منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الشاعر طالع العمري ، السيرة الذاتية للشاعر طالع بن محمد بن محسن آل طالع السلامي الشقي العمري ، ولد في قرية الفرشة إحدي قرى آل سلامة ، من قبيلة الشق في بلاد عمرو الشام ، سنة ( 1296هـ )

    شاطر

    الشاعر طالع العمري ، السيرة الذاتية للشاعر طالع بن محمد بن محسن آل طالع السلامي الشقي العمري ، ولد في قرية الفرشة إحدي قرى آل سلامة ، من قبيلة الشق في بلاد عمرو الشام ، سنة ( 1296هـ )

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 21 يوليو 2012 - 5:20

    الشاعر : طالع بن محسن العمري
    هو الشاعر الشهير في عصره ، وفي كل عصر :
    اسمه ونسبه : طالع بن محمد بن محسن آل طالع السلامي ثم الشقي العمري ، ثم الحجري الأزدي .
    مولده : ولد في قرية الفرشة إحدي قرى آل سلامة ، من قبيلة الشق في بلاد عمرو الشام ، سنة ( 1296هـ ) تقريبا .
    تربيته : ربا في كنف أبويه العامين الأولين من عمره ، ثم توفيت أمه ، وعاش مع شقيقه الأكبر حمد بن محمد ، وأمهما من قرية آل خزيم إحدى قرى نابط من قبيلة عضيدات ، ومع أخيه لأبيه مصلح بن محمد الملقب ( أبو زهاب) ، وأم أبو زهاب آل البحيري من قرية آل سعد الحتار احدى قرى قبيلة الشق ، وعمل مع أبيه وأخوته في الزراعة ، ورعي الماشية كما هي عادة السكان يومئذ ، ثم توفي والدهم في أوائل سنة 1312هـ ( رحمهم الله جميعا
    ) .
    سيرته وشاعريته : لما بلغ السادسة عشرة من عمره ، كانت ( قبيلتي آل سليمان ، والشق ) تقيمان حفل عيد رمضان كل عام في قرية آل عمّار ، بوادي الكنهبلة ، وكان الوادي يقال له : ( وادي الفضاء ) لسهولة مرافقه ، وبحبوحة أرضه ، وجمال مناهله ومزارعه ، وتقارب القرى والسكان فيه ، بالرغم من كونهم من أربع قرى ، هي : آل عمار ، ويلقبون بـ(آل معزب) من آل سليمان ، والقرن من قبيلة بني عمارة ، وقريتي الطرف ، والذنوب من قبيلة الشق .
    وفي عيد سنة 1313هـ ، حضر طالع الحفل ، ولما أقيمت العرضة ، هبط إلى أرض الحفل وتقدم إلى أول العرضة ، وقام بإقافها ليلقي قصيدته الأول ، وما كانت العرضة لتقف له ، لأمرين : أولهما : أنه كان صغير السن ، وثانيهما : أنه لم يعرف عنه الشعر من قبل ، ولما وقفت العرضة ، وهي من نوع الشقر قال :




    البـــــــدع :

    ياسلام الله على واد الفضـا
    معزبيّ والشميلي والعماري
    والسلام يعمكم يا ضايليـــن


    الــــــــرد :





    كم تمشينا السواني عاللضـــى
    إن قر الماء مع حير المجاري
    كل قاسي في ملاقانا يليـــــــن


    وهذه أول قصيدة يقولها في حياته ، ولما سمع بها الناس فرحوا لما فيها من الكلام الكبير الذي ينمي عن شاعرية كبيرة ، وفي نهاية الحفل قامت قبيلة الشق بالتوجه إلى قرية اليحور ، وأقاموا فيها حفلا ابتهاجا بالشاعر ( طالع ) .
    قلت : وكان شاعرا مفوها مقداما ، شعره إما من فيض ، وأما من غيض ، يقول القصيدة من الغيض فتحترب القبائل ، ويقول القصيدة من الفيض فتصلح القبائل ويصدرون عند رأيه ، وأنا أعلم أن شهادتي له مجروحة بأسباب القرابة ، ولولا القرابة لقلت عنه ما يستحق مما يعجز اللسان عن لفظه ، والقلم عن رسمه ، ولكن ينظر إلى ما قال الإستاذ الدكتور : عوض بن محمد العمري من قبيلة آل الشيخ ، حيث قال عنه وهو يصف شعره ، ويصف ذاته :
    ((
    كان من أشهر الشعراء في عصره ، وهو من مواليد قرية الفرشة من قرى قبيلة الشق بني عمرو ، وقد نشأ في القرية المذكورة في أحضان الطبيعة الخلابة الساحرة ، فصفت نفسه ، وانعكس ذلك الصفاء على شعره ، وكان طويل الجسم أبيض اللون حسن الهيئة )) .

