منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر بجامعة أم القرى يواصل فعالياته اليوم الاحد 27 5 2012م، 6 7 1433هـ، واصل ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر الذي ينظمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى اليوم فعالياته لليوم الثاني بعقد ثلاث جلسات علمية

    شاطر

    ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر بجامعة أم القرى يواصل فعالياته اليوم الاحد 27 5 2012م، 6 7 1433هـ، واصل ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر الذي ينظمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى اليوم فعالياته لليوم الثاني بعقد ثلاث جلسات علمية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 27 مايو 2012 - 21:19



    ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر بجامعة أم القرى يواصل فعالياته



    مكة المكرمة 06 رجب 1433 هـ الموافق 27 مايو 2012 م واس
    واصل ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر الذي ينظمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى اليوم فعالياته لليوم الثاني بعقد ثلاث جلسات علمية خصصت الجلسة الأولى التي رأسها وكيل وزارة الحج حاتم بن حسن قاضي لطرح محور "الإدارة والاقتصاد والخدمات" .
    وقد وكيل عمادة خدمة المجتمع بجامعة القصيم الدكتور خالد بن فهد العودة خلال الجلسة بحثاً بعنوان "تطوير لغة مرئية لإدارة حشود الحجيج بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة " أكد فيه أن إدارة الحشود وتوجيهها باستخدام لغات التواصل المباشر يصبح مستحيلاً أثناء تزايد الكثافة العددية للحشود في مواسم الحج والعمرة من جهة ، وبسبب محدودية المكان الذي تسلكه هذه الكتل البشرية من جهة أخرى ، بالإضافة لتعدد الجنسيات واختلاف اللغات والألسن مقترحا تطوير " لغة مرئية " للتواصل بين الأفراد المسئولة عن إدارة الحشود من جهة وتلك الحشود بحيث تتحول هذه اللغة إلى لغة عالمية خاصة بالأماكن المقدسة وتصبح من متطلبات التقدم للحج في جميع دول العالم وخاصة إذا صممت ببساطة لتسهيل التخاطب بها دون الحاجة إلى ثقافة خاصة أو حتى مؤهلات دراسية .
    فيما قدم عضو هيئة التدريس بجامعة طيبة الدكتور محمد حسام عبد الكريم بمشاركة الباحثة أسماء فضل جميل كليب بحثاً بعنوان " الوظائف الإدارية في ضوء القرآن الكريم وتطبيقاتها في الحج" عرّف فيه التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة في ضوء القرآن الكريم ومدى تطبيقاتها في فريضة الحج.
    وقدمت الدكتورة جيهان الطاهر محمد عبدالحليم من جامعة حائل بحثا بعنوان "الدور الدعوي للمرأة في الحج" أكدت فيه أن الدعوة إلى الله تعالى واجبة على كل مسلم ومسلمة خاصة أثناء أداء فريضة الحج حتى يتسنى أداؤها في يسر وسهولة ، مشيرة إلى أن فريضة الحج فرصة ينبغي للداعية أن يستغلها ويخطط لها مسبقًا ويعد البرامج النافعة المناسبة لها ، لافتة النظر إلى أنه من الواجب على أصحاب الحملات أن يحرصوا على استقطاب الداعيات المتميزات اللواتي يعرفن بالحنكة الدعوية.
    في حين قدمت الدكتورة فائزة محمد كريم جان عبد الخالق من جامعة الملك عبدالعزيز بحثاً بعنوان " أماكن النحر بمنى ومشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من لحوم الحج" أكدت خلاله أن أماكن النحر بمنى تمثل أنموذجاً فريداً لتوطين صناعة ذبح الحيوانات وتجهيز لحومها وتجميدها وحفظها ، مبينة أن مشروع الإفادة من لحوم الحج الذي تطلب تطبيق برنامج خاص شمل تطوير إنشاء المجازر وتشغيلها ونظام التوكيل الخاص بالمشروع وتوزيع لحوم الذبائح تبعاً للأحكام الشرعية لكل نوع .
    وأشارت الباحثة أمال رمضان عبدالحميد خلال الجلسة الأولى في بحثا قدمته بعنوان "دور الحج في إثراء الحياة العلمية بمكة في العصر العثماني" إلى ارتباط موسم الحج بالعلم والمعرفة منذ العهد النبوي ، موضحة أن الحرم المكي في موسم الحج موطناً للقاء بين العالم والمتعلم ومكان للمعرفة والتفقه .
    وتطرق الدكتور خالد فوزي عبد الحميد من دار الحديث الخيرية في بحثه المقدم بعنوان " الرعاية الصحية النبوية وتطبيق معاصر" إلى بعض الوصايا النبوية المتعلقة بالنظافة العامة والشخصية وتوسيع الطرق لترك الفرصة للهواء النظيف يجري بين الطرقات ورغب في التطيب والروائح الطيبة والحاجة إلى الرغبة إلى الله بالدعاء ومن التطبيقات المعاصرة إنشاء مستشفى خيري في المدينة والعمل على وضع الموارد اللازمة الوقفية له.


