منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

أعلانات google

    qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    شاطر

    فريق العمل بجناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 63886

    qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 16:57

    موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، أضغط هنا

    http://www.qurancomplex.org
    ، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مجمع الملك فهد لطباعة المصحف يحدد موعداً لاستقبال المشاركات في ندوة طباعة القرآن الكريم
    الرياض 01 شعبان 1433 هـ الموافق 21 يونيو 2012 م واس
    دعا مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الراغبين بالمشاركة في ندوة " طباعة القرآن الكريم ونشره بين الواقع والمأمول " التي ينظمها المجمع بالمدينة المنورة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سـعود ـ حفظه الله ـ من مؤسسات وشركات وأفراد إلى التواصل مع المجمع على الرابط : qurancomplex.gov.sa ،وتقديم فكرة البحث خلال المدة من 15 / 11 / 1433 إلى 1 / 6 / 1434هـ ،الموافق من 1/10/2012م إلى 11/4/ 2013م .
    وتهدف الندوة إلى العناية بإخراج المصحف الشريف إخراجاً طباعياً لائقاً ، وبناء قواعد وأسس مرجعية ، وصياغة منهج أمثل لطباعة المصحف الشريف ، ومراجعته وتدقيقه ، والوقوف على التجارب والخبرات التي مرَّت بها طباعة المصحف الشريف في العالم ، ودراسة السبل الكفيلة االاستفادة من التقنية الحديثة ، ووضع ضوابط دقيقة لنشر القرآن الكريم من خلال وسائلها المتعددة ، واستنهاض همم المتخصصين لخدمة القرآن الكريم طباعة ونشراً بالوسائط المتاحة ، و تذليل العوائق العلمية والفنية التي تعترض طباعة المصحف الشريف ونشره ، وإبراز دور المملكة العربية السعودية في طباعة المصحف الشريف ونشره .
    وتناقش الندوة التي يشارك فيها أفراد ومؤسسات وجهات رسمية وغير رسمية ممن تعنى بالقرآن الكريم من مختلف أنحاء العالم ، وتقدم خلالها بحوث ودورات وتجارب حول طباعة المصحف الشريف خمسة محاور ,الأول بعنوان " تاريخ طباعة القرآن الكريم " , أما المحور الثاني فيحمل عنوان " الجوانب العلمية في طباعة القرآن الكريم " ، وتتناول موضوعات تشمل مسائل الرسم العثماني في المصاحف المطبوعة , ومذاهب الضبط في المصاحف المطبوعة ، وعلامات الوقف في المصاحف المطبوعة والأسس التي بُنِيَتْ عليها ، والقراءات القرآنية في المصاحف المطبوعة والمسموعة ، والالتزام بالرسم العثماني في المصاحف الورقية والإلكترونية ومصاحف برايل .
    فيما يحمل المحور الثالث عنوان " الطرق الفنية في طباعة القرآن الكريم ونشره " ، ويتضمن الأساليب الفنية في طباعة المصحف الشريف ، والجوانب الجمالية في تصميم المصحف الشريف وإخراجه ، وأحجام المصاحف المطبوعة وتجزئتها ، وطباعة القرآن الكريم بطريقة برايل ، والأساليب الفنية الحديثة في تسجيل تلاوة القرآن الكريم وفق الروايات المتواترة .
    ويتناول المحور الرابع الذي يحمل عنوان " الوسائل التِّقْنِيَّة في نشر القرآن الكريم " ، موضوعات البرامج الحاسوبية وأثرها في تسهيل نشر القرآن الكريم , ووسائل نشر القرآن الكريم رَقْمياً , ووسائل معالجة خطوط المصاحف المكتوبة يدوياً لإنتاج نسخة رَقْمية عالية الجودة ، والتوليد الآلي لخطوط حاسوبية مبنية على خطوط المصاحف المكتوبة يدوياً ، ودور البرمجة الحاسوبية في إدراج أرقام الآيات وأسماء الأجزاء والأحزاب والزخارف ، والتدقيق الآلي والمصادقة الرَّقْمية لنص القرآن الكريم ، وطرق حماية النُّسَخ الرَّقْمية من التحريف .
    أما المحور الخامس فيأتي بعنوان " جهود مجمع الملك فهد في طباعة القرآن الكريم ونشره " ويتناول جهود المجمع في طباعة المصحف الشريف ورقياً , واللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية في المجمع ودورها في الإعداد والتدقيق ، وأقسام مراقبة إنتاج المصحف الشريف ، وجهود مجمع الملك فهد في تسجيل تلاوة القرآن الكريم ، ومصاحف النشر الحاسوبي للقرآن الكريم ، والمعالجة الرَّقْمية وآفاقها المستقبلية لنشر النص القرآني ، وجهود المجمع في إخراج مصاحف الروايات القرآنية المتواترة ، والتدقيق الآلي للنص القرآني .


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 17:05 عدل 1 مرات

    فريق العمل بجناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 63886

    رد: qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 16:59

    نبذة عن المجمع


    مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
    بالمدينة المنورة
    صرح إسلامي شامخ لخدمة الكتاب والسنة



    القرآن الكريم، كتاب الله العزيز، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، محفوظ من الله، حيث قال تعالى في محكم التنزيل ( إنا نحن نزَّلنا الذكر وإنا له لحافظون ) [ سورة الحجر : 9 ] فالحمد لله كثيرا على ذلك ، ثم الحمد لله كثيرا أن قيّض على مدى الأزمان مَنْ يحفظون كتابه الكريم، ويعتنون به وينشرونه، ويختص بهذا الفضل مَنْ يشاء من عباده .

    وكما شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة المسجد الحرام, والمسجد النبوي، فقد خصها بدور رائد في خدمة الإسلام والمسلمين والعناية بالقرآن الكريم .


    إنشاء المجمع وافتتاحه


    أمام ازدياد حاجة العالم الإسلامي إلى المصحف الشريف، وترجمة معانيه إلى مختلف اللغات التي يتحدث بها المسلمون، والعناية بمختلف علومه، وكذلك خدمة السنة والسيرة النبوية المطهرة، واضطلاعا من المملكة بدورها الرائد في خدمة الإسلام والمسلمين، واستشعارًا من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله بأهمية خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة من خلال جهاز متخصص ومتفرغ لذلك العمل الجليل، وضع - رحمه الله - حجر الأساس لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة في السادس عشر من المحرم سنة 1403 هـ (1982م)، وقال رحمه الله عند إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لوضع حجر الأساس لمشروع المجمع:

    " بسم الله الرحمن الرحيم، وعلى بركة الله العلي القدير .. إننا نرجو أن يكون هذا المشروع خيرا وبركة لخدمة القرآن الكريم أولا، ولخدمة الإسلام والمسلمين ثانيًا ، راجيا من الله العلي القدير العون والتوفيق في كل أمورنا الدينية والدنيوية، وأن يوفق هذا المشروع الكبير لخدمة ما أنشئ من أجله، وهو القرآن الكريم، ولينتفع به المسلمون وليتدبروا معانيه " .

    وافتتحه رحمه الله في السادس من صفر سنة 1405هـ (1984م) قائلا:

    " لقد كنت قبل سنتين في هذا المكان لوضع الحجر الأساسي لهذا المشروع العظيم، وفي هذه المدينة التي كانت أعظم مدينة. فرح أهلها بقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا خير عون له في شدائد الأمور، وانطلقت منها الدعوة، دعوة الخير والبركة للعالم أجمع .
    وفي هذا اليوم أجد أن ما كان حلما يتحقق على أفضل مستوى؛ ولذلك يجب على كل مواطن في المملكة العربية السعودية أن يشكر الله على هذه النعمة الكبرى، وأرجو أن يوفقني الله أن أقوم بخدمة ديني ثم وطني وجميع المسلمين، وأرجو من الله التوفيق ..".


    ويُعدُّ إنشاء مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة من أجِّل صور العناية بالقرآن الكريم حفظا، وطباعة وتوزيعا على المسلمين في مختلف أرجاء المعمورة، وينظر المسلمون إلى المجمع على أنه من أبرز الصور المشرقة والمشرفة الدالة على تمسك المملكة العربية السعودية بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم اعتقادا ومنهاجا، وقولا، وتطبيقا .

    وهذا الأمر ليس مستغربا من المملكة العربية السعودية التي قامت بإعلاء كلمة التوحيد ، ورفعت رايته خفاقة عالية، وعرفت بنبل مقاصدها، وعلو همتها، وسمو أهدافها، وحرصها على كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين وذلك منذ عهد مؤسسها المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود .

    لقد وفَّقَ الله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز - رحمه الله - لإقامة هذا المشروع الإسلامي الضخم حيث اعتنى بطباعة المصحف الشريف، وتوزيعه بمختلف الإصدارات والروايات على المسلمين في شتى أرجاء المعمورة، واعتنى بترجمة معاني القرآن الكريم إلى كثير من اللغات العالمية، وطباعة كتب السنة والسيرة النبوية .



    تتضح أهداف المجمّع فيما يلي :

    1. طباعة المصحف الشريف بالروايات المشهورة في العالم الإسلامي.

    2. تسجيل تلاوة القرآن الكريم بالروايات المشهورة في العالم الإسلامي.

    3. ترجمة معاني القرآن الكريم وتفسيره .

    4. العناية بعلوم القرآن الكريم .

    5. العناية بالسنة والسيرة النبوية .

    6. العناية بالبحوث والدراسات الإسلامية .

    7. الوفاء باحتياجات المسلمين في داخل المملكة وخارجها من إصدارات المجمع المختلفة .

    8. نشر إصدارات المجمع على الشبكات العالمية .





    وتتضح سياسات المجمع لتحقيق أهدافه فيما يلي:

    1. استمرار إنتاج إصدارات المجمع المطبوعة, والمرتلة بمختلف الروايات المشهورة وبأعلى مستويات الدقة مع ما يتطلبه ذلك من إعداد, ومراجعة علمية.

    2. مواصلة نشاط المجمع في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى مختلف اللغات.

    3. الاستمرار في توزيع إصدارات المجمع على المسلمين في مختلف أنحاء العالم.

    4. تقديم هدية خادم الحرمين الشريفين السنوية لحجاج بيت الله الحرام.

    5. خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة من خلال إصدارات المجمع.

    6. مواصلة إجراء الدراسات المتعلقة بأهداف المجمع.

    7. نشر إصدارات المجمع, وجهوده المختلفة على شبكة الإنترنت.

    8. تطوير أعمال المجمع بما يتناسب مع مناشطه المتعددة, من خلال مراكز, ولجان, وإدارات المجمع المختلفة.

    9. إتاحة الفرصة للمسلمين لزيارة المجمع.

    10. تنظيم الندوات العلمية ذات العلاقة بأهداف المجمع.

    11. تدريب الموظفين داخل المجمع, وخارجه, وتنظيم دورات تجويدية لحفظة كتاب الله الكريم.




