منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    ألمُ البطن، الام البطن،الآم البطنُ من أسفل الصدر إلى أسفل الحوض ، ألم البطن ألمَ المعدة أو ألم الأمعاﺀ أو ألم الكبد أو ألم الكلية،وجع وألم البطن

    شاطر

    ألمُ البطن، الام البطن،الآم البطنُ من أسفل الصدر إلى أسفل الحوض ، ألم البطن ألمَ المعدة أو ألم الأمعاﺀ أو ألم الكبد أو ألم الكلية،وجع وألم البطن

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الثلاثاء 15 مايو 2012 - 6:15

    ألمُ البطن، موسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي أضغط هنا




    المُ البطن








    يمتدُّ البطنُ من أسفل الصدر إلى أسفل الحوض ومنطقة اتِّصال الحوض بالفخذين، ويحوي البطنُ الكثير من الأعضاﺀ الهامة. يمكن أن ينجم ألمُ البطن عن أيِّ عضو من تلك الأعضاﺀ. وقد يطلق بعضُ الناس على ألم البطن ألمَ المعدة أو ألم الأمعاﺀ أو ألم الكبد أو ألم الكلية، كما يمكن أن يبدأ الألمُ في مكان آخر، مثل الصدر. غير أنَّ الألمَ الشديد لا يعني دوماً أنَّ هناك مشكلة خطيرة. كما أنَّ الألم الخفيف لا يعني أنَّ المشكلة بسيطة.

    إذا استمرَّ الألمُ الخفيف أسبوعاً أو أكثر، أو إذا ظهر الألم مع أعراض أخرى، فيجب مراجعة الطبيب، وخاصَّة في الحالات التالية:

    • الألم البطني المفاجئ الشديد.

    • الألم في الصدر أو العنق أو الكتف.

    • تقيُّؤ الدم أو وجود الدم في البراز.

    • تيبُّس البطن وتصلُّبه والإحساس بالألم عند لمسه.

    • عدم التمكُّن من التغوُّط، خاصَّةً عندما يترافق هذا مع التقيُّؤ.

    وجع وألم البطن








    إذا كنتَ تُعانِي من ألمٍ في البَطن، ربَّما يسألُك طبيبُك عن مكانِ الألم، هل هو في الأسفل وعلى اليمين؟ أو هل هو في الأعلى وعلى اليسار؟ أو في جميع أَنحاء البطن؟


    تُعَدُّ أَوجاعُ البطن وآلامُه شائعةً جداً، وهي ليست خَطيرةً في أغلب الأوقات. اِستخدِم الإرشاداتِ اللاحِقَة لتُساعِدَك على معرفة متى تَحتاج إلى زيارة الطَّبيب، ومتى يمكنك الاعتناء بالمشكلة بنفسك.

    يُشير مصطلحُ ألم المعدة عادةً إلى المغص أو التشنُّج أو الألم الكليل المتوضِّع في منطقة البطن، ويكون هذا الألمُ قصيرَ الأمد عادةً، وناجماً عن مرضٍ أو اضطراب بسيط.

    تُعَدُّ الآلامُ البطنيَّة الحادَّة سبباً مهمَّاً للقلق. ويجب النظرُ إلى الألم البطني كحالةٍ إسعافيَّة إذا بدأ بشكلٍ مفاجئ، وخاصَّةً إذا تركَّز الألمُ في منطقة مُحدَّدة، مثل الجزء السُّفلي الأيمن من البطن (الذي قد يكون سببه الزَّائدةَ الدودية، والذي سنأتي على ذكره في هذه الفصل)، وفي هذه الحالة، ينبغي على المرء الاتِّصالُ بطبيبه فوراً أو الذهاب إلى قسم الطوارئ التابع لأقرب مستشفى منه.

    يعود المغصُ أو التشنُّج المعدي إلى انحباس الغازات والنفخة غالباً؛ وهذا الحالةُ شائعة جداً. ورغم أنَّها تبدو مربكة، إلاَّ أنَّ من السهل التَّعاملُ معها، ويمكن للصيدلانِي أن يصفَ لمن يعاني منها أقراصَ الفحم أو الكربون، والتي يمكن شراؤها من دون وصفة لحلِّ مشكلة الغازات.

