منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    شاطر

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:25

    المصدر أضغط هنا
    النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم





    ذاكرة الإنسان عملية معقدة تتداخل فيها الكثير من الوظائف والنواقل العصبية. كما أن الذاكرة ليست نوعا واحدا ولكنها عدة أنواع بعضها يتعلق بالقدرة على التعلم. وتُبنى ذاكرة الإنسان عادة عندما يكون مستيقظا من خلال المراجعة والتدبر، إلا أن الأبحاث الحديثة بينت أن للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير على ذاكرة الإنسان بعد الاستيقاظ. وقد درس باحثون من جامعة ولاية متشيغن تأثير النوم على الذاكرة وتم نشر البحث حديثا في مجلة علم النفس التجريبي: العامة. حيث درس الباحثون تأثير النوم على ذاكرة 250 متطوعا. ووجد الباحثون أن النوم يساعد أغلب الأشخاص -وليس جميع الأشخاص- على استخلاص المعلومات وخزنها في الذاكرة. كما يساعد النوم في زيادة سعة الذاكرة العاملة. ومن المهم هنا ذِكر أن تأثير النوم على الذاكرة يختلف من شخص لآخر، ففي حين يكون التأثير كبيرا عند البعض، يقل هذا التأثير عند آخرين. ولكن كما ذكرنا، فإن النوم مهم لذاكرة فعالة عند أكثر الناس. وقد أوصى الباحثون بضرورة الحصول على نوم كاف وخاصة للطلاب لمساعدتهم على حسن معالجة المعلومات التي يتلقونها وتحسين ذاكرتهم ومن ثم تحسين تعلمهم.

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:25

    شهيق يتبعه زفير و يظهر معه صوت حاد قد ينتهي بشخير أحياناً والنوبة الواحدة تستمر لثوانٍ


    أنين النوم .. صوت يصدره النائم يسبب إزعاجًا شديدًا ..!


    أصوات خلال النوم تزعج من يرافق النائم



    هناك أكثر من اضطراب في النوم يصدر عنها أصوات خلال النوم تزعج من يرافق النائم مثل الشخير والكلام أثناء النوم وصرير الأسنان. ولكنه تم حديثا وضع معايير تشخيصية لصوت آخر قد يصدره النائم وهو ما يعرف بأنين النوم أو الكاتاثرينيا (Catathrenia) وهو صوت حاد يحدث خلال النوم ويشبه صوت الأنين.

    تعريف أنين النوم:

    هو صوت يصدره النائم يسبب إزعاجًا شديدًا لمن يشارك المصاب في الغرفة. وتبدأ النوبة بشهيق عميق وبطيء يتبعه زفير بطيء يظهر معه صوت حاد ومزعج يشبه الأنين وتنتهي الحالة أحيانًا بشخير. ولا يدرك المصاب أنه يصدر هذا الصوت وإنما يخبره بذلك الآخرون. ويمكن أن تحدث هذه الحالة في أي مرحلة من مراحل النوم ولكنها عادة تحدث خلال مرحلة الأحلام (حركة العينين السريعة REM Sleep). ومن المعلوم أن مرحلة الأحلام تزداد في آخر ساعتين من النوم؛ لذلك يزداد ظهور الأعراض في آخر النوم. والنوبة الواحدة من الأنين تستمر من ثوانٍ إلى أقل من الدقيقة بقليل (50 ثانية) ويتبعها في العادة استيقاظ في المخ يظهر في تخطيط المخ الكهربي. ويختلف هذا الصوت عن الشخير؛ حيث إن الشخير يظهر خلال الشهيق، في حين أن الأنين يظهر خلال الزفير.

    أعراض أنين النوم:

    يبدأ ظهور هذا الاضطراب في العادة في سن المراهقة وبداية سنوات البلوغ ويستمر مع المصاب بعد ذلك. وهو اضطراب نادر؛ حيث إن هناك 30 حالة فقط منشورة في المجلات العلمية، ولدينا في مركز اضطرابات النوم بجامعة الملك سعود ثلاث حالات. وفي العادة لا يشكو المصاب من أي أعراض خلال النوم، ولكن من ينام مع المصاب في نفس الغرفة يشكو من صوت حاد مزعج قد يؤثر في نومه.

    وفي بعض الحالات قد يكون لدى المصاب اضطرابات أخرى في النوم، ولكن في العادة يكون نوم المصاب طبيعيًا عند التخطيط باستثناء حدوث حالات الأنين. وتم وصف أول حالة عام 1983 ميلادية.

    طرق علاج أنين النوم:

    للأسف لا يوجد علاج فعّال لجميع الحالات. ولكن في حال وجود اضطرابات أخرى خلال النوم مثل اضطرابات التنفس فإن علاج الاضطراب المصاحب قد يخفف من المشكلة. وينصح الذين يشاركون المصابين في غرفة النوم باستخدام سدادات الأذن للتقليل من حدة الصوت. وفي بعض التقارير استخدم الباحثون جهاز التنفس المساعد عن طريق ضغط الهواء الموجب (السيباب) خلال النوم لعلاج هذا الاضطراب بنجاح، ولكن باحثين آخرين لم ينجح معهم هذا العلاج. وقد تم تشخيص بعض المرضى لدينا في المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم واستجاب بعضهم للعلاج في حين لم يستجب البعض الآخر.