    لكل قصيدة قالها الشاعر طالع قصة تحكي واقعه الذي كان سببا في قوا القصيدة ، ففي يوم عيد من أياد السنة ، بعث إبنه سليم وكان عمره عشر سنين ، إلى جده سليم في نابط لمعايدة جده وجدته ، وأعطاه لكل واحد منهما ريال فرنسي كعيدية ، ولما وصل الولد إلى دار جده ، وسلم عليهم وأخذ مكانه في المجلس ، كان عند جده أحد مشاهير بني عمرو ، الشيخ حمد بن واطي من قرية ذان العلب من قبيلة آل الشيخ : وكان ابن واطي فرضي لبني عمرو ، يوزع المواريث ، ويصلح بين الناس في عصره .
    وعند ما جلس سليم بن طالع ، دار الحوار بين سليم ، وبين ابن واطي .
    حيث قال له الشيخ ابن واطي : من أنت ؟ .
    قال سليم بلهجة شديدة : أنا سليم بن طالع من الفرشة .
    فقال ابن واطي : وهل شديتم يا أهل الفرشة ؟.
    قال سليم : لماذا نشد ؟ .
    قال ابن واطي : سمعت أنكم او تشدون أو شديتم ، ما أدري .
    فقال صاحب الدار جد الولد : يا حمد ، خل عنك سوالف ما لنا فيها .
    وبينما صاحب الدار ، وضيفه ابن واطي يتبادلان الحديث ، إذ بالولد سليم ، ينهض ، ويلحق بجدته ، ويعطيها العيدية ، ويغادر مسرعا إلى أبيه في قرية الفرشة ، ويخبره بما حصل .
    فلما وصل الولد إلى أبيه ، أنكر عليه أبوه رجوعه بعجل ، فقال نعم أنا رجعت ولم أفطر معهم ، والسبب كذا ، وكذا وسرد القصة لأبيه .





    فقال الشاعر طالع لولده : صف لي الرجل .
    فوصف الولد لأبيه تمام الوصف وأكمله .
    فعرف الشاعر طالع أنه ابن واطي ، فقام في الحال ، وأخذ هنداسة من البز الأبيض ، وكتب عليها القصيدة التالية ، وأعاد بها الولد إلى جده عاجلا ، فقال :


    البـــــــدع :



    يا الله ياذا علم ما زل منا ويعلم ما تلي
    لا توليني الباطل إذا صارت الدنيا نهايبفإن خلف الليالي السود شمس ويقفاها النهاريا هني الذي لو بار جهده بني عمه نبوه
    يوم في ساقة الشايب غلام يعي م المخاطي
    ما نربي ولدنا إلاّ ويحامي على قالاتنا
    وأين هو واحد ولي على سلفة وأنيا بها


    الــــــــرد :



    الله من وهمة للناس فينا ويا وهمات لي
    قالوا إنا شددنا من بلدنا ولا للشد واجب
    ما درى إنا حللنا يوم شد الهلالي مالقهار
    حل جدي مع جده وأبويه مع عمه وأبوه
    فكري أني على أخواني رشيد على فرض ابن واطي
    وأثر للناس نيات ونعمل على نياتنا
    ما يبرع جمال زبيد لو بارت إلا أنيابها




    أتى سليم بالقصيدة وسلمها لجده ، وقد وجد ابن واطي خارجا من بيت جده ، ليذهب إلى قومه وداره ، فقال له ابن سليم جد الولد أرجع يا أبن واطي وأقرأ هذه الرسالة ، فرجع وقرأها ، وتأسف على ما بدر منه ، وهو يقول أنا أمزح مع الولد ، وليس عندي له شرا أبدا .




