منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجدالحرام بمكة المكرمة 13 6 1433هـ، 4 5 2012م، فضيله الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس

    شاطر

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجدالحرام بمكة المكرمة 13 6 1433هـ، 4 5 2012م، فضيله الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 4 مايو 2012 - 16:34

    [youtube][/youtube]

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 20 6 1433هـ، 11 5 2012م، فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب



    [/youtube]

    [/youtube]

    مكه المكرمه / المدينة المنورة 13جمادى الآخر 1433هـ الموافق 4 مايو 2012 م واس
    اوصى امام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة فضيله الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله قائلا عِبَاد الله اتقوا الله حَقَّ تُقَاتِه، واسْعَوْا في مَعَارِج العِزَّةِ إلى مَرْضَاته، فَتَقَوَاه -سُبْحانه– لِمَن رَام العزة والفلاح، والرِّفعَة والكرامة والصّلاح. كم زَكَتْ لِبَاسَا، وطابَتْ غِرَاسَا، وشَعَّت بِالهُدَى نِبْرَاسَا ?وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى?.
    وقال فضيلته في خطبه الجمعه التي ألقاها بالمسجد الحرام أيُّهَا المسلمون: في ثَنَايَا حَوَادِثِ العَصْرِ المُتَرَاكِبَة، وأعَاصِيرِ فِتَنِهِ المُتَعَاقِبه، ونُجُومِ مُسْتَجِدَّاتِهِ المُتَوَاكبة، وما أسْفَرَت عنه مِنْ تَحْرِيفٍ لِقِيَمٍ مَنِيعَةٍ سَامِية، وانْجِفَالٍ عَنْ مَعَانِيها البَدِيعَة الهَامِيَة، لَزِم التَّوجِيه والإيقاظ، وتَحَتَّم التذكير والاسْتِنْهَاض. ومِنْ تِلْكم القِيم التي زَاغَتْ عَنْ حَقِيقَتِها الأفْهَام، وغَدَا مِدْرَارُها كَالجَهَام: قِيمَة العِزَّةِ والكَرَامَة، والإباء والشَّهَامَة، التي أضْحَت في كثيرٍ مِن الأقطار مُصَفَّدَةً أَو مُضَامَة. فَالعِزَّة رُوحُ الحَيَاةِ الكريمَة وقَوَامُها، وبِهَا هَيْبة النَّفْس الإنْسَانِية واحْتِرَامُها، ومَتَى طُمِسَتْ في المُجْتَمَعَات، فقد آذَنَتْ بِفَنَائِها واخْتِرَامِها. تَنْزِعُ العِزَّةُ بِالنُّفوس الهَضِيمَة عَنِ الذُّلِّ والضَّرَاعَة، والاستِكانة والوضَاعَة، وتسْمُو بها إلى جَوْزاءِ الحَقِّ والْتِمَاعَهْ، كيْف وشِفَاءُ الخُنُوعِ في مَصْلِهَا، وسُؤدَدُ الدُّنيا في نَصْلِهَا، وجَلال الأمم في وَصْلِها.
    واكد فضيلته ان العِزَّة الدِّينِيَّة، والنَّخْوَة الإسلامِية من أعظم الخلال، وأزكى الخصال التي تَوَلَّت غِرَاسَها وأرَّجَت أنْفاسَها شريعة الدَّيان سبحانه، فَحَفِظت المُسْلِمين عن مَوَاقِع المَسْكنة والعَطبْ، وذَادَتْهم عن دَرَكاتِ العَجْز وسوء المُنْقلَبْ. فالمُسْلِم جِبلّة أبِيٌّ أَنُوف، وعَنِ الهُون عَزُوف، وللصَّغَار عَيُوف، أجَلُّ مِن أنْ يَتَطامَنَ لِطغْيان، ويَسْتَخْذِي لمَنَّان، ويَسْتكِين لِبُهْتَانْ، ويَرْزَحَ لِسَطْوَةِ غَشومٍ أيًّا كان، أويمَالِق إنْسَان، ويَتَّضِع لِمَكْرٍ وهَوَانْ، أو يُمَالِئ للَئيم جَبَان. لأنَّ العزَّة المُلْتَهِبَة في أطْوَاء المُسْلِمين، الجَارِية أنْسَاغُها في أرْوَاحِهم، إنما هِي مِنَ الله وحْدَه اسْتِمْدَادُها، ومِن الدِّين الرَّبَّانِي اسْتِرْفَادُهَا، ومِنَ الإيمَانِ المُزَلْزِلِ عُدَّتُهَا وعَتَادُها.
