منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    زبدة الهرج - راشد الخلاوي، يوتيوب ، فيديو،برنامح زبدة الهرج - راشد الخلاوي قناة الصحراء ، 5 2 2012م، 13 3 1433هـ، الشاعر الفلكي: راشد الخلاوي وشعره،قال الشاعر راشد الخلاوي::كنـا شيـوخ العـز والعـز عزنـا ،وفي عزنامن عزت جـرى مراكبـه

    شاطر

    زبدة الهرج - راشد الخلاوي، يوتيوب ، فيديو،برنامح زبدة الهرج - راشد الخلاوي قناة الصحراء ، 5 2 2012م، 13 3 1433هـ، الشاعر الفلكي: راشد الخلاوي وشعره،قال الشاعر راشد الخلاوي::كنـا شيـوخ العـز والعـز عزنـا ،وفي عزنامن عزت جـرى مراكبـه

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 5 فبراير 2012 - 13:32

    [youtube][/youtube]

    زبدة الهرج - راشد الخلاوي، يوتيوب ، فيديو،برنامح زبدة الهرج - راشد الخلاوي قناة الصحراء ، 5 2 2012م، 13 3 1433هـ، الشاعر الفلكي: راشد الخلاوي وشعره،قال الشاعر راشد الخلاوي::كنـا شيـوخ العـز والعـز عزنـا ،وفي عزنامن عزت جـرى مراكبـه

    الشاعر الفلكي: راشد الخلاوي وشعره
    قال الشاعر راشد الخلاوي::


    كنـا شيـوخ العـز والعـز عزنـا
    وفي عزنامن عزت جـرى مراكبـه
    وعلى عزنا تبنى بيوت مـن العـلا
    وماطال من عز لدى الناس طال بـه

    وحنا ملـوك الـدار والـدار دارنـا
    من عهد عـاد الـى ولاد تـلاد بـه

    هي دارنا وضحا مـن الـدور نـازه
    لاذيال فخر العز والمجـد ساحبـه

    ضربنا وراها كل صـم عصمصـم
    وضرغام غاب عض بالسيف غاربه

    عشنـا بهـا مافوقنـا كـود ربنـا
    شديد القوىسبحانـه مـن لايحاطبـه

    زمـان حبانـا كـل مافـي نفوسنـا
    مـن الله تـذري بالامانـي هبايبـه

    زمان لنا قد طاع من طـوع المـلا
    والذيـب شـاة والضـواري ثعالبـه

    صبرنا وعدنا فـي (صليب)وحالهـم
    واهفا هفاهـم ومـا عابهـم جلايبـه
    (الصلب)أجواد نمـا الجـود جدهـم
    نزار الذي(صلب)العرب من صلايبه

    رجوع قييلة الشاعر راشد الخلاوي إلى شبه الجزيره العربيه من تونس: بعد أن استوطنت قبائل بني هلال في ليبيا (برقه) وتونس وقابس...نشبت معارك عنيفه بنين أبناء العمومه بني زغبه وقبيلة دريد وذلك بسب توزيع الاراضي وقد قتل من قيلة بني زغبه الامراء جميعهم ماعداء من نجاء منهم وهرب بنفسه واهله إلى ليبيا وبعدها إلى صعيد مصر إلى ان استوطنوا نابين العراق وشبه الجزيره وشمال شرق شبه الجزيره العربيه وبعد أن عادوا وكان ذلك في اعوام 800_970هـ وجدوا ان الأحوال قد تغيرت وتبدلت وأصبحت السيطره في وطنهم الام ما بين اليمن والحجاز إلى قبائل عنزه وقبيلة عتيبه وقبيائل جنوب الجزيره غامد وزهران وقحطان وقبيلة حرب وكونوا حلف باسم قبائل هتيم (اي القبائل المنكسره أو الضعيفه) فلم يتفوقوا على تلك القبائل التي أصبحت قوى عظمى في المنطقه فبعد الانكسارات المتكرره تشتتوا في أنحاء شبه الجزيره العربيه
    أسباب تسيمتهم ((بالصليب)):

    تصليبهم عام 800 للهجره على جذوع النخل بعد عودتهم الجزئيه وليس الكليه لانهم إلى يومنا هذا يوجد عدد كبير منهم في تونس إذا لم يكن كل سكان تونس هم هذه القبيلة (قبيلة رياح) و(زغـــب) وليس زعب الزغبي وليس الزعبي؟ يوجد كثير من الخلط بين هاتين القبيلتين للتوضيح فقط
    من اشعــــــــــــــــــــــــاره:
    من شعره توجد دلائل كبيره على ان (زغب) وليس زعب هم قلبية صليب الحاليه:

