منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    أخر تطورات حمزة كشغري بعد دخولة سجن "ذهبان" بمحافظة ، محاكمة حمزة كشغري ، محاكمة حمزة كاشغري ، 1434هـ 2013م، ، حمزة كشغري يصدق أقوالة شرعاً في المحكمة الشرعية بالرياض ، الحكم في قضية حمزة كشغري ، حمزة كشغري ،

    شاطر

    أخر تطورات حمزة كشغري بعد دخولة سجن "ذهبان" بمحافظة ، محاكمة حمزة كشغري ، محاكمة حمزة كاشغري ، 1434هـ 2013م، ، حمزة كشغري يصدق أقوالة شرعاً في المحكمة الشرعية بالرياض ، الحكم في قضية حمزة كشغري ، حمزة كشغري ،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 7 مارس 2012 - 22:06






    عبد العزيز قاسم يروي قصة لقاء الساعتين مع "حمزة" في سجن "ذهبان"



    كشغري باكياً في محبسه: أقسم بالله رأيت رسولي الأعظم في المنام 3 مرات



    ارشيفية



    سبق – متابعة: كشف الإعلامي د.عبد العزيز قاسم عن لقائه مع حمزة كشغري صاحب التغريدات المسيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم في سجن "ذهبان"، وقال اللقاء استمر لمدة ساعتين قص لي فيها الكثير من معاناته النفسية, وألمه وندمه الشديد على ما صدر منه, وقال إن آخر جملة سمعتها من "كشغري" وأنا أودعه: "أسأل الله تعالى أن يخسف بي الأرض الساعة، وأن يهوي بي في نار جهنم، إن كنت قصدت بكلامي ذاك إيذاء سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم", مضيفاً في مقال له بجريدة "الوطن اليوم" هذا الشاب، وقع ضحية مرحلته العمرية التي أراد أن يتمايز بها عن لداته، ويتفاخر بالمستوى الأدبي والفكري الذي وصله، ولم يعِ إطلاقاً مآلات كتابته الخاطئة".

    وقال "قاسم" في مقاله: زرت حمزة كشغري مساء الثلاثاء الفارط، في مكان توقيفه بـ(ذهبان)، بعدما ألحّت عليّ والدته الولْهَى، وأخت كريمة، وأردف حمزة قائلاً: "أقرّ بأن اللفظ لا ينبغي أن يكون تجاه مقام النبوة، وأخطأ قلمي، ولكن ما يحرقني بحقّ، ظنّ الناس والمجتمع، وسادتي العلماء والدعاة الذين تربيت على أيديهم، بأنني أجدّف وأنال من سيّد البشر-فداه نفسي وأبي وأمي وكل عزيز لديّ- فلم أكن والله أقصد الإيذاء، وإنما كان تعبيراً أدبياً خانني، في لحظة خاتلة، ومفردات لا تليق بحقّ من لا يكتمل إيماننا إلا بحبّه صلى الله عليه وسلم".

    وأضاف: تركته يهدأ، وأنا أسمع أنفاسه اللاهثات، وتفرّست في وجهه، وعادت بي الذاكرة لأول لقاء جمعني به، قبل ثماني سنوات، وكان وقتذاك من طلاب التحفيظ بمسجد حيّ الأمير فواز بجدة. فكان شاباً خجولاً، لا تكاد تسمع صوته إذ يتكلم، ويطرق رأسه للأرض إن أراد الحديث معك، من فرط أدبه وحيائه، وساررني بأن له كتابات في الأدب والمقالات، وطلبت منه أن يرسل لي بعضاً من مقالاته، وكنت إذ ذاك مشرفاً على ملحق (الرسالة) بصحيفة (المدينة)، وتهلل وجهه –كأيّ يافع ينال فرصة النشر- وشكرني.

    وقال عبد العزيز قاسم في مقاله: كانت مقالاته التي نشرتها له دعوية، تخوض في الوعظيات، إذ كان من التلامذة النشطاء في مسجد الحيّ، وتنبهت لأسلوبه الأدبي المميز، وهو ما دعاني بعد سنتين، أن أستعين به في زاوية بملحق (الدين والحياة) بصحيفة (عكاظ) أن يكتب، وأبهرني بخواطره الأدبية المجنحة، عن شخصيات إسلامية عامة، فكتب عن جلّ العلماء في السعودية والعالم العربي، خواطر تفيض ثناء وتقديراً، كنت أنشرها بالصفحة الأخيرة.