    وتساءل عن مَاذا تصْنَعُ قنابل الطُّغيان في قلُوبٍ تَدَرَّعَت بِالإيمَان، وتَحَصَّنَت بِالعِزَّة وتَسَامَتْ عَنِ الخذلان، وأنَّى تَنَالُ سَطْوةُ الباطل السَّفِيه ذي الخُسْران، مِن حَقٍّ تسَطَّر في سِجِلِّ الشَّرف ولَوْحِ الزَّمَان، إزاء عُشَّاق العِزَّةِ ورُوَاتُها، وأبْطال الشّهَامَة وكُمَاتُها، ولُيُوثِ العَرِين والذِّمَارِ وحُمَاتُها، إخْوَانُنَا الصَّامِدُونَ في فِلَسْطين وغزَّه، والصَّنَادِيد في سوريّة الأعِزَّة، الذين طال ليل ظلمهم وقهرهم، ولا زال طغيان نظامهم يماطل في الوعود، وينكث الوفاء بالالتزامات والعهود، ?فَعَمُوا وَصَمُّوا ثُمَّ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُوا وَصَمُّوا كَثِيرٌ مِنْهُمْ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ?.
    وبين الدكتور السديس في خطبته أن شريعة الإسلام تنزلت لإِخراج العِبَاد كُلَّ العِبَاد، مِنْ حُلَكِ البَطْشِ والامْتِهَان، إلى نُورِ الاعتزاز بِالواحِدِ الدَّيّان، تنَزَّلت والكَرَامَة مِن جَوْهِرِها وفَحْوَاها، والاستعلاء بِالحَقِّ والعَدْل جَهْرُهَا ونَجْوَاها، في الحديث عَن تمِيم الدَّارِي قال: "لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الأمر مَا بَلَغَ اللَّيْلُ والنَّهار، ولا يَتْرُكُ الله بَيْتَ مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلاَّ أدْخَلَهُ الله هَذَا الدِّين بِعِزِّ عَزِيزٍ أو بِذُلِّ ذَلِيل عِزًّا يُعِزُّ الله به الإسْلام، وذُلاًّ يُذِلُّ به الكُفر".
    وأضاف فضيلته وأيُّ إزْرَاءٍ أبْلَغُ في النَّفسِ ألَمَا، وأعْمَقُ في الرُّوح أثَرَا، مِمَّن طُمِسَت كَرَامَتُهم، وفُلَّ إبَاؤهم، واسْتُلِبَت نَخْوَتُهم بِأطواق الاستِبْدَاد، وصُكَّتْ أفْوَاهُهم بأصْفَاد الاسْتِعْبَاد، مِن قِبلِ أقوام أقصوا العُلمَاء، وعَطَّلوا العظمَاء، وأحْبَطوا النُّبَغَاء، وحَطَّموا العَبَاقرة والنُّجَباء، وأحَالوا أوْطانهم صَحَاصِحَ جَرْدَاء، في وأد للكرامات، ومصادرة للحريات. وفي ديوان الحِكَم: مَن بان عجزه زال عِزُّه.
    واستطرد الدكتور السديس قائلا "لكن هاهو التَّاريخ المعاصر، يُرْهِفُ السَّمع في إكبار لِمُجْتمَعَاتٍ انْخَلَعَت مِن بَرَاثِن الإذْلال فَأزْهَقوه ورَفَضُوه، واستأسَدُوا في وجه الاستكبار فَدَكُّوه ولَفظُوه، فَتَنَسَّمُوا –بحمد الله- في شُمُوخ واعْتِزَاز عَبَق الشّعَائر الدِّينيّة، والحَيَاةِ الإسلامِيّة، بَعد أنْ أنْهَكم الاعْتِسافُ والابتزاز. لَقد آنَ لِعُتَاةِ الطُّغيَان في كل مكان أن يَتَّعِظوا بِمَآلِ الأقران، فَغَوَاشِي المِحَن لا مَحَالة مُتقشّعة عن فَجْر العِزَّةِ والانتِصار، ومُنْشَقّة عَن صُبْح الكرامَة والاستبشار. وسَتَبْقى عُنْجُهِيّة العُتاة الذين اعْتَقَلُوا إرَادَاتِ الشّعوب، وعَفُّوا مَعَالِم إبَاءهم عُرَّةً سَوْدَاء في مُحَيَّا التَّاريخ، ودَمَامَةً في إنْسَانِية الإنْسَان.
    وتابع يقول : إنَّ العِزَّة المنشودَة المرومة، الزَّاكية الأصول والأرومَة، التي رَفْرَفَت وَفْقَ ضوابط الدِّين، ورسوخ اليقين، وشُفوف البَصِيرَة النفاذة التي تُبِين؛ لأنَّ العِزّة في التقوى، والقُوَّة في الطَّاعَة، والعُلُوَّ في الاستقامة، والرِّفْعَة في النُّبلِ والمُرُوءة والفضيلة، والحرية الحقة في ظلال الشريعة الغراء، وفرق بين الحرية والفوضى، وحرية الدين والفكر، والانفلات والكفر، ?مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ?، ولَن تَتَحَقّق لِأمَّةِ الإسلام الأمَانِي العِظام إلاَّ بالسَّيْر على نور العزيز العَلاَّم وهَدْي سَيّد الأنام، فلا تُفرِّط في الاعتزاز بِهُوِّيتها ولا تسْتَلِين، وتشْمَخ ولا تسْتكين.


