منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

أعلانات google

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 15416

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 21 مارس 2011 - 8:06

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية أضغط هنا

    الغذاء هنا



    الدواء هنا

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية أضغط هنا

    الغذاء هنا



    الدواء هنا

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية أضغط هنا

    الغذاء هنا



    الدواء هنا

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية
    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية أضغط هنا

    الغذاء هنا



    الدواء هنا


    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 15416

    رد: موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 21 مارس 2011 - 8:07

    الرؤية
    أن يكون قطاع الدواء رائداً إقليميا في مجال الرقابة الدوائية ويقدم خدماته بمهنيه متميزة تسهم في حماية وتعزيز الصحة في المملكة العربية السعودية.
    الرسالة
    ضمان مأمونية وجود وفعالية الدواء وسلامة مستحضرات التجميل من خلال بناء جهاز رقابي فعال.
    لماذا يجب تنظيم الأدوية؟
    إن تناول الأدوية الضارة ذات الجودة الرديئة أو المغشوشة وغير الفعالة أو تلك التي لم تثبت مأمونيتها قد يؤدي إلى فشل العلاج واستفحال المرض ومقاومة الأدوية بل إلى الوفاة في بعض الأحيان، كما أنه يزعزع الثقة في النظم الصحية والعاملين في المهن الصحية ومنتجي المستحضرات الصيدلانية وموزعيها،ولذا كان لزاماً إنشاء الهيئة العامة للغذاء والدواء لإيجاد هيئة وطنية قوية لتنظيم صناعة الأدوية وتجارتها واستعمالها وذلك من أجل حفظ الصحة وتعزيزها.
    أنشطة القطاع
    ويقوم قطاع الدواء بعدد من الأنشطة التي يعزز بعضها البعض الآخر والتي تهدف جميعاً إلى حماية الصحة العامة في المملكة وتشمل:
    ترخيص عمليات تصنيع الأدوية واستيرادها وتصديرها وتوزيعها وترويجها والإعلان عنها.
    تقييم مأمونية الأدوية وفعاليتها وجودتها وإصدار الترخيص بتسويقها.
    تفتيش مؤسسات تصنيع الأدوية واستيرادها وبيعها جملة وصرفها وإخضاع هذه المؤسسات للرقابة.
    التحقق من جودة الأدوية المعروضة في السوق ومراقبة هذه الجودة.
    التحكم في شروط ترويج الأدوية والإعلان عنها.
    رصد مراقبة الآثار الضارة التي قد تنجم عن تناول الأدوية.
    تزويد المهنيين والجمهور بمعلومات مستقلة عن الأدوية.
    التحقق من سلامة مستحضرات التجميل.
    محاور التطوير
    أولاً: وضع الأنظمة واللوائح والمواصفات اللازمة قبل السماح بتسويق الدواء في المملكة
    ثانياً: متابعة الدواء بعد التسويق فيما يخص رصد الآثار الضارة ومنع وسائل التسويق غير المشروعة.
    ثالثاً: إيصال الرسائل الصحية والمعلومات الموثقة عن الدواء للجمهور والمهتمين.
    ولتحقيق هذا التوجيه قام قطاع الدواء بالبدء في صياغة الإستراجتيجية المستقبلية بتشكيل العديد من اللجان الفنية لتحديث الأنظمة والمدونات الخاصة بالدواء، والمشاركة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة في وضع اللوائح التنفيذية والاشتراك في عدد من قواعد معلومات الأدوية وتحديد تخصصات الصيدلية والعلمية التي يحتاج إليها قطاع الدواء، وتدريب وتعيين الكوادر المطلوبة من الصيادلة بهدف إبتعاثهم للتخصص في المجالات التي يحتاج إليها القطاع ولبناء قاعدة عريضة من العلماء في مجال الدواء.

    المصدر هنا

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 15416

    رد: موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية ،موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 21 مارس 2011 - 8:12