    الإشراف على المجمع
    تتولى وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الإشراف على المجمع, ومعالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ هو المشرف العام على المجمع ورئيس هيئته العام, ويتابع تنفيذ سياسات المجمع وتحقيق أهدافه أمانة عامة يضطلع بمسؤوليتها ويشرف عليها سعادة الأستاذ الدكتور محمد سالم بن شديد العوفي الأمين العام للمجمع.
    وفيما يلي استعراض لأهم مهام التقسيمات الرئيسة للمجمع واختصاصتها:
    الهيئة العليا للمجمع:
    تختص الهيئة العليا للمجمع بما يلي:
    1- رسم الخطط والأهداف العامة للمجمع وسياسات تطبيقها, والإشراف على تنفيذها .
    2- الموافقة على طلبات التعاون الواردة من خارج الوزارة .
    3- دراسة ما يعرض عليها من الأمانة العامة .
    4- إقرار برنامج إنتاج إصدارات المصحف الشريف, وترجمات معانيه إلى مختلف اللغات .
    5- الموافقة على اختيار القراء للمصحف المرتل .
    6- الموافقة على ما يتم اختياره من مركز الدراسات القرآنية, ومركز خدمة السنة والسيرة النبوية, ومركز الترجمات من الكتب, والموضوعات العلمية تأليفا, وتحقيقا, وترجمة, ونشرا .
    7- إقرار خطة التدريب للعاملين في المجمع .
    8- إقرار الميزانية للأمانة العامة للمجمع .
    9- اعتماد الضوابط والمعايير التي تُصرَف على ضوئها المكافآت لأعضاء الهيئات واللجان والمتعاونين .
    10- إقرار اللوائح والأنظمة التي يحتاجها المجمع .
    11- اتخاذ ما تراه محققا للمصلحة العامة في الحالات المستجدة من الأمور التي لم يرد ذكرها في اختصاصات الأجهزة المختلفة .
    12- الاطلاع على التقرير السنوي للمجمع والبت في الأمور التي يتضمنها .
    المجلس العلمي للمجمع:
    يرأسه الأمين العام للمجمع, وتتبلور مهامه واختصاصته في رسم خطة عمله وفقاً لأهداف المجمع, واقتراح ما يؤدي إلى تطوير الأعمال العلمية فيه, ودراسة القضايا والبحوث ذات الصبغة العلمية والتي تتعلق بعلوم القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وترجمات معاني القرآن الكريم والعلوم الإسلامية, ودراسة ما يكلف به من بحوث ودراسات من قبل معالي الوزير المشرف العام على المجمع, ودراسة التقارير المعدة من قبل اللجان والجهات العلمية في المجمع وإبداء الرأي فيها .
    اللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية:
    تٌعنى بمراجعة المصاحف حال خط خطاط المجمع وبعده على أمهات كتب القراءات, والرسم, والضبط, والفواصل, والوقف, والابتداء, والتفسير . وتظل المراجعة مستمرة من قبل اللجنة العلمية في جميع مراحل الإعداد والتحضير حتى تأذن اللجنة بالبدء بطباعة المصحف, كما تتولى مراجعة المصاحف المخطوطة, والمطبوعة التي ترسل إلى المجمع من دال المملكة وخارجها.
    لجنة الإشراف على التسجيلات:
    تُنى بالإشراف على مختلف التسجيلات التي يصدرها المجمع للتأكد من صحتها وسلامتها وفقاً للقراءات التي تسجل بها.
    وصدر عن المجمع ستة تسجيلات خمسة منها برواية حفص عن عاصم لأصحاب الفضيلة الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي, والشيخ إبراهيم الأخضر, والشيخ محمد أيوب محمد يوسف, والشيخ عبد الله بن علي بصفر, وسجل برواية حفص عن عاصم بقصر المنفصل للشيخ عماد بن زهير حافظ, والسادسة برواية قالون لفضيلة الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي .
    مركز الترجمات:
    يُنى بالشؤون العلمية للترجمات وبخاصة القيام بأعمال ترجمات معاني القرآن الكريم إلى مختلف اللغات, ودراسة المشاكل المرتبطة بالترجمات وتقديم الحلول المناسبة لها, وإجراء البحوث والدراسات في مجال الترجمات, ودراسة الترجمات الحالية, وترجمة ما يحتاج إليه المسلمون من العلوم المتعلقة بالقرآن الكريم, وهناك مجلس للترجمات يعنى بالنظر في مختلف شؤون الترجمات .
    مركز خدمة السنة والسيرة النبوية:
    أنشئ المركز بالأمر السامي الكريم ذي الرقم 5 / 793 / م المؤرخ في 20 / 4 / 1406هـ المتضمن الموافقة على قيام الجامعة الإسلامية بإنشائه بالتعاون مع المجمع لطباعة ما يتم إعداده وتحقيقه.
    ويُنى المركز بجمع وحفظ الكتب المخطوطة والمطبوعة والوثائق والمعلومات المتعلقة بالسنة والسيرة النبوية وإعداد الموسوعات الخاصة بها , وتحقيق ما يمكن من كتبها , وإعداد البحوث العلمية التي تخدمها , ورَدّ الأباطيل ودفع الشبهات عنها , وترجمة ما تدعو الحاجة إليه منها .
    وطبع المجمع - من إنتاج المركز كتاب "إتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة" للإمام الحافظ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ويقع في عشرين مجلدا, وفهرس, وكتاب "المستشرقون والسنة النبوية" , وكتاب "فضائل المدينة" .
    مركز الدراسات القرآنية:
    يُنى بجمع وحفظ الكتب المخطوطة والمطبوعة والوثائق والمعلومات المتعلقة بالقرآن الكريم وعلومه وبالعمل على تحقيق الكتب المتعلقة بالقرآن الكريم, ورَدّ الأباطيل ودفع الشبهات التي تثار عن القرآن الكريم, وصدر عنه "التفسير الميسر" للقرآن الكريم , وكتاب مختصر التبيين لهجاء التنزيل للإمام أبي داود المتوفى سنة 496هـ, وكتاب الطراز للتنسي المتوفى سنة 899هـ, وكتاب فهرست مصنفات تفسير القرآن الكريم, كما دفع للطباعة كتاب الإتقان في علوم القرآن للسيوطي, ويعمل الآن على تحقيق كتاب لطائف الإشارات للقسطلاني .
    مركز التدريب والتأهيل الفني:
    يُنى بتدريب الكوادر السعودية لتأهيلها فنيا للعمل بمختلف أقسام المجمع الفنية سواء في مجال التحضير والتجهيز والمونتاج أو الطباعة أو التجليد أو الصيانة, أو التسجيل, أو الاستنساخ الصوتي والأعمال المساندة للإنتاج ونظم لهم إحدى عشرة دورة تدريبية إعدادية . ويتم ابتعاث عدد من المتفوقين من خريجي دورات المركز إلى الكليات والمعاهد المتخصصة دال المملكة وخارجها, وتجرى دورات تدريبية تطويرية لمنسوبي المجمع.



    طاقة المجمع الإنتاجية


    تصل الطاقة الإنتاجية للمجمع إلى ما يربو على عشرة ملايين نسخة من مختلف الإصدارات سنويا للوردية الواحدة.

    ووصل عدد الإصدارات التي أنتجها المجمع إلى أكثر من 160 إصداراً موزَّعة بين مصاحف كاملة وأجزاء وترجمات وتسجيلات وكتبٍ للسنة والسيرة النبوية وغيرها. كما أصدر المجمع أكثر من ستين بحثا محكما عن ندوة عناية المملكة العربية السعودية بالقرآن الكريم وعلومه, ومثلها عن ندوة ترجمة معاني القرآن الكريم تقويم للماضي, وتخطيط للمستقبل, وثمانين بحثا عن ندوة عناية المملكة العربية السعودية بالسنة والسيرة النبوية. وللمجمع خمس مخطوطات خاصة به كتبها خطاط المجمع وروجعت من قبل اللجنة العلمية بالمجمع : اثنتان برواية حفص وواحدة بكل من رواية ورش, والدوري, وقالون.

    فريق الجودة بجناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 7851

    رد: qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 17:04

    إنتاج المجمع

    من المتوقع أن يصل إنتاج المجمع إلى أكثر من 200 مليون نسخة حتى نهاية 1428هـ ( 2007م ): تبويب إنتاج المجمع منذ 1405 حتى 1428هـ 2007م

    م أنواع الإصدارات الكميات المنتجة
    1 المصاحف الكاملة 127.420.423
    2 التسجيلات 1.817.129
    3 الترجمات 24.624.813
    4 الأجزاء, وربع يس, والعشر... 47.592.277
    5 كتب السنة والسيرة النبوية 210.000
    6 الكتب الأخرى 4.668.941
    المجموع 206.333.583
    توزيع إصدارات المجمع

    بدأ المجمع توزيع إصداراته من المصاحف, والتسجيلات, والأجزاء, وربع يس, والعشر الأخير, والترجمات, والكتب منذ عام 1405هـ, ويتم ذلك على المسلمين داخل المملكة وخارجها في مختلف أرجاء العالم, وبلغت الكميات الموزعة عشرات الملايين .
    مساحة المجمع ومرافقه

    تقدر مساحة المجمع بمائتين وخمسين ألف متر مربع ، ويُعد المجمع وحدة عمرانية متكاملة في مرافقها إذ يضم مسجـــداً، ومبـــانيَ للإدارة، والصيانـة، والمطبعة، والمستودعات، والنقل، والتسويق، والسكن، والترفيه، والمستوصف، والمكتبة، والمطاعم وغيرها. ونال تصميم مبنى المجمع - ذو الطابع الإسلامي الأصيل - جائزة المدينة المنورة في رجب 1416هـ ( ديسمبر 1995 م ) .
    هدية سنوية من خادم الحرمين الشريفين للحجاج

    إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز - رحمه الله - بتقديم نسخة من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينـة المنورة لضيوف الرحمن من حجاج بيت الله الحرام، يواصل المجمع سنويا توزيع هدية خادم الحرمين الشريفين على كل حاج عند مغادرته منافذ المملكة عائدا بسلامة الله وحفظه إلى بلاده بعد أن أدى مناسك الحج في يسر وطمأنينة متمتعا بالتسهيلات الكبيرة وبالإمكانات الهائلة التي وفرتها له المملكة .

    وزاد عدد النسخ الموزعة على الحجاج حتى موسم 1424 / 1425هـ على 20 مليون نسخة
    تبويب إنتاج المجمع من الترجمات

    تبويب إنتاج المجمع من الترجمات
    يمكن تبويب ترجمات معاني القرآن الكريم الصادرة في المجمع إلى مختلف اللغات - وعددها 50 ترجمة - وفقاً لما يلي :
    24 لغة آسيوية.
    12 لغة أوربية.
    14 لغة إفريقية

    .موقع للمجمع على شبكة الإنترنت

    للمجمع موقع على شبكة الإنترنت, وقد تكونت لجان للإعداد للموقع, وتم إدخال كثير من المواد, والمعلومات به, وتم افتتاحه رسميا في الخامس عشر من ربيع الأول 1425هـ ( 4 مايو 2004م ) برعاية صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة, وحضور معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ المشرف العام على المجمع.

    انفراد المجمع بنظام دقيق للمراقبة متعدد المراحل

    تعد مراقبة الإنتاج المحور الرئيس للتأكد من سلامته ، وينفرد مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف باتباع أسلوب رقابي متميز على إصداراته لا يوجد في أي مؤسسة طباعية إنتاجية أخرى في العالم ، إذ تشمل مراقبة الإنتاج كلًا من مراقبة النص ، والمراقبة النوعية ، والمراقبة النهائية :

    1- مراقبة النص : تتم مراقبة النص عن طريق لجنة مستقلة مختصة في علوم القرآن من تجويد وقراءات ورسم وضبط . وهي الوحيدة المسؤولة عن إعطاء الأمر بالبدء بالإنتاج لأي ملزمة بعد التأكد من سلامة النص وذلك في مراحل التحضير والطباعة والاستنساخ الصوتي .

    2- المراقبة النوعية : وهي المسؤولة عن اكتشاف أية أخطاء محتملة على خطوط الإنتاج المختلفة من طباعة وتجميع ، وخياطة ، وتجليد، ومراحل الإنتاج الصوتي ومعالجتها في حينه .

    3- المراقبة النهائية : بالإضافة إلى وجود رقابة علمية مستمرة من لجنة مراقبة النص للتأكد من سلامة النص القرآني، ووجود مراقبة نوعية ترافق كافة مراحل العمل، يوجد أيضا جهاز كامل للمراقبة النهائية يزيد عدد العاملين به عن 400 مراقب نهائي يبدأ عمله من حيث تنتهي عمليات تجليد المصاحف لتحقيق مزيد من الدقة والتأكد من صحة الإصدارات ومطابقتها للمواصفات الفنية المحددة لها ، وهذا النوع من المراقبة ينفرد به المجمع عن غيره من كبريات دور الطباعة العالمية .
    المجمع وخدمة المجتمع

    لا يدَّخر المجمع وسعا للمشاركة في مختلف المناسبات المحلية والخارجية، سواء أكان ذلك عن طريق المندوبين المشاركين في المعارض ، أو عن طريق طرح إصداراته وعرضها .
    وعلى سبيل المثال شارك المجمع في معارض الصناعات الوطنية ، ومعارض الكتب ، إضافة إلى مساهمته في مهرجان الجنادرية السنوي بعرض نماذج من إنتاجه بالمهرجان ، كما شارك أيضا في عدد من المعارض والمناسبات الخارجية .
    غير أن الخدمة المتميزة التي يقدمها المجمع للمجتمع السعودي بصفة خاصة والإسلامي بصفة عامة هي تزويده بإصداراته من مصحف المدينة النبوية على أرقى مستوى من الطباعة والمراجعة والدقة.

    ومن خلال توزيع إصداراته ، ساهم المجمع في خدمة المجتمع وفقا لما يلي :

    1- تقديم هدية خادم الحرمين الشريفين لحجاج بيت الله الحرام .
    2- تزويد الحرمين الشريفين ومساجد المملكة بالمصاحف .
    3- تزويد طلبة وطالبات وزارة التربية والتعليم بالمصاحف .
    4- المشاركة بإصدارات المجمع في منح جوائز الفائزين في مسابقات حفظ وتلاوة القرآن الكريم المحلية والعالمية .
    5- إتاحة الفرصة للمشاركين في مسابقات القرآن الكريم ، وفي جائزة المدينة المنورة ، وفي مهرجان المدينة المنورة لزيارة المجمع .
    6- إتاحة الفرصة لبعض منسوبي عدد من الجهات الأخرى للتدريب في المجمع .
    7- استقبال زوار المجمع بأعداد هائلة من مختلف الأقطار، وتعريفهم برسالة المجمع .
    8- المشاركة في المناسبات العامة .