    يوم وردنا للثليمه بجهمة
    (زغب)ومعنا من سبيع قبايل




    وقال أيضا: اذكر وصاة من منيع ابن سالم وغيري إلى من جاع ينسى الودايع شبية ميثاء يالصليبي خلها ولوكنت بايام الصفاري وجايع وخليتها لعيون ميثاء عتيقه عتيقة صليبي طويل المذارع وراحت تخب القاع من فرحة لها لها ولد بين السليلين ضايع

    وقال أيضا: متى الثريا مع سنا الصبح وايقـة = على كل خضرا ودعـت بالسنايـد

    من عقبها نجم كمـا فـرخ متلـي = على الشوق يتليها بمشيـه يعـاود

    بوارح الجوزا ربـا فيـه بسرهـا = واختلفت الالـوان بيـن الجرايـد

    وإلى ظهر المرزم شبع كل كالـف = من الفيد وانحـن الليالـي شدايـد

    ونجوم الكليبين التي تنشـف الجـم = يغور فيهـا مـا العـدود الوكايـد

    والى غابت النسرين بالفجر علقـوا = مخـارف فـي لينـات الجـرايـد

    والى مضى عقبه ثمان مـع اربـعا = لخامسـه طالـع سهيـل يحايـد

    تشوفه كقلب الذيب يلعـج بنـوره = مويق على غرات حـدب الجرايـد

    والى مضى واحد وخمسيـن ليلـه = فلا تامن الما من حقـوق الرعايـد

    قضى القيظ عن جرد السبايا ولابقى = من القيـظ الا مريخـات القلايـد

    ويحدد مواسم الأمطار ومظان سقوطها واخلافها باذن الله فيقول :

    اذا ظهـر نـو السمـاك ولانشـا = من المزن مايملا دعوث المسايـل

    قد خلت الخـور المتالـي عيالهـا = وطلقـت أولاد السلـو الحـلايـل

    وغدى منادي الليل ماينوحـي لـه = وغدو فتـخ الا كاسبيـن النفايـل

    فـيالله بتالـي العقربيـات سيلـه = يفرح بها راعي السواني الهزايـل

    حميـم أو تالـي حيـا عقربـيـه = صدوق الحيا يحيي العصور الاوايل

    من أشهر معاصيره: صديقه منيع بن سالم من قبيلة بني خالد صديقه الأمير المشهور والشاعر قطن بن قطن الجبري

    الشاعر العليمي والشاعر ابن بسام راعي سدير

    الاحداث التي شهدها الشاعر الكبير راشد الخلاوي في الجزيره العربيه:

    احنلال العثمانيين الاحساء الدولة الجبريه

    وفاته:في منتصف القرن العاشر الهجري

    لاشك ان السنه التي توفى فيها راشد الخلاوي لااحد يستطيع تحديدها على وجه الصحه ولكن لنقول على وجه التقريب توفي عام1060للهجره

    رد: زبدة الهرج - راشد الخلاوي، يوتيوب ، فيديو،برنامح زبدة الهرج - راشد الخلاوي قناة الصحراء ، 5 2 2012م، 13 3 1433هـ، الشاعر الفلكي: راشد الخلاوي وشعره،قال الشاعر راشد الخلاوي::كنـا شيـوخ العـز والعـز عزنـا ،وفي عزنامن عزت جـرى مراكبـه

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 5 فبراير 2012 - 13:33

    ( الشــــــــاعر الكبير راشد الخـــلاوي ووصـــــف القبـــــائل العربية )



    يروى ان راشد الخلاوي حل ضيفاً على ابن عريعر
    وكان من عادات القبايل أنهم ما يسألون الضيف لين
    يكرمونه وبعد ما عشاه من بكره سأله من أي العرب
    أنت ياضيف ( ابن عريعر أصله خالدي ولديه فراسة
    وهو يعرف ضيفه من أي العرب ولكنه أراد سؤاله ) ..


