منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 9 8 1433هـ، 29 يونيو 2012م، فضيلة إمام و خطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 9 8 1433هـ، 29 يونيو 2012م، فضيلة إمام و خطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 29 يونيو 2012 - 18:56

    [youtube][/youtube]
    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعه من الحرم المكي الشريف 9 شعبان 1433 هـ.



    خطبة الجمعة من الحرم المكي الشريف 9 شعبان 1433 الشيخ اسامة عبدالله خياط
    Salat al Juma'a : Le 29 Juin 2012 à La Mecque - Shaykh Usama Khayyat
    Makkah Jumuah Khutbah 9th Shabaan 1433 ~ 29th June 2012 Sheikh Usama Khayyat

    ال


    مكة المكرمة / المدينة المنورة 09 شعبان 1433 هـ الموافق 29 يونيو 2012 م واس
    أوصى فضيلة إمام و خطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عزوجل و تذكر الوقوف بين يدي الله يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون.
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام : " أيها المسلمون إن ائتلاف القلوب واتحاد المشاعر واجتماع الكلمة من أوضح صفات المسلمين المخلصين الذين جعل الله الأخوة في الدين قاعدة وأساس العلاقات بينهم فقال سبحانه ( إنما المؤمنون أخوة ) ووصف أمتهم بأنها أمة واحدة.
    وأضاف فضيلته يقول :" ولما كان التفرق والتناحر والتدابر مباينا لذلك كل المباينة لأنه معول هدم في بنيان هذه الأمة وسبب لتقويض عوامل القوة والعزة والخيرية التى كتبها الله لها جاء التحذير الرباني من الخلاف الذي وقع فيه من قبلنا من الأمم فحملهم على التناحر والتلاعن مع مجئ البينات الهاديات المانعات من الوقوع في ذلك / ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ماجاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم / يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون ".
    ومضى الدكتور الخياط يقول:" وعد الله تعالى هذا التفرق في الدين والاختلاف فيه مفسدا له ومقوضا لأركانه وعاملا على الانفصال عنه وسببا لبراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهله - أي من أهل هذا التفرق - وكما جاء النهي عن التفرق والتحذير منه فقد جاءت تكاليف الشريعة بكل سبب يضمن ائتلاف ويحول دون التفرق , فقد حث على أداء الصلوات الخمس في اليوم والليلة في جماعة في المساجد والترغيب القوي فيها والتحذير الشديد من تركها وأوجب الالتقاء كل أسبوع لسماع الذكر وأداء صلاة الجمعة وأمر باجتماع أكبر من ذلك في صلاة العيد وحث على حضور الرجال و النساء ليحظى بهذا الخير العدد الغفير و يعم النفع كما فرض اجتماعا يضم حشودا تأتي من كل فج عميق تؤم البيت في زمان معلوم لأداء شعيرة الحج فيكون التقاء هذه الحشود أمرا محتوما لشهود المنافع التي تأتي للشد على الروابط بين الأخوة والسعي إلى توحيد صفوفهم وجمع كلمتهم.
    وقال الدكتور الخياط :" ولما كان الخروج على اجتماع الأمة من أعظم أسباب الشقاق والتنازع فقد كان التحذير من الخروج عن الطاعة ومفارقة الجماعة شديدا والعقوبة عليه مغلظة , يقول رسول الله عليه صلى الله عليه وسلم :" مَنْ فَارَقَ الجَمَاعَة، وَخَرَجَ مِنَ الطَّاعَةِ، فَمَاتَ فَمِيتَتَهُ جَاهِلِية، وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَتِي يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا، لا يَخْشَّى مُؤْمِنًا لإِيمَانِه، وَلَا يَفِي لِذِي عَهْدٍ بِعَهْدِهِ، فَلَيْسَ منْ أُمَتِي، وَمَنْ قُتُلَ تَحْتَ رَايَةٍ عُمِيَّة يَغْضبُ لِلعَصَبيَة، أَوْ يُقَاتلُ لِلعَصَبيَة؛ فَقِتْلَتُهُ جَاهِلِية".
    وأكد أن الفرقة و الخروج على الجماعة أشبه بجرثومة لو سمح لها بالحياة لقتلت جسد الأمة و أوردته موارد الهلكة ولقد كان من شؤم التنازع ووباله ما حصل يوم أحد فإن ما وقع من تنازع و عصيان لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه و سلم كان سبب ما منوا به من هزيمة في جهاد بذلوا فيه لله أنفسهم و أموالهم.
    وأوضح أن الاختلاف الناشئ عن تفاوت المدارك في الفهم وتباين العقول في الاستنباط لم يكن أبدا و لا يصح أن يكون سببا للفرقة و التنازع لأنه اختلاف بين مجتهدين أساغه الشارع وجعل الأمر فيه دائرا بين أجرين لمن أصاب وأجر لمن أخطاء وهو ارتباط بين صلاح القصد ونتيجة الفكر فمادام القصد صحيحا و الوسيلة صائبة و الأهلية قائمة فلا موجب للتنازع اذ المقصود معرفة الحق و العمل به و الدلالة عليه رغبة في التواصي بالحق و التواصي بالصبر وذلك من أسباب الاجتماع لا التفرق ومن عوامل الاتحاد لا التنازع .
    وختم إمام وخطيب المسجد الحرام خطبته بقوله :" ما أحسن أن يكون الإعلام الجديد بما يتيحه من وسائل وما يوفره من مواقع تواصل سببا لاجتماع الكلمة وطريقا لاتحاد المشاعر لا أن يكون عامل فرقة وخصومة و تنازع ".

    رد: خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 9 8 1433هـ، 29 يونيو 2012م، فضيلة إمام و خطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 30 يونيو 2012 - 1:45

    29 6 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 19:07