    إذا كان المغصُ المعدي كانَ قد بدأ للتوِّ مع المريض وترافق مع الإسهال، فإنَّ السببَ المحتمل لذلك هو التهابُ المعدة الأمعاء. وهذا يعني أنَّ المريضَ مُصاب بعدوى جرثوميَّة أو فيروسيَّة في معدته وأمعائه، والذي سيَقوم جهازُه المناعي بمحاربته بعد أيَّام قليلة. ويعدُّ فيروسُ القيء الشتوي (أو ما يُدعى فيروسالنورو) سَبباً شائعاً لالتهاب المعدة الأمعاء. وقد يكون المغصُ أو التشنُّج المَعِدي الشَّديد والإسهال اللذان يسبِّبان الإعياءَ الشَّديد للمريض (أعراض كالحمَّى والقشعريرة) ناجمين عن عدوى خطيرة، مثل التسمُّم الغذائي. وهنا أيضاً تأخذ الحالةُ بالتحسُّن من دون تدخُّل دوائي.

    في حال استمرَّت أعراضُ المغص المَعِدي والإسهال، فهذا يعني احتمالَ إصابة المريض بحالة مزمنة، مثل متلازمة القولون المتهيِّج.

    إذا كان المريضُ يعانِي من ألام مبرِّحة في منطقة معيَّنة من البطن، يجب عليه الاتِّصال بطبيبه فوراً أو التوجُّه إلى قسم الإسعاف والطوارئ في أقرب مستشفى؛ فقد تكون تلك الآلامُ أعراضاً لمرض خطير قد يترقَّى ويزداد شدَّةً ما لم يتمَّ علاجُه.

    تتضمَّن الأسبابُ الأكثر شيوعاً للألم البطني المفاجئ الشديد ما يلي:


    • القرحة الهضمية المنثقبة: وهي قرحةٌ تحدث على الطبقة المبطِّنة للمعدة أو الاثناعشري، مخترقةً هذه البطانة.
    • الحصيات الصفراويَّة: وهي حصياتٌ صغيرة تتشكَّل في المرارة، وقد تحتاج معها المرارةُ إلى الاستئصال.
    • التهاب الزَّائدة الدودية: وهي حالةٌ إسعافيَّة، تترافق مع آلام مبرِّحة، وعلاجُها يكون باستئصال الزائدة.
    • التهاب المعدة والأمعاء: كما ذكرنا آنفاً، فإنَّ معظمَ المرضى المصابين به يتحسَّنون من دون تناول أيِّ دواء.
    • الحصيات الكلوية: وهي حصياتٌ صغيرة قد تُطرح مع البول، ولكنَّ الحصيات الأكبر يمكن أن تسبِّب انسداداً في الحالبين الكلويين. وفي هذه الحالة، فإنَّ العلاجَ يكون بتفتيت الحصيات في المستشفى أو حسب ما يراه الطبيب.
    • التهاب الرُّتوج: وهو التهابٌ في الجيبات الصَّغيرة التي تشكِّل جزءاً من الأمعاء في حالاتالإمساك المزمن أو بعض الأمراض الأخرى.
    • يجب على البالغين الذين يُعانون من ألمٍ بطني مستمرٍّ أو معاود أن يعرضوا أنفسَهم على الطبيب، ولا داعٍ للقلق ما دام أنَّ السببَ لا يكون خطيراً، ويمكن معالجتُه بسهولة غالباً.
    • ومن الأسباب الشَّائعة لهذا الألم المزمن عند البالغين:
    • متلازمة الأمعاء المتهيِّجة: حالةٌ شائعة تَميل فيها عضلاتُ الأمعاء إلى التشنُّج، ويزول الألمُ هنا بالذهاب إلى المرحاض للتغوُّط غالباً.
    • التهاب المسالك البوليَّة: يكون كثيرَ المعاودة، وفيه يشعر المريضُ بحرقة في أثناء التبوُّل.
    • القرحة الهضمية المزمنة: وهي قرحةٌ تظهر على الطبقة المبطِّنة للمعدة أو الاثناعشري.
    • الإمساك.
    • حرقةُ الفؤاد (اللَّّذعُ) والجزر الحمضي: يحصل ذلك عندما يتسرَّب الحمضُ المعدي نحو الأعلى باتِّجاه المريء (الأنبوب الواصل بين الفم والمعدة).