    وأضاف: بل حتى ديوانية مقهى (الجسور)، كنت من أوائل من استُضيف فيها قبل انحرافها، وفوجئت بحوالي ثلاثين شاباً في المرحلة الثانوية والجامعية أمامي، من أولئك الشباب الجادين في القراءة، والمشتغلين في الفكر، وعصروني أسئلة تلك الليلة، وكان حمزة هو من أدار الحوار معي، ولساعتين طويلتين مع أولئكم الناشئة، خضت في مسائل إعلامية وفكرية شتى، وخمّنت أنهم طليعة واعدة ومشرقة لجيل جديد، ولكن للأسف انحرفت لاحقاً عن مسارها.

    وتساءل قاسم: ما الذي أرومه من سرد كل هذا التأريخ عن الابن حمزة؟ سأقول قبل إجابتي، بأن مقام النبوة أمرٌ مقدّس، ونبينا الأكرم -عليه صلوات ربي وسلامه- دونه أنفسنا وأرواحنا وأموالنا، ولا نرضى والله أن يتطاول عليه كائناً من كان، ولن أقابله -فداه أبي وأمي- يوم القيامة، وأنا أرضى أو أتشفّع فيمن نال منه، فهذا دين، وإيمان لا يكتمل إلا بحبّ سيّد البشر، ولا يبيع المرء آخرته لغرض من الدنيا، أو تحايل عن حكم الشرع.

    لكن في مقابل هذا، سردت ما أدين الله تعالى به من معرفتي بحمزة مذ كان يافعاً، وحتى هذه اللحظة، وما زلت مؤمناً حتى في عزّ تلك الهبّة المجتمعية في مقام الذود عن نبينا الأعظم، بأنه وقع ضحية مرحلة عمرية يعيشها، وأسلوب أدبي لم يوفق أبداً بالتعبير به.

    وقال: أستحلفكم بالله أن تتأملوا في تاريخ هذا الابن، لن تجدوا له سوى هذا الخطأ فقط، في صفحة متوهجة بالعطاء في ميدان الدعوة، بل وحتى الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذا الابن كان معي أثناء تبنّي ملحق (الرسالة) حملة الدفاع عن نبينا ضد الدنمارك إبان الرسوم الكاريكاتورية، التي رسمها العلج الدنمركي المأفون، فقد كان حمزة أحد المشتعلين حراكاً وحماساً في تلك الحملة، ووالله الذي لا إله إلا هو، لو علمت أنّ فيه دَخناً أو انحرافاً متأصلاً، أو أنّ له سوابق في الطعن، لم أسجّل هذه الشهادة التي سأسأل عنها أمام الله تعالى.

    ولمن يقول بأنه انحرف لاحقاً، أجيبه بما أجابني، بأنه قبل شهر ونيّف من الحادثة المشؤومة، سئل في (الفيس بوك) في موقع (أسئلة): ماذا أعددت للموت؟، فأجاب: "لا شيء، إلا أنني أحب الله ورسوله".

    أكرّر، أن هذا الشاب، وقع ضحية مرحلته العمرية التي أراد أن يتمايز بها عن لداته، ويتفاخر بالمستوى الأدبي والفكري الذي وصله، ولم يع إطلاقا مآلات كتابته الخاطئة.

    قلت لحمزة، أحاول أن أسليه وأنا أمدّ له بفنجال القهوة: "هل تتذكر أيها الابن اللئيم، وقت استضافتي تلك بالأمسية القائظة، وقد أنهكتموني بالأسئلة، وبلغ بي العطش مبلغه، ووضعت أمامي كوب (الكوكتيل) بالكريمة، بدون ملعقة، فيما أنت بجانبي تمزمز على البرتقال، وأطالع أصدقاءك يكرعون في العصيرات المتنوعة، وقد ورطت بينكم، فلا أستطيع تناول ما أمامي، في الوقت الذي جفّ فمي من العطش والحديث، فصحت عليكم في آخر الأمسية، بهذا العذاب الذي وضعتموني فيه، فانفجرتم ضاحكين؟".

