منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    وصول الشقيقيْن توفيق وعبدالله السعودييْن المختطفين ببيروت مطار الملك فهد الدولي بالدمام ، صور ، يوتيوب ، فيديو، وصول الاخوين توفيق الشقاقيق وعبدالله المحرريْن من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت. وهم من قرية الرميلة التابعة لمحافظة الأحساء،

    شاطر

    وصول الشقيقيْن توفيق وعبدالله السعودييْن المختطفين ببيروت مطار الملك فهد الدولي بالدمام ، صور ، يوتيوب ، فيديو، وصول الاخوين توفيق الشقاقيق وعبدالله المحرريْن من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت. وهم من قرية الرميلة التابعة لمحافظة الأحساء،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 2 مايو 2012 - 19:27

    وصول الشقيقيْن توفيق وعبدالله السعودييْن المختطفين ببيروت مطار الملك فهد الدولي بالدمام ، صور ، يوتيوب ، فيديو، وصول الاخوين توفيق الشقاقيق وعبدالله المحرريْن من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت. وهم من قرية الرميلة التابعة لمحافظة الأحساء،




    أحدهما على السرير الأبيض إثر تعرضهما لإصابات وكسور




    بالصور.. استقبال المختطفين السعوديين ببيروت بالدموع والورود




    عبدالله السالم- سبق- الدمام: وصل مساء اليوم الأربعاء في تمام الساعة الثامنة مساء إلى مطار الملك فهد الدولي بالمنطقة الشرقية، المواطنان السعوديان "توفيق حسن الشقاقي" و"عبدالله علي الشقاقي"، اللذان جرى اختطافهما في لبنان الأسبوع الماضي من قِبل عصابة طالبت بفدية مقابل إخلاء سبيلهما، وقد وصلا المطار وهما مصابان بإصابات من جراء عملية الاختطاف، ونقل أحدهما بسيارة الإسعاف إلى المستشفى بعد تعرضه لكسور، فيما كان في استقبالهما العشرات من ذويهم الذين استقبلوهما بالورد والدموع.

    وعملت "سبق" أن الإصابات التي لحقت بالمختطفين السعوديين جاءت أثناء قفزهما من الشقة التي كانا محتجزين فيها للهرب من العصابة، حيث تعرض عبدالله علي لكسور، وقد جرى نقله بسيارة إسعاف فور وصوله لأرض المطار على السرير الأبيض.

    "سبق" التقت أحد أبناء المختطفين، وهو شوقي توفيق حسن، والذي قال إن عملية الاختطاف تمت من خلال سائق تاكسي كان متواطئاً مع العصابة، حيث اصطحبهما لإحدى الشقق السكنية بغرض الإيجار، إلا أنهما تفاجآ بوجود أفراد العصابة فيها.

    وقال شوقي: "العصابة طلبت فدية 100 ألف ريال مقابل إخلاء سبيلهما، إلا أننا أبلغنا سفارة المملكة في لبنان فوراً، والتي تجاوبت مشكورة معنا، وكانت تتواصل خطوة بخطوة معنا، ومن خلال الاتفاق مع العصابة بأنه تمت الموافقة على إيداع المبلغ في حسابهم، علماً بأننا لم نودع أي مبلغ، وتوجه اثنان من أفراد العصابة إلى البنك لتسلم المبلغ الوهمي، وأُلقي القبض عليهم فوراً، وفي التحقيق اعترفوا بمكان وجود المختطفين، وتم تحريرهما مع إلقاء القبض على أفراد العصابة الآخرين".

    وتقدم جميع ذوي أهالي المختطفين بالشكر الجزيل لسفارة خادم الحرمين الشريفين، وعلى رأسهم سفير المملكة في لبنان، علي عواض عسيري، الذي كان متابعاً للقضية أولاً بأول، وباقي موظفي السفارة، كما شكروا جميع موظفي مطار الملك فهد لحسن الاستقبال.