    يبدأ ظهور هذا الاضطراب في العادة في سن المراهقة








    الأنين يحدث خلال الزفير ويستمر معه لعدة ثوان

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:26

    لماذا يستيقظ البعض كسلاناً في الصباح ..؟


    البعض قد يستيقظ نشيطا عندما تدق ساعة المنبه والبعض عكس ذلك



    يستيقظ البعض نشيطا كل صباح وفي نفس الوقت تقريبا، بدون استخدام ساعة المنبه. في حين يستخدم البعض الآخر ساعة المنبه للاستيقاظ ولا يشعر بالنشاط لساعة أو أكثر بعد الاستيقاظ. كما أن البعض قد يستيقظ نشيطا عندما تدق ساعة المنبه ولكنه يحاول أخذ فترة نوم خفيفة بعد ذلك بالضغط على زر snooze وعند بدء جرس المنبه مرة أخرى بعد عدة دقائق، يشعر بالكسل وعدم القدرة على الاستيقاظ بعكس احساسه عند دق الجرس المرة الأولى. ما سبب أننا نستيقظ أحيانا نشيطين ومرات أخرى نشعر بالكسل والرغبة في النوم رغم حصولنا على نفس عدد ساعات النوم بالليل؟ يتعلق هذا الأمر بطبيعة النوم. فالنائم يمر خلال نومه بعدة دورات كل دورة تستغرق حوالي تسعين دقيقة وخلال كل دورة يمر النائم بعدة مراحل من النوم: النوم الخفيف الذي يُمكن الاستيقاظ منه بسهولة (المرحلة الأولى والثانية)، والنوم العميق الذي يصعب الاستيقاظ منه والذي يشعر من يستيقظ منه بالكسل والرغبة في النوم والاختلاط الذهني وعدم التركيز أحيانا، وبعد ذلك مرحلة الأحلام. خلق الله في مخ الانسان ما يمكننا عُرفا أن نسميه ساعة منبه بيولوجية توقظ النائم من نومه خلال مراحل النوم الخفيفة التي يشعر النائم عند استيقاظه منها بالنشاط، في حين أن ساعة المنبه التقليدية المعتادة تضبط على توقيت معين ومحدد يوقظ النائم في نفس الوقت بغض النظر عن مرحلة النوم التي هو بها عند بدء المنبه. فإن صادف أن استيقظ النائم من مرحلة النوم العميق فإنه سيشعر بالرغبة في النوم والكسل وقد يستمر ذلك معه لساعة أو أكثر بعد استيقاظه. ما سبق ليس تنظيرا ولكنه علم وظيفي مسجل ومثبت. فقد ظهرت حديثا دراسة نشرت في مجلة

    International Journal of Biomedical Engineering and Technology, 2011, 7, 148-164

    درست هذا الموضوع لمعرفة سبب عدم شعور البعض بالنشاط عند الاستيقاظ في بعض الأحيان وشعورهم بالحيوية بعد النوم أحيانا أخرى. وقد راقب الباحثون الموجات الكهربائية في المخ قبل بدء جرس ساعة المنبه لتحديد المرحلة التي يمر بها النائم. وقد تم من خلال الكمبيوتر إيقاف صدور صوت المنبه إذا كان النائم في مرحلة النوم العميق والسماح بإطلاق المنبه إذا كان النائم في المرحلة الأولى أو الثانية. ولاحظ الباحثون الفرق في النشاط عند الاستيقاظ من كل مرحلة من النوم. وهذا يفسر جزئيا صعوبة إيقاظ الأطفال والشباب صباحا حيث إن هذه الفئة تقضي نسبة أكبر في النوم العميق قد تصل إلى 20-25% من نومهم مقارنة بالكبار وخاصة من تجاوزوا الخمسين الذين يقضون نسبة أقل بكثير في النوم العميق.

    هناك معلومة أخرى مهمة، وهي أن توزيع مراحل النوم في دورات النوم يختلف مع تقدم النوم، بمعنى أن النائم يقضي نسب أعلى في النوم العميق في الدورات الأولى من النوم مقارنة بالدورات المتأخرة. عمليا، يقضي النائم نسبة أكبر في النوم العميق في الساعات الثلاث الأولى من النوم الليلي. لذلك ولتجنب الشعور بالخمول نهارا وصعوبة الاستيقاظ من المهم النوم مبكرا بقدر الإمكان وعدم التعرض للجهد الجسدي أو الذهني قبل النوم بساعتين مثل العمل على الكمبيوتر لأن هذا الاجهاد يزيد من نسبة ورغبة الجسم في النوم العميق. النوم المبكر ولساعات كافية ينتج عنه حصول الجسم على حاجته من النوم العميق قبل حلول وقت الاستيقاظ.

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:27

    : حجم الخط
    ما هو النوم

    رغم أن الإنسان يقضي نحو ثلث حياته نائمًا، إلا أن الأكثرية لا يعرفون الكثير عن النوم. هناك اعتقاد سائد أن النوم هو خمول في وظائف الجسم الجسدية والعقلية يحتاج إليه الإنسان لتجديد نشاطه. والواقع المثبت علميًا خلاف ذلك تمامًا، حيث إنه يحدث خلال النوم العديد من الأنشطة المعقدة على مستوى المخ والجسم بصفة عامة وليس كما يعتقد البعض. بل على العكس، فإن بعض الوظائف تكون أنشط خلال النوم، كما أن بعض الأمراض تحدث خلال النوم فقط وتختفي مع استيقاظ المريض. وتعتبر هذه المعلومات والحقائق العلمية حديثة في عمر الزمن، حيث إن بعض المراجع الطبية لم تتطرق إليها بعد.

    والسؤال الذي يطرح نفسه.. ماذا يحدث خلال النوم؟

    النوم ليس فقدانًا للوعي أو غيبوبة وإنما حالة خاصة يمر بها الإنسان، وتتم خلالها أنشطة معينة. عندما يكون الإنسان مستيقظًا فإن المخ يكون لديه نشاط كهربائي معين، ومع حلول النوم يبدأ هذا النشاط يتغير، ودراسة النوم تساعدنا على تحديد ذلك تحديدًا دقيقًا. فالنائم يمر خلال نومه بعدة مراحل من النوم لكل منها دورها. فهناك المرحلتان الأولى والثانية، ويكون النوم خلالهما خفيفًا ويبدآن مع بداية النوم. بعد ذلك تبدأ المرحلتان الثالثة والرابعة، أو ما يعرف بالنوم العميق، وهاتان المرحلتان مهمتان لاستعادة الجسم نشاطه، ونقص هاتين المرحلتين من النوم ينتج عنه النوم الخفيف غير المريح والتعب والإجهاد خلال النهار. وبعد نحو التسعين دقيقة تبدأ مرحلة الأحلام أو ما يعرف بمرحلة حركة العينين السريعة، وتحدث الأحلام خلال هذه المرحلة، وهذه المرحلة مهمة لاستعادة الذهن نشاطه. والمرور بجميع مراحل النوم يعرف بدورة نوم كاملة. وخلال نوم الإنسان الطبيعي (6 إلى 8 ساعات) يمر الإنسان بنحو 4 إلى 6 دورات نوم كاملات.


    ما عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها الإنسان الطبيعي؟

    يتفاوت عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها الإنسان الطبيعي تفاوتًا كبيرًا من شخص إلى آخر. ولكن المؤكد أن عدد الساعات التي يحتاج إليها نفس الشخص تكون ثابتة دائمًا. فعلى الرغم من أن الإنسان قد ينام في إحدى الليالي أكثر من ليلة أخرى إلا أن عدد الساعات التي ينامها الشخص خلال أسبوع أو شهر تكون عادة ثابتة.

