منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    أعدام عبدالله عزام القحطاني شنقا في العراق حتى الموت حكم قضائي عراقي ، تنفيذ حكم الإعدام بالمعتقل السعودي، عبدالله عزام القحطاني، الصادرة من القضاء العراقي،

    شاطر

    أعدام عبدالله عزام القحطاني شنقا في العراق حتى الموت حكم قضائي عراقي ، تنفيذ حكم الإعدام بالمعتقل السعودي، عبدالله عزام القحطاني، الصادرة من القضاء العراقي،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 5 سبتمبر 2012 - 8:17

    أعدام عبدالله عزام القحطاني شنقا في العراق حتى الموت حكم قضائي عراقي ،







    تمهيداً لتنفيذ الحكم به خلال الأيام المقبلة




    العراق يسحب مذكرة إيقاف الإعدام بالمعتقل "القحطاني"







    سبق- الدمام: علمت "سبق" أن السلطات العراقية سحبت صباح اليوم مذكرة إيقاف تنفيذ حكم الإعدام بالمعتقل السعودي، عبدالله عزام القحطاني، الصادرة من القضاء العراقي، تمهيداً لتنفيذ حكم الإعدام به خلال الأيام المقبلة، وذلك على الرغم من وجود حكم بإيقاف التنفيذ ريثما تتم إعادة محاكمته.
    وقالت مصادر مطلعة لـ "سبق" إن السلطات العراقية أبلغت إدارة السجون بسحب مذكرة إيقاف تنفيذ حكم الإعدام بالمعتقل "القحطاني" في الوقت الذي أمر به الرئيس العراقي جلال طالباني بإعادة محاكمته، بعد أن اطلع على مستندات تثبت أنه اعترف على قضايا لم يرتكبها تحت وطأة التعذيب والتصفية الجسدية.
    وبيّنت المصادر أن القحطاني الذي حُكم عليه بالإعدام شنقاً بريء من التهمة التي وجهت له، وهي "قتل صاغة الذهب" في منطقة بغداد عام 2009م، حيث كان حينها موقوفاً لدى المديرية العامة بمحافظة الأنبار من تاريخ 4 /10 /2009 إلى 25 /12 /2009م، ليتم تلفيق تهمة أخرى إليه، وهي تفجير وزارة الخارجية ووزارة العدل، ويصدر حكم الإعدام به مره أخرى.
    وقالت منظمة العفو الدولية في بيان نُشر عبر موقعها الإلكتروني أخيراً، إن عبدالله عزام القحطاني "عُرضة لخطر الإعدام في العراق في أي لحظة".
    من جهة أخرى ناشد المعتقل "القحطاني"، عبر رسالة بثها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، المسؤولين والجهات الحقوقية ومنظمات العفو الدولية بإنقاذه هو وزملائه المعتقلين من حبل المشنقة، والذين صدرت بحقهم أحكام جائرة- بحسب وصفه-، وطالب بإعادة محاكمته.





    الرئيس العراقي جلال طالباني أصدر أمرا بإرجاع قضية المعتقل السعودي المحكوم عليه بالإعدام عبدالله عزام القحطاني إلى القضاء
    "العفو الدولية": القحطاني عُرضة للإعدام في أي لحظة بالعراق



    سبق- الدمام: قالت منظمة العفو الدولية: إن المعتقل السعودي عبد الله عزام القحطاني، ومعه 5 آخرين من الجنسية العراقية، "عُرضة لخطر الإعدام في العراق".

    وبيَّنت المنظمة في بيانٍ نُشر عبر موقعها الإلكتروني، أن "ثمة ما يقل عن ستة رجال، بينهم مواطن سعودي، معرّضون لخطر الإعدام في العراق، وقد رفعت أحكام خمسة منهم إلى الرئاسة العراقية للتصديق عليها، وربما يتم إعدامهم في أي لحظة".

    وأَضافت المنظمة أن المحكمة الجنائية المركزية في بغداد، أصدرت أحكاماً بالإعدام على المواطن السعودي عبد الله عزام صالح مسفر القحطاني، مع خمسة مواطنين عراقيين وتم تأييد أحكامهم ورفعها إلى الرئاسة العراقية للتصديق عليها.

    ووفقاً لمعلوماتٍ تلقّتهما منظمة العفو الدولية، فإن قضية عبد الله عزام صالح مسفر القحطاني وحدها هي التي أُعيدت إلى محكمة التمييز، لمراجعة حكم الإعدام إثر تقديم فريق الدفاع وثائق رسمية تثبت أن القحطاني كان قيد الاحتجاز في وقت وقوع الجريمة المزعومة.

    وقال عبد الله عزام صالح مسفر القحطاني لعائلته، إنه تعرّض للصعق الكهربائي والضرب في بداية فترة الاعتقال.

    من جهة أخرى، بيّنت مصادر مطلعة لـ "سبق" أن المحكمة العراقية أجّلت النظر في قضية عبد الله عزام إلى موعدٍ غير معلوم، بعد أن كان مقرراً أن تنظر فيها أمس الثلاثاء.