    فقال:

    الخلاوي : أنا من حفارة الأبيار مغلية الأسعار
    ابن عريعر: لا هذولا حرب ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من كبار الصحون وساع الطعون
    ابن عريعر : لا هذولا شمر ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من ذباحت الحايل لطامة العايل
    ابن عريعر : لا هذولا عتيبة ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من هل السبيب المتدلي والظعن المولي
    ابن عريعر: لا هذولا الظفير ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من اللي لبسهم قز وطعنهم كز
    ابن عريعر: لا هذولا عنزة ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من لباسة البشوت كبار البخوت
    ابن عريعر: لا هذولا سبيع ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من اللي ليا جلسوا سلاطين وليا ركبوا شياطين
    ابن عريعر: لا هذولا العجمان ولا أنت منهم


    الخلاوي : انا من اهل السبيب المدّلي والذود المفلي
    ابن عريعر: لا هذولا المطران ولا أنت منهم

    الخلاوي: انا من اهل الشوايــع يوم الوقــايع
    ابن عريعر : لا هذولا الشـــــلاوى ولا انت منهم

    الخلاوي : أنا من كثيرين الصياح قليلين الصباح
    ابن عريعر: لا هذولا القحاطين ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من نزالة الوعر مبلمة الجعر
    ابن عريعر: لا هذولا السهول ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من مخيلة البروق موسعة الخروق
    ابن عريعر: لا هذولا الدواسر ولا أنت منهم

    الخلاوي : أنا من ركابة الشهارى ذباحة العفارى
    ابن عريعر: نعم هذولا صليب و أنت منهم ..

    رد: زبدة الهرج - راشد الخلاوي، يوتيوب ، فيديو،برنامح زبدة الهرج - راشد الخلاوي قناة الصحراء ، 5 2 2012م، 13 3 1433هـ، الشاعر الفلكي: راشد الخلاوي وشعره،قال الشاعر راشد الخلاوي::كنـا شيـوخ العـز والعـز عزنـا ،وفي عزنامن عزت جـرى مراكبـه

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 5 فبراير 2012 - 13:48

    المصدر أضغط هنا


    الدَّحل الذي أصبح قضية


    الدَّحل الذي خبأ فيه «الخلاوي» سلاحه


    منظر طلحة الجودي

    عبدالله محمد الشايع

    يتصف «راشد الخلاوي» الذي عاش في القرن «الحادي عشر الهجري» بمواهب شخصية جعلته نابه الذكر بين معاصريه، وقد خلد التاريخ أخباره وأشعاره نظرا لأن الناس كانوا يتناقلونها صاغرا عن كابر، فقد عُرف عنه الصدق في القول، ومعرفته بعلم الفلك، واتقانه نظم الشعر، ولعل هذه الموهبة الأخيرة هي التي حفظت لنا أخباره، وقد ألف الأستاذ عبدالله بن خميس كتاباً جمع فيه أخبار الخلاوي ونوادره وأشعاره بعنوان: «راشد الخلاوي».

    وما يعنينا من أخباره هنا هو التعرف على المكان الذي خبأ فيه بندقيته عندما تقدم به السن وناء بحملها، يقول الأستاذ عبدالله بن خميس في صفحة 153 من هذا الكتاب ما نصه:

    «ومما يعرف عن الخلاوي من دقة الوصف، وتحديد الأماكن، ومعرفة معالم الجزيرة وأعلامها، انه كان لديه بندقية من نوع «الفتيل» عزيزة لديه ألفتها عينه ويده، ولما شعر بالثقل، وتدانت خطاه أحب أن يودعها «دحلا» من دحول الصمان يقال له «أبومروة» ضناً منه بها ومحبة في أن يهتدي ابنه اليها بالوصف وامتحان المعرفة، وإن لم يهتد إليها فأولى بها أن تفنى في دحلها من أن يحملها غيره أو أن يحملها ابن ليس في الحذق والذكاء وتسديد الرماية كأبيه. فقال واصفا معميا في بيتين هما:

    عن طلحة الجُودي تواقيم روحه

    عليها شمالي النور يغيب

    وعنها مهب الهيف رجم وفيضه

    وحروري إن كان الدليل نجيب

    ولما كبر ولده وبلغ مبلغ الرجال أخبرته أمه بوصف أبيه فعمد إليه واستخرج البندقية منه، وأدار نظره وفكره حول الدحل فوجد هنالك قريبا من فم الدحل مروة - كتلة حجرية صلبة بيضاء من الأمعز الصوان - فقال لو وصف والدي هذا الدحل بهذه المروة لكان وصفا منطقيا تماما، فلو قال:

    وترى دليله مروة فوق جاله

    خيمة شريف في مراح عزيب

    فكانت العصا من العصية، والشبل من ذاك الأسد) انتهى.

    عندما قرأت بيتي الخلاوي وثالثهما البيت الذي قاله ولده حينما تعرف على الدّحل واستخرج منه سلاح والده ارتسمت في ذهني صورة للمكان، هذه الصورة هي:

    دحل من دحول «الصمان» بالقرب منه كتلة حجرية بيضاء تشبه الخيمة وإلى الجنوب الغربي من هذا الدّحل رجم من الحجارة فوق مرتفع من الأرض، وبالقرب من هذا الرجم فيضة - وما أكثر الفياض في أرض الصمان - يزين هذه الوصرة عرق رمل أحمر سماه «الخلاوي» حروري.