    اتَّصِلْ بالإِسعاف في الحالات التَّالية:


    • إذا كنت تُعانِي من ألمٍ في البطن وأُغمِيَ عليك.
    • إذا كنت تُعانِي من ألمٍ في أعلى بطنك، يُرافِقه ألمٌ أو ضَغط في الصَّدر، لاسيَّما إذا ما حدثَ ذلك مع أيَّة أعراضٍ أخرى لنَوبةٍ قَلبية (انظر النوبة القلبيَّة).
    • إذا كنتَ تُعانِي من ألَمٍ شَديدٍ بعدَ ضَربَة أو إِصابةٍ في البَطن. رابط 12.

    اتَّصِل بالطَّبيب في الحالات التَّالية:


    • إذا كنتَ تُعانِي من ألمٍ بَطني جديد وشَديد لعدَّة ساعات أو أكثر.
    • إذا كنتَ تُعانِي من ألمٍ ثابت أو مُتَزايد في منطقةٍ واحدة من بَطنك، ولأكثر من 4 ساعات.
    • إذا كنت تُعانِي من ألمٍ أو تشنُّج مؤلم (مَغص) في كامِل بطنك، وبقيَ مدَّةً أطولَ من 24 ساعةولم يَتَحسَّن.
    • إذا كنت تُعانِي من تجفافٍ، ولا تستطيع أن تخفضَ السَّوائل.
    • إذا كانَ الألمُ يَسوء ويَتفاقم عندما تتحرَّك أو تَسعل، من دون أن تشعرَ بما يُشبه التَشنُّجَ العَضَلي.
    • إذا كنت تُعانِي من أيِّ ألمٍ بَطني جَديد، يبقى لأَكثر من 3 ساعات.

    أَلَمُ أو وَجَعُ البَطن شائعٌ جداً؛ وربَّما يمكنك أن تحصلَ على أَفكار تُشير إلى سببِ الألم ومدى خطورة المشكلَة عن طريق طَرح هذه الأسئلة:


    • ما هي درجةُ سوء الألم؟ يحتاجُ بعضُ الناس عادةً إلى رؤيةِ الطَّبيب عندما يُعانون من ألمٍ شَديد في البطن، يكون مُفاجئاً ومستمرَّاً، أو عندما يَتَفاقم الألمُ الجديد أو المختلف خِلال عدَّة ساعات أو أيَّام.
    • هل هو مُؤلمٍ في جَميع أَنحاء البَطن أم في بقعةٍ واحدة؟

      • عِندما تُعانِي من ألمٍ في جَميع أَنحاءالبطن، ولا تستطيع أن تُحدِّدَ بقعةً معيَّنة، لا يكون هناك عادةً سَببٌّ يَدعو إلى القَلَق؛ فهذا الألمُ شائِعٌ جداً، وسوف يَزول وَحدَه. كما يمكن أن يُسَبِّبَ اللَّّذعُ أو حُرقَة الفؤاد وأَنفلونزا المعدة والتسمُّم الغذائي والأمراض الشَّائعة الأخرى هذا النَّمطَ من ألام البَطن.
      • أمَّا عندما يكون الألَمُ في بقعةٍ معيَّنة من بطنك، فلَربَّما يُشِير إلى مشكلةٍ أكثر أهمِّيةً، لاسيَّما إذا كانَ الألمُ سيِّئاً، ويَبدأ بشكلٍ مفاجئ، ولا يَزول عنك أو يُصبِح أسوأَ عندما تتحرَّك أو تَسعل؛ فقد يَدُلُّ على مشكلةٍ ما، مثل التهاب الزَّائدة الدُّودية أو التهاب البَنكرياس أو التهاب الرُّتوج المعويَّة أو على كيسَةٍ في المبيض أو مَرَض في المَرارَة.