    ولأول مرة من ساعتين قضيتها معه، رأيته يبتسم، وقال: "ما يصبّرني يا عمّ، أنني أتفهم غضبة الناس، وأنّ هذه الغضبة هي لمقام نبينا الحبيب -صلى الله عليه وسلم- وأنا الذي كنت في مثله معك في حادثة الرسوم الكاريكاتورية"، وأضاف لي بوجه بريء: "وأقسم لك بالله العظيم إنني رأيت رسولي الأعظم في المنام ثلاث مرات، والذي لا إله إلا هو، إنه أحبّ إنسان لي في الوجود، وهو ما يخفّف عليّ ما أصابني؛ لأن هذه الغضبة كانت لجنابه الأكبر، وأرجوك يا عمّ أن تنقل عني، بأنني أتبرأ من كل من يستغل قضيتي لينال من الدين أو الدولة، أنا لا علاقة لي بأي ليبرالي أو ملحد، وليتقوا الله الذين يربطونني بهم، أنا إنسان مسلم، محبّ لله ولرسوله، أخطأ في التعبير فقط، وأتعهد أمام الله وولي أمري، أني أكون حذراً جداً، ولن أكرّر خطئي".

    دخل مدير السجن ونائبه معنا، بعد زهاء ساعة، وهما اللذان استأذنانا بكل أدب وخلق في بداية اللقاء، ليتركا لنا حرية الحديث، ولن أتكلم هنا عما دار بينهم مع حمزة، وكيف هو الموقف الكريم الذي وقفاه، وناصحاه، فلربما يتحدث عنه يوماً ما، يوماً قريباً إن شاء الله، وقام الابن بعدها، وذهب مباشرة ليهاتف والدته الولهى، ويقول لها ما دار، لتتصل بي أثناء عودتي، قائلة لي وهي تنشج باكية: "جزاك الله خيراً أخي عبدالعزيز، ولو علمت دعوة أبلغ منها لدعوت لك"، قلت: أرجوك أن تدعي لمدير السجن على موقفه الأبوي الكريم، وأسأل الله أن يعجّل لك بالإفراج عن ابنك".

    واختتم مقاله قائلاً: هنا أناشد بالنظر في موضوع الابن حمزة، وأعرف أن ملفه لدى القضاء، ولأولئك الذين ينادون بتطبيق الشرع عليه، أقول لهم إن العفو من الشرع أيضاً، فلا يزايد أحد، وتذكروا يا أحبة كيف أن نبي الرحمة والتسامح، عندما أتاه كعب بن زهير تائباً، وهو الذي هجاه الهجاء الفاحش وأهدر دمه، رمى ببردته عليه.

    "اذهبوا فأنتم الطلقاء" أو تذكرون هذه الجملة؟ وأين كانت؟ وفيمن كانت؟ أين نحن من تلك النفسية المحمدية؟


    بحضور بعضاً من أقاربه قدِموا من جدة إلى الرياض






    مصادر "سبق": كشغري يصدق استتابته شرعاً في المحكمة





    سبق- الرياض: علمت "سبق" من مصادر مؤكدة أن حمزة كشغري المتَّهم بالتطاول على الله ورسوله الكريم على حسابه في "تويتر"، والموقوف حالياً في سجن الحائر، صدق في المحكمة الجزائية بالرياض أمس شرعاً "إعلان توبته" و"استتابته" وندمه على ما صرح به وكتبه.

    وقالت المصادر إن بعض أقارب "كشغري" قدموا من جدة وكانوا في المحكمة معه أمس أثناء تصديق توبته شرعاً .



    وكان كشغري قد تطاول على الذات الإلهية والرسول صلى الله عليه وسلم، في مدوّنته بالموقع الاجتماعي (تويتر)، فصدر أمر من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالقبض عليه ومحاسبته.
    وفر كشغري إلى ماليزيا، فقُبض عليه فور وصوله لأراضيها، وأعيد للمملكة.