    الدورات التجويدية:

    ومن جهة أخرى, وفي إطار تحقيق أهداف المجمع, وإسهاما منه في نشر القرآن الكريم وتجويده, ينظم المجمع دورات تجويدية للقرآن الكريم " برواية حفص عن عاصم" لحفظة كتاب الله الكريم لمنحهم إجازة قراءة على يد عدد من المشايخ العاملين في المجمع, كما تم تدريب عدد من مستخدمي الحاسوب على كيفية التعامل معه باستخدام البرامج المناسبة لأعمالهم.

    الندوات العلمية:

    نظم المجمع ندوة "عناية المملكة العربية السعودية بالقرآن الكريم وعلومه" عام 1421 هـ، وندوة " ترجمة معاني القرآن الكريم تقويم للماضي، وتخطيط للمستقبل" عام 1423هـ, وندوة "عناية المملكة العربية السعودية بالسنة والسيرة النبوية" عام 1425هـ وكانت أهدافها ومحاورها كما يلي:

    أهدافها:

    بيان مكانة السنة والسيرة النبوية, وتعميق الوعي بأهميتها في التشريع الإسلامي.
    تعريف المسلمين بالمصادر الأصلية والصحيحة لتلقي السنة والسيرة النبوية.
    دعوة المسلمين كافة إلى العناية بالسنة والسيرة النبوية.
    التعريف بالجهود المباركة لعلماء الأمة الإسلامية في خدمة السنة والسيرة النبوية عبر التاريخ.
    إبراز جهود المملكة العربية السعودية في خدمة السنة والسيرة النبوية.
    تقويم الأعمال العلمية المعاصرة في مجال السنة والسيرة النبوية ووضع الضوابط المناسبة لها.
    تقويم الجهود التي بذلت للاستفادة من التقنية الحديثة في خدمة السنة والسيرة النبوية, مع بحث سبل تطويرها, وتعميم الإفادة منها.
    الرد على الطعون والشبهات المثارة حول السنة والسيرة النبوية.
    تشجيع الجهود العلمية في مجال خدمة السنة والسيرة النبوية.
    تهيئة فرصة التعارف والتعاون المثمر بين المعنيين والمهتمين بالسنة والسيرة النبوية.
    المحاور:

    المحور الأول: مكانة السنة والسيرة النبوية, وحجيتها في التشريع الإسلامي.
    المحور الثاني: عناية المسلمين بالسنة والسيرة النبوية على مر العصور.
    المحور الثالث: عناية المملكة العربية السعودية بالسنة والسيرة النبوية.
    المحور الرابع: الاهتمام بالسنة والسيرة النبوية بغير اللغة العربية.
    المحور الخامس: الرد على الطعون والشبهات المثارة حول السنة والسيرة النبوية قديما وحديثا.
    وقد تمخضت عن الندوات توصيات مفيدة لتحقيق أهدافها.

    فريق العمل بجناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 63886

    رد: qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 17:08


    إصدارات المجمع

    س1: ما أنواع إصدارات المجمع؟
    ج1:
    يمكن تقسيم أنواع الإصدارات إلى:
    1. مصحف المدينة النبوية المطبوع.
    2. مصحف المدينة النبوية المرتل.
    3. ترجمات معاني القرآن الكريم.
    4. الإصدارات العلمية.
    5. الإصدارات الحاسوبية.


    س2: ما اسم المصحف الذي يصدره المجمع؟
    ج2:
    اسم المصحف الذي يصدره المجمع " مصحف المدينة النبوية ".
    س3: كم عدد إصدارات المجمع في بعض المصاحف؟
    ج3:
    للمجمع الإصدارات التالية من المصحف الشريف:
    سبعة مصاحف ذات حجم كبير.
    سبعة مصاحف ذات حجم عادي.
    ثلاثة مصاحف بحجم الجيب أحدها مجزأ.
    خمسة إصدارات من الأجزاء.
    س4: كم عدد إصدارات المصاحف بالروايات المشهورة؟
    ج4:
    أصدر المجمع المصحف مطبوعًا في ثلاث روايات هي:
    حفص.
    ورش.
    الدوري.
    كما أصدر المصحف المرتل بروايتين هما: حفص، وقالون.
    س5: لماذا لا يضاف دعاء ختم القرآن الكريم، ولا تستخدم الألوان في إبراز أحكام التجويد؟
    ج5:
    لا يفضل أن يضاف إلى المصحف شيء، سواء أكان ذلك دعاء ختم القرآن أم شيئًا آخر. ومصحف المدينة النبوية متفق على ما بين دفتيه من قِبل جميع المسلمين.
    س6: لماذا يصدر المجمع بعض الأجزاء من المصحف؟
    ج6:
    لتلبية حاجة التلاميذ في المساجد والمدارس، كما يصدر المجمع مصحف جيب مجزأ إلى ستة أقسام، في كل قسم خمسة أجزاء؛ وذلك تلبية لحاجة الحفاظ.
    س7: لماذا تختلف إصدارات المجمع من المصاحف من حيث الحجم؟
    ج7:
    تختلف إصدارات المجمع من مصحف المدينة النبوية من حيث سمك الكتاب. وسبب ذلك سمك ورقته، كما تختلف باختلاف حجم الحرف والصفحة؛ وذلك تلبية لحاجة صغار التلاميذ وكبار السن وضعاف البصر.
    س8: ما كتب السيرة والسنة والكتب الأخرى التي أصدرها المجمع؟
    ج8:
    أصدر المجمع الكتب الآتية:
    كتاب "إتحاف المهرة" لابن حجر: وهو كتاب يدلل على موقع الحديث في كتب الحديث التي تلي الصحاح والسنة المشهورة من خلال أطراف الحديث.
    والكتاب من تحقيق مركز خدمة السنة والسيرة.
    "فضائل المدينة": كتاب جمع الأحاديث الواردة عن فضل المدينة النبوية.
    "مجموعة الفتاوى" لابن تيمية.
    "السيرة النبوية والمستشرقون": كتاب باللغة الإنجليزية يردُّ الشبهات والأباطيل التي يثيرها المستشرقون حول السنة والسيرة النبوية.
    س9: ماذا عن تسجيلات القرآن الكريم على أقراص صوتية؟
    ج9:
    استورد المجمع أجهزة نسخ للأقراص الصوتية، وسيبدأ العمل بإنتاجها قريبًا بإذن الله، وستصل طاقة المجمع الإنتاجية في الأقراص الصوتية نحو(2.500.000) سنويًا للوردية الواحدة.
    س10: ما المدة التي يستغرقها الخطاط في كتابة المصحف الشريف؟
    ج10:
    نحو عامين.
    س11: كيف يمكن الحصول على إصدارات المجمع؟
    ج11:
    إرسال الطلب بالبريد الجوي إلى الأمانة العامة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة ص. ب. 6262 (المملكة العربية السعودية) متضمنا اسم الشخص أو الجهة الطالبة، والعنوان، ونوع الإصدار المطلوب، وسوف تتخذ الإجراءات النظامية في هذا الشأن. علمًا بأن المجمع لا يستقبل مثل هذه الطلبات بواسطة البريد الإلكتروني.


    الطاقة الإنتاجية

    س1: هل العمل على هيئة ورديات متتالية طوال اليوم؟
    ج1:
    يعمل المجمع خلال الأربع والعشرين ساعة بثلاث ورديات في بعض الأقسام، وبورديتين في بعضها، وتعمل بعض الأقسام بنظام الدوام الواحد، وذلك حسب الحاجة.
    س2: كم الطاقة الإنتاجية التي صممت عليها آلات الطباعة والتجليد؟
    ج2:
    الطاقة التصميمية لآلات المجمع هي (30) مليون نسخة سنويًا.
    س3: كم ينتج المجمع سنويًا من إصداراته كافة؟
    ج3:
    ينتج المجمع ما معدَّله عشرة ملايين نسخة من كافة إصداراته التي تجاوزت (70) إصدارًا.
    س4: كم مجمل ما أنتجه المجمع من جميع إصداراته؟
    ج4:
    بلغ مجمل ما أصدره المجمع منذ تأسيسه حوالي (165) مليون نسخة من جميع إصداراته إلى نهاية صفر 1422هـ (23 مايو 2001م).

    فريق الجودة بجناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 7851

    رد: qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 17:14


    المواصفات الفنية

    س1: ما الإعدادات التي تسبق الطباعة؟
    ج1:
    في قسم المونتاج والتصوير تُصَوَّر صفحات المصحف الشريف على أفلام شفافة، ثم تجمع، ثم تُصَوَّر على ألواح معدنية بواسطة الأشعة ما فوق البنفسجية، ثم تُرَكَّب على آلات الطباعة.
    س2: ما الخطوات الفنية لإنتاج التسجيلات الصوتية؟
    ج2:
    بعد الانتهاء من أعمال التسجيل بعملية المونتاج تتم عملية نسخ تلاوة للقرآن الكريم، ثم عملية تعبئة أشرطة الكاسيت، ثم عملية لصق ورقة المعلومات، ثم عملية تعبئتها داخل (ألبومات).
    س3: كيف يعمل المجمع على إعداد وتطوير فنيين لتشغيل هذا المجمع؟
    ج3:
    يعمل المجمع على تدريب الفنيين في مجال الطباعة والمونتاج والخياطة والتجليد من خلال مركز التدريب الذي يتلقى المتدرب فيه التعليم والتدريب على أيدي مختصين، كما يعدُّ دورات تطويرية لجميع العاملين في المجمع وجميع الأعمال المساندة مثل الكهرباء والتكييف والهاتف والصيانة العامة للمباني بالإضافة إلى التخصصات الإدارية الأخرى. وقد تم تخريج إحدى عشرة دورة تدريبية إعدادية وعشرات الدورات التطويرية.
    س4: ما أنواع الرقابة التي يمر بها المصحف المسجل؟
    ج4:
    تسجيل القراءة من قبل لجنة الإشراف على تسجيل القرآن الكريم.
    س5: ما الأقسام الفنية للإنتاج بالمجمع؟
    ج5:
    1. تحضير العمل للإنتاج إلكترونيًّا، ويشمل:
    الماسحات الضوئية (scanners) وأجهزة إدخال النصوص.
    أجهزة المعالجة الحاسوبية للنصوص، وإضافة الإطارات وتوزيع الصفحات.
    أجهزة التظهير الإلكترونية حيث يتم الحصول على فيلم بالإخراج النهائي عن طريق الـ Image Sitter وجهاز تحميض الأفلام الملحق به.
    خط إنتاج الألواح الطباعية (Printing Plates) التي تستخدم على آلات الطباعة المسطحة بنوعيها.
    2. الطباعة بأنواعها:
    المسطحة، وتشمل:
    الطباعة الشريطية (Wep Offset Printing) وعددها 3 آلات.
    الطباعة على الصحائف الورقية (Sheet Fed Offset Printing) وعددها 13 آلة.
    الطباعة البارزة (التيبو) وهي ما يعرف بــ Relief Printing وعددها آلة واحدة.
    3. التجليد، ويشمل:
    آلات الطي، وذلك بالنسبة للملازم التي طبعت على آلات الطباعة على الصحائف الورقية.
    أما آلات الطباعة الشريطية فيتم طي الملازم على آلة طي ملحقة بها. وعدد آلات الطي 11 آلة.
    آلات تجميع الملازم، وعدد الآلات 2.
    آلات الخياطة، وعددها 18 آلة مزودة بنظام رقابة بالحاسب الآلي.
    آلات قص القماش المستخدم في صنع الغلاف، وعددها 2.
    آلة قص الكرتون المستخدم في صنع الغلاف. آلات صنع الغلاف، وعددها 5 آلات.
    آلات تذهيب الأغلفة وعددها 5 آلات.
    آلة تذهيب الأطراف.
    آلة السلوفان، لعمل السلوفان للأغلفة.
    خطوط التجليد بأنواع:
    أ- التجليد الفني لتغليف الكتب بالغلاف المقوى، وعددها 2.
    ب- البرش لتغليف الكتب بالغلاف المرن.
    بالإضافة للمقاطع الآلية، وآلات صنع العلب، وكذلك آلات النصف أتوماتيكية، واليدوية التي تستخدم في التجليد اليدوي للإصدارات الخاصة.
    4- قسم التسجيلات الصوتية، ويشمل:
    أ- الاستديو، حيث يتم تسجيل تلاوة القرآن الكريم لمشاهير القراء، تحت إشراف لجنة من كبار العلماء المتخصصين.
    ب- التسجيلات الصوتية على الأشرطة الممغنطة (الكاسيت)، وتحتوي على:
    آلات النسخ السريع، وعددها 30 آلة.
    آلات التعبئة، وعددها 15 آلة.
    آلة لصق بطاقات التعريف على الأشرطة.
    ج- مصنع الأقراص المضغوطة (المدمجة) C.D ، ويحتوي على:
    خط الإنتاج، ويشمل آلة الصب (Moulding) ومحطات وضع الطبقة العاكسة والحافظة والتجفيف والفحص.
    أجهزة مراقبة الجودة.
    آلة طباعة حريرية (Silk Screen) للطباعة على الأقراص المضغوطة.
    خط تعليب، وتغليف بالسلوفان.
    س6: ما أنواع المراقبة التي تجرى على الإصدارات؟
    ج6:
    مراقبة النسخة (المخطوطة) الأصلية من قبل اللجنة العلمية لمراجعة المصحف.
    مراقبة النص قبل الطباعة وأثناءها.
    المراقبة النوعية على جميع مراحل الإنتاج.
    المراقبة النهائية لكل إصدار، وذلك بمراقبة كل صفحة من الإصدار.