    مادة جلوتامات الصوديوم الأحادية وعلاقتها بسلامة الأغذية

    30 رجب 1431 هـ الموافق 12 يوليو 2010 م

    هي عبارة عن ملح مكون من الصوديوم والجلوتامات مشتقة من حمض الجلوتاميك أحد الأحماض الأمينية المكونة للبروتين. وعليه فإن مادة الجلوتامات توجد بصفة طبيعية في اللحوم والدواجن والأسماك والألبان وحليب الأم وغيرها من الأغذية.
    تعرف هذه المادة أيضاً بمسميات أخرى مثل :(أكسنت - فيتزين - أجينوموتو) وتستخدم هذه المادة منذ القدم في المطبخ الآسيوي كمعزز للنكهة وكانت تستخدم على هيئة مستخلص أعشاب بحرية. وفي عام 1906م أكتشف اليابانيون أن المادة الفعالة في هذا المستخلص عبارة عن جلوتات وسجل كبراءة اختراع لحساب شركة Adjinomoto اليابانية في عام 1909م.
    وبالرغم من ارتباط استخدامها بالأكلات الآسيوية، إلا أنها الآن تستخدم على نطاق واسع في الكثير من الأطعمة وفي وجبات المطاعم السريعة في معظم دول العالم.
    يؤدي تأثيرها المشترك مع حمض الجلوتاميك في البروتين النباتي لمضاعفة الإحساس بالنكهة في المادة التي تضاف لها ثماني أضعاف نكهة المكونات الأصلية، ولذلك انتشر استخدامها لزيادة استساغة الأغذية البروتينية وتقليل الحاجة لإضافة ملح الطعام.
    توضح الدراسات التي مولتها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 1995م أنه لم يتضح علاقة هذه المادة ببعض الأمراض التي يشاع أنها تسببها مثل الزهايمر Alzheimer وبعض الأمراض العصبية الأخرى، ولكن وجد من خلال الحالات المرضية التي ترصدها بعض الجهات الصحية في بعض البلدان أنها يمكن أن تسبب لبعض الأشخاص بعض الأعراض التي تعرف عادة بمتلازمة المطاعم الصينية مثل : (الصداع - أحمرار الوجه - التعرق - الإحساس بالشد في منطقة الوجه - تنمل وحرقة في الفم - زيادة نبض القلب - ألم في الصدر - ضيق تنفس - غثيان)، الأمر الذي أدى إلى إجراء الكثير من الدراسات التي تهدف إلى تقييم سلامة هذه المادة ومدى مأمونية استخدامها.
    وتعتبر الجهات الرقابية والهيئات الدولية المعنية بسلامة الغذاء مادة جلوتامات الصوديوم الأحادية مادة مضافة مأمونة إلى الحد الذي لا ترى معه العديد من هذه الجهات ضرورة وضع حدود للكمية التي تستهلك منها. ففي أمريكا أدرجت هذه المادة منذ عام 1959م ضمن قائمة "المواد المصنفة على أنها مأمونة عموماً" وهذا يعني استثناءها من الدراسات التي يلزم تقديمها للتدليل على مأمونيتها قبل التصريح باستخدامها أسوة ببقية المواد المضافة الأخرى وهي بذلك تشبه ملح الطعام ومسحوق الخبيز (بيكنج باودر). وفي عام 1995م أجرى اتحاد جمعيات البيولوجيا التجريبية الأمريكي دراسات موسعة لحساب هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بناء على طلب من جمعيات حماية المستهلكين لما لوحظ من حدوث بعض الأعراض المرضية المصاحبة لاستهلاك وجبات تحتوي على هذه المادة، وخلصت الدراسات إلى التأكيد على أن هذه المادة مأمونة، وأن ما يحدث لبعض الأشخاص من بعض الأعراض يكون بسبب تحسس هؤلاء الأشخاص من هذه المادة، كما أن هذه الدراسة برأتها مما ينسب إليها من أمراض مزمنة وخطيرة مثل الزهايمر وإتلاف خلايا المخ والتأثيرات العصبية الأخرى.
    ومن جهة أخرى فإن كل من المفوضية الأوروبية (من خلال اللجنة العلمية المختصة بتقييم سلامة الغذاء) وكذلك لجنة الخبراء المشتركة المعنية بتقييم المواد المضافة التابعة لمنظمتي الأغذية والزراعة والصحة العالمية أجرتا تقييماً مشابهاً خلص إلى نفس النتيجة تقريباً، من حيث مأمونيتها , اما على المستوى المحلي فقد سمحت المواصفة القياسية الخليجية (م ق خ 707/1997) (المنكهات المسموح باستخدامها في المنتجات الغذائية) باستخدام مادة جلوتامات الصوديوم الأحادية كمضاف غذائي على أن تتبع المتطلبات الموجودة في المواصفة حين استخدامها.
    مما سبق يتضح أن المعلومات المتوفرة في الوقت الحاضر سواء من الهيئات الدولية كاللجنة المشتركة المعنية بتقييم المواد المضافة المنبثقة من هيئتي الأغذية والزراعة والصحة العالمية، وكذلك المفوضية الأوروبية، وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية أن ما يُنسب لمادة جلوتامات الصوديوم الأحادية من أمراض عصبية وتأثير على الدماغ .. وغيرها من الأمراض أمر لم يثبت ولم يتواتر بالتجارب العلمية الموثقة، ولكن لوحظ من خلال عمليات الرصد وجود حساسية لهذه المادة من قبل بعض الأشخاص مثلما يحدث بالنسبة لبعض المواد المضافة الأخرى المأمونة الاستخدام أو لبعض الأغذية الطبيعية.
    وعليه فالهيئة تنصح الأشخاص الذين يتحسسون من هذه المادة توخي الحذر عند تناول الأغذية التي تحتوي على هذه المادة كما هو الحال بالنسبة لمعظم وجبات المطاعم - خاصة الآسيوية التي يشيع بها إضافة تلك المادة – وعليهم ملاحظة أي شكل من أشكال التحسس كاحمرار الوجه وضيق التنفس وزيادة ضربات القلب وتنمل عضلات الفم- حتى يتجنبوها مستقبلاً، كما ينصح بقراءة معلومات البطاقة الغذائية جيداً قبل شراء المنتجات الغذائية المحتوية عليها، كما يلزم- ومثل باقي المواد المضافة- عدم المبالغة في استخدامها سواء في البيت أو في المطاعم . وكإجراء وقائي يتم استبعاد هذه المادة من غذاء الأطفال، وهذا ينطبق أيضاً على معظم المواد المضافة.
    والهيئة مستمرة في متابعة أي من المستجدات حيال سلامة هذه المادة والتواصل مع الهيئات الدولية و مراكز البحث العلمي المتخصصة، وعندما يثبت للهيئة مايدل على أنها خطرة سوف لن تتردد في إعادة النظر فوراً في وضعها.

    المصدر هنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 2 أكتوبر 2014 - 5:20