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 18 فبراير 2013 - 12:18 عدل 2 مرات

    رد: أخر تطورات حمزة كشغري بعد دخولة سجن "ذهبان" بمحافظة ، محاكمة حمزة كشغري ، محاكمة حمزة كاشغري ، 1434هـ 2013م، ، حمزة كشغري يصدق أقوالة شرعاً في المحكمة الشرعية بالرياض ، الحكم في قضية حمزة كشغري ، حمزة كشغري ،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 7 مارس 2012 - 22:08

    http://forums.mzaeen.com/t114151.html

    حمزة كشغري الذي اسآء للذآت الالهية وللحبيب المصطفى صلوات الله وسلامة عليه

    للي مايعرف الشخص اللي راح نتكلم عنة يشوف هالمقاطع



    وهنآ أتصال من امة لاحد القنوات الفضائية



    يذكر انة كان متدينا في الصغر



    وهنآ في شبآبة




    /


    آخر آخبآرة بعد فرارة من عقوبة اقامة الحد ولجوءة الى ماليزيا




    حمزة كشغري المسئ للذات الالهية : لن اعود للسعودية وسأتقدم باللجوء لأوروبا


    اخيراً ، خرج الكاتب حمزة كشغري المسئ للذات الالهية والرسول محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ
    الهارب من السعودية عن صمته مؤكداً إنه من المستحيل أن يعود إلى السعودية بأي حال من الأحوال.

    وكان قد سافر حمزة كشغري إلى إحدى دول جنوب شرق آسيا؛ خوفاً من محاكمته

    في قضية الإساءة للذات الإلهية والرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم– بعد أمر

    خادم الحرمين الشريفين بالقبض عليه، بسبب تعليقاته على موقع التواصل الاجتماعي توتير .

    وذكر حمزة كشغري أنه يخشى على حياته ولا يعرف أين يتوجه، مشيراً إلى أنه يخطط للتقدم بطلب لجوء في إحدى الدول.

    وقال حمزة كشغري إنه لم يكن يتوقع هذا الاحتجاج ولا حتى واحد % منه،
    إلا أنه يعرف عقلية منتقديه، زاعماً أنه صراع فكر بين أشخاص يطلق عليه محافظين وآخرين ليبراليين، وأنه تم رصده من قبل أحدهم،
    وكانوا ينتظرون أي كلمة مثيرة للجدل للاستفادة منها لإظهار قوتهم. على حد زعمه.

    وأضاف حمزة كشغري أنه كان يعلم بمراقبته على شبكة الإنترنت وهناك من يتابع ويترصد تغريداته،
    لكنه لم يُعر هؤلاء الأشخاص أي اهتمام لأنه اعتبر ذلك شكلاً من أشكال الحرب النفسية.

    وأكد حمزة كشغري أنه ألغى حسابه من تويتر ،
    وكذلك بعض اصدقاءه قاموا بذلك .

    وتبريراً لما قاله حمزة كشغري قال أنه كان يمارس أبسط حقوق الإنسان في حرية التعبير والفكر، وأنه لم يفعل شيئاً عبثاً، قائلاً:
    “أعتقد أنني كبش فداء لصراع كبير، وهناك أشخاص كثيرون مثلي في السعودية يحاربون من أجل حقوقهم.


    /


    هيأوا سفره عبر أكثر من دولة واستقباله وتخبئته في مكان مجهول بماليزيا وحاولوا تسييس قضيته
    "كشغري" تلقى دعماً مادياً ولوجستياً من أشخاص محددين يشتركون معه في الفكر والغايات



    كشف الدكتور خالد الشايع الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته لـ "سبق"
    معلومات مؤكدة من مصادر عليا، أن الكاتب حمزة كشغري المتطاول على الله والرسول الكريم، والذي تم استعادته وتوقيفه,
    تلقى دعماً مادياً ولوجستياً من أشخاص محددين يشتركون معه في الفكر والغايات،
    بداية من تهيئة سفره عبر أكثر من دولة،
    ثم استقباله وتخبئته في مكان مجهول بماليزيا،
    مع محاولة تسييس قضيته, وأن صعوبات كبيرة واجهت قضية استعادته لولا فضل الله ثم مساعي خادم الحرمين لحماية جناب النبي الكريم.

    وقال الشايع: إنه، وكما تابع الجميع، ما إن بلغ خبر هذا المنكر العظيم إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -أيده الله-
    حتى أصدر أمره العاجل إلى سمو ولي العهد وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز -حفظه الله- بالقبض على هذا المؤذي لله ولرسوله
    واستعادته لمحاكمته (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً) [الأحزاب:57].