    التسويق والبيع

    س1: هل يمكن الحصول على إصدارات المجمع عن طريق الشراء؟
    ج1: نعم.

    س2: ما الجهة المختصة ببيع إصدارات المجمع وتسويقها؟
    ج2: إدارة التسويق والبيع تقوم ببيع جميع إصدارات المجمع وتسويقها من نسخ مصحف المدينة النبوية وترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأجنبية ومجموعات تسجيل المصحف المرتل إلى الأسواق المحلية والعالمية. وعنوانها البريدي: المدينة المنورة ثex .2211-2444)) 8615600-4-966+
    ص. ب6262 هاتف وفاكس 8615987-4-966+
    البريد الإلكتروني: mrkt@qurancomplex. org

    س3: كيف يتم دفع قيمة الإصدارات المطلوبة؟
    ج3: دفع القيمة يكون مقدمًا (نقدًا) أو بشيك مصدق على أحد البنوك السعودية المعتمدة وذلك لأمر:
    (مؤسسة النقد العربي السعودي بالمدينة المنورة). أو إيداع المبلغ المستحق في حساب الأمانة العامة للمجمع رقم (SA290800003640801004777) لدى شركة الراجحي المصرفية للاستثمار بالمدينة المنورة، وتزويد إدارة التسويق والبيع بصورة من مستند الإيداع عن طريق الفاكس أو البريدالإلكتروني.


    س4: أين يتم تسليم الكميات المطلوبة؟
    ج4: يتم تسليم الكميات في مقر إدارة التسويق والبيع بالمجمع شارع خالد بن الوليد (طريق تبوك سابقًا) علمًا بأنه يمكن التنسيق مع إدارة التسويق والبيع لترتيب عملية شحن الكمية المطلوبة عن طريق الشحن الجوي، البري، والبحري، بعد دفع تكاليف الشحن من قبل المشتري.

    س5: هل يمكن استيراد المصحف الشريف من خارج المملكة العربية السعودية لغرض البيع داخل المملكة؟
    ج5: لا. فإن ذلك يتعارض مع أهداف إنشاء هذا المجمع.

    س6: هل يمكن طباعة المصاحف داخل المملكة العربية السعودية؟
    ج6: لا. للسبب المذكور نفسه في إجابة السؤال ذي الرقم (6).

    س7: هل يمكن إعادة طباعة مصحف المدينة النبوية في الداخل أو الخارج؟
    ج7: لا. إلا بإذن سابق من الجهة المختصة في المجمع، ووفق ضوابط معينة.

    س8: هل يمكن الحصول على وكالة توزيع مصحف المدينة النبوية؟
    ج8: إدارة التسويق والبيع هي الجهة المختصة ببيع إصدارات المجمع وتسويقها، وليس هناك مانع من الشراء بغرض البيع مرة أخرى.
    كم وزع المجمع من مجمل إنتاجه؟
    ج1:
    يقوم المجمع بتوزيع إنتاجه على المسلمين في أنحاء الأرض.


    الترجمات

    س1: ما مركز الترجمات؟
    ج1:
    هو أحد المراكز التابعة لإدارة الشؤون العلمية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.
    س2: متى أسس هذا المركز؟
    ج2:
    أسس عام 1416هـ بقرار الهيئة العليا للمجمع ذي الرقم 4/1416هـ.
    س3: ما أهداف هذا المركز؟
    ج3:
    تتلخص أهداف المركز فيما يلي:
    القيام بأعمال ترجمات معاني القرآن الكريم إلى لغات العالم.
    ترجمة تفسير ميسَّر مختصر للقرآن الكريم إلى أهم اللغات؛ ليكون مصاحبًا لترجمات معاني القرآن الكريم.
    دراسة المشاكل المرتبطة بترجمات معاني القرآن الكريم وتقديم الحلول المناسبة.
    إجراء البحوث والدراسات في مجال الترجمات.
    دراسة الترجمات الحالية لمعاني القرآن الكريم، وإعداد دراسات نقدية عنها لتحديد درجة صحتها ومستواها العلمي واللغوي، ومدى انتشارها، وتقديم الاقتراحات بشأن العمل على تبنِّي الترجمات الصحيحة، واستبعاد الترجمات غير الصحيحة.
    تسجيل ترجمة معاني القرآن الكريم في أشرطة صوتية وأسطوانات الليزر.
    ترجمة ما يحتاج إليه المسلمون من العلوم المتعلقة بالقرآن الكريم.
    القيام بالمشروعات البحثية التي تخدم أعمال الترجمات مثل:
    إصدار دليل ببليوغرافي للترجمات التي تمَّت في العالم لمعاني القرآن الكريم، والاستفادة من الجهود السابقة في هذا المجال.
    إعداد المعاجم الخاصة بالقرآن الكريم والتي تساعد في ترجمة معانيه، مثل معجم للألفاظ القرآنية، ومعجم المصطلحات الإسلامية تترجم إلى اللغات بغرض المساعدة في أعمال الترجمات.
    س4: ممَّ يتكوَّن المركز؟
    ج4:
    يتكوَّن المركز من هيكل إداري، ووحدات للغات، ومكتبة. والوحدات الآن ثلاث، وهي: وحدة اللغات الآسيوية، ووحدة اللغات الأوربيَّة، ووحدة اللغات الإفريقية. وتحتوي المكتبة المتخصصة على ترجمات لمعاني القرآن الكريم إلى نحو 90 لغة، وعلى مراجع في اللغات والشعوب الإسلامية، وعلى معاجم، وما إلى ذلك.
    س5: ما إنجازات المركز؟
    ج5:
    لقد أصدر المركز ترجمات معاني القرآن الكريم إلى أكثر من ثلاثين لغة.
    س6: ما اللغات التي نشر بها ترجمات معاني القرآن الكريم من قبل المركز؟
    ج6:
    نشر المركز ترجمات لمعاني القرآن الكريم إلى سبع لغات أوربية، وهي:
    الإسبانية، والألبانية، والإنكليزية، والبوسنية، والفرنسية، والمقدونية، واليونانية.
    كما نشر ترجمات لمعاني القرآن الكريم إلى ست عشرة لغة آسيوية، وهي:
    الأردية، والإندونيسية، والأويغورية، والإيرانونية، والبراهوئية، والبورمية، والتاملية، والتايلندية، والتركية، والتغالوغ، والصينية، والفارسية، والقازاقية، والكشميرية، والكورية، والمليبارية.
    وسبع لغات إفريقية، وهي:
    الأرومية، والأمهرية، والأنكو، والزولو، والصومالية، والهوسا، واليوربا.
    س7: هل من ترجمات تحت الطبع؟
    ج7:
    نعم، هناك ترجمات تحت الطبع، منها:
    ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الروسية، والألمانية، والشيشوا، والغجرية، والمندرية.
    س8: هل من ترجمات تحت الدراسة؟
    ج8:
    نعم، هناك عدّة ترجمات تحت الدراسة، وهي باللغات الآتية: الأذرية، والبرتغالية، والعبرية، والفيتنامية، والهندية.
    س9: هل هذه الترجمات كلها ترجمات كاملة؟
    ج9:
    نعم، كلها ترجمات كاملة ما عدا ثلاثا، هي ترجمة التغالوغ، والترجمة الأمهرية، وترجمة الزولو. أما ترجمة التغالوغ، والترجمة الأمهرية، فهما ترجمة معاني جزء عمّ وسورة الفاتحة فقط، وأما ترجمة الزولو فهي ترجمة لمعاني آيات مختارة.
    س10: هل أفردت ترجمة معاني جزء عمَّ من الترجمات الكاملة المعدَّة من قبل المركز؟
    ج10:
    لقد أفردت فعلاً ترجمة معاني جزء عمَّ وسورة الفاتحة من الترجمات الآتية: الأردية، والإسبانية، والإندونيسية، والإنكليزية، والفرنسية، والمليبارية، والهوسا.
    س11: أينوي المجمع تسجيل ترجمات معاني القرآن الكريم على أشرطة مسموعة؟
    ج11:
    لدى المجمع الآن ترجمة مسموعة بلغتين، هما الأرومية، والأمهرية. وسيتمّ إعداد ترجمات مسموعة ببعض لغات أخرى قريبًا إن شاء الله.
    س12: هل يقوم المركز بإعداد الترجمات؟
    ج12:
    لا، في الوقت الحاضر يقتني المركز الترجمات الموجودة. ومن أجل الحصول على ترجمات معاني القرآن الكريم يتم الاتصال بمظانّ توافرها لدى الأفراد والجماعات، وعند الحصول على ترجمة إلى لغة ما تؤلّف لجنة متخصصة ممن يجيدون هذه اللغة مع إجادة اللغة العربية والعلوم الشرعية من ذوي العقيدة السليمة، وتكلّف بدراستها من النواحي العقدية، والشرعية، واللغوية. وإذا كانت الترجمة سليمة من هذه الجوانب تتخذ الإجراءات للطبع والنشر. وإذا كانت على الترجمة ملاحظات يطلب إلى المترجم تعديل ترجمته على ضوئها، وإذا وافق وقام بالتعديل قبلت الترجمة، وإلا لم تقبل.
    س13: على أيّ أساس يتمّ اختيار اللغات لترجمة معاني القرآن الكريم إليها؟
    ج13:
    يتم اختيار اللغة على أساس الاعتبارات الآتية:
    شيوع هذه اللغة، وعدد الناطقين بها، وعدم وجود ترجمات منشورة بهذه اللغة، وتَعَرُّض المسلمين الناطقين بها للتنصير، وما إلى ذلك.
    س14: نظرًا لأن المصحف لا يمسّه إلا المطهرون فهل أصدر المركز ترجمة لمعاني القرآن الكريم بدون النصّ القرآني ليستفيد منها غير المسلمين؟
    ج14:
    نعم، لقد طبعت ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الإنكليزية طبعتين، إحداهما مع النصّ القرآني، والأخرى بغيره.
    س15: هل مـن ترجمات لمعاني القرآن الكريم على أقراص مدمجــة (CD ROM)؟
    ج15:
    لا تتوافر في الوقت الحاضر، غير أن العمل جارٍ لإنتاجها.
    س16: هل جميع الترجمات المعدَّة من قبل المركز على منوال واحد؟
    ج16:
    لا، بل يتبع المترجمون مناهج مختلفة في معالجة الترجمة. ويمكننا حصر هذه المناهج فيما يلي:
    ترجمات معاني القرآن الكريم نوعان:
    ترجمة معاني الآيات فقط بدون تعليقات تفسيرية. وقد اتبع هذا المنهج في ترجمات معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأويغورية، والمقدونية، والقازاقية، والألبانية.
    ترجمة معاني الآيات مع تعليقات تفسيرية. والمترجمون لهم مناهج مختلفة في معالجة هذه التعليقات. منها:
    أن توضع التعليقات في داخل الترجمة بين قوسين حتى لا تختلط بترجمة معاني القرآن الكريم، واتبع هذا المنهج في الترجمة الإنكليزية.
    أن توضع التعليقات الخاصة بآيةٍ ما بعد ترجمة معاني الآية مباشرة بحرف مغاير لحرف الترجمة إما في الحجم، وإما في الشكل أو في كليهما حتى تكون متميزة. وقد اتبع هذا المنهج في الترجمتين الإسبانية والتركية.
    أن تجمع التعليقات الخاصة بعدة آيات وتثبت في آخر الصفحة، ولكل تعليقة رقم يربطها بالآية المعنية. وقد اتبع هذا المنهج في الترجمة الفرنسية، والترجمة الأردية وترجمات أخرى.
    أن يخلط التفسير بترجمة معاني الآيات بحيث لا يكون لكل واحد منهما كيان مستقلّ.
    س17: أيهما أفضل: أكَوْنُ الترجمة مجردة عن التفسير أم مصحوبة به؟
    ج17:
    الأفضل طبعًا أن يصطحب ترجمةَ معاني القرآن الكريم تفسير موجز؛ إذ من الآيات ما لا يمكن فهمها حقَّ الفهم إلا بمعرفة سبب نزولها، أو الظروف التاريخية والاجتماعية المشار إليها في الآية.
    س18: أيُّ منهج من مناهج إثبات التعليقات التفسيرية أفضل؟
    ج18:
    المناهج الثلاثة الأُول كلها حسن، والأفضل أن يُجمع بين المنهج الأول والثالث بحيث توضع التعليقات القصيرة، كتوضيح المراد بالضمائر، وما إلى ذلك في داخل الترجمة، على أن تعرف أنها زائدة وذلك بكتابتها بين قوسين، أو بحرف مغاير لحرف الترجمة. أما التعليقات الطويلة فتثبت في أسفل الصفحة بصورة حواشٍ. أما خلط التفسير بالترجمة فما ينبغي؛ خشية أن ينسب الخطأ الممكن وقوعه في كلام المفسر إلى كلام الله عزّ وجلَّ، وأن يعدَّ من القرآن الكريم ما ليس منه.
    س19: ما الدليل على جواز ترجمة معاني القرآن الكريم إلى غير العربية؟
    ج19:
    الدليل على ذلك أن النبيّ صلى الله عليه وسلم بعث بكتاب إلى هرقل وضمنه قوله تعالى يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ وهرقل لا يمكنه فهم هذه الآية إلا بترجمتها إلى لغته وهي الرومية. قال ابن حجر رحمه الله: "ووجه الدلالة منه أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى هرقل باللسان العربي، ولسان هرقل رومي، ففيه إشعار بأنه اعتمد في إبلاغه ما في الكتاب على من يترجم عنه بلسان المبعوث إليه ليفهمه".
    وقد عقد الإمام البخاري رحمه الله في كتاب التوحيد بابًا سمَّاه "ما يجوز من تفسير التوراة وغيرها من كتب بالعربية وغيرها لقول الله تعالى: قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ "، واستدل فيه بهذا الحديث. ونقل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- اتفاق العلماء على جواز ترجمة معاني القرآن الكريم. قال: " فالحجة تقوم على الخلق ويحصل لهم الهدى بمن ينقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم تارة المعنى، وتارة اللفظ. ولهذا يجوز نقل حديثه بالمعنى، والقرآن تجوز ترجمة معانيه لمن لا يعرف العربية باتفاق العلماء ".

