منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    اكتشاف نقوش وقطع أثرية في 9 مواقع سعودية هي : محافظة تيماء بمنطقة تبوك : موقع قرية السياحي ، موقع جرش بمحافظة أحد رفيدة بمنطقة عسير،جزيرة فرسان بمنطقة جازان ، موقع الحجر في مدائن صالح، الأخدود بمنطقة نجران

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    اكتشاف نقوش وقطع أثرية في 9 مواقع سعودية هي : محافظة تيماء بمنطقة تبوك : موقع قرية السياحي ، موقع جرش بمحافظة أحد رفيدة بمنطقة عسير،جزيرة فرسان بمنطقة جازان ، موقع الحجر في مدائن صالح، الأخدود بمنطقة نجران

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 25 أبريل 2011 - 8:39

    اكتشاف نقوش وقطع أثرية في 9 مواقع سعودية هي : محافظة تيماء بمنطقة تبوك : موقع قرية السياحي ، موقع جرش بمحافظة أحد رفيدة بمنطقة عسير،جزيرة فرسان بمنطقة جازان ، موقع الحجر في مدائن صالح، الأخدود بمنطقة نجران





    اكتشاف نقوش وقطع أثرية في 9 مواقع سعودية


    الغبان: "السياحة والآثار" تعمل على العديد من مشاريع التنقيب
    اكتشافات أثرية في الدمام






    الرياض: الوطن 2011-04-25 1:20 AM



    قال نائب الرئيس للآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والآثار الدكتور علي بن إبراهيم الغبان "إن الهيئة تعمل حالياً على العديد من مشاريع التنقيب الأثري ومشاريع المحافظة على المواقع الأثرية والتراثية وترميمها، وتأهيلها والاستفادة منها في التنمية"، مشيراً إلى أن المملكة بمساحتها الشاسعة المترامية الأطراف وما تزخر به من الكثير من المواقع الأثرية تجعل مهمة الهيئة صعبة وتتطلب وقتاً أطول.
    وأضاف الغبان أن رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان، جعل هذه المشاريع في مقدمة اهتماماته ويبذل جهوداً كبيرة لكي ترى النور وهو ما تحقق من خلال المشاريع القائمة الآن، ويأتي ذلك في إطار حرص الهيئة العامة للسياحة والآثار على إبراز ما تتمتع به المملكة العربية السعودية من بعد حضاري وعمق تاريخي يمتد لحقب سحيقة ويشمل حضارات إنسانية عريقة.
    جاء ذلك عقب إعلان مركز الأبحاث بقطاع الآثار والمتاحف في الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن العام الماضي "1431- 2010" شهد الكثير من الاكتشافات الأثرية في عدد من مناطق المملكة.
    وقال المركز في تقريره السنوي الذي صدر أمس، "إنه تم اكتشاف العديد من الآثار في محافظة تيماء بمنطقة تبوك، من خلال بعثة مشتركة سعودية ألمانية، حيث تم إجراء تنقيبات أثرية في موقع قرية استكمالاً للأعمال التي بدأها الفريق الأثري في وقت سابق".
    وأضاف أن من الآثار التي تم اكتشافها في تيماء، نقوشا بالخط الآرامي وحليا معدنية وأواني فخارية تظهر عليها زخرفة الفخار المديني الذي عادة ما يؤرخ بنهاية الألف الثاني قبل الميلاد.
    وفي موقع جرش بمحافظة أحد رفيدة بمنطقة عسير، تمكنت بعثة سعودية من قطاع الآثار والمتاحف من اكتشاف حصن البلدة وهو مبني بالحجر، والعثور على أوان فخارية متنوعة الأشكال، وقطع من الطوب الآجر، وعدد من اللقى الأثرية التي جاءت متنوعة في أشكالها وأحجامها ومادة صنعها، حيث عثر عليها في طبقات وفترات تاريخية مختلفة، تعود لفترة ما قبل الإسلام، والفترة الإسلامية المبكرة، والفترة الإسلامية المتأخرة.
    كما عثر في الموقع على عدد من الرسومات والكتابات من أهمها نقش يصاحبه رسم لأسد يقاتل ثوراً.
    وأوضح التقرير أن في جزيرة فرسان بمنطقة جازان، عثرت بعثة سعودية على منشآت حجرية، وبقايا لأعمدة حجرية أسطوانية، يرجح أنها بقايا بلدة أميلوتي التي كانت مزدهرة خلال القرن الثالث قبل الميلاد.
    وقامت بعثة سعودية فرنسية مشتركة في كلوة بمنطقة تبوك، بالتنقيب في الموقع، وتم اكتشاف العديد من الآثار في موقع كلوة الأثري الذي يعد من المواقع الأثرية المهمة والغنية بالعناصر الأثرية المميزة التي تدل على أن المنطقة شهدت استيطاناً على نطاق واسع منذ فترة مبكرة من حياة الإنسان وامتدت على الأرجح لفترات طويلة متعاقبة.
    وتم العثور في موقع كلوة على عدد كبير من الرسوم الصخرية الآدمية والحيوانية تجسد نشاطات الإنسان في هذه المنطقة، إضافة إلى العديد من النقوش من فترة ما قبل الإسلام بالخط الثمودي، وعدد من النقوش والكتابات الإسلامية تعود لفترات مختلفة.
    وأشار تقرير مركز الأبحاث بقطاع الآثار والمتاحف، إلى أن بعثة سعودية فرنسية مشتركة، أجرت أعمال تنقيب في موقع الحجر في مدائن صالح، وشملت أعمال التنقيب المنطقة السكنية، ومنطقة جبل إثلب، وقد اختلفت النتائج المستقاة من التنقيب في هذه المواضع بحكم الوظيفة الخاصة لكل منها، كما تفاوتت فترات الاستيطان في المواضع المختلفة من الموقع.
    وذكر التقرير أن فترة السكنى الرئيسة في الموقع هي الفترة النبطية "القرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادي"، واستمر استخدام المنطقة السكنية حتى القرن السادس الميلادي، في حين توقف استخدام المقابر المنحوتة في الصخر عند القرن الأول الميلادي.
    وفي الأخدود بمنطقة نجران، عثرت بعثة سعودية من قطاع الآثار والمتاحف، على جرة فخارية تحتوي على كنز من العملات، وأختام معدنية وأحجار عليها نقوش بالخط المسند الجنوبي.
    وذكر التقرير أن بعثة سعودية بريطانية مشتركة، قامت بمسح أثري لبعض مواقع ما قبل التاريخ في جبة بمنطقة حائل.