    وكان المواطنان قد تعرضا لعملية خطف من عصابة منظّمة في لبنان يحمل أفرادها الجنسية العراقية، بعد أن استدرجتهما وخدعتهما الأسبوع الماضي، وابتزتهما مالياً، وطالبتهما بمبالغ كبيرة نظير إطلاق سراحهما.

    ومارست العصابة خلال مدة اختطافهما التي استمرت ثمانية أيام، العنف معهما، بعد أن جردتهما من كامل أغراضهما، وسحبت هواتفهما الخلوية، وأبقتهما رهائن في إحدى العمائر السكنية في بيروت.

    وقال حينها سفير المملكة في لبنان، علي عواض عسيري، إنه على الفور تم التنسيق مع السلطات اللبنانية، وتم عمل خطة محكمة تضمنت الموافقة على تأمين الفدية المطلوبة، وتم الوصول إلى اثنين من أفراد العصابة حسب التحقيقات، موضحاً أن المواطنين المحتجرين تعرضا لجروح بعد أن قفزا من الدور الأول في العمارة التي تم احتجازهما فيها.
























    22
















    الشقاقيق: الخاطفون كانوا ينوون قتلنا بعد الحصول على الفدية و"الحوالات" كشفتهم


    ابن المختطف لـ"الوطن": العملية تمت فور وصولهما إلى الشقة من مطار بيروت




    المختطفان يتحدثان للصحفيين عقب وصولهما(تصوير : يحيى القحطاني)







    الدمام: سعد العنزي، مسفر العصيمي، فاطمة الغامدي 2012-05-03 2:46 AM


    وصلت أمس الطائرة التي أقلت المختطفين السعوديين المفرج عنهما على الرحلة رقم 646 القادمة من مطار بيروت الدولي إلى مطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام بعد أن قضيا نحو أسبوع في الأسر من قبل مجهولين في لبنان.
    وقال المختطف عبدالله علي الشقاقيق بعد وصوله إلى مطار الملك فهد بالدمام لوسائل الإعلام، إن عملية الاختطاف تمت بغرض الابتزاز للحصول على 150 ألف دولار، في حين أنه تم تأمين 40 ألف دولار مما أسهم في التخفيف من وطأة التعذيب من قبل الخاطفين؛ حيث قام الخاطفون بأسرهم في دورة مياه، وهربا بالقفز من أعلى السور مما تسبب في إصابته بكسر في إحدى الفقرات وكسر في اليد، فيما كسرت رجل توفيق حسين الشقاقيق، مبينا أن الخاطفين أكثر من 4 أشخاص، وغالبيتهم عراقيون، وكانوا يقومون بتعذيبهم مساء حتى يتم تحويل مبالغ مالية.
    وبين أنهم كانوا يهمون بقتلهما بعد الحصول على كامل المبلغ، إلا أن تدخل السفارة السعودية والجهات الأمنية ساهمت في إبطال مخططهم، شاكرا للعاملين في السفارة السعودية في بيروت التي كان لها أكبر الأثر في إعادتهما سالمين إلى أرض الوطن.
    فيما قال ابنه ماجد عبدالله الشقاقيق لـ"الوطن" إن العملية تمت من قبل مؤجرين للشقق؛ حيث فوجئوا بعد دخولهما بثماني دقائق بدخول أشخاص وقالوا إنهم من أمن الدولة للتفتيش وبعد التفتيش تم تقييدهما واكتشف المخطوفان أنهم عصابة، حيث بدأت أحداث عملية الابتزاز من قبل العصابة وتم سلب المبالغ المتوفرة وبطاقات الائتمان وجميع ما بحوزتهما من متعلقات شخصية كأجهزة الاتصال وغيرها، وطلبوا فدية مالية كبيرة لتمويل عملية أخرى في سورية-على حد قوله-، وأضاف: وعندما اتصل بنا الوالد طلب تحويل 100 ألف دولار ليتم الإفراج عنه، وطالبنا بعدم إبلاغ أي شخص كان بسبب الإكراه الممارس عليهما من قبل الخاطفين، وقمنا بإبلاغ السفارة التي بدأت في التأكد بطرقها الخاصة، حيث استمرت عملية الاختطاف 8 أيام، وتم خلالها تعذيبهما بالضرب والكهرباء للحصول على المال.
    وأضاف أن عملية القبض تمت عبر الحوالات المالية الوهمية التي تم من خلالها إعطاؤنا أسماء حقيقية لهم لغرض التحويل مما قاد للكشف عن هويتهم، حيث مررنا هويات الخاطفين للسفارة السعودية التي قامت بالتنسيق مع الأمن اللبناني للقبض على اثنين منهم، وخلالها تمكن المخطوفان من الفرار بعد شعورهما بخلو الشقة المحتجزين فيها من الخاطفين وتمكنا من كسر باب دورة المياه وقاما بالقفز من الطابق الأول إلى الأرض مما تسبب في كسور لهما وبعد حضور أمن الدولة قاموا بنقلهما للمستشفى لتلقي العلاج، موكدين أنهما خطفا فور وصولهما إلى مطار بيروت إلى شقتهما المستأجرة التي تمت فيها علمية الاختطاف.
    ومن جهته، أكد مدير عام فرع وزارة الخارجية بالمنطقة الشرقية عبدالعزيز بن عبدالله الزاهد أنه بناء على توجيهات وزير الخارجية وكبار المسؤولين في الوزارة تم استقبال المختطفين وتهنئتهما بالعودة سالمين إلى أرض الوطن.