    رد: ألمُ البطن، الام البطن،الآم البطنُ من أسفل الصدر إلى أسفل الحوض ، ألم البطن ألمَ المعدة أو ألم الأمعاﺀ أو ألم الكبد أو ألم الكلية،وجع وألم البطن

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الثلاثاء 15 مايو 2012 - 6:17





    اتَّصِلْ بالإِسْعاف في الحالاتِ التَّالية:


    • المُصابُ يَشْكو من أَلَمٍ بطنِي شَديد بعدَ إِصْابة.
    • البَطْن مُتَوَرِّمٌ وصُلْب، أو عندَ حُدوث أَلَمٍ شديد بالضَّغْطِ على أيِّ مَوْضِع في البَطْن.
    • الشَّخْص مُغْمَى عليه.
    • الشَّخْص يَقيء دَماً أو ما يُشْبِه طُحْل القَهْوَة.
    • الشَّخْص يَتبرَّزُ غائطاً كَسْتنائياً أو مدمَّى، أو هناك الكَثير من الدَّم في المِرْحاض.

    اِتَّصِلْ بالطَّبيب في الحالاتِ التَّالية:


    • عندَ وجود أيِّ نَزْفٍ من المُسْتَقيم أو في البراز أو وُجود دمٍ في البَوْل أو حصول نَزْفٍ مَهْبِلي غير مُتَوَقَّع.
    • عندَما تُسَبِّبُ الإِصابَةُ غَثياناً أو قيئاً أو حرقةَ فُؤاد (في المعدَة) أو نَقْصاً في الشَّهية.
    • عند وُجودِ أَلَمٍ خَفيف أو متوسِّط مستمرِّ، يَتفاقم أو لا يتحسَّن بعدَ 12 ساعة.

    بالنسبةِ إلى وُجودِ جُرْح أو اِخْتِراق في البَطْن، انظر الجُروحَ والوَخْزات أيضاً.

    يمكن أن تُؤَدِّي الضَّربةُ على البَطْن إلى تَكدُّمٍ شَديد ونزف داخل الجسم؛ وتَنجمُ هذه الإصاباتُ غالباً عن حَوادِث السيَّارات أو الدرَّاجات أو التزلُّج، حينما يُرْمَى الشَّخْصُ باتِّجاه جِسْمٍ ما أو نحو الأرض.

    عند وُجودِ نَزْفٍ داخلي أو ضَرر عضوي، قد يدخل الشَّخْصُ في صَدْمَة؛ وهذا ما قد يكون مُهَدِّداً للحياة.




    • يجب جَعْلُ الشَّخْص يَسْتَلْقي وقدماه أعلى من مستوى القلب؛ مع خَلْخَلةِ ثِيابه وتَغْطيته ببطَّانية للتدفئة.
    • لا تُعْطِ الشَّخْصَ أيَّ شيءٍ ليأكله أو ليشربه إلى حين إِجْراء التَّقْييم الطبِّي، والتأكُّد من أنَّه على ما يُرام.
    • راقِبِ الشَّخْصَ خلال اليَوْمين التاليين؛ فعلاماتُ النَّزْف الداخلي الخَطير يمكن ألاَّ تظهر فوراً.

    رد: ألمُ البطن، الام البطن،الآم البطنُ من أسفل الصدر إلى أسفل الحوض ، ألم البطن ألمَ المعدة أو ألم الأمعاﺀ أو ألم الكبد أو ألم الكلية،وجع وألم البطن

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الثلاثاء 15 مايو 2012 - 6:20