    المصدر هنا

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: اكتشاف نقوش وقطع أثرية في 9 مواقع سعودية هي : محافظة تيماء بمنطقة تبوك : موقع قرية السياحي ، موقع جرش بمحافظة أحد رفيدة بمنطقة عسير،جزيرة فرسان بمنطقة جازان ، موقع الحجر في مدائن صالح، الأخدود بمنطقة نجران

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 25 أبريل 2011 - 8:44



    المواقع الأثرية في محافظة أحد رفيدة :

    موقع جرش
    تقع جرش ضمن حدود بلدية محافظة أحد رفيده في جهة الشمال منها بينها وبين جبل حمومة ما يقارب 700م ويفصل بينهما وادي بيشه وتبعد عن مدينة خميس مشيط 15كم إلى الجنوب على طريق نجران كما أن إقليم عسير في ادواره السابقة كان يعرف بمخلاف ( جرش ) .


    تسمية جرش :

    يعود تسمية جرش بهذا الاسم لأقوال ثلاثة وهي كالتالي :-

    القول الأول : ما ذكره ياقوت الحموي : ( بأن تبعاً أسد بن كليكرب خرج من اليمن غازياً حتى إذا كان بجرش وهي إذ ذاك خربة وكان معه صحبه فرأي فيهم ضعيفاً وقال : أجرشوا هنا أي البثوا فسميت جرش بذلك .

    القول الثاني : لياقوت الحموى ايضاً : ( جرش القبائل من إفناء الناس تجرشوا وكان الذي جرشهم رجل من حمير يقال له زيد بن اسلم خرج بثور له عليه حمل شعير في يوم شديد الحر فشرد الثور فطلبه فاشتد تعبه فحلف لئن ظفر به ليذبحنه ثم ليجرشن الشعير وليدعون على لحمه فأدركه بذات القصص عند قلعة جرش وكل من أجابه وأكل معه يوم إذن كان جرشياً .

    القول الثالث : قال صاحب تاج العروس : ( وجرش كزفر مخلاف باليمن نسب إلى جرش وهو لقب منبه بن أسلم بن زيد بن الغوث ابن حمير ) .

    والقول الثالث أقوال علماء النسب كابن حزم الأندلسي في جمهرة أنساب العرب : ( وذو يزن وجرش ابنا أسلم بن زيد بن سهل ) .

    وقال ابن حجر العسقلاني : ( جرش بضم أوله وفتح الراء ) .

    جبل حمومة وشكر :

    يقول هاشم بن سعيد النعمي إن جبل حمومة هو جبل شكر وأوردت حولية الآثار العربية السعودية ( الأطلال ) ما نصه :-

    ( وعلى بعد 3/4 كم تقريباً من جرش هناك موقع جبل حمومة الذي عثرنا فوقه على ستة نقوش كتابية على الأقل يوجد معضمها بالقرب من قمة الجبل التي وجدنا فوقها بقايا أساسيات لمبنى صغير مساحته 10م×15م ومشيد من جلاميد ضخمة ملئت الفراغات فيما بينها بالدبش ويوضح المخطط وجود ثلاث غرف على الأقل بالطول بينما يتناثر حوله كمية كبيرة من الفخار البني اللون ) .

