منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الاسد عازم على "تطهير البلاد من الارهابيين" وجليلي يؤكد له الدعم الكامل لايران، 7 8 2012م، علن الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء تصميمه على المضي قدما في الحل الامني حتى "تطهير البلاد من الارهابيين"، في حين حصل على دعم كامل من ايران التي اكد سعيد جليلي

    شاطر

    الاسد عازم على "تطهير البلاد من الارهابيين" وجليلي يؤكد له الدعم الكامل لايران، 7 8 2012م، علن الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء تصميمه على المضي قدما في الحل الامني حتى "تطهير البلاد من الارهابيين"، في حين حصل على دعم كامل من ايران التي اكد سعيد جليلي

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 0:36

    الاسد عازم على "تطهير البلاد من الارهابيين" وجليلي يؤكد له الدعم الكامل لايران





    علن الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء تصميمه على المضي قدما في الحل الامني حتى "تطهير البلاد من الارهابيين"، في حين حصل على دعم كامل من ايران التي اكد سعيد جليلي باسمها بعد لقائه الرئيس السوري ان بلاده لن تسمح "بكسر محور المقاومة" الذي تشكل سوريا "ضلعا اساسيا فيه".

    ميدانيا شهدت حلب معارك كر وفر عنيفة شارك فيها الطيران السوري فيما بلغت حصيلة قتلى الثلاثاء 122 شخصا نحو نصفهم من المدنيين بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

    وذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان الاسد اكد "تصميم الشعب السوري وحكومته على تطهير البلاد من الارهابيين ومكافحة الارهاب دون تهاون".

    في الاطار نفسه اعلن المسؤول الايراني سعيد جليلي، ممثل المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي خلال لقائه الرئيس السوري في دمشق ان بلاده لن تسمح "بكسر محور المقاومة" الذي تشكل سوريا "ضلعا اساسيا فيه".

    ونقلت وكالة الانباء السورية عن جليلي قوله "ان ما يجري في سوريا ليس قضية داخلية وانما هو صراع بين محور المقاومة من جهة واعداء هذا المحور في المنطقة والعالم من جهة اخرى"، مؤكدا ان "الهدف هو ضرب دور سوريا المقاوم".

    وقال ان "ايران لن تسمح باي شكل من الاشكال بكسر محور المقاومة الذي تعتبر سوريا ضلعا اساسيا فيه".

    وفي وقت لاحق، اعتبر جليلي في مؤتمر صحافي عقده في مقر السفارة الايرانية في دمشق "ان كل هذا التآمر ضد سوريا عبارة عن احقاد يريد اصحابها ان ينتقموا من الدور السوري المشرف مع المقاومة".

    ومن بريتوريا قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلنيتون الثلاثاء ان على العالم ان يجد سبلا للتسريع بانهاء العنف في سوريا والبدء بالتخطيط لعملية انتقال سياسي في هذا البلد. وقالت "علينا ان نقرر كيف نسرع للوصول الى اليوم الذي تتوقف فيه اراقة الدماء وتبدأ عملية الانتقال السياسي" في سوريا.

    وردت انقرة الثلاثاء على مواقف ايرانية توقعت ان ينتقل النزاع في سوريا الى تركيا، وذلك قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الايراني علي اكثر صالحي الى تركيا في محاولة لتحسين العلاقات بين البلدين.

    وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان "ندين بشدة الاتهامات التي لا اساس لها والتهديدات التي في غير محلها ضد بلادنا من جانب العديد من المسؤولين الايرانيين، بمن فيهم رئيس الاركان الايراني حسن فيروز ابادي".

    وكانت الخارجية تشير الى ما قاله فيروز ابادي متهما تركيا ودولا اخرى مجاورة بتسهيل تحقيق "الاهداف العدوانية للشيطان الاكبر، الولايات المتحدة" وانه "بعد سوريا، سيحين دور تركيا ودول اخرى".

    وبعيد وصوله الى انقرة اعلن صالحي ان بامكان تركيا ان تلعب "دورا كبيرا" في الافراج عن الزوار الايرانيين الذين خطفوا السبت في دمشق وذلك بفضل علاقاتها مع المعارضة السورية.

    وقال صالحي لدى وصوله الى مطار انقرة "انا هنا لمتابعة قضية الايرانيين ال48 الذين ذهبوا الى سوريا" مضيفا ان لدى تركيا "علاقات مع المعارضة السورية ولهذا نحن نعتقد ان بامكانها ان تلعب دورا كبيرا في الافراج عن زوارنا".

    والاثنين، اعلنت المجموعة التي تبنت عملية احتجاز 48 ايرانيا في سوريا مقتل ثلاثة من المخطوفين في عملية قصف من قوات النظام في ريف دمشق، بحسب ما جاء في بيان صادر عنها على صفحة "لواء البراء" الذي تنتمي اليه على موقع "فيسبوك" للتواصل.

    من جانبه حذر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني من انكفاء القوات الموالية للرئيس السوري الى منطقة العلويين في شمال غرب سوريا. وقال في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" الاميركية "لدي شعور انه اذا لم يتمكن الرئيس السوري من حكم سوريا الكبرى، فان خطته الثانية ربما تكون اقامة جيب علوي".

    وقال "بالنسبة لنا اعتقد ان ذلك سيكون اسوأ سيناريو -- لان ذلك يعني انقسام سوريا الكبرى".