    عسيري: شبكة الاختطاف "دولية"
    الهفوف: عدنان الغزال
    أوضح سفير المملكة في لبنان، علي عواض عسيري، أن التحقيقات الأولية في حادثة "اختطاف" المواطنين السعوديين حسين وعبدالله الشقاقيق في لبنان تشير إلى وجود امتدادات لهذه الشبكة في عدد من الدول العربية، وأن السيدة العراقية المتورطة في استدراج المواطنين لتأجيرهما شقة مفروشة لا تزال موقوفة منذ 8 أيام لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية على ذمة التحقيق، والتحريات التي تجريها هذه الأجهزة مستمرة للقبض على باقي أفراد العصابة.
    وأبان عسيري في تصريح إلى "الوطن" أمس، أن هناك جهودا كبيرة من العاملين في السفارة، لاسترداد ما هو حق للمواطنين السعوديين، وقد نظّم المواطنان توكيلاً لمحامي السفارة لمتابعة القضية لدى المحاكم اللبنانية لإنزال أقصى العقوبات بالمختطفين واسترداد كافة حقوق المواطنين وأموالهم.








    بعد تماثلهما للشفاء من آثار احتجازهما وتعذيبهما لمدة 8 أيام







    بعد قليل.. وصول طائرة تحمل الشقيقيْن السعودييْن المختطفين ببيروت


    عبدالله السالم- سبق- خاص: تصل بعد قليل، وتحديدًا في تمام الساعة الثامنة، إلى مطار الملك فهد الدولي بالدمام، الرحلة القادمة من لبنان، التي تقل السعودييْن توفيق وعبدالله الشقاقيق، المحرريْن من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت.

    وتماثل الشقيقان للشفاء بعد عملية الاحتجاز والتعذيب التي تعرضا لها على مدى ثمانية أيام على يد مجموعة مجرمين، كانوا يسعون للحصول على فدية.
    "سبق" ستوافيكم بالتفاصيل فور وصولهما.


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 3 مايو 2012 - 11:31 عدل 3 مرات

    رد: وصول الشقيقيْن توفيق وعبدالله السعودييْن المختطفين ببيروت مطار الملك فهد الدولي بالدمام ، صور ، يوتيوب ، فيديو، وصول الاخوين توفيق الشقاقيق وعبدالله المحرريْن من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت. وهم من قرية الرميلة التابعة لمحافظة الأحساء،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 2 مايو 2012 - 19:28


    عبدالله المانع، عبدالله الزهراني - الدمام تصوير/ علي الهاشم
    الخميس 03/05/2012