    ولنا وقفة في هذه النصوص من حيث تسمية جبل حمومه بشكر هي : أننا نعلم أن جرش اشتهرت بصناعة المنجنيق وغيره من وسائل الحرب إضافة إلى أن جبل حمومه يقع على بعد 700م تقريباً إلى الشرق من جرش .

    وفي خبر صرد بن عبدالله الأزدي أثناء غزوة لأهل جرش أنه رجع عنهم قافلاً حتى وصل جبل شكر فخرج أهل جرش في طلبه وبهذا نحدد هذه المناقشة بعدة نقاط هي :-

    أولاً : إن المسافة بين جرش وجبل حمومة لا تعطي التصور لأهل جرش لكونه انسحب عنهم لعدة أسباب منها :-

    · قرب الجبل منهم مما يمكنهم من إصابة سفحه بالمنجنيق .

    · إنه في غير اتجاه الطريق الصحيح فكيف تجوز هذه الخدعة .

    · إن هذه المسافة لا تصلح لجولات الخيل وإنطلاق الرجال لوقوع الوادي بينهما وعدم استواء الأرض .

    ثانياً : تملك أهل جرش للأسلحة المتطورة في وقتهم يجعل جبل حمومة في مجال قذائفهم كما أنه يمثل موقعاً مهما للمحاصرين من أصحاب الصرد .

    ثالثاً لو نظرنا إلى موقع جبل ( شكر ) والذي يقع شمال جبل ضمك الشامخ القمة لكان لدينا من الأسباب والأدلة ما يمكن أن يقال : أنه جبل شكر وهي :

    · وقوعه تقريباً في اتجاه الطريق الصحيح للعودة من جرش إلى المدينة المنورة .

    · إنه يعطي التصور الصحيح لعملية الانسحاب التي قام بها صرد فهناك من البعد بينه وبين جرش ما يؤيد هذا التصور .

    · استواء الأرض حوله مما يمن الخيل والرجال من الكر والفر .

    · وجود التحصينات الطبيعية التي ساعدت على إختباء جيش صرد .

    رابعاً : إجماع الكثير من رجال المنطقة العقلاء وكبار السن على أن جبل ( شكر ) هو الجبل الذي يقع شمال جبل ضمك .

    خامساً : يعتبر جبل ضمك وجبل حمومه من الجبال المكشوفة التي لا تصلح لاختباء أفراد الجيش أما جبل شكر فإن الذي يراه عن قرب يرى أهمية المواقع العسكرية التي مكنت جيش صرد من الاختباء ثم الظهور بسرعة والاشتباك مع أهل جرش .

    وبهذا نجد أن جبل شكر يقع شمال غرب جبل ضمك كما يسمى الموقع شرقي جبل شكر بالبغث .




    محافظة أحد رفيدة :-

    تقع محافظة أحد رفيدة شرقي مدينة أبها قاعدة إمارة المنطقة وذلك بين خطي طول 24.15 درجة و 34.05 درجة شرقاً وبين خطي عرض 18.00 درجة و18.15 شمالاً وتعتبر الحلقة الثالثة لمدينة أبها الحضارية التي تشمل أبها وخميس مشيط وأحد رفيدة وهي من المدن الرئيسية القديمة بمنطقة عسير وتشمل على عدد من المواقع السياحية المهمة كما تبلغ عدد قراها 144 قرية وعدد سكانها يقارب المائة والعشرون ألف نسمه .

    وتتميز المحافظة بموقع متوسط بين محافظات منطقة عسير إذ تحدها محافظة خميس مشيط من الشمال ومن الغرب والجنوب الغربي مركز الشعف المرتبط بديوان إمارة المنطقة ومن الجنوب والجنوب الشرقي محافظة سراة عبيده وكذلك من الشرق .

    وتعد محافظة أحد رفيدة من أقدم الإدارات الحكومية في أحد رفيدة وهي حلقة اتصال بين الإدارات الحكومية وبين إمارة منطقة عسير لتنظيم العمل في المحافظة نفسها وتنسيق الجهود وتوجيهها لخدمة المواطن والحفاظ على مصالح الناس وأمنهم وفق شرع الله ولهذا كان لابد من إنشاء هذه الإدارة قبل غيرها في المنطقة نظراً لأهميتها المباشرة لمصالح المواطنين .

    وقد كان يسمى من يتولى مسئوليتها رئيس دورية وذلك قبل عام 1475هـ وقد تعاقب على رئاسة الدورية قبل هذا التاريخ عدة أشخاص ثم تغير مسماها بعد تطورها إلى أمارة وبقيت تحت هذا المسمى حتى عام 1414هـ ثم تعاقب على إمارتها أيضاً مجموعة كبيرة من الأشخاص وفي ظل النظام الجديد تغير مسماها إلى محافظة وهي تؤدي دورها الكبير لخدمة المواطن والمقيم كما تقوم بدور كبير لخدمة السائحين والزوار من خلال لجنة التنشيط السياحي بالمحافظة ويتبعها المراكز التالية :

    *مركز الواديين . *مركز الفرعين . *مركز طريب . *مركز الخنقة .