    يعتقد كثير من الناس أن عدد ساعات النوم اللازمة يوميًا هو ثماني ساعات. وإذا أردنا الدقة أكثر فإن أغلب الأشخاص ينامون من 7 إلى 7.5 ساعات يوميًا. وهذا الرقم هو متوسط عدد الساعات لدى أغلب الناس، ولكنه لا يعني بالضرورة أن كل إنسان يحتاج إلى ذلك العدد من الساعات. فنوم الإنسان يتراوح بين أقل من ثلاث ساعات لدى البعض إلى أكثر من 10 ساعات لدى البعض الآخر.

    وفي دراسة للمركز الوطني للإحصاءات الصحية بالولايات المتحدة الأمريكية، وجد أن اثنين من كل عشرة أشخاص ينامون أقل من 6 ساعات في الليلة، وواحد من كل عشرة ينام 9 ساعات أو أكثر في الليلة. ويدعى الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات بأصحاب النوم القصير، والذين ينامون أكثر من 9 ساعات بأصحاب النوم الطويل، ولكنهم طبيعيون. فنابليون وأديسون كانا من أصحاب النوم القصير. في حين أن العالم آينيشتين كان من أصحب النوم الطويل. بمعنى أن عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها الإنسان إذا كان طبيعيًا ولا يعاني من أحد أمراض النوم لا تؤثر في إنتاجيته وإبداعه.

    وخلاصة القول إن عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها الإنسان تختلف من شخص إلى آخر، فالكثير يعتقدون أنهم يحتاجون إلى ثماني ساعات نوم يوميًا. وأنه كلما زادوا من ساعات النوم كان ذلك صحيًا أكثر، وهذا اعتقاد خاطئ. فعلى سبيل المثال إذا كنت تنام لمدة خمس ساعات فقط بالليل وتشعر بالنشاط في اليوم التالي فإنك لا تعاني مشكلات ونقص النوم.

    هل يتغير النوم مع تقدم السن؟

    مع نمو الأطفال فإن نومهم يتغير تدريجيًا (راجع معلومات النوم عند الأطفال). ولكن ما إن يصل المرء إلى مرحلة البلوغ (وأقصد بها هنا نحو العشرين عامًا من العمر) فإن عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها الجسم لا تتغير مع تقدم العمر، ولكن في المقابل فإن طبيعة وجودة النوم تتغير كلما تقدم بنا العمر. فعند كبار السن يصبح النوم خفيفًا وأقل فاعلية وأقل راحة، ذلك كله رغم عدم تغير ساعات النوم. والسبب في ذلك يعود إلى أن نسبة كل مرحلة من مراحل النوم السابقة تتغير مع تقدم السن (راجع معلومات النوم عند كبار السن).

    فعندما يبلغ الرجل نحو سن 50 سنة والسيدة نحو 60 سنة، فإن نسبة النوم العميق (المرحلتان الثالثة والرابعة) تكون قد وصلت عادة إلى نسبة بسيطة جدًا من وقت النوم، وعند البعض قد تختفي تمامًا. فتجد الأشخاص في هذه السن أسرع استيقاظًا نتيجة للضوضاء الخارجي مقارنة بصغار السن. فعلى الرغم من عدم التغيير الكبير في عدد ساعات النوم مع تقدم السن إلا أن طبيعة النوم تختلف، فيصبح النوم خفيفًا ومتقطعًا طوال الليل، وهذا أحد أسباب النعاس خلال النهار الذي يصيب الكثير من كبار السن.



    أ.د. أحمد سالم باهمام
    كلية الطب-جامعة الملك سعود
    أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
    مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم




    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:28

    النوم آية عظيمة من آيات الله، فنحن ننام نحو ربع إلى ثلث حياتنا، وهو وقت طويل جدًا، فمن وصل الستين يكون قد نام نحو 20 سنة، وهي مدة طويلة. فهل يُعقل أن يقضي الإنسان هذه الفترة الطويلة في النوم ولا يكون للنوم فوائد؟ وهل يُعقل أن يخلق الخالق عز وجل الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم، النوم سدى وضياعًا للوقت قال تعالى في سورة الروم: 23 "ومن آياته منامكم بالليل والنهار". الكثير لا يدرك أهمية النوم، ويعتقد أنه مضيعة للوقت، فالإنسان في القرن الـ19 كان ينام ساعة إلى ساعتين أكثر من الإنسان في العصر الحاضر، والدراسات المتتابعة كل عقد من الزمن تظهر أن فترة النوم تقل تدريجيًا، وهذه إحدى مشكلات المدنية الحديثة. ويُعزى نقص النوم في العقود الأخيرة إلى دخول الكهرباء والإضاءة. فمخترع الكهرباء والإضاءة "العالم أديسون" كان لديه نظرية يعتقد فيها أن النوم مضيعة للوقت، وأنه يمكن استثمار بعض وقت النوم للعمل والإنتاج، وأنه لو استطاع تحويل الليل إلى نهار لقلل من فترة النوم. وهو بالفعل نجح في إنارة ظلام الليل، ولكنه لم يستطع تغيير خلق الخالق عز وجل، فالنوم وظيفة عضوية ضرورية للإنسان ولكل كائن حي، فكل الحيوانات تنام.