    فياترى ما اسم هذا الدحل الذي خبأ فيه الخلاوي سلاحه؟

    عندما علق الأستاذ عبدالله بن خميس على أبيات الشعر سمى لنا الدخل بأنه دحل «أبومروة» ولم أقتنع من هذا القول، لأن دحل أبي مروة يبعد عن «طلحة الجودي» قرابة مائة كيل، وهذه المسافة لا يقطعها الراكب الا في يوم وليلة اذا أغذ السير، بينما الخلاوي حدد لنا المسافة بين الطلحة وبين المكان الذي أخفى فيه سلاحه بمقدار روحة فقط - والروحة هي المسير وقت العصر إلى الليل، وهذه المسافة لا تتعدى بضعة عشر كيلاً.

    ولعل القارئ يسأل ويقول: ولكن أين مكان «طلحة الجودي»؟! فأقول: في العام الماضي 1425ه قمت برحلة للتعرف على مسار «درب الجودي» فأحببت أن أقف على هذه الطلحة المشهورة إن كانت باقية حتى الآن، وبما أن هذه الشجرة مذكورة في إحدى الخرائط فقد استخرجت احداثية مكانها من الخريطة، وعندما اجتزت رمال الدهناء وأنا أسير مع طريق الدمام السريع أخذت ذات اليسار باتجاه الشمال، وعندما وصلت للمكان المحدد لم أجد شجرة طلح هناك، خاصة وأن الأشجار الكبيرة يندر وجودها في هذا الحيز من أرض الصمان.

    وأثناء تجوالي في تلك الناحية شاهدت إبلاً ترعى فاتجهت إليها لأسأل الراعي عن الشجرة التي جئت من أجلها، ومن حسن الحظ أن صاحب الإبل كان موجودا عندها واسمه «ورقان بن مبخوت الدوسري» وبعد السلام عليه سألته عن «طلحة الجودي» وهل هي باقية حتى الآن؟

    فقال: إنها ما زالت موجودة، فقلت: صف لي مكانها، وبعد أن وصف لي الطريق الموصل إليها، وهممت بالسير قال لي: الجو مغبر وأخشى ألا تصل إليها بسهولة ولذا سأذهب معك لا يقافك عليها، ومن أريحيته قال سأذهب بسيارتي حتى لا تضطر بارجاعي، وقد أوصلني إلى الشجرة فودعته شاكرا له تعاونه معي رغم مشاغله.

    وكان لي استراحة في ظل هذه الطلحة التي طالما استظل بها المسافرون على ظهور الإبل في طريق ذهابهم إلى الاحساء لجلب التمور أو العودة منه لكونها تقع على جادة الدرب المسمى بالجودي نظرا لمروره بمورد ماء «جودة» الذي أصبح في وقتنا الحاضر بلدة عامرة.

    انظر إلى صورة «طلحة الجودي» المنظر رقم (1) والتي يبدو من شكلها أنها في طريقها إلى الزوال، وقد يكون ساهم في حالتها المتردية عدم اكتفاء من يستظل بظلها وانما يستخدم من أغصانها وقودا لاصلاح قهوته أو طعامه، ويرى في الصورة عمود مسلح مطلي بالدهان الأبيض، هذا العمود هو أحد العلامات المعمولة مؤخرا على مسار درب الجودي القديم.

    وهذا الدرب يسلكه أهل العارض ونجد في سفرهم إلى جهات الاحساء وهناك طريق آخر يسمى «مزاليج» وهو الأقرب بالنسبة للرياض وما حوله، وقد ورد ذكر هذين الطريقين في قصيدة للشاغر «فيحان الرقاص» حيث قال متمنيا ان يسلك أحد هذين الطريقين في عودته إلى موطنه في نجد:

    هني من درهمت به فرخة الحرة

    معط مزاليج والا معط الجودي

    تقع طلحة الجودي على خط العرض 21 50 25 وخط الطول 27 59 47، أثناء استراحتي في ظل هذه الشجرة عقدت العزم على أن اتجه إلى الدخل الذي رشحته لأن يكون هو الذي أخفى فيه الخلاوي سلاحه، وهو دحل «الهدسي» لانطباق الوصف عليه من حيث المسافة، وقد استقيت احداثية هذا الدحل من الخريطة رقك (12 - 38G).