    وله رحمه الله قصائد محاورة بينه وبين شعراء من بني عمرو ، ومن بني شهر ، فمن تلك ما بينه وبين الشاعر الكبير سحيم ، فقد نزلت قبيلة الشق على قبيلة بني كريم ، وهم في طريقهم إلى النماص ، فأستقبلهم بنو كريم وأكرموهم غاية الإكرام ، فدارت بين الشاعرين الكبيرين محاورة ، فقال الشاعر طالع يبدع ، ويرد :



    البـــــــدع :


    يا سلام الله على بدٍ ربا برجال
    وعلى من قد نزل في البقعة الريبية
    رَجَـح الميزان ذا منه الرَّبو بيات



    الــرد :




    أصرف الصراف خمسا م الربا بريال
    وألاّ فإن في ما مضى جا صرفها روبية
    والعطايا كلها من عند ربي جات


    فرد الشاعر سحيم بدعا وردا فقال :


    البـــــــدع :


    يا طالع حَبْ العرب جال وحَبِّي جال
    وأنا لو قربت مدي ما بقى حبية
    والعساكر ذي في المطلى لِحِبي جات


    الــــــــــرد :

    إن بدى غاسق فلا هو يَتَّـلي بريال
    والله يقطع صُحْبةٍ ما خلفها حبية
    حبنا متبارك وصغير حبيات


    وهذه محاورة في قصايد العرضة من نوع المسيرات ، وهي بينه وبين شاعر بني شهر الكبير : ليمان بن مسعد من قرية يانف الشهريين ، وقد أختلف الرواة في مكان المحاورة ، فمنهم من قال : أنها جرت في قرية الأصفاء ، ومنهم من قال : بل كانت بالمراسلة الشخصية ، وسواء كانت هذه ، أو تلك ، فهذه القصايد ، وكان البدع من الشاعر طالع حيث قال :

    والله لوكان ودي للتهامي بشر من شفا
    كل ما كبر العزوة رعينا محلا كان عافي
    والبلا ذا أنزالله نقمته عالبلاد العافية
    يملس الوجه والكفين وأبليس عنده رأس مال
    والفوايد لغيره واهب من فوق راس المال دكة
    كلها أسواق جدة عندنا علمها وقياسها
    والجمايل لسلطان البلد جات يوم ألهمتنا


    وهذا رد الشاعر سليمان بن مسعد ، على الشاعر طالع :

    وصل مندوب طالع بالحكايا وزلات الجفا
    في زمان نكيل الحب في سوقنا والمد وافيوأنشد اللي تتلى عالمخاليص وأخذ الوافيةلو جلبتم علينا وأستقام الفرق هبنا ريال
    يوم لخضر سِقِي وأسقى منه ما معي في العلم شكة
    غير هات الخبر واش رايت في ملتك وأهجاسها
    ما أخجلك يوم تلزم عزوة من متى عادت لنا


    وهذه محاورة بين الشاعر طالع بن محسن ، وبين الشاعر أحمد بن سعيد بن بخيخ من العاسرة من عضيدات ، وقد تحاورا في قرية حيد عبس بتهامة بني شهر .
    وهذا البدع والرد الأولين للشاعر طالع ، حيث قال :


    البـــدع :



    يا سلامي لعيلان شيخ أولاد حيد
    قسمنا من العرب لطلع كل وحيدهحكم ابلاد عبس من الجبل لاحدابهاانشدك عن من طلع ولد وحيد
    بين عشرمية لطلع كل وحيده
    قالها شاعر للشق والمعرفة يحدابها


    فرد عليه الشاعر أحمد بن بخيخ ببدع ، ورد فقال :

    الــــــرد :



    طلبت ذا في العرش وحده وحيد
    مني سلام الله على أولاد حيدي
    يا لسود يلاعب الحيات وأحدابهادليت واعاصب إذا أنا وحيد
    ومنه الذي مثلي لوحده وحيديفكره على حرفة مع الضورين يحدابها


    فرد طالع ببدع ورد وهو يقول :

    البــدع :

    سلام يأهل الحيد راس الحليف
    يامقسمي من عبس حد الذيب في البر حافي
    نمرتغدى من ثقيف إلى شعف ناصرة
    تراه ما يقلط على لاحكام صدر حفيف
    وأنا فلي درع إذا ما أحتجت جاني لحافي
    ما ضقت لو زاعت دول مكة إلى ناصرة