    *مركز العرين . *مركز شعف لجوان . *مركز ملحة الحباب .

    كما تشمل على عدد من الجبال البارزة في المنطقة والسهول والهضاب وبعض الأودية المشهورة ففي غربها تقع جبال الصحن ومهلهل والصفق والمربع وتنتشر الهضاب ذوات الأسماء المتعددة في وسط وشرق المحافظة وأبرز الهضاب في واظ والصوح والفرعين وأكثرها اتساعاً الجزء المعروف بالهضب وتتخلل هذه الهضاب والجبال سهول صالحة للزراعة ترويها الأودية وأشهرها سهل الواديين وسهل بيشة الذي يجري فيه وادي بيشة حيث يتجه شمالاً ليروي محافظة خميس مشيط ومحافظة بيشة وهناك وادي آخر يمده بالمياه وهو لا يقل عنه أهمية ويعرف بوادي عنقه الذي يستمد مياهه من وادي منع ووادي نور ويتخلل هذه الهضاب وادي كبير يعرف بالتندحي نسبة إلى قرى تندحه والذي يستمد مياهه من أعالي جبال سراة عبيده .

    وهناك وادي الحويب الذي يروي الأجزاء الشرقية من سهل الواديين ووادي العقالة الذي يروي بعض الأجزاء الغربية من تلك السهول وكلاهما يلتقيان شمال هضاب المحجر في وادي كبير يعرف بوادي عتود .
    ومناخ المحافظة يميل إلى الإعتدال نسبياً فلا تكاد درج الحرارة تصل إلى 35 درجة في فصل الصيف ويندر أن تصل إلى الصفر أو أقل شتاءً وهو مناسب لزراعة كثير من الفواكه والخضروات والحبوب واغلب الأمطار تهطل في فصل الصيف بكثرة إذ يتأثر الإقليم بالمنخفض السوداني والمنخفض الهندي صيفاً واحياناً تهطل الأمطار في فصل الشتاء بسبب الجبهات الهوائية المتسربة أحياناً من منخفض البحر الأبيض المتوسط الذي تتأثر به الأجزاء الشمالية الغربية في المملكة أما النباتات فأغلبها تشبه منطقة السفانا الفقيرة إذ تكثر الأشجار والنباتات الشوكية .


    كما تشكل محافظة أحد رفيده حالياً جزاء كبيرا ومهما مما كان يعرف قديما – أي منذ حوالي 1500 عام بمخلاف أو إقليم جرش وذلك نسبة إلى قاعدته المشهورة قديماً بهذا الاسم والتي نسب إليها الإقليم وسمي باسمها .

    وقد تحدثت عن هذا الإقليم بعض المصادر وأبرزها كتاب صفة جزيرة العرب منذ حوالي ألف عام من الآن كما وضح الهمداني عن مخلاف جرش معلومات مفيدة لوصف جوانب من تاريخ الإقليم السياسي في زمانه والأزمان السابقة له كما أمدنا بمعلومات جغرافية مهمة عن بعض جوانب النشاط البشري التي كانت تشتهر به مدينة جرش قاعدة ذلك الإقليم حيث ذكر أنها كانت تشتهر بصناعة بعض المعدات العسكرية مثل الدبابات وغيرها وتؤكد ذلك بعض روايات وردت في بعض كتب السيرة النبوية التي تشير إلى أن أشراف الطائف كانوا يرسلون أبنائهم لتعلم تلك الصناعات واشتهرت أيضاً بصناعة الأدم ( دباغة الجلود ) فيقال أدم جرشية نسبة إلى مدينة جرش قاعدة الإقليم .

    وإذا تأملنا بعض كتب السيرة والتراجم والأنساب وجدنا ذكراً لعدد من رواة الحديث ومن العلماء البارزين المنسوبين إلى جرش .

    كما أن الشواهد الأثرية تدل على أن ما حول مدينة جرش كان آهلاً بالسكان لكثرة انتشار المقابر القديمة وبخاصة جنوبي المدينة حيث يقام سوق الأحد وترتاده قبائل قحطان وعسير وشهران وغيرها .

    وحينما وصلت الدعوة الإصلاحية إلى الجنوب انظم اقليم أحد رفيده وبلاد رفيده طواعية للدول السعودية الأولى حتى جاء عهد الملك عبدالعزيز – يرحمه الله – سارعت قبائل أحد رفيده للانظمام تحت راية العدل والتوحيد حيث نعمت بالأمن والإستقرار والتقدم فلله الحمد والمنة .

    ومن الجدير بالذكر أنه لم يبقى من آثار هذه المدينة إلا أكوام من الحجارة واللبن في موقع المدينة القديمة التي تقع على الضفة الغربية لمجرى وادي بيشه مقابل جبل بركاني التكوين يعرف بجبل حمومه في أحد رفيده .