    وقال فضيلته في خطبته // مَعَاشر الأحِبّة في كُلِّ الأقطار: أُمَّة الشِّمَاسِ والوَقار: أيْن التَّحَقق بالعِزَّةِ الإسلامِيّة، في المَحَافل الدُّولِيّة أين تأصِيل قيم الإباء والشَّمَمْ، والعَلاء والهِمم في كثير مِنَ الفضائيات ووسَائل الإعلام، وأسَلات الأقلام من رجال الفِكر والتوجيه الأعلام أين مَخَايل الاعتزاز بالإسلام لدَى الشّباب والفتيات والأجيال: ثقافيًّا وسلوكيَّا، وفكريًّا واجْتِمَاعِيًّا؟ لَشَدَّمَا يُطوِّح بك مَرِير الجوَاب، والاسترجاع والاستعتاب: إنَّهَا التّبعِيّة الجوفَاء، والانهِزامِيّة النّكراء التي غَزَت كثيرًا من المسلمين عَيَانًا بَيَانَا، وأذاقتهم من الهُونِ أصْنَافًا وألْوَانا، والله المُسْتَعان.
    وأوضح فضيلته ان ثمة مَلْحَظ مهم لِيَكن بِحُسْبَان، كوْن فئامٍ من الناس يُعَانُون ثَقَافَة الخَلْط بين الاعتزاز والابْتزاز، وبَيْن الحَقِّ اللاّزب، والمؤكّدِ مِن الوَاجِب، وبين العَدْل بالعَدْل، والعَدْل عن العَدْل، دون الاحتراس من الاندفاع في لُجّة الغرور والبأو، واتقاد جمرة الخيلاء والزهو، وذلك بتَبْديدِ المُمْتلكاتِ والمكتسبات، والتَّعَدِّي على المُقدَّرات والحُرُمات بإثَارَة الفوضَى والشَّغَب على الأمْن والنِّظام، والطُّمَأنينة والانْسِجام، بدعوى الكرَامة، والمطالبة بالحُقوق، قد أسلموا قيادهم لدعاة التحريض والغوغاء، الذين يبثون الفتنة بين الشعوب الأوداء لخدمة أجندة الأعداء الألداء، وتلك وايم الحَقِّ المَفاهيم المُختلة، ودَلالات العِزّة المُعتَلّة، التي تُصَادِم نُصوص المِلَّة، وإنْ هو إلاَّ الصَّلَف النّزق، والهَوَج الأرعن الذي أَلْصَق بِالعِزَّةِ الإهَانة، وتَعَطَّلَ عَن الوعْي والزَّكانة، وتجرّد من المَسْؤولِيّة والأمَانة، وإن في طيِّه إلاّ الشرور والبلاء، والخُسْرُ والعِدَاء. ذلكم وإنَّ أمْنِيَة مَنْ يُحِسُّ مَرَارَة الوَاقع بِلَوْعَةِ جَنَانِه، وحَرَارَةِ إِيمَانه، أنْ تُحَطّم الأُمَّة عُقْدَة الدُّون والانهِزَام، وتُرَشّد في المُجْتمعَات مَفاهِيم العِزّة والاحْترَام، التي تَنْبُذ الفوضى والاحْتدَام، وتَتَأبَّى عَن الهَمَجيّة والانتقام، وتمضي في مُطارَحَة الفِكر، والتِمَاس الحقوق بَمَدارج العقل والرَّوِيَّة، والحصافة السّنية، سَاعَتها سَيَنْهَمِرُ غَيْثُ الأمْجَادِ والعَلاءَ، على آكام العِزّةِ الحَقَّة ومَضَارِب الإباء، التي تُجْمِل الحَياة وتُغْلِيها، وتُبَارِكها وتحييها، على نَحْوِ دِيَار الحرمَين الشريفين التي بَلَغَتْ بحمد الله مِن ألَق الإبَاء والكرامَة الذُّرَا النَّضير الذي عَزَّ عَنِ النَّظير، والله الولي والنّصِير، ?ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ?، ?وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ?.