    خرجت قبيلة الشق إلى قرية الأصفاء ، فأتفق الشاعران الكبيران ، ظافر بن مسبل من قرية آل ياهل من قبيلة آل سليمان ، وسليمان بن مسعد الشهري من يانف الشهريين على محاورة الشاعر طالع ومحاولة مغالطته بحيث أن أحدهما يقول البدع ، والثاني يرد ، وطالع لوحده يبدع ويرد على نفسه .
    فلما وصل الشق قرية الأصفاء نظر طالع ، وإذا بالشاعرين واقفين معا يتشاوران عليه ، فقال في:


    البــــــــــدع :

    يا سلام عديد مدبي شل عمدانه وريش
    يا أهل لبس المعشر والجنابي ومنكوس المعابرمن هجوس تنامى لي مثيل المناهل جمها
    ما تعدى محون الوقت وأهل الزمان إلاّ براحة
    كل من شل سيفه عظم الله شباه ودايسه
    لا يكون المحلي جاهلا في غنائم بو عريشيوم راحت لبن شكبان في دكته تلك العنابروالله الله يا ذا السيف كم من قرون جمهاعود المدعي من هيبة السلطنة يشفع براحةكل ما شل سيفه عظم الله شباه ورايسه


    فأجابه الشاعر سليمان بن مسعد قائلا :

    الـبـــــــــدع:

    ديرة ابني عمرو خيلت براقها من فرع بيش
    قال كل من العربان خيلت ذاك النوّ سابروأنت ياراعي البلدان نمي عقومك نمها
    فإن ذاك الهلل ما يسقي المجدبات إلا براحةأصبح الرعد في الغبة وله برق متدايسة


    وأجاب الشاعر ظافر بن مسبل بالرد قائلا :
    الـــــــــــــرد


    يا سليمان لا تهتم من واحد قلبه غشيش
    فإن ذا حلم ليل وان ترى ما لحلم الليل عابرسائر بين خلق الله بتلك النمايم نمهاذا يسعر حبوب الناس ما ظل مده في رواحةما استحق الكيالة م المخصة ولام الرايسة


    وفدت قبيلة عضيدات إلى قرية ( لفت آل سلامة ) في الشق للرفدية ، ولما وصلوا رهوة لفت قال الشاعر أحمد بن لصنق من قرية آل غثران :

    سلام حسبت تباشير نبوت
    وأحرف البدع فاني في رسامي
    لي معرض في تيا والثانية
    بئر العلا أنصلت من بئر هوتوبئر عاد أقربوا منها السوانيتسوق وأي كل بئر سانية


    فتقدم الشاعر طالع ورحب بهم قائلا :




    أهلا بمقدم رجاجيل ثبوت
    إذا عاد للحصن نجار وبني
    ما جيت عنده بساق وانية
    متصرف الحزّ عينه عالخبوت
    وأنا فعيني على البدر اليماني
    وأصل العساكر بدولة يانية


    ليعلم الناظر المحترم أنني هنا أذكر نبذا ونماذج من المحاورات ، وكذلك من أشعار طالع ، لأته ليس هنا حصرها وعدها ، والله الموفق

    بعد مؤتمر النماص ، ومؤتمر يانف الذي فشلت فيهما كل المحاولات التركية ، من إقناع بني عمرو بالمرور من بلاد بني عمرو الشام يإتجاه الطائف ، قام الشيخ والزعيم : محمد بن محسن فأعلن الحرب على الأتراك من سوق الربوع ، وطلب من قبيلة بني ثابت أن تكون المعركة في وادي البويرة من بلادهم فيما بين قرية العدوة شمالاً وربوع السرو قاعدة بني ثابت جنوباً ، فرفضوا بني ثابت في بادي الأمر ً ، فذهب ابن محسن واصطحب مائة رجل مقاتل من بني عمرو الشام ، ودخل بهم قرية العدوة يطلبهم تلبية طلبه والسماح لبني عمرو بخوض الحرب في الموقع المذكور من بلاد بني ثابت ، فلما وفد ابن محسن ببني عمرو على بني ثابت في العدوة لبى بنو ثابت طلبه وضيفوه ومن معه من بني عمرو وأكرموهم ،وأجابوهم في مطلبهم فقال الشاعر طالع هذه القصيدة يوم وردوا على العدوة:



