منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 23 4 1433هـ، 16 3 2012م، إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم

    شاطر

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 23 4 1433هـ، 16 3 2012م، إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 16 مارس 2012 - 15:33

    [youtube][/youtube]

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 23 4 1433هـ، 16 3 2012م، إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم

    مكة المكرمة ـ المدينة المنورة 23 ربيع الآخر 1433 هـ الموافق 16 مارس 2012 م واس
    أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم المسلمين بتقوى الله حق تقاته.
    وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام إن سلامة الصدر وخلوه من الغشش والدخل وبراءة النفس من نزعة التشفي وحب الانتصار من المخطئ تلبية لرغبات النفس المنتشية في معالجة الخطأ بالقوة الضاربة لهي سمة المؤمن الصالح الهين اللين الذي لا غل فيه ولا حسد إذ ما قيمة عيش المرء على هذه البسيطة وقلبه ملبد بحب الذات متفننا في الفضاضة والغضاضة والغلظة يعزز من خلالها قسوة قلبه وضيق عطنه فيصبح سيئ الطبع سافل الهمة شريه النفس يأنفه الناس عند كل مرصد.
    وأوضح انه كثيرين هم الذين يبحثون عن مصادر العزة والفلاح مع كثرتها وتنوع ضروبها وقلة المؤنة في تحصيلها دون اجلاب بخيل ولارجل إنما ركابها شيء من قوة الإرادة وزم للنفس عن تجرع حظوظها المتمثلة في الأنانية فطيب النفس وحسن الظن بالآخرين وقبول الاعتذار وإقالة العثرة وكظم الغيظ والعدل في النصف أو العقوبة كلها معايير نقاء وصفاء وعلامات للنفس الراقية المتشبثة بهدي الإسلام الراقي في التعامل مع النفس ومع الآخرين ومتى ما خرج الانتصار للنفس ممن أخطأ في حقها أو ظلمها عن تلك الصور والمعايير فأنه الولوج في دائرة حب الانتقام ولاشك.
    وأكد فضيلة الشيخ الشريم أنه متى اصطبغت النفس بحب الانتقام ووقعت في اتونه فإن الغلظة والجبروت والبطش والإسراف والحيف هي العلامات البارزة التي تحكم شخصية المرء الذي سيشار إليه بالبنان على انه رمز الظلم والنذالة والوحشية لأن المعروف عن الانتقام إنه إنزال العقوبة مصحوبة بكراهية تصل إلى حد السخط والحقد والإسراف في العقوبة الذي يفرزه جنون العظمة وحب القهر.
    وقال فضيلته :" إن الانتقام يذكر غالبا في معرض الذم لكونه مقرونا بالقسوة والغلظة وموت الضمير وعامة الناس لا يعرفون منه إلا هذا المعنى وعندما حضنا الإسلام على العفو والتسامح وكظم الغيظ لم يرد لنا أن نكون ضعفاء ولا جبناء ولا أن يغرس في نفوسنا الذلة والهوان كلا فان ما أرشدنا إلى ذلكم ليبين لنا أن اللين والسماحة هما أفضل وسيلة لاستلال السخيمة والكره من قلب من أساء إلينا ولذا فان الانتقام مع ما فيه من القسوة والجبروت فإنما هو علامة ضعف لا قوة والضعف هنا يكمن في أن الغلظة والتشفي لهما السيطرة في قلب المنتقم على التسامح والاعتدال".
    وأضاف يقول :" فمن هنا صار المنتقم ضعيف لان سجية الشر والحمق والهوى هي الغالبة أمام نزوته ورغبته وهذا سبب الضعف لدى المنتقم لان التشفي طرف من العجز ليس بينه وبين الظالم إلا ستر رقيق وحجاب ضعيف ولقد كان من سمات النبي صلى الله عليه وسلم أنه بالمؤمنين رؤوف رحيم وأن رسالته إنما هي رحمة للعالمين كما قال تعالى "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" وهذه الرحمة والشفقة واللين التي أزهرت في فؤاد النبي صلى الله عليه وسلم هي ما جعلته يتلقى الثناء من العلي الأعلى من فوق سبع سماوات ومن هنا ندرك أن المنتقم كالأعمى لا يدرك ويحس إلا بنفسه المنتقم ليس أهلا للعدل ولا للإنصاف لان همته في تحقيق هدفه وشفاء غيظه ليس إلا فهو عدو عقله لأنه يشين حسن الظفر فيقبح بالانتقام دون أن يتزين بالعفو أو القصد .