    تنظير البطن التشخيصي


    إن تنظير البطن التشخيصي إجراء جراحي يتيح للطبيب رؤية داخل البطن باستخدام مناظير طبية متصلة بآلات تصوير فيديو خاصة. ربما يساعد تنظير البطن التشخيصي في تشخيص ألم البطن الغامض أو غيره من المشاكل في البطن أو الحوض. تُجرى العملية تحت التخدير العام وفق نظام المرضىالخارجيين عادة. يُجرى شق جراحي صغير قربالسرة ويُحقن غاز في جوف البطن لتوسيعه، وقد يتم إجراء شقوق جراحية إضافية أصغر إذا دعت الحاجة، وذلك من أجل إدخال الأدوات التي يحتاجها الطبيب لتحريك أنسجة وأعضاء الجسم المختلفة وإمساكها. وقد يتم أخذ عيّنة من النسج لدراستها بشكل أفضل في المخبر. من الطبيعي أن يشعر المريض ببعض الألم والانزعاج حول الشقوق. يجب أن يزول الألم خلالبضعة أيام. كما أنه من المألوف أن يشعر المريض ببعض الألم في الكتفين بسببب تخريش الحجاب الحاجز والأعصاب المشتركة بينه وبين الكتفين بفعل الغاز الذي يحقن قبل العملية.

    يمكن أن يوصي الطبيب المرضى الذين يعانون من مشكلة في البطن أو الحوض بإجراء تنظير البطن التشخيصي.

    يسمح تنظير البطن التشخيصي للطبيب أن يرى داخلالبطن باستخدام مناظير طبية تتصل بكاميرا فيديو خاصة. إذا طلب الطبيب إجراء تنظير البطن التشخيصي فإن القرار في إجرائه أو عدم إجرائه يعود للمريض وحده.

    يقدم هذا البرنامج التعليمي المعلومات التي تساعد على فهم فوائد ومخاطر تنظير البطن التشخيصي، ومتى يحتاج المريض لإجراء تنظير البطن التشخيصي، وماذا يتوقع قبله وأثناءه وبعده.


    إن منظار البطن هو منظار طبي موضوع داخل أنبوب دقيق مجوف. يدخل منظار البطن إلى الجسم من خلالشقوق صغيرة، وهو موصول بضوء عالي الكثافة وبجهاز للتصوير أو كاميرا بحيث يستطيع الطبيب رؤية الأعضاء الموجودة داخل الجسم.

    هناك مشاكل معينة في البطن لا يمكن تشخيصها تماماً من خلال الفحص الطبي والأشعة السينية وغيرها من الفحوص الشعاعية. إن تنظير البطن التشخيصي يسمح للطبيب بأن يرى مباشرة الأعضاء الموجودة داخل البطن والحوض.

    وأعضاء الجهاز الهضمي هي:


    • الكبد والمرارة
    • المعدة والأمعاء الدقيقة
    • البنكرياس
    • الأمعاء الغليظة والزائدة الدودية

    أعضاء الجهاز البولي هي:


    • الكليتان
    • الحالبان
    • المثانة



    أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي هي:


    • الرحم
    • قناتا فالوب
    • المبيضان





    رد: ألمُ البطن، الام البطن،الآم البطنُ من أسفل الصدر إلى أسفل الحوض ، ألم البطن ألمَ المعدة أو ألم الأمعاﺀ أو ألم الكبد أو ألم الكلية،وجع وألم البطن

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الثلاثاء 15 مايو 2012 - 6:23

    مة حالات طبية كثيرة تستدعي تنظير البطن التشخيصي.

    لألم البطن أسباب كثيرة. إن تنظير البطن التشخيصي يساعد على معرفة سبب الألم. ومن أسباب الألم البطني التهاب الأعضاء، أو النسيج المتندب، أو الالتصاقات، أو العدوى، أو النزف الداخلي، أو تراكم السوائل، أو السرطان.

    يمكن أن يشعر المريض أحياناً بوجود ورم أو كتلة في البطن. وقد تكشف الأشعة السينية وجود الكتلة. ويستخدم تنظير البطن التشخيصي لرؤية الكتلة مباشرة وأخذ عينة منها للتشخيص. وهذه العينة تسمى خزعة.

    كما يمكن أن يستخدم تنظير البطن التشخيصي للتحري عن الحمل خارج الرحم، أي الحمل الذي تنمو فيه البيضة الملقحة في قناة فالوب بدلاً من أن تنمو داخل الرحم. ويمكن لتنظير البطن التشخيصي أن يتحرى أيضاً عن الانتباذ البطاني الرحمي وغيره من مشاكل الأعضاء التناسلية المؤنثة.
    يوصي الطبيب عادة بتنظير البطن التشخيصي بعد اختبارات تشخيصية أخرى مثل التصوير الطبقي المحوري أو التصوير بالرنين المغناطيسي، أو بالأمواج فوق الصوتية أو الإيكو.