    البـــــــــــدع:

    هيثلي يا راضةٍ فيها آل غالب وابشري بنا
    في حمى عشر مية من كل غمر ما يغبا حيَّة
    بحر هولٍ يا عنى من طاح ساقه في غواربهحارت أقدامه ويبقى في لهوب النار مسكنـه


    الــــــــرد:

    لا بتي عمرين ما نرضى الهيانة من شريبناقد نصرنا ولد ابن دوشه وهو شمراني في ليَّةيوم جانا هارباً من الضير طولنـا شواربـه
    خل عني ذا قنا تـرك وطابـور وسلطنـة


    ومن أشعار الشاعر طالع ــ رحمه الله ــ في حرب بني عمرو والأتراك مايلي :

    أدعت لأجبال وأعتزت ودعواها على أهلهافأدعى المطلى وقال أهلي رجال ممنين جباليأمنوني وأنت ياذاعف تماري في فضولهم
    أهلي إللي علمك باسمك وقبل السبت ما سميتالله الله يانهار السبت في ذا عف وفي مخيلفالبويرة والسناة وعرق ثابت يانهار الساعةوالمدافع تشتغـل والجنبخـان لهـا منشـرارج منها الجو والبيدا ومن تحت الثرى تروجسالت العدوه وسقوا في بلاد السـرو بالـدم


    وقال رحمه الله يصف المعركة :

    الله من سوق تسوقناه يوم السبـت فـي لربـوع
    والمعابر مثل ثول النحل لما ثـال مـن عيدانـهوالمدافع من سمعهـا كالرعـود يقـول ياكريـم
    بيض الله وجه عمرو الشام لما دافعـوا عالديـنوأهلكوا العسكر نهار السبت تشهد لي جبال الشهرينحن تسعمايه وجانـا تسعـة آلاف مـع رضـا
    وأقبل محمد أمين بألف وخمسميـة مـع طابـور


    وقال أيضـــاً ــ رحمه الله :



    يا بني عمروا أحمدوا ربي على ذا المدح والناموس
    كلها الأعمار تفنى مايدوم إلا أنـت يـا وجـه الله
    كأن أبو طالب علي فـي صفكـم والا بـدا لكـم
    وانظري بالعين يـا ذي تسحـق الحنـا وطيبهـا


    وقال الشاعر طالع رحمه الله :

    البــــــــدع :

    ياوحوش بلادنـا عـدي وثنـي فـي رجالنـا
    واقزعينا با لثياب البيض حد الشمس تو الشهـر
    واذكرينا بالغنائم ذي بسطنا لـك مـن الـدول
    مثل شختور الذهب ذا هل في مدة بنـي هـلال
    من رجب لاحوله الثاني وزادك باسط ومعاشك
    شئونتك من عند عمرو الشام والبيضا لمن حمى
    ماتخرعنا وكون المـرت وحـراب المسايفـه
    ظلت البيدا بغالي الدم تروج وتدعي با سماهـا
    مثل مطرة نوح ذي بعدو لها في الأرض محكمة
    والطلائب عن جميع النـاس صدرنـا عدادهـا


    الــــــــرد :



    ياوكيل المال حبـك مـا يخـارج فـي ريالنـا
    لابتي عمرين ليمنـا وبـار أحلافنـا والشهـري
    يا عياري جنبـي عنـا فـلا لـك عندنـا دول
    وان غرب نجم القبائل في البحور فنجمنا هـلال
    حن عبا عزران لو ما قال يا ساق اسمعي منعاشك
    والنفوس الغالية تمشـي بمقـدور إلـى الحمـى
    وقعنا في الحز معروف وفـي خبـت المسايفـة
    وأطلعنا عالنواميس العـلا والمسلميـن أسماهـا
    ثم ردينـا الخسـارة فـي مخازيـن ومحكمـة
    ما يريع فـي الوقـوت المجدبـات إلا عدودهـا


    [ طالع في سوق الثلاثاء ]