    فيما خصصت الجلسة الثانية التي رأسها وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي هاني بن عثمان غازي لمناقشة محور ( البيئية والصحة ) أشار في بدايتها
    الباحث بوزارة الشئون البلدية والقروية عبدالعزيز فهد الدغيثر خلال بحثه الذي قدمه بعنوان "جهود وزارة الشئون البلدية والقروية في الإصحاح البيئي خلال موسم الحج " إلى ما تبذله الحكومة الرشيدة من جهود للوصول لبيئة صحية متميزة ، مبينا أن القطاع البلدي في مجال برامج الإصحاح البيئي في المملكة وصل إلى المستوى الذي يضاهي أرقى الدول تقدماً ويعتبر من أهم البرامج التي تسعى إلى إيجاد البيئة الصحية بكل روافدها وعناصرها من سلامة الغذاء والماء والتعامل مع النفايات والمخلفات والصرف الصحي والمصادر البيئية للإمراض.
    وتناول عضو الهيئة البحثية بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور تركي بن محمد حبيب الله بمشاركة الباحث عاطف محمد فتحي محمد خلال بحثهما المقدم بعنوان "تقدير المركبات العضوية الهيدروكربونية متعددة الحلقات في الهواء الجوى لمدينة مكة المكرمة خلال موسم الحج 1431هـ" تركيزات المركبات العضوية الهيدروكربونية متعددة الحلقات في الهواء الجوي المحيط بمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والتي تم تنفيذها خلال موسم حج 1431هـ في ثلاثة مواقع "الشبيكة ، والعزيزية ، ومنى" ، حيث تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط والتي تناقش الملوثات الخطرة والمسببة للسرطان.
    وأكد عضو الهيئة البحثية بالمعهد الدكتور إبراهيم حسين أحمد في بحثه الذي قدمه بعنوان "دور الذبح الشرعي في الوقاية من الأمراض المعدية" أن الذبح الشرعي ضرورة لحماية الإنسان من الأمراض المعدية ، مشيراً إلى السبق الحضاري للشريعة الإسلامية بفرض الذكاة الشرعية على ما يحل أكله من الحيوانات وتكمن أهمية الذكاة الشرعية في تسهيل خروج وتدفق الدم من داخل جسم الحيوان ، لافتاً الانتباه إلى عدم فصل الرقبة إثناء الذبح الحلال لإزالة كل الدماء السائلة الموجودة بالذبيحة ، حيث أن الدم بيئة نموذجية لتكاثر كل أنواع الميكروبات وبالتالي حماية الإنسان من الأمراض المعدية .
    وخلص إلى ضرورة توعية الجزارين والعاملين بمشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي بالأسباب العلمية الخاصة بعدم فصل رقبة الذبيحة إثناء الذبح الشرعي إلا بعد التأكد من خروج الروح.
    وأوضحت الدكتورة نجوى علي أبو ناصف من جامعة الملك عبد العزيز في بحثها المقدم بعنوان "تأثير المعالجات الكيميائية ضد العوامل البيئية والحيوية على بعض الخواص الطبيعية والميكانيكية لكسوة الكعبة المشرفة" أن كسوة الكعبة تتعرض لعوامل بيئية مختلفة تؤثر على مظهرها الخارجي وتقلل من عمرها الاستهلاكي موصيةً باستخدام طريقة المعالجة بالغمر في النانو فضة والفلورين لكسوة الكعبة المشرفة كإجراء وقائي لمقاومة البكتريا والكائنات الدقيقة والاتساخ بالماء والدهون لتطوير كسوة الكعبة وإطالة عمرها الاستهلاكي ما يعود بالنفع والوقاية لها ولزائري بيت الله الحرام .
    وقال الدكتور شوكت محمد فتحي من جامعة القصيم بمشارك عضو الهيئة البحثية بالمعهد الدكتور بسام حسين مشاط خلال بحثاً قدامه بعنوان "إزالة الملوثات الميكروبية وتحسين جودة ذبائح الهدي والأضاحي باستخدام المحاليل الحمضية الحافظة " : إنه يتم ذبح أعداد كبيرة جداً من الحيوانات بأنواعها المختلفة خاصة الأغنام خلال كل موسم حج وتمثل " أغنام البربري " معظم الأغنام التي تذبح وعلى هذا الأساس تم تصميم تجربة تأثير الأحماض العضوية في إزالة الملوثات الميكروبية من على أسطح الذبائح وبالتالي تحسين جودة ونوعية تلك الذبائح بالإضافة إلى إطالة فترة صلاحيتها ، حيث أنه تم اختيار كل من حمض الخل وحمض اللبن بتركزي 1% ، 3% لإجراء الدراسة ، وأوضحت النتائج أنه في حالة استخدام كل من حمض اللبن وحمض الخل بتركيز 3% كان لهما نسبة تقليل في كل من العدد الكلي للميكروبات الهوائية وعدد الميكروبات المعوية أفضل من تركيز 1% .