    وقال القرطبي -رحمه الله- في تفسير قوله تعالى وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ. . . [ إبراهيم: 4]: " ولا حجة للعجم وغيرهم في هذه الآية؛ لأن كل من ترجم له ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ترجمة يفهمها لزمته الحجة" ".

    ويرى سماحة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية رحمه الله ضرورة عموم الترجمة في مجال الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى. قال رحمه الله: " إن الصحابة رضي الله عنهم لما غزوا بلاد العجم من فارس والروم لم يقاتلوهم حتى دعوهم إلى الإسلام بواسطة المترجمين. ولما فتحوا البلاد العجمية دعوا الناس إلى الله سبحانه بالعربية، وأمروا الناس بتعلمها، ومَنْ جهلها منهم دعوه بلغته، وأفهموه المراد باللغة التي يفهمها، فقامت بذلك الحجة، وانقطعت المعذرة، ولا شك أن هذا السبيل لا بد منه، ولاسيما في آخر الزمان، وعند غربة الإسلام، وتمسك كل قبيل بلغته، فإن الحاجة إلى الترجمة ضرورية، ولا يتم للداعي دعوة إلا بذلك" .

    ويرى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله أن ترجمة معاني القرآن من أجل الإبلاغ واجبة قال: "وأما الترجمة المعنوية للقرآن فهي جائزة في الأصل؛ لأنه لا محذور فيها، وقد تجب حين تكون وسيلة لإبلاغ القرآن والإسلام لغير الناطقين بالعربية؛ لأن إبلاغ ذلك واجب، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب" .

    س20: ما أول ترجمة لمعاني القرآن الكريم إلى اللغات الأوربية؟
    ج20:
    إن أول ترجمة لمعاني القرآن الكريم إلى اللغات الأوربية هي الترجمة اللاتينية التي قام بها روبرتوس كتننسيس Ketenensis وهرمانوس دلماتيا Hermannus Dalmatia بتوجيه من بطرس المحترم Peter the Venerable رئيس دير كلوني في فرنسا. وتمت الترجمة في عام 1143م، غير أنها لم تطبع إلا عام 1543م في مدينة باسل بسويسراه.
    س21: ما أول ترجمات لمعاني القرآن الكريم بلغات مختلفة؟
    ج21:
    فيما يلي أوائل ترجمات معاني القرآن الكريم إلى بعض اللغات من عام 1547م إلى عام 1980م:

    اللغة المترجم تاريخ الطبع مكان الطبع
    الإيطالية Andrea Arrivabene 1547م البندقية
    الألمانية Solomon Schweigger 1547م نورنبرغ
    الفرنسية Andre Du Ryer 1647م باريس
    الإنكليزية Alexander Roos 1648م لندن
    الروسية Piotr Vasilyevich Postnikov 1716م سانت بطرسبرغ
    اليونانية مجهول 1734م هلمشتات
    الأردية عبدالسلام محمد عباسي البدايوني 1828م 1244هـ لكهنو
    المجرية Imere Buziday Szdmajer 1831م ---
    الفارسية كمال الدين حسين بن علي واعظ الكاشفي 1837م كلكته
    التركية محمد التفسيري (دباغزاده) 1842م القاهرة
    السويدية Fredrik Crusenstolpe 1843م ستوكهولم
    الإسبانية De Jose Garber De Robles 1844م مدريد
    العبرية Herman Reckendorf 1857م ليبتسك
    البولندية Jana Murzy Tarak Buczackiego 1858م وارسو
    البشتو مجهول 1861م بهوبال
    السندية محمد صديّق 1867م لاهور
    البنجابية الحافظ محمد مبارك الله 1870م ----
    الغجراتية عبدالقادر بن لقمان 1879م بومباي
    البرتغالية مجهول 1882م باريس
    التاميلية حبيب محمد القاهري 1884م بومباي
    البنغالية Girish Chandra Sen 1886م شاروينترا
    الصربو كرواتية Ljubibratic Mico 1895م بلغراد
    السنسكريتية مجهول 1897م كانبور
    اليوروبا M. S. Cole 1906م لاجوس
    الأرمينية Abraham, Amirchanjanz 1910م فارنا
    البلوشية مولانا حضور بخش 1911م لاهور
    الرومانية Silvesteu Octavian Isopescul 1912م سرنوتي بوكافيا
    الهندية أحمد شاه مسيحي 1915م راجبور
    البراهوئية محمد عمر دينبوري 1916م لاهور
    الدنمركية Pedersen 1919م كوبنهاغن
    اليابانية Ken-ichi-Sakamoto 1920م ----
    السواحلية Godfrey Dale 1923م لندن
    الملايو عبدالرؤوف بن علي فنصوري 1923م القاهرة
    التشيكية Ignac Vesely 1925م براغ
    الصينية Tiezheng Li 1927م بكين
    الإندونيسية أحمد حسن 1928م باندونغ
    البلغارية Stefan-Stefan Ya Skulev Tomov 1930م روستشوك
    التلغو Chilkoori Narayana Rao 1938م مدراس
    الفنلندية Z. I. Ahsen Boere 1942م تامبيري
    الأفريكانية إسماعيل عبدالرزاق صالح دين 1960م ----
    الجاوية كياي بشري 1967م يوغ يكارتا
    الإسبرنتو محمد عبدالهادي 1969م كوبنهاغن
    التايلندية إسماعيل بن يحيى 1969م بانكوك
    الأسامية محمد صادر علي 1970م غوهاتي
    المليالم Muttanisseril M. Kayakkutti 1970م كايامكولام
    المليالم Muttanisseril M. Kayakkutti 1970م كايامكولام
    الكردية Muhammadi Koyie Gali Zadeh 1971م بغداد
    الكورية Young-Sun Kim 1971م سيئول
    السندانية قمر الدين صالح 1971م باندونغ
    الأمهرية مجهول 1972م أديس بابا
    المراهتية محمد يعقوب خان 1973م بومباي
    الكنرية مجهول 1978م بنغلور
    الهوسا أبو بكر محمود جومي 1979م بيروت
    النرويجية Einar Berg 1980م أوسلو

    فريق الجودة بجناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات: 7851

    رد: qurancomplex.gov.sa، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،بوابة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،رابط مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الخميس 21 يونيو 2012 - 17:18

    الدراسات القرآنية

    س1: ما مركز الدراسات القرآنية؟
    ج1:
    هو أحد المراكز العلمية في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وتشرف عليه الأمانة العامة للمجمع.
    س2: متى أسس هذا المركز؟
    ج2:
    أنشئ عام (1415هـ) بموافقة الهيئة العليا للمجمع، بالقرار ذي الرقم (5/1415هـ).
    س3: ما أهداف المركز؟
    ج3:
    للمركز هدف عام يشمل خدمة الدراسات القرآنية؛ من إجراء البحوث والدراسات في مجال القرآن الكريم، وتوفير الأعمال المرجعية المعجمية حول القرآن الكريم، وتخليص التفسير من الانحرافات والإسرائيليات التي علقت فيه، وعقد المؤتمرات والندوات العلمية في علوم القرآن الكريم.
    س4: مم يتكوَّن المركز؟
    ج4:
    يتكون المركز من هيكل إداري وعلمي، يشمل: المدير، والوكيل، والباحثين، وناسخًا، ومراسلاً.
    ويأمل المركز أن تتكامل بنيته العلمية المتمثلة بمجلس المركز، وعدد من الوحدات البحثية الخادمة للدراسات القرآنية، نحو:
    وحدة دائرة المعارف القرآنية، وحدة بحوث التفسير، وحدة تحقيق التراث، وحدة الدراسات القرآنية عند المستشرقين.
    س5: ما إنجازات المركز؟
    ج5:
    للمركز عدة مشروعات يهدف إلى إتمامها، منها ما قد أنجز، ومنها ما هو قيد الإعداد والتنفيذ.
    س6: ما المشروعات التي أنجزها المركز؟
    ج6:
    أنجز المركز مشروع «التفسير الميسَّر»، ومشروع «فهرست مصنفات تفسير القرآن الكريم » .

    -وحقق المركز كتاب "الإتقان في علوم القرآن" للحافظ السيوطي، المتوفى سنة 911ھ ، في سبعة مجلدات .
    -كما أنهى المركز تحقيق ستة مجلدات من كتاب "لطائف الإشارات لفنون القراءات" للقسطلاني . ومن المتوقع أن يصدر الكتاب في عشرة مجلدات .
    -وصدر عن المركز بالتعاون مع اللجنة العلمية كتاب "التجويد الميسَّر" في مجلد واحد.
    -كما دفع المركز للطباعة فهارس "إتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة" وتقع هذه الفهارس في خمسة مجلدات، وسبق للمجمع أن طبع الكتاب في تسعة عشر مجلداً .
    - كما دفع المركز للطباعة كتاب "المنتخب من أحاديث الآداب والأخلاق" من إعداد د. صالح الرفاعي ، في مجلد واحد .