    وصلت الى مطار الملك فهد الدولي بالدمام مساء يوم امس رحلة الخطوط السعودية رقم 646 والقادمة من لبنان وعلى متنها المواطنان (توفيق حسين الشقاقيق وعبدالله علي الشقاقيق) واللذان تم تحريرهما من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت.
    « المدينة» انتقلت لمطار الملك فهد الدولي بالدمام، والتقت بالمحررين من الاختطاف (توفيق وعبدالله) وقالا: نحمدالله على العودة الى ارض الوطن سالمين ونشكر حكومتنا الرشيدة على ما تبذله في خدمة مواطنيها سواء في الداخل او الخارج، وما حصل لنا أمر مستغرب، ولا يفوتني أن أشكر سفير خادم الحرمين الشريفين في لبنان علي عواض عسيري والذي وقف معنا منذ اللحظات الأولى من عملية الاختطاف وكذلك بعد تحريرنا، وذهبنا الى المستشفى في بيروت حيث وضع علينا الحراسة وتابعنا وزارنا أكثر من مرة واطمأن علينا وهذا شيء يشكر عليه. وعن الاختطاف قالا تعود القضية الى اننا تعرضنا لعملية خطف من عصابة عراقية منظّمة في لبنان، بعد أن قامت باستدراجنا وخداعنا، وقامت بابتزازنا مالياً، وطالبتنا بمبالغ كبيرة نظير اطلاق سراحنا.واضاف: قامت العصابة خلال مدة اختطافنا لمدة ثمانية أيام بتعذيبنا جسدياً بعد أن جردتنا من كامل أغراضنا وسحبت هواتفنا الخلوية، وابقتنا رهائن في إحدى العمائر السكنية في بيروت، وبفضل من الله ثم بجهود حثيثة من السفارة السعودية وبتنسيق مع السلطات اللبنانية تم عمل خطة محكمة وكمين اثمرت عن تحريرنا، وقد تعرضنا لجروح بعد ان قمنا بالقفز من الدور الأول في العمارة التي تم احتجازنا فيها وقد تم علاجنا بمستشفى الجامعة الامريكية ببيروت . وعبر المواطن حسين صالح الشقاقيق والد المختطف (توفيق) قال نحمدالله على عودتهما بالسلامة والحقيقة اننا فرحون في هذا اليوم السعيد، واشكر حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الامين وسمو وزير الخارجية وحكومتهم الرشيدة على وقوفهم المستمر مع شعبهم سواء في الداخل او الخارج، ولا يفوتني اشكر سفير خادم الحرمين الشريفين في لبنان والعاملين في السفارة على تعاونهم منذ الحظات الاولى في الحادثة وحتى تحريرهم وكذلك متابعتهم في المستشفى وحتى وصولهم.



    أكدوا أن عطلة بنوك بيروت منحتهم فرصة المناورة .. أقارب المختطفين لـ «عكاظ»:


    محادثات قصيرة من لبنان كشفت اختطاف توفيق وعبدالله



    سالم السبيعي (الأحساء)