    وطالب الدكتور بسام حسين مشاط من المعهد في مشروعه الذي قدمه بالتعاون بين معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة وجامعة ليدز بالمحافظة على نظافة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة , مبينا في مشروعه الذي حمل عنوان :"مشروع مخيم الحج الأخضر : حج بلا نفايات " أن المشروع يهدف إلى توعية الحجاج بأهمية فرز المخلفات من المصدر للمحافظة على نظافة المشاعر المقدسة وذلك من خلال تقليل كمية المخلفات المتولدة من مخيمات الحجاج ، مؤكداً أن تبني مؤسسات الطوافة ومؤسسات حجاج الداخل لمشروع فرز النفايات داخل مخيماتهم سيقلل من كمية النفايات الناتجة بالمشاعر الذي له الأثر العظيم في تحسين الصورة الذهنية المرتبطة سنويا بتراكم النفايات في المشاعر المقدسة.
    واختتمت جلسات اليوم بمناقشة محور ( التحكم في الحشود ) حيث رأس الجلسة وكيل وزارة الحج لشئون العمرة الدكتور عيس بن محمد رواس ، وقدم في بدايتها عضو الهيئة البحثية بالمعهد الدكتور باسم بن جميل ظفر ورقة عمل بعنوان "محاكاة حركة الحشود خلال الطواف بالمسجد الحرام" تحدث فيها عن وضع نظام لمحاكاة حركة الفرد في الحشود الكبيرة خلال شعيرة الطواف بالحرم المكي الشريف ، وذلك من خلال استخدام آليات الحالة المحدودة لتحديد سلوك الأفراد في كل خطوة في الوقت بالتزامن مع خوارزمية هندسية معتمدة على الفرد ، لتوليد مسارات خالية من التصادم يمكنها تحسين إدارة الحركة بالمطاف.
    وأشار الدكتور محمد فتحي عارف بمشاركة الدكتور خالد محمود أبو بكر من شركة زهير فايز خلال البحث الذين قدماه بعنوان "رؤية عمرانية لإدارة الحشود في المشاعرالمقدسة" إلى تزايد أعداد المسلمين والحجاج وتظل المساحة الحالية للمشاعر المقدسة بلا زيادة نظراً للحدود الشرعية الثابتة لها مما ترتب على ذلك أن الطاقة الاستيعابية لا تتحمل لأعداد الحجيج المتزايدة سنوياً ، مضيفين أنه أثناء فترة الحج تظهر العديد من التحديات والمشكلات الناتجة من الاحتياجات اللازمة للحجاج مما يتطلب ذلك وضع رؤية عمرانية وليست أمنية فقط لإدارة الحشود من الحجاج أثناء أداء مراسم الحج في المشاعر المقدسة وهذه الرؤية تزيد من كفاءة الإمكانيات المتاحة والمشروعات العملاقة الجاري تنفيذها في منطقة المشاعر المقدسة وتحد من المشكلات والتحديات التي تظهر سنوياً.
    وحللت الدكتورة إيمان علي شاهين من جامعة الملك خالد في بحث قدمته بعنوان "رؤية جديدة لإدارة الحشود استنادا إلى الناحية النفسية للمعتمر والحاج " النواحي النفسية للحاج والمعتمر والاستفادة من ذلك في إدارة الحشود خلال الحج والعمرة ، موصية بتوجيه إرشادات للحاج والمعتمر تخاطب خصائصهم النفسية وتحثهم على عدم التدافع أو التزاحم وكذلك تحديد أبواب للخروج وأخرى للدخول في الحرمين خاصة الحرم المكي عقب الصلوات الخمس ، إلى جانب تحديد مسارات متاحة أمام أبواب الخروج من الحرم تمنع تصادم الحجيج أو اعتراض مسارهم.
    وحول دور الأمن العام في إدارة الحشود قدم مدير إدارة التخطيط والتطوير المكلف بشرطة العاصمة المقدسة العقيد الدكتور خالد بن عوض الفعر بحثاً بعنوان " دور الأمن العام في إدارة تنظيم الحشود في المسجد الحرام" أوضح خلاله مراحل الحشود الثلاثة وأوقات الذروة فيها والأبواب الرئيسة والفرعية بالمسجد الحرام وعمل الكاميرات في إدارة وتنظيم الحشود وأهم التدابير الأمنية الوقائية ، مؤكداً أن غرفة العمليات تعد شريان العمل بالمسجد الحرام ، موصيا بضرورة الاهتمام برؤساء البعثات المسئولة عن الحجاج والحد من اتجاه الحجاج بصفة دائمة إلى المسجد الحرام أوقات إقامتهم بمكة المكرمة ، والاستفادة من الساحات المحيطة للمسجد الحرام في أوقات الذروة .

    رد: ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر بجامعة أم القرى يواصل فعالياته اليوم الاحد 27 5 2012م، 6 7 1433هـ، واصل ملتقى أبحاث الحج الثاني عشر الذي ينظمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى اليوم فعالياته لليوم الثاني بعقد ثلاث جلسات علمية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 27 مايو 2012 - 21:19

    27 5 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 1:01