    في باريس اعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان فريق استطلاع فرنسيا وصل الثلاثاء الى الاردن للبدء بتقديم مساعدات طبية طارئة الى ضحايا المعارك في سوريا. وقالت الوزارة في بيان ان "طليعة الجرحى السوريين ستتم معالجتهم اعتبارا من نهاية الاسبوع".

    ميدانيا، شهدت احياء في وسط مدينة حلب شمال سوريا الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية التي قصفت احياء في شرق المدينة، في وقت بلغت فيه حصيلة قتلى الثلاثاء 122 شخصا نحو نصفهم من المدنيين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

    وفي ريف دير الزور شرقا، سيطر المقاتلون المعارضون في مدينة الميادين ظهر الثلاثاء على مفرزة الامن العسكري بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ مساء الاثنين، بحسب المرصد.

    وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان الجيش السوري الحر هاجم ما بين الخامسة والنصف (2,30 ت غ) والتاسعة صباحا (6,00 ت غ) مقر الجيش الشعبي الذي يقع على الطرف الجنوبي من حي الاشرفية في حلب، ويضم "ما بين 300 الى 400 من عناصر الجيش الشعبي والامن والشبيحة".

    وعلى الاثر، حصل قصف مروحي على المنطقة، دفع المقاتلين المعارضين الى التراجع. وعمدوا الى "شن هجوم آخر على مقر الامن الجنائي بالقرب من مستشفى ابن رشد، فقامت مروحيات النظام بقصف محيط المقر ايضا لمنع الجيش الحر من التقدم".

    وترافق ذلك مع اشتباكات عنيفة. وانسحب المقاتلون المعارضون مجددا نحو حي الاشرفية الذي يسيطر عليه مقاتلو "وحدات الحماية الشعبية الكردية" التابعون لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي.

    وقال عبد الرحمن ان "المقاتلين الاكراد امنوا الحماية لعناصر الجيش الحر وعبورا الى مناطق آمنة من دون ان يدخلوهم الى المناطق السكنية في حيهم خوفا من استهداف الحي بالقصف".

    والجيش الشعبي جزء من الجيش النظامي السوري، لكن عناصره مكلفون حماية المقار الحكومية ولا يشاركون عادة في العمليات الحربية.

    ولفت المرصد الى "قصف مركز وشديد بالمروحيات والمدفعية من القوات النظامية على احياء صلاح الدين وسيف الدولة (جنوب غرب) والصاخور والشعار (شرق) والسكري (جنوب) وباب الحديد وباب النصر (وسط)".

    وراى عبد الرحمن ان هذا "القصف العنيف مقترنا بالحشود المتواصلة يمهد على ما يبدو لعملية اقتحام تنفذها القوات النظامية" لمدينة حلب.

    واوضح ان القصف "يجبر عناصر الجيش الحر على الانكفاء الى مناطق اكثر امنا وبالتالي الانسحاب من الشوارع".

    وشملت الاشتباكات الثلاثاء منطقة باب انطاكية واحياء باب جنين والعزيزية والسبع بحرات في وسط حلب، بالاضافة الى القصر العدلي في حي جمعية الزهراء (غرب).

    واقتحم مسلحون مجمعا سكنيا في ريف حمص الثلاثاء واطلقوا النار عشوائيا ما ادى الى مقتل 16 مدنيا غالبيتهم من العلويين والمسيحيين والى اصابة آخرين بجروح، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

    وافاد عبد الرحمن وكالة فرانس برس ان "القتلى سوريون وتوزعوا بين اربعة سنة وستة مسيحيين بالاضافة الى ستة علويين بينهم مدير المجمع".

    وفي شرق البلاد، افاد مدير المرصد ان "كتائب المجلس العسكري الثوري للمنطقة الشرقية بمساعدة كتائب اخرى من الثوار سيطرت ظهر اليوم على مفرزة الامن العسكري في مدينة الميادين"، لافتا الى "اشتباكات عنيفة ادت الى مقتل اربعة من عناصر المفرزة بينما انسحب باقي عناصر المفرزة الى مقري كتيبة الهجانة (حرس الحدود) وكتيبة المدفعية المتواجدين في المدينة".

    وذكر ان السيطرة على مقر الامن العسكري في المدينة تاتي بعد السيطرة على مقري الامن السياسي وامن الدولة و"بالتالي لم يبق في الميادين من مقرات امنية وعسكرية للنظام سوى مقري الهجانة وكتيبة المدفعية".

    ولفت الى ان هذه المفارز الامنية الثلاث اصبحت خالية، شارحا انه "لا يمكن للثوار ان يستقروا فيها لان هذا يعني تعرضهم للقصف" من قبل القوات النظامية.

    وحصدت اعمال العنف في سوريا الثلاثاء 122 قتيلا هم 59 مدنيا نحو نصفهم في حمص (وسط) حيث قتل 29 مدنيا، بالاضافة الى 31 مقاتلا معارضا سقط تسعة منهم في مدينة حلب (شمال)، بحسب المرصد.

    الى ذلك، قتل ما لا يقل عن 32 من القوات النظامية خلال اشتباكات في دير الزور وحلب وادلب ودرعا وريف دمشق.





    afp_tickers

    رد: الاسد عازم على "تطهير البلاد من الارهابيين" وجليلي يؤكد له الدعم الكامل لايران، 7 8 2012م، علن الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء تصميمه على المضي قدما في الحل الامني حتى "تطهير البلاد من الارهابيين"، في حين حصل على دعم كامل من ايران التي اكد سعيد جليلي

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 0:36

    7 8 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 19:09