    س7: ما مشروع التفسير الميسر؟
    ج7:
    هو مشروع دعت إليه الحاجة الملحة؛ لخلو الساحة من تفسير مختصر يعتمد الأقوال الصحيحة في التفسير، ويهتم بإبراز المعاني دون إطالة، أو تكرار، ويقوم على منهج السلف الصالح في أصول التفسير وموارده، ويكون أساسًا لما يصدره المجمع من ترجمات لمعاني كتاب الله.
    س8: هل الذي وضع التفسير الميسر عالم واحد أو عدة علماء؟
    ج8:
    تم اختيار مجموعة من أمثل علماء التفسير المعاصرين، وأنيط بكل واحد منهم أجزاء من القرآن الكريم؛ لتفسيرها.
    س9: هل تمت طباعة التفسير الميسر عندما أنهى المفسرون أعمالهم؟
    ج9:
    عندما أنهى المفسرون أعمالهم في فترة زمنية محددة، قام مركز الدراسات القرآنية بمراجعة أعمال المفسرين، وتمَّ تدقيق التفسير ومراجعته عدة مرات، ثم طبعه حاشيةً على مصحف المدينة النبوية بأحجام ثلاثة: الحجم الجوامعي، الحجم العادي، حجم الثمن.
    س10: ما مشروع فهرست مصنفات تفسير القرآن الكريم؟
    ج10:
    هو مشروع بحثي ضخم، تعتمد فكرته على استقراء ما كتب شرحًا لكامل القرآن الكريم، أو لبعض سوره وآياته وألفاظه، بشرط أن تكون لغة الكتابة هي العربية، دون غيرها من لغات الشعوب الإسلامية، أو غيرها من أمم الأرض.
    س11: هل يستوعب فهرست مصنفات التفسير مرحلة زمنية محددة؟
    ج11:
    تمتد مرحلته الزمنية من صدر الإسلام حتى العصر الحاضر.
    س12: ما المجال التحديدي لفهرست مصنفات التفسير؟
    ج12:
    يشمل التفاسير بسائر أحجامها واتجاهاتها، ويدخل فيه أيضًا بعض الكتابات ضمن مباحث علوم القرآن، نحو: كتب غريب القرآن، وأحكام القرآن، وكتب الوجوه والنظائر، وكتب مناسبات الآي والسور، وكتب تعليل المتشابه اللفظي وتوجيهه، وكتب مشكل القرآن، وكتب أمثال القرآن.
    س13: هل يسدُّ فهرست مصنفات التفسير ثغرة في حقل الدراسات القرآنية، أو أنه عمل مكرر؟
    ج13:
    نأمل أن يسدَّ هذا الفهرست ثغرة في مكتبة الدراسات القرآنية؛ لأنه اعتمد على المنهجية العلمية في استقراء المعلومات وجمعها، ولخلو المكتبة العربية من فهرس يلم أشتات كتب التفسير مع بيان المخطوط أو المطبوع، ولكون الأعمال السابقة اعتمدت على فهارس المكتبات دون التوثق من نسبة الكتاب للمؤلف، أو العلم الذي يندرج تحته، مع أخطاء في الوفيات وأسماء المؤلفين.
    س14: ما المصادر التي جمع منها فهرست مصنفات التفسير؟
    ج14:
    اعتمد في بناء الفهرست على قاعدة أساسية، هي: طبقات المفسرين للداودي، ومعجم المفسرين لعادل نويهض، وأضيف إليهما كتاب «الفهرس الشامل للتراث العربي الإسلامي المخطوط (التفسير وعلومه)». ثم جُرِّد عدد كبير من مصادر التراجم في شتى العصور ومختلف البلدان، تربو على (140) مصدرًا.
    س15: ما مشروعات المركز التي هي قيد الإعداد والدراسة؟
    ج15:
    تبنى المركز طباعة بعض الكتب المعدَّة أو المحققة، فبعضها قوِّم وروجع وتمت طباعته، نحو "كتاب الطراز في شرح ضبط الخراز" للتنسي (ت: 899هـ).
    ومنها ما هو تحت الطبع وهو "مختصر التبيين لهجاء التنـزيل" للإمام أبي داود سليمان بن نجاح المتوفى سنة 496هـ.
    ومنها ما لا يزال تحت التقويم والمراجعة.
    كما شرع المركز في مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في العالم.
    وشرع المركز في تحقيق كتاب "الإتقان في علوم القرآن" للسيوطي.
    س16: ما مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في العالم؟
    ج16:
    يشمل هذا الفهرس جميع المخطوطات في العالم التي تدخل في مجال الدراسات القرآنية منذ القرن الأول الهجري، حتى العصر الحاضر.
    س17: ما هدف مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في العالم؟
    ج17:
    يهدف هذا المشروع للتأكد من صحة نسبة المخطوطات لأصحابها؛ ولسد النقص في توصيفها، وبخاصة في نطاق الكتب المنسوبة لمجهولين، وهذا الأمر لم يطرق في جميع المؤسسات العلمية في العالم، كما أن الجهود الفردية لبعض الأعمال الموسوعية كعمل د. بروكلمان في "تاريخ الأدب العربي"، وعمل فؤاد سزكين في "تاريخ التراث العربي" لم تستوف جوانبه.
    س18: ما المسارات التي يسير فيها مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في العالم؟
    ج18:
    سيسير هذا المشروع - إن شاء الله - في سبعة مسارات، هي:
    المسار الأول: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في المدينة المنورة.
    المسار الثاني: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في مكة المكرمة.
    المسار الثالث: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في مدينة الرياض.
    المسار الرابع: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في المملكة سوى الحرمين والرياض.
    المسار الخامس: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في الوطن العربي.
    المسار السادس: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في العالم الإسلامي.
    المسار السابع: فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية في العالم.
    س19: هل أنجز شيء من مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية؟
    ج19:
    تم البدء في المسار الأول، وهو مخطوطات الدراسات القرآنية بالمدينة المنورة، وبوشر التوصيف في مكتبة الملك عبد العزيز (بدءًا بمكتبة الشيخ عارف حكمت رحمه الله)، وفي مكتبة الحرم النبوي. كما تم الاتفاق مع متعاونَيْن يقومان بتوصيف المخطوطات الأصلية في مكتبات مكة المكرمة.
    س20: هل تدخل المصاحف في مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية؟
    ج20:
    لا تدخل المصاحف المخطوطة في نطاق هذا المشروع.
    س21: ما مراحل مشروع فهرس مخطوطات الدراسات القرآنية؟
    ج21:
    نتوقع أن يسير المشروع ضمن أربع مراحل، هي:
    جمع المعلومات من واقع النسخ الخطية.
    توثيق الكتب والرسائل المخطوطة من المصادر المعتمدة.
    المراجعة وتدقيق المعلومات.
    الإدخال في الحاسوب، والإعداد للطباعة والإخراج.
    س22: هل للمركز مشروعات مستقبلية ينوي القيام بها؟
    ج22:
    نعم، هناك عدة أعمال بحثية يعزم المركز البدء بها، نحو تحقيق بعض أمهات كتب علوم القرآن والتفاسير، وإعداد بعض المعاجم المهمة، وكتابة البحوث العلمية.
    س23: هل لمركز الدراسات القرآنية وسائل معينة ورافدة له؟
    ج23:
    نعم، للمركز عدة وسائل يهدف منها خدمة مشروعاته الحالية والمستقبلية، نحو مكتبة المركز التي تضم عددًا من المصادر الأساسية في مجال الدراسات القرآنية، والعلوم الشرعية والعربية، والتراجم، والتاريخ، والمعاجم، والموسوعات الحديثة.
    ويتعاون المركز مع بعض الجهات داخل المملكة وخارجها في مجال تخصصه، وتتم مراسلة تلك الجهات للاستعانة بكفاءاتها العلمية لتقويم البحوث، أو تزويد المركز بما يحتاج إليه.
    س24: ما معنى علوم القرآن؟
    ج24:
    هو علم يضم مباحث كلية هامة، تتصل بالقرآن الكريم من نواح عديدة، كطرق نزوله، أو هدايته، أو إعجازه، ويمكن عدّ كل منها علمًا مستقلاً.
    س25: متى ظهر التأليف في علوم القرآن فنًّا مستقلا مميزًا عن غيره، مع ذكر نماذج من العلماء الذين كتبوا فيه، منذ عهده الأول إلى تاريخنا المعاصر؟
    ج25:
    ظهر التأليف في علوم القرآن الكريم، في القرن الثالث الهجري على يد الحارث بن أسد المحاسبي (ت: 243هـ) في كتابه "فهم القرآن" ثم ألف ابن حبيب النيسابوري (ت: 406هـ) في القرن الخامس كتابه "التنبيه على فضل علوم القرآن"، ثم جاء القرن السادس فألف أبو الفرج بن الجوزي (ت: 597هـ) كتابًا سمّاه "فنون الأفنان في علوم القرآن".
    وفي القرن السابع ألف الشيخ علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ) كتابه "جمال القراء"، كما ألّف في هذا القرن عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم المعروف بأبي شامة (ت: 665هـ) كتابه "المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز".

    ثم أهلَّ القرن الثامن، فألَّف الإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي (ت: 794هـ) كتابًا سمّاه ‍"البرهان في علوم القرآن" ذكر في كتابه هذا سبعة وأربعين نوعًا من أنواع علوم القرآن، وهو كتاب جليل في فنه، كما ألّف في هذا القرن شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن تيمية (ت: 728هـ) رسالة في أصول التفسير، وهي على وجازتها قيـِّمة جدًا، اشتملت على بعض علوم القرآن.

    ثم جاء القرن التاسـع، فترعرع فيه هذا العلم، وخطا خطوات، حيث ألَّف فيه محمد بن سليمان الكافيجي (ت: 879هـ)، كتابًا يقول عنه: "إنه لم يسبق إليه"، كما ألف في هذا القرن جلال الدين البـُلقيني (ت: 824هـ)، كتابه "مواقع العلوم من مواقع النجوم"، ذكر في كتابه هذا نيِّفًا وخمسين نوعًا من علوم القرآن.

    ثم جاء فارس الحلبة الإمام السيوطي فألَّف كتابه "التحبير في علوم التفسير"، ولم يقف عند ذلك، بل ألَّف - أيضًا - كتابه "الإتقان في علوم القرآن"، جمع فيه ثمانين نوعًا من علوم القرآن. وكتاب "الإتقان" من أوفى المراجع في هذا العلم، وقد اعتمد عليه من جاء بعده إلى يومنا هذا.

    ثم وقفت حركة التأليف في علوم القرآن - أو كادت - بعد السيوطي رحمه الله تعالى، إلا من مؤلفات يسيرة، إلى أن جاء العصر الأخير، فكان لعلوم القرآن فيه نصيب ملحوظ، ولم تقف مباحث علوم القرآن عند الأنواع التي عني بها المؤلفون القدامى، بل أضيفت مباحث أخرى، مثل ترجمة القرآن إلى اللغات الأجنبية، فقد تناولها العلماء بالبحث ما بين مجوِّز ومانع، كما جَدَّت بعض الشُّبَه التي أوردها المستشرقون، ومتابعوهم من الكتـَّاب المعاصرين، فتصدى لهذه الشبه بعض الغُيُر المخلصين فوضعوا للرد على أهل الشبه كتبًا ورسائل، وبذلك أضيفت إلى مباحث هذا العلم مباحث أخرى جديدة، فقد ألَّف الشيخ محمد الخضر حسين أحد شيوخ الجامع الأزهر في العصر الأخير كتابًا في الردّ على طه حسين فيما ذكره في كتابه "الشعر الجاهلي" من شبهات على القرآن الكريم، كما ألَّف الأستاذ الشيخ محمد عرفة في الرد على طه حسين فيما كان يلقيه على طلاب الجامعة من محاضرات فيها طعون على القرآن الكريم، كتابًا سمّاه "نقد مطاعن القرآن الكريم".

    ومن المؤلفات التي ألِّفت في علوم القرآن في هذا العصر، "التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن" للشيخ طاهر الجزائري، كما ألَّف محمود أبو دقيقة من علماء الأزهر كتابًا في علوم القرآن سلك فيه مسلك التوسط، كما ألَّف الشيخ محمد علي سلامة كتابًا سمّاه "منهج الفرقان في علوم القرآن"، ثم ألَّف الشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني كتابه "مناهل العرفان في علوم القرآن"، كما ألَّف الدكتور محمد محمد أبو شهبة رحمه الله كتابا قيمًا سمّاه "المدخل لدراسة القرآن الكريم"، وهناك كتب أخرى، وأبحاث كثيرة في علوم القرآن الكريم.