    قال الدكتور عوض: اختلف رجل من الشق مع بعض رجال بني عمرو في سوق الثلاثاء ،وتطور النزاع في السوق، ومع ذلك غضبت قبيلة الشق، وقررت مقاطعة سوق الثلاثاء ، وأرسلت إلى حلفائها في القبائل الأخرى، تطلب منهم مساعدتها في تلك المقاطعة، فاستمرت قبيلة الشق في تلك المقاطعة مدة سنة كما أشار طالع إلى ذلك (في قصيدته التالية):
    وعلى آثار ذلك النزاع ،قام وفد من قبيلتي الشق وآل سليمان ، وساروا حتى نزلوا على أمير عسير الأمير عائض بن مرعي، وكان ذلك في شهر جمادى الآخر من عام 1260هـ وشكوا له حال السوق ،وحال أهله، فكتب الأمير عائض بن مرعي إلى شيخ بني عمرو عون بن صخيف ، يطلب الإفادة.
    فكتب له جوابا وأرسل وفداً من كل قبيلة من أعيان قبائل عمرو الشام، واتفق الجميع على اختيار نظراء يقومون بالإشراف على السوق ونظامه الواجب العمل به حسب أعرافهم.
    لكن ذلك سرعان ما تغيرت الأحوال ،ورفض القفلة-الشق وآل سليمان- أولئك النظراء الأول، وعادوا وشكوا مرة أخرى إلى الأمير عائض ،فكلفهم باختيار من يرونه عدلاً يقوم بمهمة مراقبة السوق، فأختاروا عن قبيلة آل الشيخ الشيخ /ظافر بن دعرم من آل طلحة, وعن قبيلتي القفلة الشيخ/ محمد بن محسن ،ومن يختاره الشيخان ،فهم يرتضونه.
    وكان أصل النزاع هو أن قبيلتي آل الشيخ وعضيدات ،يمتلكون السوق ملكية خاصة، والقبائل الأخرى ليس لها حق تقيم في السوق مباني وتجارة ثابتة، وإنما ينحصر حق القفلة وغيرهم في:
    التوريد والكيل فقط، هذه هي قاعدة السوق العرفية.
    عاد الوفد القفلي برسالة من أمير عسير إلى شيخ بني عمرو ، وفيها الصلح والإتفاق حسبما ارتضاه أطراف النزاع خاصة، وبني عمرو الشام عامة، - فقبلها الشيخ ووجه دعوة لقبيلة الشق خاصة منه ومن قبيلة آل الشيخ ،فقبلتها قبيلة الشق ووعدتهم بالحضور بعد عودتهم من وادي ترج.
    عاد الشق من ترج، وصعدوا إلى ثلاثاء بني عمرو عبر وادي العطف، حتى وصلوا قبيلة آل الشيخ في سوق الثلاثاء، فا استقبلتهم قبيلة آل الشيخ بالترحيب،فقال الشاعر طالع في ذلك اليوم اشعاراً كثيرة منها قوله في قصيدة المدقال:


    البـــــــــدع:

    سلام عِدْ الوَ كن من الدَّبَـان
    على آل مشيخْ لِبسِ بنْ عِثْمَانومن حَضَر مِنْ الشام واليمن
    يا جَاهِلِ انظَرْ وزنة الخَفَّانْ
    إذا لَبِسْنَا شالِـعَ الأكـوانْ
    نبيعَ غَالِ الدَّمْ بـلا َثَمـنْ


    ثم قال في المسيرة:

    البـــــــدع :




    يا سلام الله لسوق تأمنْ أسبَاله وحِنْ هَلَهْ
    في ذرى خَمْسَة بدودٍ كُلنَّا لهْ بُقعةٍ مَلْزِيَّهْوان تجنبناهْ عاماً ما تُفوتْ السَّاق عَ القدمْوالجمائِل تَدَّعي فينا وحِنْ فيها مِقصِّيـةْ


    الـــــــــــــرد :





    عود المغبون يبكي خلف ضحك زاد منهلـه
    كلما زاد الحطب في نارنا غنى وهو في الفيه
    طعنة في جنب غيري مالها في خاطري عدممادرى إنا أهل السرايا والموصيل المقصيه


    ومن أشعاره الشاعر طالع هذه القصيدة وقد ألقاها في بلاد بني بكر من بني شهر ، وفي بعض أبياتها إلى حرب بني عمرو مع الأتراك :

