منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 2 2012م، 25 3 1433هـ، الحرم المكي السديس يدعي لشعب سوريا خطبة الجمعة17 فبراير 2012

    شاطر

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 2 2012م، 25 3 1433هـ، الحرم المكي السديس يدعي لشعب سوريا خطبة الجمعة17 فبراير 2012

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 17 فبراير 2012 - 17:34


    يوتيوب ، فيديو، 17 2 2012م،خطبة الجمعة من المسجد الحرام السديس وهو يجهش بالبكاء

    الشيخ السديس يجهش بالبكاء اثناء خطبة الجمعة 25/3/1433 متأثرا لما يحصل في سوريا




    [youtube][/youtube]


    خطبة صلاة الجمعة في المسجد الحرام اليوم 25 ربيع الأول 1433 هـ الموافق 17-2-2012
    غياب القيم في ظل الفتن - للشيخ عبدالرحمن السديس

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 2 2012م، 25 3 1433هـ، الحرم المكي السديس يدعي لشعب سوريا خطبة الجمعة17 فبراير 2012

    رد: يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 2 2012م، 25 3 1433هـ، الحرم المكي السديس يدعي لشعب سوريا خطبة الجمعة17 فبراير 2012

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 17 فبراير 2012 - 23:07

    مكة المكرمة / المدينة المنورة 25 ربيع الأول 1433 هـ الموافق 17 فبراير 2012 م واس
    أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ عبدالرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن .
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام :في مُلْتَهَبِ القضايا العَالمِيَّة الكاسِرَة، والمِحَنِ السِّيَاسِيَّة الهَاصِرَة، والفِتن المُتَرَاكِبة الكاسِرَة، تَنْبَجِسُ قَضِيَّةٌ تأصِيلِيَّةٌ جِدُّ مُهِمَّة، أصْلُها ثابتٌ مُنِيف، وفرْعُها بَاسِقٌ وريف، لَهَا دَلالَاتٌ كَعَذْبِ الرَّحِيق، ورَسْم وضِيء رقيق كيف وقد قام الإسلام على جَانِبٍ مِنها مَتِين، ورُكْن لِسَعَادة البشريّة رَكِين. ولكن مِنْ أسَفٍ لاعِج، غَاضَتْ أنْهَارُها، وانْطفَأت أَنْوَارُها لَدَى كثيرٍ مِن الناس دُون خَجَلٍ أو إحْسَاس، تلكم يا رعاكم الله قضِيَّةُ القِيَمِ المُزْهِرَة، والشِّيَم الأخَّاذةِ المُبْهِرَة، التي أعْتَقَتِ الإنْسَان مِنْ طَيْشِهِ وغُروره، إلى مَدَارَاتِ الحَقِّ ونُورِه، ومِن أَوْهَاقِ جَهْلِهِ وشروره، إلى عَلْيَاءِ زكَائِهِ وحُبُورِه، وأنَّى يَخْفى على شريف عِلْمِكم أنَّ الإسلام وحْدَه إيَّاه، لا غَيْرَه ولا سِواه هو مَوْئِل القِيَمِ والفَضائل والمَهْد البديع لِشُم المُثل والخَلائل ?قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ?.
    وأضاف فضيلته قائلا : في إرْشادِ العَالَم إلى أعالي القيم وقمم الشيم جاء الإسلام بالمُسَاواةِ بَيْنَ الأجْنَاس، والتراحم بين الناس، في تآلُفٍ وتَعَارُف يَنْبُذَانِ التَّعَادِيَ والتّخالف يقول الباري –عزَّ اسمه- ?يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ?، وكذا شيمَةُ إحْقَاقِ الحَقِّ، وإن لم يُطَقْ، إذ بِه قوام العالم وأْمنه وانتظامه، وقُطْب رَحَاه ومَرَامُه ?وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ?.
    وأوضح أن من مَذْخورِ تلك القِيَم ورِكازِها، الحثُّ على إقامة فُسْطاط العَدْل: ذلكم المَعِينُ الرّقرَاق الذي يُسْعِد العِبَاد، ويُخْصِب البلاد، وتطمَئن بِهَيْبَتِه القلوب، وتنجَلِي غياهب الكروب، بل تعدى الأمر إلى الإحسان إليهم، كما قال تعالى: ?إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ والإحسان? مُطلق العَدْل والإحسان في الأسْرَةِ والمُجْتمع والأوِدَّاء، مع الرَّعِيّة أو الأعَدَاء، بَل في العالمين على حَدِّ السَّوَاء أمَّا دَفْع الظّلْم واجْتثاثُ أصوله، ودَحْرُ جَلاَوِزَته وأسطوله، فَقِيمَةٌ أصَّلَتْها الأدْيان، ودَان بِهَا بَنُو الإنسان على اختلافِ مذاهِبهم ومَشَارِبهم، وعَزَّزَها الإسلام ونصَرَهَا .
    وقال فضيلته // في هذا الأوان اسْتَنَاخ الظُّلم لَيْلاً حَالِكًا في طغاة ساموا شعوبهم الظلم والاستبدَاد، والطُّغْيَان والاستعباد، وصَمُّوا عن صوت الحق والرشاد، ولَجُّوا في الجُحودِ والعِناد، أين النُّهى والرَّأي الأسَدّ، حتّام الارتكاس في مُسْتنقعِ الطّغيان والبَطْش الأشَد؟ حتَّى غَدَت تلك الشّهْبَاء والخمائل الفيحاء بَيْنَ الأنْقاض والأشلاء، وأهوال الدُّموع والدِّماء//.