    سنستعرض في هذا المقال وظائف النوم العضوية وأهميتها. فقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن الحرمان الكامل من النوم ينتج عنه وفاة الحيوان. كما أن الحرمان من النوم قد استخدم كأحد أفظع وأغلظ طرق التعذيب في المعتقلات. ومن المهم هنا التفريق بين الحرمان من النوم والأرق. فالأرق عرض مرضي له أسباب كثيرة ولن نناقشه هنا، أما الحرمان من النوم فهو نقص أو قصر فترة النوم بالليل التي ينتج عنها زيادة بالنعاس في النهار وتغيرات فيزيولوجية سنتحدث عنها. ونقص النوم قد يكون بسبب نقص مدة أو ساعات النوم الناتج عن السهر على سبيل المثال، أو نقص في جودة النوم بسبب بعض الأمراض التي تؤثر في جودة النوم مثل الشخير وتوقف التنفس أثناء النوم. والسبب الرئيس لنقص النوم في مجتمعنا هو السهر. فقد أظهرنا في أكثر من بحث محلي أننا ننام أقل من كثير من المجتمعات الأخرى، وهذا يسري على مختلف الفئات العمرية، فمجتمعنا مجتمع يقدّس السهر. ففي بحث أجريناه على عينة من طلاب المدارس الابتدائية في مدينة الرياض ونشر في المجلة السنغافورية للطب، وجدنا أن أطفالنا ينامون أقل من قرنائهم من طلاب المدارس في جميع دول العالم التي درست هذا الموضوع. والسبب في ذلك ذو شقين: الشق الأول هو السهر المبالغ في بالليل وهذا أمر واضح وجلي لجميع القراء، والشق الثاني هو أن المدارس عندنا تبدأ مبكرة جدًا. وما سبق ذكره من نقص النوم عند الأطفال وجدنا نتائج مشابهة له عند طلاب الجامعة وحتى متوسطي العمر. ففي بحث تم تقديمه في المؤتمر السنوي لجمعية الصدر السعودية 2008 وجدنا أن 54 في المئة من طلاب الجامعة ينامون أقل من 7 ساعات مقارنة بـ21 في المئة من الفئة العمرية نفسها في الدول المتقدمة.


    النوم ضروري لكل وظائف الجسم. فنقص النوم ينتج عنه نقص في التركيز والذاكرة وبطء في ردة الفعل واتخاذ القرارات الصحيحة، كما أنه يسبب زيادة النعاس في النهار وتعكر المزاج. وقد أظهر أكثر من بحث، أحدها أجريناه على طلاب المدارس في الرياض أن نقص النوم يؤثر في التحصيل الدراسي عند الطلاب. وقد ذكر آباء ومعلمو طلاب المدارس الابتدائية الذين شملهم المسح في مدينة الرياض أن 13.5 في المئة من الأولاد و6.9 في المئة من البنات ينامون في الفصول، وهذا ومن دون شك يعود في جله إلى نقص ساعات النوم. كما أظهرت الأبحاث أن حوادث السيارات المميتة تزداد في الساعات المتأخرة من الليل وليس في أوقات الذروة، ويعزى ذلك إلى نعاس ونوم السائق أثناء القيادة. كما أنه يُعتقد أن الكثير من الكوارث التي حدثت حديثًا للإنسانية مثل حادثة تشيرنوبيل في الاتحاد السوفيتي وحادثة بوبال في الهند نتجت بسبب سوء في التقدير واتخاذ القرار من العاملين بسبب النعاس والإجهاد. وتشير الأبحاث إلى أن الاستيقاظ المتواصل لمدة 24 ساعة يوصل القدرة العقلية لاتخاذ القرار السريع والصحيح عند الإنسان إلى نفس الدرجة عند المخمور. ونقص النوم عملية تراكمية، فمثلا عدم الحصول على نوم كافٍ لعدة ليال يؤثر تأثيرًا مشابهًا للبقاء مستيقظًا لمدة أربع وعشرين ساعة متواصلة.

    التأثير في الهرمونات ووظائف الغدد الصماء:

    يسبب السهر ونقص النوم اختلالا في إفراز الكثير من الهرمونات المهمة، ويفقد الجسم القدرة التنظيمية والإيقاع اليومي لإفراز الهرمونات. ومن الهرمونات التي تتأثر: الكورتيزول والأدرينالين، وهرمون النمو المهم جدًا للجسم؛ حيث إنه مهم لنمو الأطفال ومهم لإصلاح وتكاثر الخلايا عند الكبار، كما أن السهر يؤثر في الهرمونات الجنسية. وقد يزيد نقص النوم من مقاومة الجسم للأنسولين وبالذات عند مرضى السكري مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم. وثبت حديثًا أن نقص النوم المزمن يزيد الوزن لأسباب كثيرة منها ما يتعلق بالهرمونات مثل هرموني اللبتين والغريلين. وهذا الأمر مهم جدًا بالنسبة إلى الأطفال والشباب، فعلى الوالدين مراقبة ذلك. فقد أظهرت نتائج بحث ميداني على طلاب الثانوية في إحدى الولايات الأمريكية ونشر في مجلة النوم والتنفس، أن 90 في المئة من طلاب الثانوي ينامون أقل من ثماني ساعات في اليوم، و19 في المئة ينامون أقل من 6 ساعات يوميًا. وخلصت نتائج الدراسة إلى وجود علاقة قوية بين الإكثار من شرب القهوة ونقص عدد ساعات النوم من جهة وزيادة الوزن من جهة أخرى. فقد وجد الباحثون أن احتمال السمنة عند الطلاب الذين ينامون أقل من خمس ساعات يوميًا كان 8.5 ضعف احتمال زيادة الوزن عند الطلاب الذين ناموا أكثر من 8 ساعات. في حين كانت الاحتمالات الأخرى 2.8 ضعف للذين ينامون 5 إلى 7 ساعات و1.3 للذين ينامون 7 إلى 8 ساعات. لذلك نقول: إذا أردتم أوزانًا مثالية فاحصلوا على نوم مثالي.

    التأثير في الجهاز المناعي:

    تظهر الأبحاث الحديثة أن السهر ونقص النوم قد ينتج عنهما ضعف في الجهاز المناعي وقدرة الخلايا المناعية على التعامل مع الأجسام الغريبة والميكروبات. ويعتقد المختصون أن نقص النوم يزيد من احتمالات الإصابة بنزلات البرد. وقد أثبتت دراسة علمية نشرت في مجلة أرشيفات الطب الباطني (يناير 2009) هذا الاعتقاد.فقد درس الباحثون عدد ساعات نوم 153 متطوعًا لمدة أسبوعين متتاليين. بعد ذلك تم عزل المتطوعين في غرف خاصة وتم تعريضهم لفيروس الزكام (Rhinovirus) عن طريق وضع نقط في الأنف. وخلال الأيام الخمسة التالية، راقب الباحثون ظهور أعراض الزكام عند المتطوعين، وكذلك قياس الأجسام المضادة ضد الفيروس في الدم وزراعة إفرازات الأنف. النتائج أتت مثيرة جدًا؛ حيث وجد الباحثون أن النوم لساعات أقل يزيد احتمال الإصابة بالزكام. وأظهرت النتائج أن الإصابة بالزكام كانت أعلى بثلاث مرات عند الذين ناموا أقل من سبع ساعات مقارنة بالذين ناموا ثماني ساعات أو أكثر.