    البــــــــــــدع :





    يا الله يا ذا فوق خلقه ما يبذه قاضـي واميـرعز من يجمل إذا مد اليمين وصـادق ميعـادهمره نشـري مـن الجـلاب وأيامـاً نسومهـا
    وإن حربنا دولـة امردخـان طوينـا خيامهـاما نهاب من المدافع والطبول وضارب المزمارةراعـي الفتنـه إذا ماعـادت البريـن ساكنـه


    الــــــــــــــرد :




    يا ربيع الله يعيدك ذا مليت البئـر والغديـرواحد يضحك لزهو النفس والثاني غدا ببلاده
    لو حضر عنده بنو عامر فلن يلقوا رسومها
    سار يسقيها وذاك السيل منقول غـدا بهـا
    عود المشرك يقل ياليت هذا الوقت شد حبالهما درا أن الله با لمرصاد عينه في مساكنـهمدة من جيد يـوم البخيـل أقحـى عطيتـه


    وهذه محاورة بين الشاعرين طالع ، والشاعر محمد بن صالح من آل غثران من عضيدات ،وقد تقابلا في قرية آل طلحة يوم رفد كانت قبائل عمرو الشام تفعله من باب التكافل الاجتماعي ، وهذه المحاورة هي آخر ما قال الشاعران في حياتهما ، البدع والرد الأول للشاعر ابن صالح وفيها يقول:


    البــــــــــدع :


    ياسلام يا أهـل مرتيـن صنوعـه لـم تناصـل
    والجبوتي صانعه نمى دروسه وأخرجه من ميدي
    والمزر فل ما يشله غير دوخـان مـع سفيـان
    وآل بالعساف من يحظى إذا جـات المعاسفـه


    الـــــــــــــــرد :




    الغشيم يقول مالي بابـن عمـي وامتنـى صلـي
    والمناهل كلها ما اشرب بماها إلا يكن من ما أيدي
    عادوا بني رزق ودحيم ألهـول لام مـع سفيـان
    واليمن لو قلت يزفـي نـزل سيلـه من مـع سِفـاه


    فرد الشاعر طالع عليه بهذه القصيدة، وللأسف الشديد لم نعثر على الشطر الثاني وفيها يقول طالع مخاطباً ابن صالح:




    يا ابن صالح صرت من دنياك وبلادك مناصل
    كم طلبتك للقدا وادرج لمكيال يـراوس مـدي
    والبرد في ناوي القبله وله في بقعتـك سفيـان
    ذريتـي وسميـه ذا العـام وبـلادك معسفـة


    الأخوة الكرام أنني أكتفي بما بينت آنفا ، وأرجو أكون قد أعطيت الصورة المشرقة لذلك الشاعر الكبير ، وكما قلت ، هذه نماذج من شعره ، وليس هنا حصرها ، وعدها .

    تقبول خالص المودة جميعا ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخوكم : د / عمر بن غرامه العمروي


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 20 أكتوبر 2013 - 5:05 عدل 2 مرات

    رد: الشاعر طالع العمري ، السيرة الذاتية للشاعر طالع بن محمد بن محسن آل طالع السلامي الشقي العمري ، ولد في قرية الفرشة إحدي قرى آل سلامة ، من قبيلة الشق في بلاد عمرو الشام ، سنة ( 1296هـ )

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في السبت 21 يوليو 2012 - 5:42

    [youtube][/youtube]

    [youtube][/youtube]

    حفل تنصيب الشيخ علي بن محسن العمري شيخ الشيق ١٤٣٣/٨/٢٢

    مداقيل الشق حفل تنصيب الشيخ علي بن محسن
    حفلة الشق مداقيل بني عمر دقول شيخ الشق الشيخ علي بن محسن

    رد: الشاعر طالع العمري ، السيرة الذاتية للشاعر طالع بن محمد بن محسن آل طالع السلامي الشقي العمري ، ولد في قرية الفرشة إحدي قرى آل سلامة ، من قبيلة الشق في بلاد عمرو الشام ، سنة ( 1296هـ )

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 20 أكتوبر 2013 - 5:03

    الاخ ظافر آل واطي العمري  
    يمكن ارسال تعديلكم على اتصل بنا في جناب الهضب ودمتم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 21:06