    كشف لـ«عكاظ» أقارب سعوديين اختطفا في لبنان، عن اتصالاتهم مع المختطفين وكيفية التنسيق مع السفارة السعودية في بيروت حتى تم تحريرهما.
    «عكاظ» زارت أسر المختطفين أمس في قرية الرميلة التابعة لمحافظة الأحساء، وبين والد توفيق الشقاقيق أنه ينتظر عودة ابنه الى الوطن بأسرع وقت مفيدا أن أحفاده يطمئنونه على ابنه.
    من جهته قال ابنه شوقي «لقد ذهب والدي توفيق الشقاقيق الاثنين قبل الماضي مع ابن عمه عبد الله في رحلة سياحية الى لبنان، وغادرا مطار الملك فهد بالدمام مساء ذلك اليوم، وفي نفس الليلة تلقينا اتصالا مختصرا منهما أبلغاني بأنهما وصلا بيروت وهما بصحة جيدة، واستغربت من والدي كون اتصاله كان مختصرا ولما حاولت الإطالة معه في الحديث، قال سأتصل بك لاحقا».
    من جهته قال الدكتور جعفر وهو ابن المختطف الآخر عبدالله «اتصل بي والدي وكانت مكالمته مشابهة لمكالمة المختطف الآخر، سألته: انت فيك شيء، رد برد مختصر، انا بخير بس الطيارة تأخرت وسأتصل عليك لاحقا»، وفي اليوم التالي اتصل الأهل بوالدي فرد عليهم بشكل مختصر، وقال سيكلمهم لاحقا، ما أدخل الخوف في داخلي، كون اتصالاته دائما اثناء السفر مطولة، ويسأل عن المزرعة والأهل، ويحرص على معرفة كل شيء، واستمرت هذه الاتصالات المختصرة أسبوعا.
    تداخل شوقي مرة أخرى فقال «يوم السبت تفاجأت بابن عمي يبلغني أن والدي اتصل عليه وطلب منه 100 ألف دولار ليشتري بها شقة، ويرسلها له بسرعة، فاستغربت وأبلغت جعفر، وحينما اتصلنا عليهما أكدا ضرورة تأمين المبلغ سريعا لشراء شقة، ورفضا أن يتناقشوا معنا في أي موضوع آخر، حاولنا جمع المبلغ.
    وتدخل جعفر مرة أخرى قائلا «طلب مني والدي أن أسحب من حسابي 60 ألف ريال وجمع المبلغ بسرعة، وعند اكمال المبلغ تشاورنا مع بعض الأقارب، واتصلنا بالسفارة، وأبلغناهم بتحويل المبلغ دون أن نحوله وأعطيناهم رقم حوالة خاطئة، إن إغلاق البنوك في لبنان السبت والاحد أعطانا وقتا للتنسيق مع السفارة والتي ابلغتنا عن طريقها بأن نستمر في نفس الموال، ونقول حولنا المبلغ، وهي ستتدبر الأمر، وفي نفس اليوم اتصل عبدالله الشقاقيق أحد المختطفين، وقال أين المبلغ ما وصل فقلنا أرسلناه، وأبلغنا السفارة بذلك، وفي مساء نفس اليوم أبلغنا من السفارة بضبط اثنين من العصابة حضرا لاستلام المبلغ الموعود من البنك، وفي صبيحة اليوم التالي، تم التواصل مع المختطفين أبلغانا بأنهما بصحة جيدة وتم تحريرهما من العصابة، وهم منومان في مستشفى الجامعة الأمريكية ثم نقلا لاحقا الى مستشفى الحريري لإكمال علاجهما. وبين جعفر ابن المختطف عبد الله أن والده لديه اصابة «كسر في اليد» والمختطف الثاني لديه «كسر في الرجل»، مفيدا أنهما الآن بانتظار بعض الاجراءات للعودة للوطن.
    وكان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان على بن سعيد عواض العسيري قد اكد سلامة المواطنين السعوديين توفيق الشقاقيق وعبدالله الشقاقيق اللذين اختطفا في لبنان من قبل عصابة تنتمي لدولة عربية، وأنهما يتعافيان في مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت، بعد أن تم تحريرهما، وأنه يتابع وزملاؤه في السفارة علاجهما والسهر على راحتهما.
    وكشف قائلا: إن عصابة تنتمي لدولة عربية اختطفت المواطنين بعد خداعهما واستدراجهما، واحتجزتهما في شقة سكنية في إحدى المناطق المتاخمة لمدينة بيروت وعذبتهما جسديا لمدة ثمانية أيام وطالبت ذويهما في المملكة بمبلغ مالي كبير لإطلاق سراحهما.
    وأضاف «ما إن تبلغنا عن الواقعة حتى تحركت السفارة على الفور، ونسقت مع الأجهزة الأمنية اللبنانية التي أظهرت مهارة عالية في تعقب الخاطفين، مما أدى بالتالي إلى كشف الشقة التي اعتقل فيها المواطنان السعوديان وتحريرهما، وذلك بعد خطة محكمة وضعت بين الأجهزة الأمنية اللبنانية والسفارة.
    وردا على سؤال حول إذا ما تم اعتقال الخاطفين، أشار السفير عسيري إلى أنه تم توقيف اثنين من الخاطفين، فيما لا زال البحث مستمرا للكشف عن بقية أفراد العصابة، مؤكدا أن هناك متابعة مستمرة بين السفارة والأجهزة اللبنانية في هذا الصدد.
    وفيما نوه السفير بالجهود التي قامت بها الأجهزة اللبنانية دعا السعوديين الذين يزورون لبنان للسياحة أو الإقامة لعدم الثقة المفرطة بما يعرض عليهم من خدمات مماثلة، وأن عليهم السكن في الفنادق المعروفة والابتعاد عن الشقق الخاصة.
    وحث السفير عسيري المواطنين لمراجعة السفارة لتسجيل جوازاتهم والحرص في تنقلاتهم وعدم الاقتراب من المناطق الحدودية.