    وأضاف: كان حمزة كشغري وقبل أن يصدر الأمر بالقبض
    عليه قد أحس بالنكير الشديد من المجتمع السعودي بأسره، خاصة من العلماء، فبادر بالهرب من المملكة خلال أربع وعشرين ساعة،
    محاولاً تعمية أثره بالتنقل بين عدة دول، الأردن والإمارات وماليزيا، ليصل بعدها نيوزيلندا لطلب اللجوء إليها.

    وتابع الشايع: إنه وبحسب مصادر الجهات المختصة فإن الأجهزة الأمنية المعنية تتبعت أثر هذا المسيء حتى تم تحديد مكانه،
    برغم أنه في هربه قد وجد دعماً مادياً ولوجستياً من أشخاص محددين يشتركون معه في الفكر والغايات الدنيئة، بداية من تهيئة سفره عبر أكثر من دولة،
    ثم محاولة التعمية على محل إقامته في ماليزيا، وما تبع ذلك من محاولة تدويل قضيته بإشراك منظمات لا تراعي الحدود الشرعية.

    وأضاف: برغم الصعوبات التي اكتنفت قضية استعادة كشغري إلى المملكة،
    إلا أن الله تعالى وبما جعل من الحماية لجناب نبيه محمد عليه الصلاة والسلام،
    ثم الاحترام الكبير الذي يحظى به خادم الحرمين الشريفين لدى السلطات الماليزية -كما في غيرها من دول العالم-
    جعلت الحكومة الماليزية تبذل المساعي الحثيثة لتحديد مكانه، حيث بقي هناك مختبئاً في مكان مجهول حتى مكَّن الله منه.

    يشار إلى أن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة سماحة المفتي العام للملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ،
    قد أصدرت بياناً بخصوص إساءة الصحفي حمزة كشغري لله تعالى ولنبيه عليه الصلاة والسلام، مبينةً أن الاستهزاء بالله أو برسوله أو بكتابه مما يوجب الرِّدة عن الإسلام، داعيةً لإقامة الحكم الشرعي على من اقتحم هذه الحرمات،
    ومحذرة من الوقوع في شيء من ذلك، كما أن الأمانة العامة للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته،
    أصدرت بياناً في الشأن نفسه مبينة خطورة ما صدر عن الصحفي المذكور، مؤمِّلةً ما عُهد عن القيادة من غيرة على الحرمات.

    وقال الدكتور خالد الشايع: إن هذه العواقب المخزية والنهايات البئيسة بانتظار كل من يتطاول على الله تعالى أو يستهزئ بالرسول عليه الصلاة والسلام،
    أو يسيء لمقام النبوة، مصداقاً لقول الله تعالى: (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [النور: من الآية:63]
    ولِمَا ضَمِنَه الله من حماية جَناب نبيه محمد عليه الصلاة والسلام،
    إذ قال سبحانه: (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ) [الحجر:95]. ولأولئك الذين يتعاطفون أو يدافعون عمَّن يؤذي الله ورسوله نصيبٌ من الوعيد،
    وليسوا بمنأى عن سطوة العدالة، وقد قال الله تعالى: (وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِينَ) [التوبة: 62].

    وسأل الدكتور الشايع الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده
    صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز خير الجزاء وأوفاه، على غيرتهما على حرمات الله،
    ونصرتهما لنبيه محمد عليه الصلاة والسلام، كما هي عادتهما وعادة ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية،
    خاصة في هذه الثوابت العقدية التي لا يُقبل المساس بها،
    وأن يجزي كلَّ الغيورين الذين تتابعوا على إعلان الغيرة لله تعالى ولرسوله عليه الصلاة والسلام،
    وأن يعيذ الجميع من الزيغ، وأن يوفقنا جميعاً للثبات على دينه.

    الشامخ
    مراقب عام سابق
    مراقب عام سابق

    عدد المساهمات : 8589

    رد: أخر تطورات حمزة كشغري بعد دخولة سجن "ذهبان" بمحافظة ، محاكمة حمزة كشغري ، محاكمة حمزة كاشغري ، 1434هـ 2013م، ، حمزة كشغري يصدق أقوالة شرعاً في المحكمة الشرعية بالرياض ، الحكم في قضية حمزة كشغري ، حمزة كشغري ،

    مُساهمة من طرف الشامخ في الأربعاء 7 مارس 2012 - 22:39

    يا لبيه يا سيف الاملح على رقبته

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 9:47