقق لأحد مواطنيه، بعد أن ساهم في تحقيق آلاف الأحلام لمواطنين آخرين طوال ثمانية عقود من حياته.

    ويروي عادل الجريد تفاصيل اللقاء الذي لا ينسى، بالقول «عندما وصلنا مكتب الأمير سلطان للسلام عليه، كان مشغولا بلقاء سفيرين أوروبيين على ما أذكر، ورغم مهماته الجسيمة خصّص وقتاً للقائي وابني عبد الله، وكان لقاء لا ينسى في ذاكرة أسرتنا».

    وأضاف «بالطبع جميعكم شاهد محتوى اللقاء الذي حدث، وحينها أمر ـ رحمه الله ـ بعلاج ابني على نفقته الشخصية في ألمانيا، وخصص مبلغ 50 ألف دولار مصاريف لرحلته العلاجية تشمل احتياجات مرافقيه».

    دعم الأمير سلطان بن عبد العزيز للطفل عبد الله الجريد وأسرته لم يتوقف عند الرحلة الأولى، إذ أمر بسفره مجددا إلى العاصمة الألمانية برلين لإكمال رحلة العلاج، وهذه المرة خصص مبلغ 30 ألف دولار كمصاريف شخصية.

    حينها كان عبد الله بن عادل الجريّد لم يتجاوز عمره الخامسة، بينما الآن يدرس في آخر صفوف المرحلة الابتدائية، أي الصف السادس.

    ورغم مرور أكثر من ست سنوات على اللقاء الأبوي، وصغر ذاكرة الطفل عبدالله أيامها، بيد أنه لا يزال يكرر كلما شاهد صورة الأمير سلطان بن عبد العزيز على شاشة التلفاز «بابا سلطان».

    لكن عبد الله الجريد يقابل صورة ولي العهد الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز، بحزن ترجم بكل صدق دموعا تدمع مَن يشاهدها، فصبراً يا عبد الله، والله المستعان.

    منقول من سبق

    jnabhcom
    مدير ومؤسس ومالك الموقع
    مدير ومؤسس ومالك الموقع

    عدد المساهمات : 2203

    رد: عبدالله عادل الجريد ،الطفل عبدالله الجريد ، لقاء مع الطفل عبدالله عادل الجريد الذي قال للأمير سلطان رحمه الله بابا أنا أحبك، يوتيوب ، مقطع فيديو، 29 10 2011

    مُساهمة من طرف jnabhcom في السبت 29 أكتوبر 2011 - 17:03

    صور اخبار تفاصيل عبد الله الجريّد: صدى "أنا أحبك" ما زال في أذني 2011



    اخبار الجزيرة نت


    صور اخبار تفاصيل عبد الله الجريّد: صدى "أنا أحبك" ما زال في أذني 2011,صور اخبار تفاصيل عبد الله الجريّد: صدى "أنا أحبك" ما زال في أذني 2011- صور اخبار تفاصيل عبد الله الجريّد: صدى "أنا أحبك" ما زال في أذني 2011- صور اخبار

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 3:02