    وقبل تنظير البطن التشخيصي يوصي الطبيب عادة بإجراء اختبارات الدم الروتينية. وفي بعض الحالات يطلب صورة صدر شعاعية بسيطة وتخطيط كهربية القلب.

    ويجري الأطباء معظم عمليات تنظير البطن التشخيصي في العيادات الخارجية، أي أن المريض يذهب إلى بيته في نفس اليوم الذي يتم فيه تنظير البطن التشخيصي.

    يجب أن لا يأكل المريض أو يشرب قبل 8 ساعات من تنظير البطن التشخيصي.

    يمكن للمريض أن يستحم ويستحسن أن ينظف سرته بالماء والصابون وبقطعة من القطن قبل إجراء تنظير البطن التشخيصي.

    وإذا كان المريض يتناول الأدوية فعليه إخبار الطبيب الجراح عنها. وإذا كان المريض يتناول مميعات دم أو الأسبرين بشكل منتظم فعليه أن يخبر الطبيب قبل تنظير البطن التشخيصي. إذ يجب إيقاف تأثير مميعات الدم قبل تنظير البطن التشخيصي لتجنب النزف الزائد خلاله.

    ويعطي الطبيب لمريضه تعليمات دقيقة كي يحضر نفسه لتنظير البطن التشخيصي. وتختلف التعليمات حسب العمر والحالة الصحية.

    يجرى تنظير البطن التشخيصي غالباً تحت التخدير العام، ونادراً ما يجرى تحت التخدير الموضعي.

    وينبغي على المريض إذا كان يعلم أنه يتحسس من أي دواء من أدوية التخدير أن يخبر طبيب التخدير. ففي التخدير العام يكون المريض نائماً ولا يشعر بأي ألم. ويتم إدخال قثطرة بولية خلال الإحليل لتفريغ المثانة. وينظف الطبيب جلد البطن ويغطيه بملاءات معقمة. ويحدث الطبيب شقاً صغيراً فوق السرة أو تحتها.

    يدخل الطبيب إبرة في الشق ويحقن غازاً في جوف البطن. يتمدد جوف البطن بفعل الغاز فيصبح أكبر. وهذا ما يجعل روية أعضاء الجسم وفحصهاً أمراً آمناً.

    يدخل الطبيب منظار البطن ويفحص الأعضاء. وعند اللزوم يمكن إجراء شقوق صغيرة إضافية لإدخال أدوات تسمح للطبيب بتحريك أعضاء الجسم وانسجته داخل البطن والتقاطها.

    بعد أن ينتهي الطبيب من الفحص أو من أخذ الخزعة، يتم سحب المنظار وإغلاق الشقوق بالخياطة وتغطيتها بالضمادات. وإذا كانت الشقوق صغيرة جداً يمكن إغلاقها باللاصقات القوية فقط.
    إن تنظير البطن التشخيصي إجراء آمن للغاية. لكن يوجد العديد من المخاطر والمضاعفات الممكنة مثل أي عمل جراحي، رغم أن هذه المخاطر نادرة جداً. ولكن المريض يجب أن يعرفها تحسباً لحدوثها.

    وهناك مخاطر ومضاعفات تتعلق بالتخدير وأخرى تتعلق بالجراحة.

    من مخاطر التخدير العام الغثيان و القيء واحتباس البول وجرح الشفتين وكسر الأسنان والتهاب الحلق والصداع. والمخاطر الأكثر جدية للتخدير العام هي النوبات القلبية والسكتات الدماغية والالتهابات الرئوية. ويناقش طبيب التخدير مع المريض هذه المخاطر ويسأله إن كان يتحسس من بعض الأدوية.

    ومن المخاطر التي قد ترافق أي عمل جراحي:
    العدوى، العميقة أو السطحية. وتعطى المضادات الحيوية عادة للوقاية.
    النزف في جوف البطن
    الندوب الجلدية التي يمكن أن تكون مؤلمة أو بشعة المنظر.