    الجهاز التنفسي والدوري:

    عند المصابين بمشكلات التنفس المزمنة فد يزيد السهر من ظهور بعض الأعراض. وقد أظهرت الأبحاث أن توقف التنفس أثناء النوم يزداد عند المصابين بالشخير عند السهر أو الإجهاد. أما بالنسبة إلى القلب والجهاز الدوري فإن بعض الدلائل تشير إلى أن السهر قد يرفع ضغط الدم. كما أن السهر قد يؤثر مباشرة في القلب، فقد فحصت فرق طبية من جامعتي ووريك وجامعة كوليدج لندن البريطانيتين أنماط النوم لدى عشرة آلاف و308 موظفين حكوميين وقارنوها بمعدلات الوفاة. ووجد الباحثون تضاعفًا لخطر مرض القلب بين الذين قلصوا ساعات نومهم من سبع ساعات إلى خمس في الليلة، أو الذين زادوا عدد ساعات نومهم عن ثماني ساعات، مقارنة بالذين التزموا بسبع ساعات كل ليلة.

    ما سبق ما هو إلا غيض من فيض، والأبحاث الطبية تظهر لنا لك كل يوم دلائل جديدة على أهمية النوم وعلى الإعجاز الكبير في آية النوم.

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:29

    النوم عملية طبيعية نقوم بها كل ليلة. وحيث إن البشر ليسوا سواءً؛ فإن بعض الناس يخلد إلى النوم وقتما وأينما يشاء، في حين أن البعض الآخر يجد صعوبة في النوم، وعندما ينام فهو لا ينعم بالراحة ولا يستعيد نشاطه. وهناك أسلوب حياة معين وعادات غذائية معينة، إضافة إلى السلوك الفردي تساعد على النوم السليم، حيث إن هذه العوامل بإمكانها التأثير إيجابًا في النوم السليم كمًا ونوعًا. وحديثنا هنا سيقتصر على النواحي السلوكية في العلاج، ولن نتطرق للاضطرابات العضوية.

    هناك اعتقادات خاطئة حول النوم يجب توضيحها. يحتاج الشخص العادي من أربع إلى تسع ساعات للنوم كل 24 ساعة للشعور بالنشاط في اليوم التالي. وعلى كل الأحوال فإن عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها الإنسان تختلف من شخص إلى آخر، فالكثيرون يعتقدون أنهم يحتاجون إلى ثماني ساعات نوم يوميًا، وأنه كلما زادوا من عدد ساعات النوم كان ذلك صحيًا أكثر، وهذا اعتقاد خاطئ. فعلى سبيل المثال إذا كنت تنام لمدة خمس ساعات فقط بالليل وتشعر بالنشاط في اليوم التالي فإنك لا تعاني مشكلات في النوم. البعض الآخر يعزو قصور أدائه وفشله في بعض الأمور الحياتية إلى النقص في النوم، مما يؤدي إلى الإفراط في التركيز على النوم، وهذا التركيز يمنع صاحبه من الحصول على نوم مريح بالليل ويدخله في دائرة مغلقة. لذلك يجب التمييز بين قصور الأداء الناتج عن نقص النوم وقصور الأداء الناتج عن أمور أخرى، كزيادة الضغوط في العمل وعدم القدرة على التعامل مع زيادة التوتر وغيرها.

    وفيما يلي بعض النصائح لمن يواجهون مشكلات نقص النوم وذلك لتحسين نومهم (بعد استبعاد الأسباب العضوية):



    • اخلد إلى السرير فقط عندما تشعر بالنعاس.
    • استخدم السرير للنوم فقط.
    • اقرأ ورد (دعاء) النوم كل ليلة.

    إذا شعرت بعدم القدرة على النوم، فانهض واذهب إلى غرفة أخرى ولا تعود لغرفة النوم إلى أن تشعر بالنعاس، عندها فقط عد إلى السرير. إذا لم تستطع النوم فغادر غرفة النوم مرة أخرى. الهدف من هذه العملية هو الربط ما بين السرير والنوم، ويجب الإدراك أن محاولة إجبار النفس على النوم عند عدم الشعور بالنعاس ينتج عنه الانزعاج والتذمر أكثر من كونه ينفع النوم. فاختصار الوقت في السرير يحسّن نومك، في حين أن الإفراط في الوقت في السرير ينتج عنه نوم متقطع.

    أعد الخطوة أعلاه كلما دعت الحاجة طوال الليل. قد تضطر خلال الليلة الأولى إلى النهوض من خمس إلى عشر مرات، أي أنك لن تنال قسطًا كافيًا من النوم. ولكن زيادة الحرمان من النوم في الليالي الأولى يسهل الاستغراق في النوم فيما بعد. وباستخدام الطريقة السابقة والالتزام بها، عادة ما يعود النوم إلى طبيعته خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وقد أوضحت الدراسات العلمية فاعلية هذا الأسلوب في العلاج.

    استخدم ساعة المنبه واستيقظ في الوقت نفسه صباح كل يوم، بغض النظر عن عدد الساعات التي قد نمتها في الليل. حاول المحافظة على مواعيد نوم واستيقاظ منتظمة خلال أيام الأسبوع، وكذلك في عطلة نهاية الأسبوع.

    يطالب العديد من المعالجين المرضى المصابين بالأرق بعدم أخذ أي غفوة خلال النهار، وهذا الموضوع يحتاج إلى شيء من التفصيل. ففي حين أن بعض الناس لا ينامون بشكل جيد أثناء الليل عندما يغفون خلال النهار، نجد أن آخرين ينامون بشكل أفضل خلال الليل. لذلك كن طبيب نفسك، وافعل ما هو أفضل لك دون الأخذ في الاعتبار ما يقوله الآخرون، فمثلاً جرّب أن تغفو لمدة أسبوع، وتجنب أي غفوة خلال الأسبوع الذي يليه وحدد بنفسك في أي وقت كان نومك أفضل. والغفوة خلال النهار يفضل أن تكون بين صلاتي الظهر والعصر، ولا تتجاوز فترة النوم (30 إلى 45) دقيقة.