    وأردف فضيلته قائلا : شُرَفَاء العَالم عقلاءه وأحْرَارُهُ في كُلِّ مكان ، لقد تَحَتَّم وآن، تَعْزيزُ القِيَم، وإعلاء الشِيَم، وإحْياء الذِّمم بين بني الإنسان، والائتِلاف حول مَعَاقِد الحقِّ والعَدْل والأَخْلاق، لا حَوْلَ الذَّوَاتِ والأعْرَاق، وأنْ يُحَقِّق الإخاء الإنسانِي والأمن العالمي، المُجرَّدِ عَنِ المَطامِعِ والدَّوافع، المُبَرَّإِ عن الأغرَاض المَدْخولَة والمَنَافع، وأن يكون لِلَّه احتسَابا، ولآصِرَة الإنْسَانِية انْتِسَابا، فَلَنْ يَرْسُوَ العالم المَنْكوب في مَرَافئ العَدْل والسّلام، إلاَّ بِدَحْرِ الظُّلم والعُدْوان، وإنْ شَذَّ مَنْ شَذَّ ومَان دون حُجَّة أو بُرْهان. وأن يكون الانتصار للقيم طَيّ الأفكار والأرواح، لا الأدراج، ومَهَبِّ الرياح، إلا يَكُنْ فعلى الدنيا العفاء، وسَطِّرُوا على أطلال الهيئات والأمم عبارات الفناء.
    وتسأل فضيلته قائلاً أين تجريم الإرهاب وتحريم الإرعاب، أيْنَ شِيَم الإنْصَافِ والسّلام التي أعْلَنَت بَيَاتًا شتائيًّا حَوْلاً كاملاً لا أمَدَ لانْقِضَائه، وتحرُّكًا تقليديًّا لا أجل لانْطِوَائه، حِيال إخواننا في سُورِيا وإلى متى يستمر الاستبداد والطُّغيان المُمَنهَج يَحْصِد أرواح الأطفال والشُيوخ، وأبطال الغِزَّةِ والشُّموخ مؤكدا أنه َلِزَامًا على أصْحَاب المُبَادَرات والقَرار، غَذُّ السَّيْرِ بِمَضاء الصَّارِم البَتَّار، لانتشال الوطن الذَّبيح من مُدَى الخديعة والاستكبار.
    وأردف فضيلة الشيخ عبدالرحمن السديس //أنه في ظلِّ تَعْزيز قِيَمنَا الرَّبَّانِيّة الومَّاضة، التي تَتَأبَّى على التّدْلِيس، والمواربة والتّلْبيس: العَدْل والصِّدق والوفاء والرِّفق والصَّفاء، والأمَانة والإحسان والإخاء وسِوَاها مِن كرائم الشِّيم الغرَّاء، وإبَّان غرْسِها أزاهير ضَوَّاعَة في أفئدة المُجْتمَعَاتِ والأجْيال، ستنطلِق بنا بإذن الله أشعّة هِدَاية وحياة، نحو أمَّةٍ عَالَمِيّة مُترَعةٍ بالوِفاق والازدِهار، مُتَألِّقة بِمَعَاني الإبَاء والنَّصْر الغِزَار، في حَصَانةٍ ذاتِيّة فريدَة عن مَتاهات الضّلالة والصَّغَار، والقِيم المنبوذَة الحِقَار، التي قذفت بها الشبكات، وكثيرٌ من مواقع التواصل الآفكات، فالانتصار للقيم سَنَنُ العَوَدَةِ الظّافرة بالأمّة، لِنَقود العالم بفولاذيّ الهِمَّة، ونكونُ فيه كما أراد اللهُ لنا: الهُدَاة الأئمة، ونسوقه إلى أفياء السلام والعدل بالخُطُمِ والأَزِمّة ذاك الرَّجَاء، وذاك الأمَل، ومِن الله –سُبْحانه- تَسْتَلْهِم سَدَاد القول، وصَواب العَمل.