    وتلك الخرائب وأطلال المدينة القديمة جرش كانت ماثلة للعيان إلى قرب منتصف القرن الرابع عشر الهجري إذ تحدث عنها القائد التركي سليمان شفيق كمال في مذكراته ويؤكد صحة قوله ما يحدثك به عنها كبار السن من أهل البلدية هناك .

    وإذا عدنا إلى الوراء نجد أن التاريخ يذكر الوفد الحبشي الذي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في عام الوفود وما حل بأهل المدينة من كارثة على يد جيش أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو الصرد بن عبدالله الأزدي الذي أوقع بأهل جرش في السهل الممتد شرقي جبل شكر الذي تقع فيه حالياً مدينة الملك فيصل العسكرية .

    بين الحاضر والماضي :

    أنا الحاضر المتألق : مكون من الاسمنت والحديد تم بنائي باستخدام الآلات والمواد المصنعة والمستوردة استخدم في تجميلي مواد الدهان والتلوين وضعت بداخلي المكيفات لتلطيف الجو بداخلي تجدني أبقى شامخاً لعشرات السنين هذا هو زمني ووقتي .

    وأنا الماضي العريق : مكون من اللبن والطين تم بنائي بسواعد الرجال ومواد البيئة المحيطة استخدم في تجميلي الجص الأبيض والتلوين بنبات أخضر طبيعتي الاحتفاظ بالجو المناسب في كل الأحوال تجدني أبقى شامخاً لمئات السنين أنا أخذت من زمني وزمن غيري .

    أسواق محافظة أحد رفيدة والحياة الإقتصادية :-

    سوق أحد رفيدة :-

    هو سوق شعبي إسبوعي يتسم بعفوية العرض في هذا السوق وسهولة عمليات البيع والشراء للمواطنين والمقيمين مما تتيح لهم الحصول على احتياجاتهم من السلع والمنتجات المختلفة بيسر وسهولة وفي سوق احد رفيده الشعبي يستطيع السائح أن ينتشي بالمناظر الجذابة ويتشبع بالأصوات والروائح العطرية النافذة كما يكتشف بضائع لم يرها من قبل وقد يعثر على هدية تذكارية فريدة أو سلعة رائعة ليأخذها معه عند عودته إلى بلاده .

    يبدأ سوق أحد رفيده الشعبي بفتح أبوابه بعد صلاة الفجر من صباح الأحد من كل اسبوع وحتى الواحدة ظهراً حيث تزدحم أرضية السوق بالبضائع التي تفترش الأرض والمتسوقين الذين يملئون الممرات بين المعروضات والسلع وقد كان هذا السوق في السابق يمد أهالي أحد رفيده وضواحيها بما يحتاجونه في مرحلة لم تكن فيها متطلبات الحياة معقدة مثل ما هي عليه الآن حيث كانت معظم البضائع التي ترد إلى هذا السوق من انتاج محلي بالإضافة إلى بعض السلع التي كانت تأتي من القرى المجاورة مثل النسيج والخضروات والفواكه ومنتجات النخيل وغيرها .

    ويزداد نشاط سوق أحد رفيده في مواسم الأعياد حيث يفد إليه المواطنين والمقيمين من مختلف منطقة عسير لشراء ما يتعلق بالعيد وبخاصة الملابس والطيب والبخور وأدوات العيد والكتب القديمة والصور والمطبوعات العتيقة والخضار والفواكه والطيور والحيوانات ولاتنسى المساومة فالسعر المبدئي الذي يذكره البائع لا يكون سعراً حاسماً أو نهائياً بل تعد عملية المساومة جزاً لا يتجزء من تجربة البيع والشراء في هذا السوق العتيق كما يسود جو من الطبيعة المرحة والمعاملة الحسنة في أثناء عملية المساومة والمقايضة ليخلف شعوراً من الرضا والسعادة لدى كلاً من البائع والمشتري .

    كما يزخر السوق بكمية من السلع كمنتجات الحرف اليدوية والسجاد والأثاث والعطور والبخور والتحف والمشغولات الفنية والملابس السعودية التقليدية .

    وسوق أحد رفيده يمتاز بنشاط اقتصادي أخاذ يمكن تقسيمه إلى جزأين :

    1- النشاط الدائم وهو نشاط أصحاب المحلات التجارية الثابتة بالسوق ويمارسون تلك المهنة بصفة يومية مستمرة مثل بيع القهوة والهيل والعطور وغيرها .

    2- النشاط الأسبوعي وهو ما يجلب إليه يوم الأحد من كل أسبوع وتشمل على المواشي والمصنوعات اليدوية وأدوات الحرث والمصنوعات الخشبية والجلدية والحديدية وجلب الأشجار العطرية كالريحان والشيح والنعناع والكادي وجلب السمن البلدي والعسل والقطران والموافي وغيرها .