    إذا كنت من الناس الذين تراودهم الأفكار والهواجس عندما يخلدون إلى النوم ولا تستطيع إيقاف تلك الأفكار، أو أنك تبدأ بالتفكير بجدول عمل اليوم التالي، فقد يكون الحل لك هو (وقت إزالة القلق)، وذلك بتحديد وقت ثابت كل يوم (نحو 30 دقيقة) وتصفية جميع الأمور المقلقة باستخدام ورقة وقلم. اتباع ذلك سوف يسمح لك بالذهاب إلى الفراش بفكر صافٍ ومستريح.

    تجنب إجبار نفسك على النوم، فالنوم لا يأتي بالقوة. بدلاً عن ذلك ركّز على عمل شيء هادئ يريح بالك كالقراءة أو مشاهدة التلفزيون أو آيات من القرآن وذلك لتشجيع الاسترخاء ومن ثم النوم. فالإنسان الذي يستمر في العمل حتى وقت نومه عادة ما يجد صعوبة في النوم لأن جسمه لم يأخذ حاجته من الاسترخاء الذي عادة ما يسبق النوم.

    الدراسات العلمية أثبتت أن الرياضيين ينامون بشكل أفضل من الذين لا يمارسون الرياضة، فالتمارين العادية قد تشجع على النوم. ووقت ممارسة الرياضة ذو أهمية قصوى بالنسبة إلى النوم، فبداية الدخول في النوم يصاحبها انخفاض في درجة حرارة الجسم، بينما الرياضة تزيد من درجة الحرارة الجسم؛ لذلك يفضل أن يكون التمرين الرياضي قبل وقت النوم على الأقل بثلاث إلى أربع ساعات. ومما يشجع النوم أيضًا قضاء 20 دقيقة في حمام ساخن قبل النوم بساعات قليلة (ساعتان إلى ثلاث ساعات).

    جو غرفة النوم:

    يؤثر جو غرفة النوم في النوم بدرجة كبيرة، فدرجة الحرارة المرتفعة أو المنخفضة تؤثر سلبًا في نوعية النوم، لذلك يجب تعديل درجة حرارة الغرفة لتكون مناسبة.

    ينتج عن الضوضاء العالية المتقطعة نومٌ خفيف متقطع لا يساعد الجسم على استعادة نشاطه ولا يمنحه الفرصة للحصول على مراحل النوم العميق. يمكن التخلص من هذه الضوضاء بما يسمى "الضوضاء البيضاء" وهي أن يكون في الخلفية صوت ثابت الشدة ومتواصل كصوت مروحة أو جهاز التكييف.

    كما أن الضوء القوي في غرفة النوم من العوامل التي تؤثر في النوم. لذلك يفضل أن يكون ضوء غرفة النوم خافتًا.

    تجنب النظر المتكرر إلى ساعة المنبه، لأن ذلك قد يزيد التوتر ومن ثم الأرق، وتجنب استخدام الساعات التي تضيء بالليل.

    الطعام والشراب:


    • يجب تجنب تناول الوجبات الغذائية الثقيلة قبل موعد النوم بنحو 3 إلى 4 ساعات، حيث إنه من الثابت أن تناول الوجبات الثقيلة في أي وقت من النهار يؤثر سلبًا في جودة النوم.
    • يمكن لوجبة خفيفة قبل موعد النوم أن تشجع النوم.
    • من نعم الإسلام أن حرّم تناول المشروبات الكحولية. فتناول الكحول قد يؤدي إلى النوم مبدئيًا؛ ولكنه من المثبت علميًا أن بداية تفاعل الجسم مع المادة الكحولية تؤدي إلى التقطع في النوم والأرق الشديد، كما أن المواد الكحولية تزيد من فرص الاختناق (الانقطاع في التنفس) أثناء النوم.
    • جميع أنواع المشروبات التي تحتوي على كافيين تؤثر سلبًا في النوم، خاصة إذا تم تناولها في فترة المساء أو قبل موعد النوم. وقد أثبتت الدراسات أن الكافيين يسبب الأرق حتى عند أولئك الذين يدّعون أنه لا يؤثر في نومهم.
    • كما أن النيكوتين هو أحد أنواع المنبهات، فتدخين السيجارة يؤدي إلى نوم متقطع.



    أ.د. أحمد سالم باهمام
    كلية الطب-جامعة الملك سعود
    أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
    مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:29


    يكتشف العلم كل يوم ما يثبت أهمية النوم الجيد لصحة الإنسان. فالمرض ونقص الصحة يؤديان إلى اضطراب النوم، ونقص جودة النوم يؤدي إلى اضطراب الجسد أو الذهن أو كليهما. وقد ظهر في دراسة مسحية أجريت على أكثر من 31 ألف شخص ونشرت في حوليات الطب الباطني أن صعوبة واضطراب النوم كانا مصحوبين بارتفاع ضغط الدم، واحتشاء عضلة القلب، والتوتر والاكتئاب. وأظهر المسح أن 4 في المئة فقط من المصابين بصعوبة النوم لم يكونوا يشكون من الأمراض السابقة. وأظهرت دراسة أخرى أن المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم والشخير عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل إلى نحو ثلاثة أضعاف الأصحاء. كما أن نقص عدد ساعات النوم، وهي ظاهرة شائعة في مجتمعنا وبالذات عند الشباب والفتيات، قد تؤثر في الصحة. فقد ثبت أن نقص ساعات النوم يزيد الوزن ويضعف الجهاز المناعي للجسم. لذلك يجب على الأطباء عدم إهمال مشكلات النوم والسؤال عنها عند كل المراجعين لأن كثيرًا من الأمراض لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالنوم.



    أ.د. أحمد سالم باهمام
    كلية الطب-جامعة الملك سعود
    أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
    مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:30

    كثير من الأحيان لا يناسب وقت نوم المراهقين نوم بقية أفراد العائلة. فالكثير من المراهقين في سن 15 إلى 20 سنة (وقد تستمر المشكلة عند البعض حتى سن الثلاثين) يفضلون السهر في الليل حتى ساعات متأخرة ويجدون بعد ذلك صعوبة في الاستيقاظ في الصباح مما يسبب لهم العديد من المشكلات في تحصيلهم العلمي أو في عملهم إن كانوا يعملون. وفي العادة يوصف هؤلاء الشباب بالخمول والكسل، في حين أن هذه المشكلة لها سبب عضوي خارج عن إرادة هؤلاء المراهقين في الكثير من الحالات. ولا تخلو عيادتي من زيارة أو زيارتين كل أسبوع لشباب يعانون هذه المشكلة. لذلك سنتعرض في هذا المقال لهذه المشكلة التي تصيب المراهقين وطرق حلها حتى ينسجم نومهم مع نوم الآخرين. وتعرف هذه المشكلة بمتلازمة تأخر مرحلة النوم (Delayed Sleep Phase Syndrome)وفيها تكون جودة النوم طبيعية ولكن الخلل يكون في توقيت النوم.

