منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    كيف تكون أحــوال القلــــوب أمام الفـــتن

    شاطر

    مرعي هادي مسفر
    مراقب عام سابق
    مراقب عام سابق

    عدد المساهمات : 607

    كيف تكون أحــوال القلــــوب أمام الفـــتن

    مُساهمة من طرف مرعي هادي مسفر في الأربعاء 13 يونيو 2012 - 16:50

    أحوال القلوب أمام الفتن:

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عوداً ، فأي قلب اشربها نكت فيه نكتة سوداء ، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء ، حتى تصير على قلبين : على ابيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض والأخر اسود مرباداً كالكوز مجخياً لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه" _رواه مسلم_

    - نقل النووي قول القاضي عياض بن أبي الحسين بن سراج قال: ومعنى (تعرض) أنها تلتصق بعرض القلوب أي بجانبها كما يلتصق الحصير بجنب النائم ويؤثر فيه شدة التصاقها به ، وقال معنى (عودا عودا ) أي تعاد و تتكرر شيئا بعد شيء.

    *وصف الرسول صلى الله عليه وسلم هذا القلب المؤمن بوصفين:

    · الوصف الأول أنه (أبيض) وهذه هي القوة العلمية -قوة البصيرة-والتي يبصر بها الحقائق، هذا القلب الذي لم تصبه غشاوات الشبهات ولا ظلمات المعاصي يجعل الله عز وجل له فرقانا يفرق به بين الحق والباطل.

    -كما وصف الله عز وجل قلب المؤمن بالزجاجة التي فيها مصباح ، قال تعالى: 0]اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35

    -فالله سبحانه وتعالى نور السماوات والأرض، فلأجل اتصافه بصفة النور خلق النور في السماوات والأرض وفى قلوب المؤمنين.

    (مثل نـــوره) أي في قلوب عبده المؤمن.

    (كـمــشـكــاة) كوة في الجدار_أي تجويف مغلق_بعيدة عن الرياح التي قد تطفئ المصباح ، وكذلك قلب المؤمن محفوظ من أن تضره رياح الفتن.

    (فيها مـصباح) وهى الفتيلة.

    (المصباح في زجاجة) فالزجاجة قلب المؤمن ، أبيض شفاف يخرج منه النور ويدخل فيه النور فإذا وعظ اتعظ ، وإذا علم تعلم ، وإذا ذكر تذكر.

    -فهذا مثل قلب المؤمن شفاف يدخله النور من خارجه أما إذا كان في بيئة مظلمة فينتشر منه النور ويشع فيعرف الناس الحق به ويهتدون به إلى الطريق المستقيم.

    -أما إذا كان على الزجاجة سواد وغبرة وقترة فلا يدخل فيها نور ولا يخرج منها كذلك ، فانظر إلى حال قلبك ؟ هل إذا ذكرت تذكرت؟ وإذا وعظت اتعظت؟ وإذا أمرت استجبت؟ وإذا نهيت انتهيت؟ وإذا خوفت بالله خفت؟ وكذلك حين توجد في بيئة فيها منكر ماذا تصنع؟ هل تنير الطريق للناس؟ أم تظلم عليك الدنيا كما أظلمت عليهم؟ هل تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر؟ هل تعلم الناس الحق وتدعوهم إلى الله؟ وعلى قدر النور الذي في قلبك يكون تأثيرك في من حولك.

    · أما الوصف الثاني انه (مثل الصفا) أي الصخر وهذه هي القوة العملية –قوة الإرادة- فقلب المؤمن قوى صلب لا ينطبع –بمعنى انه لا يتأثر بما حوله- كما أن الصخر لا ينطبع.

    -فهو نفس الوصف في المثل القرآني لقلب المؤمن بالزجاجة فان الزجاجة تجمع بين وصفين الشفافية والصلابة ، فالبياض والشفافية القوة العلمية والصلابة في الحق والثبات عليه القوة العملية.

    ·فإذا اكتملت للمؤمن قوته العلمية وقوته العملية فانه (لا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض).

    *ووصف الرسول صلى الله عليه وسلم القلب الأخر الذي قبل الفتن ورضيها:

    ·بأنه (أسود) لضلاله وجهله فلا يستطيع أن يميز بين الحق من الباطل ولا يدخل إليه نور فلا يقبل الوعظ والتذكير ولا يشع منه نور فلا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن منكر.

    ·وأنه (مربادا) أي متسخا فالوسخ والقذر في القلب هو الإرادة الخبيثة.

    -فليس للكفرة والظلمة والفاسقين والمنافقين هم إلا شهوات الدنيا وما تمليه عليهم أهوائهم من الشهوات الحيوانية كشهوة البطن والفرج والعين والأذن والشهوات الشيطانية كالكبر والعلو والفخر والعجب وحب الرياسة والرياء وهكذا.

    ·وانه (كالكوز مجخيا) أي كالكوز المنكوس إذا أردت أن تضع فيه خيرا لم يقبل ، وما كان فيه من خير سابق زال عنه بالانقلاب.

    ·وعلامة وقوعه في الفتن أنه: (لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه)

    ونقوووول

    للشيخ ياسر برهامى

    رد: كيف تكون أحــوال القلــــوب أمام الفـــتن

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 13 يونيو 2012 - 20:01

    جزاكم الله خير

    مرعي هادي مسفر
    مراقب عام سابق
    مراقب عام سابق

    عدد المساهمات : 607

    رد: كيف تكون أحــوال القلــــوب أمام الفـــتن

    مُساهمة من طرف مرعي هادي مسفر في الأربعاء 13 يونيو 2012 - 23:39

    شكرا لك على المرور

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 6:04