منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    يوتيوب ، فيديو، مقتل ، مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور.نشر صور ، مقتل ، ابراهيم خليل ، 25 12 2011م، الجيش السوداني : مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور بإشتباكات بكردفان 25-12-2011

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    يوتيوب ، فيديو، مقتل ، مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور.نشر صور ، مقتل ، ابراهيم خليل ، 25 12 2011م، الجيش السوداني : مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور بإشتباكات بكردفان 25-12-2011

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 26 ديسمبر 2011 - 1:25

    [youtube][/youtube]

    يوتيوب ، فيديو، مقتل ، مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور.نشر صور ، مقتل ، ابراهيم خليل ، 25 12 2011م،

    الجيش السوداني : مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور بإشتباكات بكردفان 25-12-2011

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: يوتيوب ، فيديو، مقتل ، مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور.نشر صور ، مقتل ، ابراهيم خليل ، 25 12 2011م، الجيش السوداني : مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور بإشتباكات بكردفان 25-12-2011

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 26 ديسمبر 2011 - 1:25

    [youtube][/youtube]

    القوات المسلحة السودانية اليوم الأحد إنها قتلت خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة وهي أقوى جماعات التمرد في اقليم دارفور بغرب السودان. وقال الصوارمي خالد المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية للتلفزيون الرسمي ان القوات المسلحة اشتبكت في مواجهة مباشرة مع القوات المتمردة لابراهيم وتمكنت من قتله

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: يوتيوب ، فيديو، مقتل ، مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور.نشر صور ، مقتل ، ابراهيم خليل ، 25 12 2011م، الجيش السوداني : مصرع خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة بدارفور بإشتباكات بكردفان 25-12-2011

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 26 ديسمبر 2011 - 1:28

    السودان: مقتل خليل إبراهيم ضربة موجعة للتمرد في دارفور
    الإثنين, 26 ديسيمبر 2011

    الخرطوم - النور أحمد النور





    تلقى المتمردون في إقليم دارفور السوداني ضربة موجعة بمقتل خليل إبراهيم، زعيم «حركة العدل والمساواة» أكبر حركات التمرد. ما يُضعف، ولو مرحلياً، تحالفا مناهضا لنظام الرئيس عمر البشير أسس حديثاً. واحتفل النظام الحاكم في الخرطوم وأنصاره بمقتل خصمه الأبرز، متأثراً بإصابته في مواجهات.

    وكشف معلومات أن إبراهيم (54 عاماً) لم يقتل في عملية عسكرية مباشرة، كما ذكرت الخرطوم، لكن الرجل الذي اجتاح بقواته على مدى ثلاثة أيام 23 منطقة في ولايتي شمال دارفور وشمال كردفان، أصيب بجروح خطيرة في مواجهات ليل الجمعة - السبت بين الولايتين، وتوفي متأثراً بجروحه بعدما فشل مساعدوه في إسعافه. لكن وكالة «فرانس برس» نقلت عن ناطق باسم الحركة تأكيده أن خليل إبراهيم «قتل بواسطة صاروخ أطلقته طائرة يوم 23 كانون الأول (ديسمبر) فجراً».

    واقامت أسرة إبراهيم سرادق عزاء أمام منزله في ضاحية عد حسين في جنوب شرقي الخرطوم، لكن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع وفضت التجمع بعدما تدفق مئات غالبيتهم من مواطني دارفور في العاصمة إلى موقع العزاء.

    وقال وزير الإعلام عبدالله مسار، في مؤتمر صحافي مساء، إن مساعدي إبراهيم وحراسه دفنوه في منطقة المزرعة في محافظة ودبندة في ولاية شمال كردفان، إثر وفاته عصر السبت متأثراً بإصابات بالغة في اشتباك مع القوات الحكومية، موضحاً أن ثلاثين من قيادات وعناصر «العدل والمساواة» قتلوا معه.

    ويعتقد مراقبون بأن غياب إبراهيم سيشل موقتاً «حركة العدل والمساواة» التي أسسها العام 2001 عقب انشقاقه عن حكم البشير الذي صار فيه وزيراً، منحازاً إلى الزعيم التاريخي للإسلاميين حسن الترابي. وهم يعزون ذلك إلى تمتع الراحل بشخصية قوية وكارزمية يصعب تعويضها، كما انه لم يترك بديلاً جاهزاً لخلافته ويحتفظ بأسرار حركته ومصادر دعمها وتمويلها، وتربطه صلات وثيقة مع زعماء أفارقة ورموز معارضة في الخرطوم.

    ورأى المسؤول السياسي في «حزب المؤتمر الوطني» الحاكم قطبي المهدي أن مقتل إبراهيم «شهادة وفاة» لحركته الإسلامية التوجه ولمتمردي دارفور.

    لكن غياب إبراهيم يعتبر أيضاً انتكاسة لتحالف «الجبهة الثورية السودانية» التي تضم حركات التمرد في دارفور و «الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال»، إذ دشن نشاط هذا التحالف بعمليات واسعة في دارفور وشمال كردفان قادها إبراهيم بنفسه ودفع حياته خلال إحداها، بعدما جمدت حركته نشاطها العسكري منذ ايار (مايو) 2010.

    وكان إبراهيم لجأ إلى ليبيا في منتصف العام الماضي إثر ابعاده من تشاد التي كانت ظهيراً له، على خلفية تفاهم بين حليفه الأبرز الرئيس التشادي ادريس ديبي والبشير، كما فقد لاحقاً الزعيم الليبي السابق معمر القذافي الذي يعتقد أنه كان من أكبر داعميه عسكرياً ومادياً. وعاد إلى السودان في أيلول (سبتمبر) الماضي.

    ويُرجح أن يفتح مقتل إبراهيم الطريق أمام «العدل والمساواة» للانضمام إلى عملية السلام في دارفور، إذ عرف عنه تمسكه بمواقفه وفرضه سقفاً للتفاوض وشروطاً ترى الخرطوم أنها تعجيزية وتتجاوز قضية دارفور. وهو لم يستجب للضغوط الغربية التي وصلت مرحلة التهديد بفرض عقوبات دولية عليه عقب رفضه التوقيع على اتفاق أبوجا لسلام دارفور في ايار (مايو) 2006، بينما تميل غالبية القيادات المرشحة لخلافته في زعامة حركته إلى تغليب خيار السلام، وأبرزها شقيقه جبريل إبراهيم وأبوبكر حامد وبشارة يوسف وأحمد آدم بخيت.




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 6:57