    والمخاطر التالية لتنظير البطن التشخيصي نادرة للغاية، ولكن من المهم للمريض أن يطلع عليها.

    في حالات نادرة يمكن أن تصاب الأعضاء التي في البطن أو الحوض بالأذى أثناء تنظير البطن التشخيصي. ويزداد احتمال حدوث هذا الخطر النادر إذا كان لدى المريض ندبات من عمليات جراحية سابقة.

    في حالات نادرة، يصاب الحالب أثناء تنظير البطن التشخيصي، وهو الأنبوب الذي يصل بين الكلية والمثانة أو تصاب المثانة نفسها. في هذه الحالة قد يستدعي الأمر عملية جراحية أخرى.

    في حالات نادرة جداً، يمكن أن تصاب الأمعاء والأوعية الدموية بأذى أثناء تنظير البطن التشخيصي، الأمر الذي يستوجب إجراء عملية أخرى. وقد يستوجب عملية أكبر بشق أوسع.

    في حالات نادرة جداً، يمكن أن تصاب أعصاب صغيرة في الحوض أثناء تنظير البطن التشخيصي بشكل يؤدي إلى نقص الإحساس في الأعضاء الجنسية.
    بعد تنظير البطن التشخيصي يؤخذ المريض إلى غرفة الإنعاش لبضع ساعات. وتتم مراقبته حتى تزول آثار المهدئات وأدوية التخدير.

    نظراً إلى أن المريض يشعر بشيء من النعاس بعد التخدير، فمن الأفضل أن يكون معه مرافق يقود السيارة بدلاً منه، ولاسيما إذا كان المريض قد خضع لتخدير عام.

    من الطبيعي أن يشعر المريض ببعض الألم والانزعاج حول الشقوق التي أجريت له أثناء تنظير البطن التشخيصي. وقد يحتاج إلى أدوية مسكنة. ويزول الألم بعد بضعة أيام ويشعر المريض بالتحسن كل يوم.

    ومن الطبيعي أيضاً أن يشعر المريض بألم في الكتفين بعد تنظير البطن التشخيصي. فالغاز قد يهيج الحجاب الحاجز، وهو العضلة الكبيرة التي تفصل الرئتين عن الصدر. إذ يشارك الحجاب الحاجز الكتف بعض الأعصاب وهذا ما يسبب الألم.

    يمكن أن يشعر المريض برغبة ملحة في التبول أثناء تنظير البطن التشخيصي نظراً إلى أن الغاز يمكن أن يضغط على المثانة.

    وعلى المريض أن يتجنب حمل الأثقال أو الانحناء حتى تشفى الشقوق.

    يخبر الطبيب مريضه عن الزمن الذي ستحتاج الشقوق إليه كي تشفى تماماً، وسيخبره متى يمكنه العودة إلى العمل. وهذا يتوقف على عمر المريض ونوع عمله وحالته الصحية وغير ذلك من العوامل. وفي بعض الحالات يمكن للمريض العودة إلى عمله في اليوم نفسه.

    وينبغي على المريض أن يتصل بالطبيب إذا حدث لديه أي مما يلي بعد تنظير البطن التشخيصي:
    حرارة، أو رعدة، أو إقياء
    خروج سائل من الشق أو تزايد الاحمرار حول الشق
    ألم شديد لا يمكن السيطرة عليه بالأدوية
    العجز عن التبول أو الألم الشديد في الطرف السفلي
    أي أعراض أخرى غير مألوفة
    يسمح تنظير البطن التشخيصي للطبيب برؤية أعضاء البطن والحوض رؤية مباشرة من أجل تشخيص المشكلة.

    ويمكن أن يسمح تنظير البطن التشخيصي للطبيب أيضاً بمعالجة المشكلة أو بأخذ عينة من النسيج للتحليل.

    إن تنظير البطن التشخيصي إجراء ناجح وآمن جداً. ومضاعفاته نادرة ولكنها يمكن أن تحدث. يمكن لمعرفة هذه المضاعفات أن تساعد المريض في كشفها باكراً ومعالجتها على الفور إذا حدثت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 17:20