    ولفت امام وخطيب المسجد الحرام فضيله الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس الإنتباه إلى ان هناك أقوامًا يتظاهرون بالغيرة على الإسلام رَكِبوا من ظاهر العِزَّةِ مَتْن عَمْيَاء، وخَبْط عَشْوَاء، يُرِيدون دَكَّ عَامِرَها، وتَكْدير رَقرَاق غَامِرِها، وذلك في حَادِثِ الخَطْفِ الصَّلِف، للدِّبلومَاسِي السعودي الخالِدِي، على أرض الشقيقة اليَمن، أرْض الحِكمَة والإباء، والشهامة والوفاء، وذلك الفعل الإرهابي الجبان الذي قام على أنْقاض الظُّلم والبُهتان، والقرصَنة والمساومة والابتزاز، مُحرَّمٌ إجمَاعًا في الشريعة الإسلاميّة، مُجرَّم في القوانين الدّولِيّة، تسْتنكِف مِنه الحَمِيّة الدِّينيّة، وتَمُجُّه النَّخوة العربية، والشِّيم الأصيلة الإنسانية، وإنَّه لَبُرْهَان قاطع فضح من تلك الفئة عَوَارَها وإفلاسها وانْبَاءها، وهَتْك زَائِف ادِّعَاءها، وكشف ظواهِرَها المُمَوَّهَة، وبواطِنَهَا المَسْمُومَة المشوَّهة، ?وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ?، أَمَا زَعَمُوا أنَّهم إلى الشّرِيعة يَحْتَكِمون، وإلى العَدْل والحَق يَختصِمون، وبالسُّنّة الغرَّاء يَهْتَدُون، أين حقيقة ذلك فيما أقدَموا عليه من التّرويع والتّفزيع، والارتهان والامتِهان، ألا فلتُكَفكِفوا من أضالِيلكم ولتقصروا عن أبَاطيلكم، ولتَثُوبوا إلى رُشدِكم وتتوبوا إلى ربِّكم، وتُطْلِقُوا فورًا الخطيف البَرِيء، هذا وإن العالم أجْمَع لِيُثَمِّن للمملكة الشَّمّاء الموقفِ الأبي الصَّارِم، في مُجافاة هؤلاء النَّزَقَة، المَارِقِين المُرْتَزِقة، مؤمِّلَة مِن الأشِقاء والنصفة الشرفاء مزيد التحرك العاجل لحَلَّ هذِه القضِيَّة الساخنة، والله وحده المعين والظهير، وللخاطفين الذين خطف الشيطان عقولهم سوء المنقلب والمصير.


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 مايو 2012 - 15:06 عدل 1 مرات

    رد: يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجدالحرام بمكة المكرمة 13 6 1433هـ، 4 5 2012م، فضيله الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 9 مايو 2012 - 7:57

    9 5 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 20:32