    س26: كيف نزل القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم؟
    ج26:
    سـمع جبريل القرآن الكريم من الله تعالى مباشرة، ثم نـزل به على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولفظ النـزول في القرآن الكريم ورد على ثلاثة أنواع:
    نـزول مطلق عام لا يختص بنوع خاص، كقوله تعالى وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ … [الحديد: 25].
    نـزول مقيد بأنه من السماء، وهو يشمل نـزول الملائكة والعذاب والمطر …الخ
    نـزول مقيد بأنه من الله جل وعلا، وهذا لم يرد إلا خاصًّا بالقرآن الكريم كقوله تعالى: تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ [ السجدة: 2]، وقوله: تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت: 42].
    س27: ما المدة التي اكتمل فيها نزول القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم؟
    ج27:
    نـزل القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم منجمًا في ثلاثة وعشرين عامًا.
    س28: ما الحِكم في نزول القرآن منجما؟
    ج28:
    حكم كثيرة منها:
    تثبيت فؤاد النبي صلى الله عليه وسلم وتقوية قلبه في تجدُّد الوحي، والتحدي به، وتيسير حفظه وفهمه.
    التدرج في تربية هذه الأمة الناشئة علمًا وعملاً؛ بتيسير حفظه وتسهيل فهمه، والتمهيد لكمال تخلّيهم عن عقائدهم الباطلة، وتحلّيهم بالعقائد الحقة، وتثبيت قلوب المؤمنين بذكر قصص الأنبياء والصالحين.
    مسايرة الحوادث والطوارئ في تجددها وتفرُّقها، بالإجابة عن أسئلتهم، وبيان الحكم في الأقضية والوقائع، وبكشف حال الأعداء من المنافقين وغيرهم.
    الإرشاد إلى مصدر القرآن وأنه كلام الله وحده، المتسق هذا التناسق المدهش، وهذا التآلف المعجز، مع تنـزله آحادًا مفرقة تَفَرُّقَ الوقائع والحوادث في أكثر من عشرين عامًا. فهو نـزل مفرقًا منجمًا، ولكنه تم مترابطًا محكمًا، وتفرقت نجومه تفرق الأسباب، ولكن اجتمع نَظْمه وتكامل نـزوله في ثلاثة وعشرين عامًا، تكامل انسجام بداية وختامًا. وكل هذا يرشدك إلى أن مصدره هو الله وحده، أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً [النساء: 82].
    س29: ما الطريق إلى معرفة أول ما نزل وآخر ما نزل من القرآن الكريم؟
    ج29:
    هذا البحث المَدار فيه على النقل عن الصحابة والتابعين، ولا مجال للعقل فيه إلا بالترجيح بين الأدلة، أو الجمع بين ما ظاهره التعارض منها.
    س30: ما الذي يترتب على معرفة أول ما نزل وآخر ما نزل؟
    ج30:
    يترتب على العلم بأول ما نزل وآخر ما نزل فوائد، منها:
    معرفة الناسخ والمنسوخ، فيما إذا وردت آيتان أو أكثر في موضوع واحد، وحكم إحداهما يغاير حكم الأخرى تغايرًا لا يمكن معه الجمع، فنعرف أن المتأخر منه ناسخ للمتقدم.
    معرفة تاريخ التشريع الإسلامي: وذلك مثل ما إذا عرفنا أن الآيات التي نزلت في فرضية الصلاة كانت بمكة قبل الهجرة، وأن الآيات التي نزلت في فرض الزكاة والصوم، كانت في السنة الثانية بعد الهجرة، وأن الآيات التي نزلت في فرض الحج كانت في السنة السادسة على ما هو الراجح، أمكننا أن نرتبها ترتيبًا تشريعيًا فنقول: إن أول ما فُرض الصلاة، ثم الزكاة والصوم، ثم الحج. ومثل إذا عرفنا أن آية أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا [الحج: 39] نزلت بالمدينة في السنة الثانية، علمنا أن تشريع الجهاد كان بالمدينة في السنة الثانية، وهكذا بقية التشريعات.
    معرفة التدرج في التشريع، توصل إلى حكمة الله سبحانه العالية في أخذ الشعوب بهذه السياسة الحكيمة في الإسلام. وذلك مثل ما إذا عرفنا ترتيب الآيات التي نزلت في شأن تحريم الخمر، ومثل ما إذا عرفنا أن الآيات الداعية إلى أصول العقائد نزلت أولاً، وأن الآيات التي نزلت في التشريعات التفصيلية، والأحكـام العملية نزلت بعدها، أدركنا الحكمة في التربية والتشريع، فإذا لم تـُعرف الأصول، وتطمئن إليها القلوب لا يسهل الأخذ بالفروع.
    س31: ما أول ما أنزل من القرآن مطلقا؟
    ج31:
    ج- اختلف في أول ما نزل مطلقًا على أربعة أقوال:
    القول الأول: إن أول ما نزل مطلقًا قوله تعالى اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ إلى قوله: عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ [العلق: 1-5].
    ومن الأدلة على هذا القول ما رواه البخاري ومسلم - واللفظ للبخاري - بسندهما عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: "أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبّب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء، فيتحنث فيه الليالي ذوات العدد قبل أن ينـزع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ. قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني، فغطَّني حتى بلغ منّي الجهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأ. قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني، فغطَّني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني، فقال: اقرأ. قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني، فغطَّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني، فقال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ فرجع إلى خديجة يرتجف فؤاده فقال: زمِّلوني، فزمَّلوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة - وأخبرها الخبر-: "لقد خشيت على نفسي". فقالت خديجة: "كلاّ والله ما يخزيك الله أبدًا إنك لتصل الرحم، وتحمل الكَلَّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق … " وهذا القول الأول له أدلة كثيرة غير هذا الحديث.

    القول الثاني: إن أول ما نزل قوله تعالى يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ إلى قوله وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ [ المدثر: 1-5]، وهذا القول مروي عن جابر بن عبد الله وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف. ومن أدلة هذا القول ما رواه الشيخان: عن يحيى بن أبي كثير قال: سألت أبا سلمة بن عبد الرحمن أيّ القرآن أنزل أول؟ فقال: يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ، فقلت: أنبئت أنه اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ، فقال أبو سلمة: سألت جابر بن عبد الله أي القرآن أنزل أول؟ فقال: يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ، فقلت: نبّئت أنه اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ فقال: لا أخبرك إلا بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال رسول الله: جاورت في حِراء، فلما قضيت جواري هبطت، فاستبطنت الوادي، فنوديتُ فنظرت أمامي، وخلفي، وعن يميني، وعن شمالي، فإذا هو جالس على عرش بين السماء والأرض، فأتيت خديجة، فقلت: دثِّروني وصبوا عليَّ ماء باردًا، وأنزل عليَّ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ . [المدثر 1-3] ويجاب عن هذا القول بأن الأولية فيه مقيدة ومخصوصة بما بعد فترة الوحي، أو أن السؤال كان عن نزول سورة كاملة، فبيَّن أن سورة المدثر نزلت بكاملها قبل تمام نزول سورة العلق. أما صدر سورة العلق فهو أول ما نزل على الإطلاق.
    القول الثالث: إن أول ما نزل سورة الفاتحة، وقد عزا هذا القول الزمخشري في "الكشاف" إلى أكثر المفسرين. وردّ عليه ابن حجر بأن هذا القول لم يقل به إلا عدد أقل من القليل. ومن أدلة هذا القول ما رواه البيهقي في "دلائل النبوة" والواحدي عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لخديجة: "إنّي إذا خلوت وحدي سمعت نداء، فقد -والله- خشيت أن يكون هذا أمرًا". فقالت: معاذ الله ما كان الله ليفعل بك، فوالله إنك لتؤدي الأمانة، وتصل الرحم، وتصدق الحديث، فلما دخل أبو بكر ذكرت خديجة حديثه له، وقالت: اذهب مع محمد إلى ورقة (تعني ابن نوفل)، فانطلقا فقصَّا عليه، فقال: إذا خلوت وحدي سمعت نداء من خلفي: يا محمد يا محمد، فأنطلق هاربًا في الأفق، فقال: لا تفعل إذا أتاك فاثبت، حتى تسمع ما يقول، ثم ائتني فأخبرني. فلما خلا ناداه يا محمد، قل: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حتى بلغ وَلا الضَّالِّينَ. ويجاب عن هذا القول بأنه حديث مرسل، وإن كان رجاله ثقات، فلا يعارض حديث عائشة المرفوع، فالراجح القول الأول.
    القول الرابع: إن أول ما نزل هو: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ . من أدلة هذا القول ما أخرجه الواحدي بإسناده عن عكرمة والحسن قالا: أول ما نزل من القرآن بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، وأول سورة اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ . وأخرج ابن جرير وغيره عن ابن عباس قال: أول ما نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا محمد استعذ، ثم قال: بسم الله الرحمن الرحيم. وقد أجاب السيوطي عن هذا القول، فقال: " وعندي أن هذا لا يعدّ قولا برأسه؛ فإن من ضرورة نزول السورة نزول البسملة معها، فهي أول آية نزلت على الإطلاق". قال الدكتور محمد محمد أبو شهبة في كتابه "المدخل" : " وهذا الجواب غير مسلم؛ لأن الأحاديث الصحيحة في بدء الوحي لحديث عائشة وغيره لم تذكر قط نزول البسملة مع صدرها". وحديث نزول البسملة مرسل فلا ينهض للاحتجاج به.
    س32: ما آخر ما نزل من القرآن مطلقا؟
    ج32:
    ليس في هذا أحاديث مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما هي آثار مروية عن بعض الصحابة والتابعين استنتجوها مما شاهدوه من نزول الوحي، وملابسات الأحوال، وقد يسمع أحدهم ما لا يسمعه الآخر، ويرى ما لا يرى الآخر، فمن ثم كثر الاختلاف بين السلف والعلماء في آخر ما نزل، وتعددت الأقوال وتشعبت الآراء.
    القول الأول: إن آخر ما نزل من القرآن قوله تعالى في آخر سورة البقرة [281] وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ . وهذا القول هو أرجح الأقوال لكثرة أدلته بالنسبة لغيره، ومن الأدلة عليه:
    ما رواه النسائي من طريق عكرمة عن ابن عباس، قال: آخر ما نزل من القرآن الكريم وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ الآية.
    ما رواه ابن مردويه بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس، قال: آخر آية نزلت من القرآن وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ الآية.
    وأخرج ابن جرير من طريق عكرمة عن ابن عباس آخر آية نزلت وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ، إلى غير ذلك من الأدلة.
    القول الثاني: إن آخر ما نزل قوله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [البقرة: 278].
    ومن أدلة هذا القول ما أخرجه البخاري عن ابن عباس، قال: "وآخر آية نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم آية الربا". وأخرج البيهقي عن عمر مثله، والمراد بآية الربا الآية التي ذكرناها. ويجاب عن هذا القول بأنها آخر آية نزلت في شأن الربا.
    القول الثالث: إن آخر آية نزلت آية الدَّين وهي قوله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ [البقرة: 282]، وهي أطول آية في القرآن.
    ومن أدلة هذا القول ما أخرجه أبو عبيد في كتاب "فضائل القرآن" عن ابن شهاب الزهري قال: "آخر القرآن عهدًا بالعرش آية الربا وآية الدَّين".
    وأخرج ابن جرير من طريق ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أنه بلغه أن آخر القرآن عهدًا بالعرش آية الدَّين، مرسل صحيح الإسناد.
    القول الرابع: إن آخر ما نزل قوله تعالى يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ … [النساء: 176]. وآخر ما نزل من السور براءة.
    من أدلة هذا القول ما رواه البخاري ومسلم عن البراء بن عازب أنه قال: آخر سورة نزلت براءة، وآخر آية نزلت يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ [النساء: 176]. وقد يجاب عن هذا بأن سورة براءة آخر ما نزل في شأن القتال والجهاد.
    القول الخامس: إن آخر ما نزل قوله تعالى وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء: 93].
    من أدلة هذا القول ما رواه البخاري وغيره عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا هي آخر ما نزل، وما نسخها شيء.
    وقد يجاب عن هذا القول بأنها آخر ما نزل في حكم قتل المؤمن عمدًا فهي آخرية مقيدة. وهناك أقوال أخرى في آخر ما نزل.
    س33: ما معنى سبب النزول؟
    ج33:
    سبب النـزول: هو ما نـزلت الآية أو الآيات متحدثة عنه، أو مبينة لحكمه أيام وقوعه.
    س34: ما طرق معرفة سبب النزول؟
    ج34:
    لا طريق لمعرفة أسباب النـزول إلا النقل الصحيح عمَّن شاهدوا التنـزيل ووقفوا على الأسباب كالصحابة رضوان الله عليهم، أو بحثوا عن علمها كأئمة التفسير الآخذين منهم إذا صحَّ ذلك عنهم.
    س35: ما فوائد معرفة سبب النزول؟
    ج35:
    لها فوائد عديدة، منها:
    الاستعانة على فهم الآية ودفع الإشكال عنها.
    دفع توهم الحصر عما يفيد بظاهره الحصر؛ لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.
    معرفة من نـزلت فيه الآية على التعيين حتى لا يشتبه بغيره، فيتهم البريء ويبرَّأ المريب.
    تيسير حفظ القرآن وتسهيل فهمه.
    س36: ما تعريف المكي والمدني؟
    ج36:
    للعلماء ثلاثة تعريفات للمكي والمدني:
    أن المكي ما نـزل قبل الهجرة، وإن كان نـزوله بغير مكة، والمدني ما نـزل بعد الهجرة، وإن كان نـزوله بمكة، وهو الراجح والمشهور عندهم.
    أن المكي ما نـزل بمكة ولو بعد الهجرة، والمدني ما نـزل بالمدينة.
    أن المكي ما وقع خطابًا لأهل مكة، والمدني ما وقع خطابًا لأهل المدينة.
    س37: كيف بدأت فكرة جمع القرآن في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ؟
    ج37:
    عندما استشهد كثير من قرّاء الصحابة في حروب الردة وغيرها هال ذلك المسلمين، وعزَّ الأمر على عمر رضي الله عنه، فدخل على أبي بكر، واقترح عليه أن يجمع القرآن المكتوب كله في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في مكان واحد لأنه كان مفرقًا؛ خشية الضياع بموت الحفاظ وقتل القراء. فتردد أبو بكر أول الأمر أن يعمل شيئًا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقنعه عمر رضي الله عنه بصواب جمع القرآن، وبأنه وسيلة من الوسائل النافعة إلى حفظ الكتاب الشريف، والمحافظة عليه من الضياع والتحريف، وليست من محدثات الأمور المنهي عنها.
    س38: كيف نفذ أبو بكر رضي الله عنه جمع القرآن؟
    ج38:
    اختار أبو بكر رضي الله عنه لتنفيذ هذه المهمة رجلاً من خيرة رجالات الصحابة هو زيد بن ثابت رضي الله عنه؛ إذ كان من حُفَّاظ القرآن، ومن كُتَّاب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وشهد العرضة الأخيرة للقرآن في آخر حياته صلى الله عليه وسلم، وكان معروفًا باستقامة دينه، وعظم أمانته، وشدة ورعه، وخصوبة عقله، فتردد زيد كذلك أول الأمر حتى اطمأن، واقتنع بصواب ما نُدب إليه، وشرع يجمع، وأبو بكر وعمر وكبار الصحابة يشرفون عليه ويعاونونه في هذا المشروع الجليل، حتى تمَّ لهم ما أرادوا.
    س39: ما الأسس التي وضعها أبو بكر رضي الله عنه في كتابة المصحف؟
    ج39:
    أمر أبو بكر رضي الله عنه زيد بن ثابت أن يعتمد في جمعه القرآن على ما كتب بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويتثبت في ذلك بما هو محفوظ في صدور الرجال، وقد جاء "في فتح الباري" : "وقد كان القرآن كله كتب في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لكن غير مجموع في موضع واحد … "، وفي هذا يقول زيد رضي الله عنه - فيما رواه البخاري في صحيحه في حديث طويل-: "فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللِّخاف وصدور الرجال".
    وعلى هذه الأسس تَّم جمع القرآن بإشراف أبي بكر وعمر وأكابر الصحابة وإجماع الأمة عليه دون نكير.
    وكانت هذه الصحف محفوظة عند أبي بكر، ثم حفظها عمر بعده، ثم حفظتها أم المؤمنين حفصة بنت عمر بعد وفاة أبيها، وهي التي اعتمدها عثمان رضي الله عنه في استنساخ المصاحف وإرسالها إلى الأمصار.
    س40: ما الأسباب التي دفعت عثمان رضي الله عنه إلى استنساخ المصحاف وإرسالها إلى الأمصار؟
    ج40:
    عندما اتسعت الفتوحات في عهد عثمان وتفرَّق المسلمون في الأمصار والأقطار، وكان أهل كل إقليم من أقاليم الإسلام يأخذون بقراءة من اشتهر بينهم من الصحابة، فكان بينهم اختلاف في حروف الأداء ووجوه القراءة، ورأى ذلك الخلاف حذيفة بن اليمان، فجاء إلى عثمان وقال له: "يا أمير المؤمنين أدرك هذه الأمة قبل أن يختلفوا في الكتاب اختلاف اليهود والنصارى". فتدارك عثمان رضي الله عنه الأمة بثاقب رأيه، فجمع أعلام الصحابة، ووضعوا حدًّا لهذا الاختلاف، فأجمعوا أمرهم على استنساخ مصاحف يرسل منها إلى الأمصار، وأن يؤمر الناس بإحراق كل ما عداها من المصاحف الخاصة، وألاَّ يعتمدوا سواها.
    س41: كيف نفذ عثمان رضي الله عنه هذا القرار؟
    ج41:
    شرع عثمان في تنفيذ هذا القرار الحكيم في أواخر سنة (24) وأوائل سنة (25هـ)، فعهد في نسخ المصاحف إلى أربعة من خيرة الصحابة وثقات الحفاظ، وهم: زيد بن ثابت، وعبد الله بن الزبير، وسعيد بن العاص، وعبد الرحمن بن الحارث، والثلاثة الأخيرون من قريش. وأرسل عثمان إلى أم المؤمنين حفصة بنت عمر، فبعثت بالصحف التي عندها، وهي الصحف التي جمع القرآن فيها على عهد أبي بكر رضي الله عنه، وأخذت هذه اللجنة المذكورة في نسخها مع ضوابط وأسس اتفق الصحابة عليها.
    س42: ما المزايا التي توافرت في جمع عثمان رضي الله عنه؟
    ج42:
    - هي:
    الاقتصار على ما ثبت بالتواتر، دون ما كانت روايته آحادًا.
    إهمال ما نسخت تلاوته ولم يستقر في العرضة الأخيرة.
    ترتيب السور والآيات على الوجه المعروف الآن، بخلاف صحف أبي بكر فقد كانت مرتبة الآيات دون السور.
    كانت كتابتها بطريقة تجمع وجوه القراءات المختلفة والأحرف التي نـزل عليها القرآن من عدم إعجامها وشكلها، ومن توزيع وجوه القراءات على المصاحف إذا لم يحتملها الرسم الواحد.
    تجريدها من كل ما ليس قرآنًا، كالذي كان يكتبه بعض الصحابة في مصاحفهم الخاصة شرحًا لمعنى أو بيانًا لناسخ ومنسوخ أو نحو ذلك.
    س43: ما المقصود بالتفسير المأثور، مع التمثيل؟
    ج43:
    هو ما جاء في القرآن أو السنة أو كلام الصحابة بيانًا لمراد الله تعالى من كتابه.
    مثال ما جاء في القرآن قوله تعالى: وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ [الطارق: 2، 3]، فإن قوله تعالى النَّجْمُ الثَّاقِبُ بيان لكلمة الطَّارِقُ التي قبلها.
    ومثال ما جاء في السنة: تفسير الرسول صلى الله عليه وسلم القوة بالرمي في قوله سبحانه: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ [الأنفال: 60]، وتفسير الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ باليهود، و الضَّالِّينَ بالنصارى.
    ومثال ما روي عن الصحابة ما قالت عائشة في قوله تعالى: مَا طَابَ لَكُمْ [النساء: 3] يقول: ما أحللت لكم. وصحّ عن عبد الله بن عمر في تفسير الرفث في قوله تعالى: فَلا رَفَثَ. . . في الحج [البقرة: 197] أنه إتيان النساء، والتكلمُ بذلك: الرجالُ والنساءُ إذا ذكروا ذلك بأفواههم.
    س44: مَنْ أشهر مفسري الصحابة؟
    ج44:
    اشتهر بالتفسير من الصحابة عشرة:
    الخلفاء الأربعة، وابن عباس وابن مسعود وأبي بن كعب وزيد بن ثابت وأبو موسى الأشعري وعبد الله بن الزبير.
    س45: من أشهر مفسري التابعين؟
    ج45:
    من مكة: مجاهد وعطاء بن أبي رباح وعكرمة مولى ابن عباس وسعيد بن جبير وطاوس.
    ومن المدينة: زيد بن أسلم وأبو العالية ومحمد بن كعب القرظي.
    ومن العراق: مسروق بن الأجدع وقتادة بن دعامة والحسن البصري وعطاء بن أبي مسلم الخراساني ومرة الهمذاني الكوفي.
    س46: ما معنى إعجاز القرآن؟
    ج46:
    معناه أن القرآن أعجز الإنس والجن عن أن يأتوا بمثله، أو بعشر سور مثله، أو بسورة من مثله، بعد أن تحداهم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، فدلّ على أنه من عند الله.
    س47: ما بعض الوجوه في إعجاز القرآن؟
    ج47:
    من وجوه إعجاز القرآن:
    الإعجاز البياني:
    يُقْصَد بالإعجاز البياني الذي يقوم على النظم: ذلكم الترتيب لكلمات القرآن في جملها من جهة، واختيار هذه الكلمات من جهة أخرى، ثم ترتيب الجمل والآيات في السورة. ويدركه صاحب السليقة دون شرح أو دلالة من أحد، ويدركه غير السليقي - سواء أكان عربيًا أم غير عربي - إذا فُسّرت له معاني القرآن. وكلمات القرآن مقدّرة خير تقدير، معبرة أفصح تعبير وأصدقه، فاختيار الكلمة في موضع دون آخر، وتقديمها في موضع دون آخر، وذكرها في موضع دون آخر، كل ذلك إعجاز. والقرآن لم يخرج عن معهود العرب في لغتهم العربية، من حيث المفردات والجمل وقوانينها العامة، بل جاء كتابًا عربيًا جاريًا على مألوف العرب من هذه الناحية، ولكن المعجز أنه مع دخوله على العرب من هذا الباب الذي عهدوه، وبلغوا الشأو الأعلى فيه، قد أعجزهم بأسلوبه الفذ، ولو دخل عليهم من غير هذا الباب الذي يعرفونه، لأمكن أن يلتمس لهم عذر أو شبه عذر، وأن يسلم لهم طعن أو شبه طعن وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ [فصلت: 44].