    وتابع فضيلته " إن المنتقم بليد الإحساس قد تجرد من العاطفة إذا إستغضب زأر وإذا زأر افترس وإذا افترس أوجع وإذا كان القتل يعد من انكأ جراحات الحياة فان الله قال فيه " ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل أنه كان منصورا ".
    وقال " إن المنتقم من الناس لا يقف عند هذا الحد ولن يدرك عقله ولبه قوله تعالى"وان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولأن صبرتم لهو خير للصابرين"فهذه الآية دلت على الانتصار من الظالم لكنها في الوقت نفسه بينت أن العفو أخير وأفضل فمن عفا وأصلح فأجره على الله ومن أراد أن يلج التقوى من أسهل أبوابها فليعمل بقول الله تعالى "وان تعفو اقرب للتقوى "لقد ضرب الانتقام والتشفي بأطنابه في قلوب بعض الناس وقد ظهر ذلك جليا في تعامل الأب مع ابنه أو أخيه أو الزوج مع زوجته فلربما ضربها أو حبسها أو علقها فلاهي زوجة ولاهي مطلقة وأذاقها صنوف الهوان والذل والإيلام كل ذلك انتقام وبطش وانتصار لرجولة زائفة وقلب ملتاث وقولوا مثل ذالكم في تعامل جار مع جاره أو مدير مع موظفه أو أسرة مع خادمها أو ما شابه ذالكم من أمثلة تبلد الإحساس والدونية في التعامل مع الآخرين بعيدا عن مبادئ الدين الحنيف والأخلاق الحميدة وليت أمثال هؤلاء يدركون جيدا أن أفضل وسيلة للانتقام ممن أساءو إليهم هي إلا يكونوا مثلهم في الإساءة ليزدادوا حقارة لأنفسهم وامتهانا لسجاياهم.
    ومضى فضيلته يقول وقد جرت سنة الله أن من انتقم ممن هو دونه انتقم منه من هو فوقه وسنة الله لا تحابي أحد ولأجل هذا عباد الله فان لذة العفو أطيب من لذة التشفي وذلك أن لذة التشفي يلحقها ذم الندم ولذة العفو يلحقها حمد العاقبة وهذا دليل على أن الانتقام يقبح على الكرام ومن طبعه الانتقام فهو كالغيم الذي لا يرجى صحوه يغضب من الجرم الخفي ولا يرضيه العذر الجلي حتى انه ليبصر الذنب ولو كان كسم الخياط ويعمى عن الحسنات ولو كانت كجبال تهامة له أذنان يسمع بإحداهما البهتان ويصم بالأخرى عن الاعتذار وله يدان يبسط إحداهما للانتقام ويقبض الأخرى عن الحلم والصفح.
    وتساءل أمام وخطيب المسجد الحرام هل يعي هذا أولئك الجبارون المنتقمون المسرفون الذين يسومون أقوامهم سوء العذاب فيذبحون أبناءهم ويستحيوننساءهم وييتمون أطفالهم أولئك الذين باعوا الضمير ونحروا الرحمة وأخذتهم العزة بالإثم فعلو في الأرض وجعلوا أهلها شيعه وقالوا مقولة فرعون الأول سنقتل أبناءهم ونستحي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون غير أن المؤمنين الصابرين يرددون قول الله تعالى "أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه و من يضلل الله فماله من هاد ومن يهدي الله فماله من مضل أليس الله بعزيز ذي انتقام ".
    وقال الدكتور الشريم اعلموا أن لله الأسماء الحسنى التي هي غاية في الحسن والجمال ومنها الصفات العلى التي تليق بجلاله وعظيم سلطانه فمن صفاته سبحانه وتعالى الانتقام الذي يقصم به ظهور الجبابرة بعد الإعذار والإنذار فقد قرن انتقامه بعزته والانتقام في شريعتنا الغراء مذموم في الجملة غير أن ثمة انتقام محمودا شرعه الله لنا لإيجاد مبدأ التوازن بين المصالح والمفاسد وعدم الإخلال بها عن منازلها التي انيطت بها لتحقيق مصالح العباد ودرء مفاسدهم وهذا الانتقام المحمود إنما يكون لمن انتهك محارم الله وذلك بالحدود والتعزيرات والعقوبات المشروعة فنهانا سبحانه عن الرحمة في حدوده وإقامة شرعته وفق ما أراده لنا سبحانه وتعالى فالانتقام لغير محارم الله معرة كما أن الحلم والبرود أمام محارم الله خيانة عظمى.


    http://www.spa.gov.sa/NewsHeadlines.php?pg=1&selectedcat=1

    رد: يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 23 4 1433هـ، 16 3 2012م، إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 16 مارس 2012 - 15:39

    16 3 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 17:38