    محادثات قصيرة من لبنان كشفت اختطاف توفيق وعبدالله
    محادثات قصيرة من لبنان كشفت اختطاف توفيق وعبدالله


    رد: وصول الشقيقيْن توفيق وعبدالله السعودييْن المختطفين ببيروت مطار الملك فهد الدولي بالدمام ، صور ، يوتيوب ، فيديو، وصول الاخوين توفيق الشقاقيق وعبدالله المحرريْن من عملية اختطاف في العاصمة اللبنانية بيروت. وهم من قرية الرميلة التابعة لمحافظة الأحساء،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الخميس 3 مايو 2012 - 23:52

    الاحساء 12 جمادى الآخرة 1433 هـ الموافق 03 مايو 2012 م واس
    عبر توفيق حسين الشقاقيق وابن عمه عبدالله علي الشقاقيق عن خالص شكرهما وتقديرهما لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وحكومته الرشيدة على الاهتمام والمتابعة التي وجداها من سفارة خادم الحرمين الشريفين في بيروت خلال فترة اختطافهما بلبنان في السادس عشر من شهر أبريل الماضي والتي دامت ثمانية أيام .
    وقال توفيق الشقاقيق في تصريح لوكالة الأنباء السعودية اليوم " لقد كانت أيام الاختطاف قاسية لنا ولقينا تعذيبا شديدا من خاطفينا وإهانات ، ولكن الوقفة الحازمة لحكومة خادم الحرمين الشريفين وتدخل السفارة السعودية لدى السلطات اللبنانية واهتمامها بنا عجل ولله الحمد فرجنا وإطلاق سراحنا بحمد الله" .
    وأشار إلى أن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان علي بن عواض عسيري وأعضاء السفارة جميعا كانوا متابعين لحالتنا منذ البداية ، فعند إطلاق سراحنا ونقلنا إلى المستشفى كان السفير العسيري أول الزائرين لنا للاطمئنان علينا وتقديم كل ما نحتاج له ، بحيث أشعرنا أن بقيمة المواطن السعودي الكبيرة لدى حكومته وأنها تدافع عنه وتحميه في أي مكان بالعالم .
    وبين أنه لقي وابن عمه لدى وصولهما مطار الملك فهد الدولي بالدمام الليلة الماضية اهتماما كبيرا واستقبالا حافلا من المسؤولين والمواطنين الذين هنأوهما بسلامة العودة إلى أرض الوطن .
    وقال "منذ أن وصلنا إلى أهلنا في بلدة الرميلة شرق محافظة الاحساء شعرنا بالأمن والأمان في وطننا بين أهلنا وأبناء قريتنا الذين توافدوا للتهنئة بالعودة إلى الوطن سالمين وهم جميعا يرفعون الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله ويقدمون له الحب والولاء.
    بدوره عبر عبدالله علي الشقاقيق عن شكره لخادم الحرمين الشريفين على وقفته الأبوية معه وابن عمه وإنهاء اختطافهما وعودتهما إلى وطنهما سالمين ولله الحمد.
    كما تقدم بالشكر إلى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان علي بن عواض عسيري على متابعته لحادثة اختطافهما حتى عودتهما إلى أرض الوطن.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 21:21