    ما الساعة الحيوية؟

    قبل البدء في شرح المشكلة لا بد من تعريف الساعة الحيوية في الجسم. فكل إنسان لديه ما يعرف بالساعة الحيوية التي تنظم وقت النوم ووقت الشعور بالجوع والتغيرات في مستوى الهرمونات ودرجة الحرارة في الجسم. وتعرف التغيرات الحيوية والنفسية التي تتبع دورة الساعة الحيوية في 24 ساعة بالإيقاع اليومي. ففي الطفولة وقبل وصول مرحلة المراهقة تقود الساعة الحيوية الأطفال للنوم في الساعة 8 إلى 9 مساء. ولكن مع دخول سن البلوغ ودخول مرحلة المراهقة تتغير هذه العملية عند البعض فلا يشعرون بالنوم حتى الساعة الـ11 مساء أو بعد ذلك. كما أن رغبة البعض في البقاء مستيقظًا ليلا للمذاكرة أو لمجرد السهر مع الأقارب والأصدقاء يزيد المشكلة أو يسبب ظهورها بشكل واضح. ويمكن بشكل آخر تعريف الساعة الحيوية بأنها قدرة الجسم على التحول من النوم في ساعات معينة (عادة بالليل) إلى الاستيقاظ والنشاط في ساعات أخرى (عادة وقت النهار). وتتحكم عدة عوامل خارجية أهمها الضوء والضجيج في المحافظة على انضباط الإيقاع اليومي للجسم أو ساعاته الحيوية، ويصاحب ذلك تغير في عدد كبير من وظائف الجسم التي قد تكون أنشط بالنهار منها بالليل. ويزداد إفراز هرمون النوم (الميلاتونين) بالليل ويقل بالنهار، ولكن عند المصابين بهذا الاضطراب تنعكس الآية. والتعرض للضوء يخفض مستوى هرمون النوم في الدم؛ حيث إن هرمون النوم يفرز من الغدة الصنوبرية في المخ وهي مرتبطة بعصب النظر لذلك التعرض للضوء الشديد ينقص إفراز الهرمون. على هذا الأساس قامت فكرة ما يعرف بالعلاج بالضوء كما سنناقش لاحقًا.


    تأثيرات المشكلة:

    وقد أظهرت الأبحاث أن الشباب في سن المراهقة يحتاجون إلى نحو 9 ساعات من النوم يوميًا للمحافظة على درجة جيدة من التركيز والاستيقاظ ولكن الواقع مختلف تمامًا؛ حيث أظهر مسح أجري في أمريكا أن أكثر من ربع المراهقين في الواقع ينامون ما معدله 6.5 ساعة يوميًا حيث يعتبر المراهقون أن المذاكرة أو قضاء وقت مع الأصدقاء أو اللعب على ألعاب الفيديو حتى ساعات متأخرة أهم من النوم المبكر. ما سبق يسبب نقصًا حادًا في النوم، وفي حال استمرار المشكلة يتحول نقص النوم إلى مزمن مما ينعكس على المراهق بشكل سيئ؛ حيث إن نقص النوم يسبب نقص التركيز ومن ثم التحصيل العلمي، ويسبب كذلك تعكر المزاج والاضطرابات السلوكية، كما أنه يتسبب في حوادث السيارات. وفي بعض الحالات كما أشاهد في العيادة قد يهدد هذا الاضطراب مستقبل الشاب أو الفتاة؛ حيث إنه قد يؤثر في تحصيلهم العلمي بشكل كبير ويحد من طموحاتهم التعليمية أو نجاحهم واستمراريتهم في أعمالهم.

    وبسبب هذا الاضطراب لا يحصل الكثير من المصابين على نوم كافٍ خلال أيام الأسبوع؛ لذلك يعوضون نقص النوم في عطلة نهاية الأسبوع بالنوم حتى ساعة متأخرة من النهار مما يزيد المشكلة؛ حيث إن الساعة الحيوية في جسم المصاب تفضل النوم حتى ساعة متأخرة من النهار والاستيقاظ بالليل، وهذا يدخل المصاب في حلقة مفرغة. ويجبر بعض الآباء أبناءهم المصابين على الذهاب إلى غرفة النوم مبكرًا، ولكن هذا لا يحل المشكلة حيث يبقى المصاب مستيقظًا في فراشه لساعات طويلة دون القدرة على النوم.

    كيف يمكن مساعدة المصاب؟

    في البداية أود التأكيد أن لهذا الاضطراب علاجًا ناجعًا في كثير من الحالات، ولدي الكثير من الشباب الذين استجابوا للعلاج ولكن نجاح العلاج يتطلب ثلاثة أمور:


    • الالتزام التام بنظام العلاج.
    • العزيمة القوية لدى المصاب.
    • تعاون الأهل والأصدقاء مع المصاب.