    وقد سمي في هذه الخريطة «بئر الهدسي» وهذه تسمية غير دقيقة لأنه لا يوجد في أرض الصمان آبار مياه، وإنما الموجود دحول وهي تجويفات خلقها الله في هذه الأرض الحجرية، ودحل الهدسي هو أحدها. وعند تحركي من طلحة الجودي هبت العواصف وتدنت الرؤية أكثر مما هي عليه فآثرت العودة إلى الرياض وزيارة الدحل في رحلة أخرى، وتمضي الأيام والأسابيع وزيارة هذه الدحل في ذهني.

    وفي مناسبة التقيت فيها بالأستاذ «عبدالعزيز بن عبدالرحمن الدعفس» وهو من عاشقي الصمان وفياضه ورياضه وبالأخص دحوله، فاختبرته عن موضوع بحثي هذا فقال: لقد سبق لي الوقوف على «دحل الهدسي» وأضاف: إن حدسك في مكانه، لأنه يوجد بجواره مثل الهضيبة الصغيرة لونها أبيض، وقوله هذا حرضني على المبادرة بزيارة هذا الدحل ومحاولة تطبيق جميع الأوصاف التي ذكرها الخلاوي وابنه في أبيات الشعر.

    وبتاريخ 28/1/1426ه قمت برحلة صحبني فيها الأستاذ سعد بن عبدالعزيز السالم، وقد سلكنا هذه المرة جادة «درب الجودي» مما يلي مدينة «رماح» ثم بلدة «المزيرع» (حفر بني سعد قديما) وكان الطريق واضح المعالم وعندما وصلنا «طلحة الجودي» اتجهنا شمالاً لنصل إلى «دحل الهدسي» وقد اتضح أنه من الدحول التي تورد في السابق بدليل حزوز ارشية الدلاء؛ حيث حفرت أخاديد في فوهة الدحل الحجرية كما هو واضح في الصورة.

    وهذا الدحل واقع على خط العرض 13 57 25 وخط الطول 5116 47 ومن الأدلة القوية التي تجعلني أقول: بأن هذا هو الدحل الذي خبأ فيه «الخلاوي» بندقيته، وجود كتلة حجرية بيضاء اللون تقع على بعد سبعين مترا فقط من فوهة الدحل، وهي عبارة عن حجر واحد وليست مروة كما قال ابن الخلاوي، وليست كما قال أستاذنا عبدالله بن خميس «من الأمعز الصوان» وانما هي حجر أبيض هش شبيه بحجارة أرض الصمان.

    ويبدو أنه أخذ هذا الوصف من قول ابن الخلاوي بانها مروة، وأخذه بهذا الوصف جعله يميل إلى أن الدحل هو «دحل أبومروة» انظر إلى شكل الدحل الصورتين رقم (2) وانظر إلى شكل الكتلة الحجرية الصورة رقم (3).

    من الدحل اتجهنا جنوبا مع ميل إلى الغرب قليلا لنحقق وصف الخلاوي عندما قال:

    وعنها مهب الهيف رجم وفيضة

    وحروري إن كان الدليل نجيب

    وعندما ابتعدنا عن الدحل كيلين واربعمائة متر شاهدنا الرجم على أحد المرتفعات، ومن ورائه وصلنا إلى «فيضة الهدسي» وهي تبعد عن الدجل قرابة أربعة أكيال.

    تقع هذه الفيضة الواسعة على خط العرض 05 55 25 وخط الطول 08 52 47.

    بعد أن تجولنا في أطراف الفيضة عدنا إلى الدحل، وكانت مصادفة عجيبة أن نجد إبلا ترعى بجوار الدحل لتتحقق الصورة التي تخيلها ابن الخلاوي حينما قال مستدركا على أبيه.

    وترى دليله مروة فوق جاله

    خيمة شريف في مراح عزيب

    أقول: إن هذه الكتلة الحجرية البيضاء تشبه بالفعل الخيمة، لا سيما مع انتشار الابل حولها كما هو ظاهر في الصورة رقم (4).

    فابن الخلاوي تخيل في وصفه، ولعلنا شاهدنا هذا التخيل واقعا ملموسا بوجود الابل حول هذه الصخرة البيضاء.

    ومما تقدم أقول: إن دحل الهدسي هو الدحل الذي عناه الخلاوي في شعره لانطباق الأوصاف التي ذكرها بما فيها رمل «عرق حروري» وليس هو دحل «أبومروة» كما قال أستاذنا عبدالله بن خميس، لأن الأوصاف التي ذكرت لا تنطبق على هذا الدحل الأخير لا من قريب ولا من بعيد.

    أملي أن أكون وفقت فيما حققته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 13:37