    عبدالله عزام صالح مسفر القحطاني


    المولود في العام 1979م والموجود في سجن الحماية القصوى ببغداد والمتهم بالإرهاب في العراق






    تنظرها محكمة الجنايات المركزية العراقية الأحد المقبل








    طالباني يعيد قضية الحكم بإعدام القحطاني للقضاء





    سبق- الدمام: كشفت مصادر مطلعة أن الرئيس العراقي جلال طالباني أصدر أمرا بإرجاع قضية المعتقل السعودي المحكوم عليه بالإعدام عبدالله عزام القحطاني إلى القضاء بعد أن اطلع على مستندات تثبت أنه اعترف على قضايا لم يرتكبها، تحت وطأة التعذيب والتصفية الجسدية، بدون عرضه على لجنة طبية لمعرفة الضرر وشدة التعذيب أو توكيل محام.


    وقالت المصادر المطلعة لـ "سبق": إنه تم تحديد جلسة قضائية تعقد يوم الأحد القادم في محكمة الجنايات المركزية العراقية للنظر بقضية القحطاني.


    وبينت المصادر أن القحطاني الذي حكم عليه بالإعدام شنقا برئ من التهمة التي وجهت له وهي " قتل صاغة الذهب " في منطقة بغداد عام 2009 م، حيث كان حينها موقوفاً لدى المديرية العامة بمحافظة الأنبار من تاريخ 4 /10 /2009 إلى 25 / 12 / 2009م.


    ولفتت المصادر إلى أنه يوجد خطاب رسمي يثبت ذلك صادر من مديرية الشرطة، إلا أن المحكمة لم تعط اهتماماً بذلك، وتم إصدار الحكم من المحكمة الجنائية المركزية العراقية على القحطاني، بالإعدام شنقا حتى الموت مع مجموعة من المتهمين وعددهم ستة أشخاص بقرارها المرقم 390 /ج2 /2011 بتاريخ 16/3 /2011.


    وبينت المصادر، أن محكمة التمييز الهيئة العامة صدقت قرار الحكم بعدها المرقم 209 / ه / 2011، كما وجهت تهمة أخرى إليه وهي تفجير وزارة الخارجية ووزارة العدل ووزارة أخرى وقتل أشخاص ودعم الدولة الإسلامية في العراق.

    وذكرت المصادر أن القحطاني جاء إلى العراق متسللا إلى محافظة الأنبار وتم إلقاء القبض عليه بعد فترة من مجيئه وأوقف في مديرية التحقيقات التابعة إلى وزارة الداخلية المديرية العامة لغاية 25 / 12 / 2009 م.

    وتم الإفراج عنه ليغادر إلى بلاده لكن لم يفلح فرجع إلى بغداد بعد أن زور جنسية عراقية ليستطيع التنقل بها في العراق. وبعدها أوقف في بغداد بتاريخ 3 / 5 /2010 من قبل القوات العراقية " لواء بغداد " وسجن في المنطقة الخضراء " معسكر شرف " سيء السمعة الذي كان فيه معتقلات سرية وانتزاع اعترافات بالقوة وبالتصفية الجسدية والنفسية.


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 5 سبتمبر 2012 - 8:21 عدل 3 مرات

    رد: أعدام عبدالله عزام القحطاني شنقا في العراق حتى الموت حكم قضائي عراقي ، تنفيذ حكم الإعدام بالمعتقل السعودي، عبدالله عزام القحطاني، الصادرة من القضاء العراقي،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 5 سبتمبر 2012 - 8:17

    كشف لـ "سبق" أن موكله بصم على 80 ورقة بيضاء مُكرهاً
    محامي عزام: السلطات العراقية لفقت تهماً جديدة لموكلي


    سبق - الدمام: أكد محامي المحكوم عليه بالإعدام في العراق عبدالله عزام القحطاني، أن موكله يواجه قضية أخرى حُكم عليه فيها بالإعدام أيضاً غير قضية "قتل صاغة الذهب" التي أصدر الرئيس العراقي أمراً بإعادة محاكمته فيها، مبيناً لـ "سبق" أن إعادة محاكمة عبدالله في هذه القضية تعني براءته، لذلك تم تلفيق تهمة جديدة سينظر فيها يوم الأحد القادم، كاشفاً أنه لا أحد يعلم ماهية الاتهام فيها بسبب قيام جهات الاعتقال بتبصيمه على أكثر من 80 ورقة بيضاء تحت وطأة الإكراه والتعذيب.

    مبيناً أن هذا الخرق القانوني مورس معه ومع أكثر من 110 معتقلين من جنسيات مختلفة.

    وقال المحامي إن جهات التحقيق أخذت بصمات المعتقلين على أوراق بيضاء يستطيعون من خلالها فبركة قضايا تدينهم، فما إن تنتهي قضية للمتهم حتى يحاكم في قضية أخرى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 23:24