    كما أن للسوق دوراً إقتصادياً مهما في تنشيط الحياة الإقتصادية والسياحية بالمنطقة حيث يتوافد السياح لشراء مستلزمات الحياة والنماذج الجمالية المصنوعة محلياً كالطفشة والحلي من الفضة وكذلك الأدوات التقليدية .

    إن سوق أحد رفيده الشعبي يعد سجلاً شعبياً اجتماعياً واقتصادياً مهما يعكس المعالم السعودية في مختلف وجوه الحياة سواء تلك الماضية المتميزة بالعفوية والبساطة والحياة الحاضرة المتمسكة بأهداب الماضي الأصيل .

    سوق الجمعة الشعبي بالواديين :-

    يعد سوق الجمعة الشعبي بالواديين من أهم أسواق المنطقة ويوم السوق هو الفرح الأسبوعي بالمنطقة وكان يطلق عليه سابقاً سوق الحاف والسوق قديماً يوم المقاضاة والمحاكة وإبلاغ الإعلانات الحكومية للناس ويوم تأديب المجرمين وكان له أنظمة وقوانين تجعل له أهمية قصوى والحماية الكافية من أيه أخطاء أو مشكلات تقع في دائرته في أثناء السوق ومع تطور الزمن وانتشار الحضارة وكثرة الأسواق والمحلات التجارية اندثرت هذه الأسواق وبجهود صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير سابقاً خالد الفيصل أعيد بناء هذه الأسواق وتغيير مسمى بعضها وموعد انعقادها لتخدم عدداً أكبر من المواطنين والزائرين ومنه جمعة الواديين الذي أقيم على مساحة تقدر بحوالي 60.000م2 ويشمل على سوق للرجال وسوق للنساء وسوق خضار ومسلخ وسوق مواشي وساحة ألعاب ومواقف سيارات ويتم خلال هذا السوق عرض جميع ما يحتاجه الناس من مواد غذائية وملابس وكل ما يتعلق بالتراث والمصنوعات اليدوية إلى جانب المفروشات والمواشي كما يشهد سوق الجمعة أعداد كبيرة من كافة أرجاء منطقة عسير حيث يشهد ازدحاما شديداً وبخاصة فترة الصيف .

    سوق الأربعاء بالفرعين :-

    وهو سوق الأربعاء الشعبي واشتهر بهذا الإسم نسبة إلى يومه لأنه يقام كل أربعاء من كل إسبوع ومن أبرز المعروضات بالسوق المواد الغذائية والزراعية التي يعرضها المزارعون ويجلبونها من مزارعهم مباشرة إلى السوق .

    كما يحتوي السوق على الطيور بأنواعها والحيوانات الداجنة ومنتجات المخابز والحلويات التي تصنع محلياً إضافة إلى المواد الغذائية المتعددة والبهارات كما تباع الأواني بأنواعها الحديث والقديم منها والملابس التقليدية وتعتبر عملية التسوق بهذا السوق متعة أسبوعية لكل من إعتاد على الذهاب إلى هذا السوق .

    سوق الاثنين بطريب :-

    تتبع طريب إدارياً لمحافظة أحد رفيده وتبلغ المساحة الإجمالية التقريبية حوالي 8400كم2 ويقدر عدد سكانها بأكثر من 48000 نسمه يمارسون مختلف أنواع الأنشطة التجارية والزراعية وطبيعة المنطقة صحراوية رملية حارة صيفاً باردة شتاء وتكثر فيها الرياح المحملة بالغبار والأتربة صيفاً يقام هذا السوق يوم الاثنين من كل اسبوع ويتم فيه تبادل البيع والشراء بين الوافدين إلى السوق من أهل طريب والقرى المحيطة به وينتهي عادة قبيل صلاة الظهر نظراً لشدة الحر وهو ساحة واسعة تشرف على نظافته وتنظيمه بلدية طريب والمتسوق يجد في هذا السوق السلع والأدوات المنزلية القديمة والمشغولات النسائية اليدوية والمصنوعات الجلدية والتحف والمقتنيات التراثية ومنتوجات زراعية وصناعية .

    المواقع السياحية :-

    تحضى محافظة أحد رفيده بأهم المعالم السياحية الطبيعية لما حباها الله من الطبيعة الخلابة والجو المعتدل وتوفر كافة عناصر ومقومات السياحة بها بجانب الخدمات العامة كالكهرباء والهاتف والشقق المفروشة كما لا يمل الزائر لمحافظة أحد رفيده أينما أقام لكونها تضم عدد من المتنزهات الطبيعية الجميلة والتي بدأت تمتد إلى بعضها عناية البلدية والقائمين على السياحة بمنطقة عسير وفي مقدمتهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير .

    ويقع في أحد رفيده عدد من المنتزهات والمواقع السياحية ومن أهمها :-

    منتزه الحبلة السياحي :-

    الحبلة قرية قديمة قابعة تحت جبل صخري شاهق الارتفاع وكان أهلها يعانون من صعوبة الاتصال ويعتمدون على الحبال في رفع حاجاتهم وإنزالها فتنبهت الحكومة – وفق الله قادتها – لمعاناتهم فأمر المغفور له الملك فيصل بن عبدالعزيز – طيب الله ثراه – ببناء قرية لهم عرفت بقرية الملك فيصل الخيرية .

    وبمتابعة مخلصة وأمينة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز ( أمير منطقة عسير سابقاً ) سرعان ما رفعت عن الحبلة معاناتهم والتأم شملهم في قرية جميلة توفرت بها الخدمات اللازمة من تعليمية وصحية وغيرها .

    في حين أن قرية الحبلة القديمة أصبحت منطقة سياحية فغدت مقصد سواح المنطقة وزائريها.

    ويبعد منتزه الحبلة عن مدينة أبها 55 كم تقريباً وقد شهد هذا المنتزه مولد أكبر مشروع للعربات المعلقة على مستوى المملكة ودول الخليج العربي حيث افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز ( أمير منطقة عسير سابقاً ) في 27 صفر 1415هـ ويحتوي على مسجد وعربات معلقة ( التلفريك ) وعشرين فلة سكنية وملاه للأطفال ومطعم وأسواق ومحطة وقود كما تتوفر بها مساحات كبيرة من المنتزهات الطبيعية المتميزة بتكوينها الصخري الفريد .

    والعربات المعلقة تتحرك على حبال حديدية لنقل الزوار من أعلى القطع الصخري إلى قرية الحبلة القديمة بمسافة 600م للاستمتاع بمشاهدة القطوع الجبلية العمودية كما تتوفر أماكن مجهزة لجلوس العوائل بخصوصية تامة على حافة القطع الصخري يمكن منها رؤية جزء من تهامة المنطقة وقرية الحبلة القديمة ومتابعة العربات المعلقة في أثناء نقلها للزوار بين أسفل القطع الصخري وأعلاه بالإضافة إلى مزاولة المشي على الأقدام .

    ويعد منتزه الحبلة من أهم مناطق الجذب السياحي لما يتميز به من قطوف في الجبال بشكل عمودي ولمسافة تتراوح ما بين 170-300م وعلى ارتفاع يزيد عن 200م فوق سطح البحر وتمتاز بإمكانية الرؤية الخلابة من أعلى الجبل بالإضافة إلى مشاهدة الكهوف والطيور والنقوش الأثرية هناك .

    منتزه المربع :-

    يبعد منتزه المربع عن أحد رفيده حوالي خمسة كم جنوباً وتم تجهيزه من قبل بلدية محافظة أحد رفيده بمساحة تقدر بخمسة مليون متر مربع كما تم إنشاء مظلات للجلوس ودورات مياه للنساء والرجال وملاعب أطفال وحفر بئر يخدم شتلات البلدية .

    كما يتميز منتزه الحبلة بسهولة أرضه وضخامة أشجاره وكثرة مياهه في مواسم الأمطار ويحتوي على سهول خضراء وأودية تجري بها المياه في أغلب أوقات السنة إضافة إلى تميزه بجوه المعتدل كسائر المنطقة .

    منتزه الرونه :-

    يقع منتزه الرونه في شعف جارمة ويطل على منحدرات جبال تهامة ويمتاز بهوائه العليل ومناظرة الطبيعية الجاذبة وبأشجار العرعر والطلح وخضرته دائمة حيث يبهج الزائر بخضرته وجماله .

    منتزه الصفق :-

    يبعد منتزه الصفق حوالي 3 كم عن مدينة أحد رفيده وهو عبارة عن وادي جميل مملوء بالأشجار الضخمة وهي أشجار الطلح ذوات الظلال الوارفة ويعد مرتعاً سياحياً جميلاً .

    منتزه الجوف :-

    يقع منتزه الجوف شرقي محافظة أحد رفيده بحوالي 8كم وشمال الفرعين الذي يمتاز بأشجاره الضخمة ومياهه التي لا تنقطع غالباً كما يمتاز بمناظره الخلابة الجميلة .

    المواقع الأثرية في محافظة أحد رفيدة :

    موقع جرش :

    تقع جرش ضمن حدود بلدية محافظة أحد رفيده في جهة الشمال منها بينها وبين جبل حمومة ما يقارب 700م ويفصل بينهما وادي بيشه وتبعد عن مدينة خميس مشيط 15كم إلى الجنوب على طريق نجران كما أن إقليم عسير في ادواره السابقة كان يعرف بمخلاف ( جرش ) .