    وأضاف فضيلته // أن القِيم الإسْلاميّة، هِي مِعْراج الرُّوح لِبنَاء الشَّخْصِيّة السَّوِيّة العالَمِية، شخصِيّة مباركة متمَاسِكة، راسِخة مُتناسِقة، وجيهة غير مُتشَاكسة، وأُسْوتنا المصطفى، الحبيب –عليه الصَّلاة والسلام- المُضَمَّخ من القِيَم بأعظم الحظِّ والنَّصيب، كيف وقدْ تَرَقَّى بِالإنْسَانِيَّةِ شطر الكمالات، والمَعَالِي المُشْمَخِرَّات، وإنَّا لَنُزْجي للعالم الذي اعْتسَف كثيرًا مِن القِيم، وأبَادها كالرِّمم، تذكيرًا بلُمَعٍ مِن شِيَمِه البَاهِرَة، وسِيرَته الطَّاهِرَة، فقد كان بِأبِي هو وأمِّي –عليه الصَّلاة والسّلام- الصِّدْق أليفه، والحِلْم حليفه، والعدل طريقه، والتواضُع رفيقه، وإحقاق الحقِّ رحيقه، أما الأمَانة فسَجِيته، والرَّحمة الفَيَّاضة فَشيمته ?وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين? وإن أهم ما يعزز القيم ويعلي الشيم في زمن التطاول عليها تربية النشء وتوجيه الجيل وشباب الأمة على التأسي والاقتداء بالحبيب المصطفى r، ووجوب تعظيمه ومحبّته، وتوقيره وطاعته، وطَبْعُهم على إجلاله وإعظامه وذَوْدِهم عَن بؤر الجنوح الفكري النّزق، والتَّمَرُّد الأرعن على الأصول الشرعية والقيم المرعِيّة، فمِن اللّوعة والأسى، والخطب الذي نَجَم وبِحَمْدِ الله مَا عَسَا التّطاول على الذات العَلِيّة، وجناب سَيّد البريّة.
    وقال الشيخ السديس : إنَّ الأمّة لَتَرْفع التقدير أعْبقه، والدُّعَاء أصْدَقه لمقام خادِم الحرمين الشريفين كِفاء غَيرته وانتصَارِه للمُقدَّسَات، ومَواقفه الصَّارِمَة البَلْجَاء حِيال إخوانِه في الشَّام، وما نضحت به مشاعِره مِن نُبْل وصَفاء، وغيرة على قيم العَدْل والإخاء، ودعوته الصادقة إلى حقن الدماء، وكذا مواقفه الحكيمة الحازمة ممن تطاول على المقام الإلـهي والجناب المصطفوي، اللهم فاجعل ذلك له في موازين الحسنات، ورفيع الدّرجات، إنك سميع مجيب الدّعوات.


    http://www.spa.gov.sa/NewsHeadlines.php?pg=3&lite=

    رد: يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 2 2012م، 25 3 1433هـ، الحرم المكي السديس يدعي لشعب سوريا خطبة الجمعة17 فبراير 2012

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 18 فبراير 2012 - 14:41

    [youtube][/youtube]
    خطبة الجمعة مكة 25 3 1433

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 23:09