    • العلاج بالضوء:كما ذكرنا سابقًا فإن الضوء هو العامل الأساس في تحديد الساعة الحيوية في الجسم. لذلك يطلب من المصاب التعرض لضوء قوي عند الاستيقاظ لمدة ساعة كل يوم، وهذا لا يعني البقاء تحت الشمس ولكن الجلوس إلى جانب نافذة قريبة من شروق الشمس أو استخدام ضوء صناعي قوي يتعبر أساس العلاج، وهذا مدعوم بأبحاث علمية كثيرة. يمكن للمصاب الاستفادة من وقته بالمذاكرة أو القراءة خلال التعرض للضوء. في المقابل ننصح المصابين بأن تكون الإضاءة خافتة ومريحة قبل وقت النوم بساعة أو ساعتين.
    • الالتزام بمواعيد النوم والاستيقاظ:وهذا أصعب ما يواجهنا في علاج المصابين؛ حيث من المهم الالتزام بمواعيد نوم واستيقاظ ثابتة، ونحن نجد أن بعض المصابين يلتزم بالنظام خلال أيام الأسبوع ولكنه يعود للسهر في عطلة نهاية الأسبوع بسبب الالتزامات الاجتماعية أو الرغبة في السهر وقضاء وقت ماتع مع الأصدقاء مما يسبب فشل البرنامج العلاجي.
    • تعديل السلوكيات:من المهم أن يلتزم المصاب بروتين ثابت من حيث مواعيد الأكل والرياضة. كما يجب الاسترخاء قبل وقت النوم بساعة أو ساعتين، والحد من الأنشطة التي تنشط وتثير المخ قبل النوم بساعة مثل العمل على الكمبيوتر أو الحديث في الهاتف أو ألعاب الفيديو. كما يجب إبعاد جهاز التلفزيون من غرفة المصاب.
    • الغفوات النهارية:يعوض الكثير من المصابين نقص نوم الليل بغفوات طويلة في النهار، وهذا يزيد المشكلة ويسبب عدم القدرة على النوم بالليل. إن كان ولابد من الغفوة فيجب ألا تزيد على نصف ساعة، وهذا يتطلب عزيمة المصاب وتعاون الأهل.
    • المنبهات:يجب عدم الإكثار من المنبهات بجميع أنواعها وعدم تناول أي منها بعد الظهر لأن مفعولها قد يستمر حتى الليل ويسبب عدم القدرة على النوم بالليل.
    • تعديل وقت النوم:من الصعوبات التي تواجه المصاب كيفية تعديل وقت النوم في بداية العلاج. ونحن نعلم أنه لا يمكن إجبار المصاب على النوم مبكرًا عند بدء العلاج؛ حيث إن التأثير يحتاج إلى بعض الوقت، لذلك ننصح أهل المصاب في بداية العلاج بأن يتركوا لابنهم الحرية بأن ينام ليلا عند شعوره بالنوم ولكن لا بد من إيقاظه صباحًا في وقت ثابت بغض النظر عن عدد ساعات النوم وبعد ذلك محاولة تقديم وقت النوم ليليًا من 10 إلى 15 دقيقة كل ليلة حتى يصبح وقت النوم مناسبًا لالتزامات المصاب النهارية بحيث يحصل على عدد ساعات نوم كافية ومن ثم الانتظام في الأمور العلاجية التي ذكرت أعلاه للمحافظة على انتظام مواعيد النوم والاستيقاظ.



    أ.د. أحمد سالم باهمام
    كلية الطب-جامعة الملك سعود
    أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
    مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:31

    : حجم الخط
    ما هي الساعة الحيوية؟

    كل إنسان لديه ما يعرف بالساعة الحيوية التي تنظّم وقت النوم ووقت الشعور بالجوع والتغيرات في مستوى الهرمونات ودرجة الحرارة في الجسم. وتعرف التغيرات الحيوية والنفسية التي تتبع دورة الساعة الحيوية في 24 ساعة بالإيقاع اليومي. ففي الطفولة وقبل وصول مرحلة المراهقة تقود الساعة الحيوية الأطفال للنوم في الساعة 8-9 مساء. ولكن مع دخول سن البلوغ ودخول مرحلة المراهقة تتغير هذه العملية عند البعض فلا يشعرون بالنوم حتى الساعة الـ11 مساء أو بعد ذلك. كما أن رغبة البعض في البقاء مستيقظًا ليلا للمذاكرة أو لمجرد السهر مع الأقارب والأصدقاء يزيد المشكلة أو يسبب ظهورها بشكل واضح. ويمكن بشكل آخر تعريف الساعة الحيوية بأنها قدرة الجسم على التحول من النوم في ساعات معينة (عادة بالليل) إلى الاستيقاظ والنشاط في ساعات أخرى (عادة وقت النهار). وتتحكم عدة عوامل خارجية أهمها الضوء والضجيج في المحافظة على انضباط الإيقاع اليومي للجسم أو ساعاته الحيوية، ويصاحب ذلك تغير في عدد كبير من وظائف الجسم التي قد تكون أنشط بالنهار منها بالليل. ويزداد إفراز هرمون النوم (الميلاتونين) بالليل ويقل بالنهار، ولكن عند المصابين بهذا الاضطراب تنعكس الآية. والتعرض للضوء يخفّض مستوى هرمون النوم في الدم؛ حيث إن هرمون النوم يفرز من الغدة الصنوبرية في المخ وهي مرتبطة بعصب النظر؛ لذلك التعرض للضوء الشديد ينقص إفراز الهرمون.




    أ.د. أحمد سالم باهمام
    كليةالطب-جامعة الملك سعود
    أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
    مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم



    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: النوم الكافي يساعد الطلاب على معالجة معلوماتهم ويحسن ذاكرتهم ، نوم ، النوم والدراسة ، النوم والاختبارات ، النوم ، النائم ، نائم ،للنوم علاقة قوية بالذاكرة. فخلال النوم يقوم المخ بمعالجة الكثير من المعلومات وهذا أمر لا يدركه النائم ولكن له تأثير كبير

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الخميس 10 نوفمبر 2011 - 7:33

    ا
    لشخير المصحوب بتوقف التنفس أثناء النوم مرض خطير له مضاعفات كثيرة استعرضنا الكثير منها سابقًا. أحد هذه المضاعفات المهمة هو الضعف الجنسي عند الرجال، وهو أمر نشاهده بكثرة عند المرضى المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم. وكنت أتجنب الحديث عن هذه المشكلة بسبب نقص الأدلة العلمية التي تربط الاضطرابين، ولكن ظهر حديثًا دليل علمي قوي يثبت هذه العلاقة في دراسة جديدة نشرت حديثًا في مجلة الجمعية الأمريكية للصدر (ATS). وهناك أكثر من نظرية لشرح هذه العلاقة أحدثها أن توقف التنفس يؤثر في بعض الإنزيمات المهمة التي تكوّن بعض المواد الموسعة للأوعية الدموية في الجسم. وبغض النظر عن السبب، فالمهم أن علاج توقف التنفس أثناء النوم يعالج الضعف الجنسي عند الكثير من المرضى، وهذا ما نلاحظه عند المرضى. المشكلة التي تواجه المريض أن كثيرًا من المختصين في الضعف الجنسي ليس لديهم خبرة ومعرفة بتوقف التنفس أثناء النوم؛ لذلك يجب على المعالجين استكشاف وجود أعراض توقف التنفس أثناء النوم عند المصابين بالضعف الجنسي، وفي حال وجودها يُحوّل المريض لإجراء تخطيط للنوم لاستبعاد توقف التنفس أثناء النوم كعامل مسبب للضعف.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 12:48