    الإعجاز الغيبي
    أ- عن الأمم السابقة:
    أخبر الله سبحانه بما أنـزله على رسوله صلى الله عليه وسلم عن أحوال الأمم السابقة وما جرى لهم وعليهم، وذكر من تاريخ أهل الكتاب ما يوافق ما في كتبهم، وصحّح لهم أغلاطًا كانت عندهم، وبيَّن كثيرًا مما أخفوه من الكتاب.
    ودليل إعجاز القرآن في ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم حَدَّثهم بتلك الأمور، وهو أمي باتفاق محبّيه ومبغضيه، لم يقرأ كتب الأولين ولم يجلس لمعلّم يقص عليه قصصهم وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ * بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآياتِنَا إِلا الظَّالِمُونَ [العنكبوت: 48-49].
    وقال تعالى في ختام قصة يوسف عليه السلام: ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ [يوسف: 102].
    وقال سبحانه عن قصة مريم: ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ [آل عمران: 44].
    وقال سبحانه: إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ [النمل: 76].
    وقال تبارك وتعالى: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [المائدة: 15-16].

    ب- إخبار القرآن بأمور من غيب المستقبل:
    لقد جاء في القرآن كثير من الآيات تنبئ عن أمور لم تكن قد وقعت، ولقد وقعت كما أخبر القرآن عنها، لم يتخلف منها خبر، من ذلك:
    قول الله تبارك وتعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ [آل عمران: 12]،
    ولقد كان ما أخبر عنه القرآن الكريم، وغُلب اليهود المتكبرون الذين استهانوا بانتصار المسلمين يوم بدر واستهزؤوا به.
    قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ [المائدة: 67]. طمأن الله رسوله صلى الله عليه وسلم بأنه سيعصمه من الناس، ويمنعه من كل مَن أراد قتله، فلقد بذل اليهود والمنافقون ما يستطيعون وقاموا بأكثر من محاولة، ولكن الله حفظ نبيه عليه الصلاة والسلام منهم.
    قول الله سبحانه: سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ [القمر: 45].
    وقد نـزلت في مكة، وفيها وعيد لأهل مكة بما سيلاقونه يوم بدر. روي عن عمر رضي الله عنه قوله: "ما عرفت الجمع الذي تتحدث عنه الآية إلا يوم بدر".
    قوله تعالى: الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ [الروم: 1-4]،
    فقد أخبر الله سبحانه بردّ الكَرَّة للروم على الفرس خلال مدة وجيزة بين ثلاث إلى تسع سنين، فتحقق خبر الله في المدة التي ذكرها الله تعالى.
    س48: ما تعريف النسخ اصطلاحا؟
    ج48:
    النسخ رفع الحكم الشرعي بدليل شرعي آخر.
    س49: ما شروط النسخ المتفق عليها ؟
    ج49:
    هي أربعة:
    أولها: أن يكون المنسوخ حكمًا شرعيًا.
    ثانيها: أن يكون دليلُ رَفْع الحكم دليلًا شرعيًا.
    ثالثها: أن يكون هذا الدليل الرافع متراخيًا عن دليل الحكم الأول غير متصل به.
    رابعها: أن يكون بين ذينك الدليلين تعارض حقيقي.
    س50: هل هناك مثال لنسخ القرآن بالقرآن؟
    ج50:
    نعم، قوله تعالى: لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ [الأحزاب: 52] منسوخ بقوله سبحانه: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاتِكَ اللاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ [الأحزاب: 50].
    والنسخ وقع لحكمة ومصلحة، وعلمُ الله محيط بكل ما كان، وما سيكون، وما هو كائن، ولم يتجدّد لله علمٌ كان خافيًا عليه.
    س51: وجدنا في مصحف المدينة برواية ورش عن نافع المدني نقطة واحدة تحت الفاء، ونقطة واحدة فوق القاف، فما توجيه ذلك؟
    ج51:
    من المعلوم أن القرآن الكريم كان مجردًا في المصاحف من النقط والشكل، وظل الأمر على ذلك إلى أن حدث في الناس ما أوجب نقطها وشكلها. ولما كان المصحف المطبوع في المجمع برواية ورش عن نافع المدني موجهًا إلى المسلمين الذين يقرؤون بهذه الرواية، وجميعهم اعتاد الضبط المغربي وألِفَه فإن المجمع راعى أن يكتب المصحف برواية ورش بالخط المشرقي، ويضبط بالضبط المغربي تيسيرًا على عموم المسلمين، وتخفيفًا عليهم عند التلاوة.
    ومن المعلوم أن من قواعد الضبط عند المغاربة وَضْعَ نقطة واحدة تحت الفاء ووضع نقطة واحدة فوق القاف، وسار العمل على هذا في ضبط المصحف برواية ورش.
    أما المشارقة فلهم ضبطهم الخاص ، وذلك بوضع نقطة واحدة فوق الفاء ونقطتين فوق القاف. لذا، فقد قال الإمام أبو عمرو الداني في كتابه "المحكم في نقط المصاحف": "أهل المشرق ينقطون الفاء بواحدة من فوقها، والقاف باثنتين من فوقها، وأهل المغرب ينقطون الفاء بواحدة من تحتها، والقاف بواحدة من فوقها. وكلهم أراد الفرق بينهما بذلك" .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 26 أكتوبر 2014 - 1:48