منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    مقاضاته مَن أساؤوا لوجدان شهرخاني لاعبتة الجودو، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، 20 9 1433هـ، 8 8 2012م، كاتب سعودي: أؤيد والد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته

    شاطر

    مقاضاته مَن أساؤوا لوجدان شهرخاني لاعبتة الجودو، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، 20 9 1433هـ، 8 8 2012م، كاتب سعودي: أؤيد والد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 11:34

    مقاضاته مَن أساؤوا لوجدان شهرخاني لاعبتة الجودو، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، 20 9 1433هـ، 8 8 2012م، كاتب سعودي: أؤيد والد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته





    "السليمان": فرسان المملكة من ذهب ونجوم كرة القدم من ورق




    كاتب سعودي: أؤيد والد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته





    أيمن حسن- سبق: أعلن كاتب صحفي تأييده لوالد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، مؤكداً أن الطعن في شرف الناس وعقائدهم، يجب أن يتوقف، خاصةً عندما يتم معاقبة المسؤولين، فيما يطالب كاتب آخر بالاهتمام بالألعاب الفردية في المملكة، فرسان الذهب، ورعاية المواهب وصرف الأموال عليها، بدلاً من نجوم الورق في كرة القدم.


    كاتب سعودي: أُؤيد والد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته


    أعلن الكاتب الصحفي محمد العصيمي في صحيفة "اليوم" تأييده لوالد وجدان شهرخاني، في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، مؤكداً أن الطعن في شرف الناس وعقائدهم، يجب أن يتوقف، خاصةً عندما تتم معاقبة المسؤولين عن هذا، يقول الكاتب: "فوضى الطعن في شرف الناس والمس بدينهم وعقائدهم و(اعتقاداتهم) يجب أن تتوقف.. ولن تتوقف إلا إذا أُخذ على أيدي المؤلِّبين والمتجرِّئين، الذين لا يتوانون عن سؤالك، وأنت ابن هذه الأرض، إن كنت تفهم الإسلام!! وقد سألوا علي سراج شهرخاني والد وجدان، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، هذا السؤال الأحمق، الذي لا يدل سوى على أن (الإسلام مفصّل على مقاساتهم القبلية والمناطقية، وليس للناس كافة". ويعلق الكاتب بقوله: "لذلك فقد سرّني أن يتّخذ والد وجدان الإجرءات القانونية حيال كل مَن انتحل شخصيته أو آذى ابنته وابنتنا بكلمة أو وصف لا يليق. هو في الحقيقة يأخذ هذه الإجراءات بالنيابة عن المجتمع ككل، الذي استباح البعض أعراضه بالعنف اللفظي وسفاهات الأقوال، التي لا يُتصوّر أن تتلفظ بها ألسنة مسلمين، يقرؤون القرآن ويعرفون بشاعة الرمي بالإثم والإفك والبهتان". ويرى الكاتب أن دعاوى والد وجدان قد تفتح الطريق لمعاقبة أي مسيء للسعوديين ويقول: "لربما فتح هذا الرجل، المصاب بالإساءة لابنته، طريقاً للآخرين، الذين ينتظرون ألا يمرِّروا بعد الآن ما يلقونه من عنت الاتهام في شرفهم وعقائدهم وسلامة مقاصدهم، ليضعوا المسيء أمام مسؤوليته الشخصية ومسؤولية مَن حرّضه وزيّن له أن هذه الأسماء أو هؤلاء الأشخاص أو هذه الجماعات والتيارات مستباحة يجوز في حقها ما لا يجوز في حق غيرها من المتنافسين في بلاط الفرقة الناجية". ويؤكّد الكاتب دور الدولة ويقول: "الدولة، بعد أن يفهم الناس حقوقهم ويطالبوا بها، هي المنوط بها تفعيل قوانين زجر المعتدين عن ارتكاب عداواتهم والإساءة لبعضهم عبر كل وسيلة، من خطب الجمعة إلى منابر تويتر والفيس بوك ومواقع الإنترنت". وينهي الكاتب بقوله "صار مطلوباً وبإلحاح أن تُفعّل قوانين تجريم السب والقذف والنيل العقائدي والطائفي، لكيلا تذهب الجماعات التي احترفت السب والقذف لأكثر مما ذهبت.. وتصدق أنها، مهما قالت أو فعلت، بمنجى من المحاسبة والعقاب".



    "السليمان": فرسان السعودية من ذهب ونجوم كرة القدم من ورق


    طالب الكاتب الصحفي خالد السليمان في صحيفة "عكاظ" بالاهتمام بالألعاب الفردية في المملكة، فرسان الذهب، ورعاية المواهب وصرف الأموال عليها، بدلا من نجوم الورق في كرة القدم الذين لم يحققوا شيئاً، يأتي ذلك بعد حصول المنتخب السعودي للفروسية على الميدالية البرونزية في أولمبياد لندن. ففي مقاله "فرسان من ذهب ونجوم من ورق!" يقول الكاتب: "رغم أن لا وجه لأي مقارنةٍ بين ما صُرف على منتخبات وجموع محترفي كرة القدم السعودية، وما صُرف على نجوم الفروسية السعودية إلا أن الذي رفع الراية الخضراء عالياً في أولمبياد لندن هم أربعة فرسان سعوديين. رفعوا بإنجازهم رأس كل سعودي وسطّروا اسم بلادهم في قائمة الدول التي عاد نجومها بميداليات الإنجاز! لقد عاد الفرسان الأربعة ليودعوا دولاب رياضة الوطن ميداليات الفخر والاعتزاز، بعد أن ملأه نجوم كرة القدم «بأخفاف حنين»!". ويمضي الكاتب قائلاً: "لو رجعنا إلى سجل إنجازات الرياضة السعودية خلال العشرين سنة الماضية، لوجدنا أن نجوم الألعاب الفردية هم الذين حفظوا للرياضة السعودية ماء وجهها بعد سلسلة إخفاقات نجوم الورق .. ورق البنكنوت!". وينهي الكاتب قائلاً: "لقد حان الوقت لإنصاف الألعاب الفردية وتوجيه صرف الأموال واهتمام الرعاية نحو المواهب التي يمكن أن تحقق الانتصارات، وتصنع الأمجاد وترفع الرايات والرؤوس. أما نجوم الورق فربما ما كان ينقصهم هو قليل من «الفروسية» ليستعيدوا إحساسهم بأنهم يمثلون الوطن لا أنفسهم ويزيدون رصيد إنجازاته لا أرصدة حساباتهم!".

    رد: مقاضاته مَن أساؤوا لوجدان شهرخاني لاعبتة الجودو، أول سعودية تشارك في الأولمبياد، 20 9 1433هـ، 8 8 2012م، كاتب سعودي: أؤيد والد وجدان شهرخاني في مقاضاته مَن أساؤوا لابنته

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 8 أغسطس 2012 - 11:34

    8 8 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 5:11