منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    مرض الإيماء في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، مرض الاطفال الغامض 29 7 2012م، انحناء الراس ،نوبات صرع ، نمو ضعيف ،ربما لم يسمع كثيرون بمرض "الإيماء" NODDING DISEASE، لكنه تحول إلى وباء يصيب الأطفال في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، وعجز الأطباء عن معرفة

    شاطر

    مرض الإيماء في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، مرض الاطفال الغامض 29 7 2012م، انحناء الراس ،نوبات صرع ، نمو ضعيف ،ربما لم يسمع كثيرون بمرض "الإيماء" NODDING DISEASE، لكنه تحول إلى وباء يصيب الأطفال في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، وعجز الأطباء عن معرفة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 30 يوليو 2012 - 0:55

    [youtube][/youtube]

    مرض الإيماء في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، مرض الاطفال الغامض 29 7 2012م، انحناء الراس ،نوبات صرع ، نمو ضعيف ،

    ربما لم يسمع كثيرون بمرض "الإيماء" NODDING DISEASE، لكنه تحول إلى وباء يصيب الأطفال في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، وعجز الأطباء عن معرفة أسبابه أو كيفية علاجه.
    ظهر المرض عام ألفين وستة، لكن السلطات الأوغندية لم تبدأ مكافحته إلا أخيراً، بعد اتهام برلمانيين لها بالإهمال.

    رد: مرض الإيماء في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، مرض الاطفال الغامض 29 7 2012م، انحناء الراس ،نوبات صرع ، نمو ضعيف ،ربما لم يسمع كثيرون بمرض "الإيماء" NODDING DISEASE، لكنه تحول إلى وباء يصيب الأطفال في أوغندا وجنوب السودان وتنزانيا، وعجز الأطباء عن معرفة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 30 يوليو 2012 - 0:56

    متلازمة الإيماء بالرأس



    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

    متلازمة الإيماء بالرأس (بالإنكليزية:Nodding disease)مرض غامض ينتشر بين الأطفال في شمال أوغندا، يصيب ضحاياه بالذهول بعد اختلاجات ونوبات تشنج حادة كالصرع. أخذ الاسم من بداية ظهور أعراض المرض، حيث يبدأ الأطفال بالاهتزاز تلقائياً قبل نوبات تشنج شبيهة بالصرع تخلف ضحاياها بعد ذلك في حالة ذهول وإرباك لعدة ساعات أو أيام، ويعرف كذلك بـ"مرض زومبي." ويصيب المرض الأطفال دون سواهم بين سن عام واحد إلى 19 عاماً، وفق عاملين في الحقل الطبي. وذكر الأطباء أن المتلازمة التي تبدو أعراضها كالصرع تقتل الأطفال جسدياً وعقلياً وتؤدي لإصابتهم بحالة من الذهول، ما يجعلهم منغلقين على ذاتهم، أو عدوانيي السلوك. وفي المقابل، يقول أهالي المرضى إن نوباته تبدأ مع تقديم أطعمة غير مألوفة أو مع تغير الطقس. وسبق وأن اجتاح المرض عدداً من الدول الأفريقية منها ليبيريا، والسودان، وتنزانيا، بالإضافة إلى أوغندا حيث اكتشف للمرة الأولى في 2009. وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لم يتم تحديد عامل خطر حقيقي بعد طرح كافة الفرضيات التي قد تكون مسببة للمرض، وإن الأبحاث لا تزال جارية لتحديد ذلك. وطرح العلماء عدة فرضيات منها أنه قد يعزا إلى دودة طفيلية مسؤولة عن (عمى النهر) حيث لوحظ تفشي المرض في مناطق انتشار تلك الدودة.

    وقال د. سكوت دويل، من دائرة الدواء والغذاء الأمريكية: "في بادئ الأمر ربطنا المرض بعدة أسباب محتملة، وما زلنا نضع في الحسبان احتمالات أخرى." ورغم عدم تفشي المرض في أوغندا حيث اقتصرت الإصابات به في مناطق الشمال، دعا الخبراء إلى اتخاذ تدابير عاجلة للتصدي له. ولا توجد إحصائية دقيقة لعدد المصابين بالمرض، الذي يجعل من ضحاياه عاجزين ويعتمدون كلياً على رعاية الأهل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 13:37