    تسمية جرش :

    يعود تسمية جرش بهذا الاسم لأقوال ثلاثة وهي كالتالي :-

    القول الأول : ما ذكره ياقوت الحموي : ( بأن تبعاً أسد بن كليكرب خرج من اليمن غازياً حتى إذا كان بجرش وهي إذ ذاك خربة وكان معه صحبه فرأي فيهم ضعيفاً وقال : أجرشوا هنا أي البثوا فسميت جرش بذلك .

    القول الثاني : لياقوت الحموى ايضاً : ( جرش القبائل من إفناء الناس تجرشوا وكان الذي جرشهم رجل من حمير يقال له زيد بن اسلم خرج بثور له عليه حمل شعير في يوم شديد الحر فشرد الثور فطلبه فاشتد تعبه فحلف لئن ظفر به ليذبحنه ثم ليجرشن الشعير وليدعون على لحمه فأدركه بذات القصص عند قلعة جرش وكل من أجابه وأكل معه يوم إذن كان جرشياً .

    القول الثالث : قال صاحب تاج العروس : ( وجرش كزفر مخلاف باليمن نسب إلى جرش وهو لقب منبه بن أسلم بن زيد بن الغوث ابن حمير ) .

    والقول الثالث أقوال علماء النسب كابن حزم الأندلسي في جمهرة أنساب العرب : ( وذو يزن وجرش ابنا أسلم بن زيد بن سهل ) .

    وقال ابن حجر العسقلاني : ( جرش بضم أوله وفتح الراء ) .

    جبل حمومة وشكر :

    يقول هاشم بن سعيد النعمي إن جبل حمومة هو جبل شكر وأوردت حولية الآثار العربية السعودية ( الأطلال ) ما نصه :-

    ( وعلى بعد 3/4 كم تقريباً من جرش هناك موقع جبل حمومة الذي عثرنا فوقه على ستة نقوش كتابية على الأقل يوجد معضمها بالقرب من قمة الجبل التي وجدنا فوقها بقايا أساسيات لمبنى صغير مساحته 10م×15م ومشيد من جلاميد ضخمة ملئت الفراغات فيما بينها بالدبش ويوضح المخطط وجود ثلاث غرف على الأقل بالطول بينما يتناثر حوله كمية كبيرة من الفخار البني اللون ) .

    ولنا وقفة في هذه النصوص من حيث تسمية جبل حمومه بشكر هي : أننا نعلم أن جرش اشتهرت بصناعة المنجنيق وغيره من وسائل الحرب إضافة إلى أن جبل حمومه يقع على بعد 700م تقريباً إلى الشرق من جرش .

    وفي خبر صرد بن عبدالله الأزدي أثناء غزوة لأهل جرش أنه رجع عنهم قافلاً حتى وصل جبل شكر فخرج أهل جرش في طلبه وبهذا نحدد هذه المناقشة بعدة نقاط هي :-

    أولاً : إن المسافة بين جرش وجبل حمومة لا تعطي التصور لأهل جرش لكونه انسحب عنهم لعدة أسباب منها :-

    · قرب الجبل منهم مما يمكنهم من إصابة سفحه بالمنجنيق .

    · إنه في غير اتجاه الطريق الصحيح فكيف تجوز هذه الخدعة .

    · إن هذه المسافة لا تصلح لجولات الخيل وإنطلاق الرجال لوقوع الوادي بينهما وعدم استواء الأرض .

    ثانياً : تملك أهل جرش للأسلحة المتطورة في وقتهم يجعل جبل حمومة في مجال قذائفهم كما أنه يمثل موقعاً مهما للمحاصرين من أصحاب الصرد .

    ثالثاً لو نظرنا إلى موقع جبل ( شكر ) والذي يقع شمال جبل ضمك الشامخ القمة لكان لدينا من الأسباب والأدلة ما يمكن أن يقال : أنه جبل شكر وهي :

    · وقوعه تقريباً في اتجاه الطريق الصحيح للعودة من جرش إلى المدينة المنورة .

    · إنه يعطي التصور الصحيح لعملية الانسحاب التي قام بها صرد فهناك من البعد بينه وبين جرش ما يؤيد هذا التصور .

    · استواء الأرض حوله مما يمن الخيل والرجال من الكر والفر .

    · وجود التحصينات الطبيعية التي ساعدت على إختباء جيش صرد .

    رابعاً : إجماع الكثير من رجال المنطقة العقلاء وكبار السن على أن جبل ( شكر ) هو الجبل الذي يقع شمال جبل ضمك .

    خامساً : يعتبر جبل ضمك وجبل حمومه من الجبال المكشوفة التي لا تصلح لاختباء أفراد الجيش أما جبل شكر فإن الذي يراه عن قرب يرى أهمية المواقع العسكرية التي مكنت جيش صرد من الاختباء ثم الظهور بسرعة والاشتباك مع أهل جرش .

    وبهذا نجد أن جبل شكر يقع شمال غرب جبل ضمك كما يسمى الموقع شرقي جبل شكر بالبغث .



    المصدر اضغط هنا [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 8:48