منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    مضادات الأكسدة والعلاج الإشعاعي ، العلاج الإشعاعي.. ما هو؟دور التثقيف الصحي في قسم العلاج الإشعاعي

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    مضادات الأكسدة والعلاج الإشعاعي ، العلاج الإشعاعي.. ما هو؟دور التثقيف الصحي في قسم العلاج الإشعاعي

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الخميس 12 مايو 2011 - 4:39



    دور التثقيف الصحي في قسم العلاج الإشعاعي



    سوسن يوسف ظاهر*

    قبل اي اجراء علاجي للمريض يساعد التثقيف الصحي على تقليل الخوف والرهبة لدى المريض وعائلته، وجعله اكثر تعاوناً مع الطاقم الطبي وانعكاس ذلك على التزامه بالخطة العلاجية.

    يتم الجلوس مع المريض اكثر من مرة خلال فترة علاجه، والمرة الاولى هي فقط للتقييم وشرح الخطة العلاجية وتعريف المريض بالقسم وروتينه.

    وبعد ذلك يتم شرح مفصل وبسيط للمريض وتعريفه بالأجهزة الحديثة المتطورة وطرق علاجه وشرح كيفية تلقيه، وتهيئته نفسياً وجسدياً لتلقي العلاج الإشعاعي بكل يسر وسهولة والرد على جميع استفساراته. بالاضافة الى شرح الأعراض الجانبية المحتملة خلال تلقيه للعلاج الإشعاعي وكيفية التعامل معها ليكتسب المهارة الكافية للاعتناء بنفسه أو من يقوم على رعايته من الأهل من خلال اتباع التعليمات والإرشادات مما يساعده على تخطي هذه المرحلة المهمة خلال مرضه. وأيضا يتم تقييم المريض ومساندته بحيث يتم تحويله إلى قسم الخدمات الاجتماعية لتوفير الدعم المادي إذا انطبقت عليه الشروط وتوفير السكن والتذاكر إذا كان من خارج الرياض. كذلك نحرص على تزويد المريض وعائلته بالمطويات والكتيبات والنشرات اللازمة. ومن اهتمامات التثقيف الصحي القيام بأيام توعوية وورش عمل لنشر الوعي بين أفراد المجتمع عن أمراض السرطان وطرق الكشف المبكر عن طريق استخدام الأجهزة المسموعة والمرئية والمقروءة.

    وليس أخيرا نحن ننظر للمريض ليس كفرد بحد ذاته وإنما كعائلة نتقيد بحسب العادات والتقاليد ونتمنى لكل المرضى الشفاء العاجل ولا ننسى قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم «عجبا لأمر المؤمن ان أمره كله خير، ان أصابته سراء شكر فكان ذلك خير، وان أصابته ضراء صبر فكان ذلك خير».


    العلاج الإشعاعي.. ما هو؟

    د. محمد سليمان نظمي البلتاجي

    هو علاج موضعي يصوب على الجزء المصاب بالسرطان من الجسم، ورغم أن الأشعة المستخدمة للعلاج فى أغلب الأحيان تكون أشعة كهرومغناطيسية وهي نفسها التي تستخدم لأغراض التصوير مثل (أشعة الصدر)، إلا أننا فى حالة الأشعة العلاجية نستخدم أجهزة مختلفة لغرض العلاج يكون بمقدورها إنتاج أشعة ذات طاقة عالية مؤينة لتدمير خلايا السرطان.. وهي مثل أشعة التصوير غير مؤلمة.. ولا يحس بها المريض..

    ومن المعروف أن الخلايا تحتوي على مادة تسمى دي أن أيهDNA وعند استخدام العلاج الإشعاعي تقوم الأشعة بتدمير إل دي أن أيه داخل الخلايا السرطانية مما يجعلها تموت قبل أن تنقسم إلى خلايا أكثر وهي أيضاً تؤثر في الخلايا السليمة والتي لها ميزة إصلاح نفسها بسرعة.. ولهذا السبب فان العلاج الإشعاعي يقسم على جلسات يومية خمسة أيام في الأسبوع من السبت إلى الأربعاء.. هذا التقسيم إلى جلسات يعطي الخلايا السليمة الفرصة لتتعافى وتصلح نفسها، وهذا يساهم في تقليل الآثار الجانبية للعلاج.. فأي ورم يمكن تدميره بالأشعة العلاجية ولكن الورم يعتبر قابلا للشفاء إذا كان بقدرتنا توصيل الجرعة اللازمة للورم مع عدم تعدى الجرعة المسموح بها للأنسجة الحيوية المحيطة، ولذلك تحديد موضع الورم داخل الجسم على وجه الدقّة وتحديد الأنسجة الحيوية المحيطة من أهم مراحل العلاج ويتم ذلك الآن بعمل أشعة مقطعية على المنطقة المراد علاجها ثم يتم عمل دمج مع الفحوصات الأخرى كأشعة الرنين المغناطيسي آو أشعة البوزيترون أو أي أشعات أخرى تفيد فى تحديد مكان الورم بدقة

    * طبيعة الأورام التي تظهر فى الأطفال عادة تكون مختلفة عن المرضى الكبار، وهذه الأنواع تمتاز بالحساسية والاستجابة السريعة للعلاج الاشعاعى وكذلك العلاج الكيميائي وتشمل معظم بروتوكولات علاج أورام الأطفال على الاثنين معا العلاج الاشعاعى والكيميائي لذى عادة تكون جرعات العلاج الإشعاعي أقل فى الأطفال. وحتى إذا زاد عدد الجلسات نسبيا فى الأطفال يكون بسبب إعطاء كمية أقل من الأشعة فى كل جلسة، ولكن الجرعة الكلية عادة تكون أقل فى الأطفال حتى لو زاد عدد الجلسات.

    * يحول الطفل مع والديه لعيادة التثقيف الصحي بدورها تقوم بشرح الخطوات المهمة والاحتياطات الواجب إتباعها خلال المعالجة الاشعاعية وإرشادات الصيام ما قبل التخدير.

    * نحتاج إلى تثبيت الطفل في نفس الوضع الذي تم عليه تحديد كيفية إعطاء الجلسات وهناك عدة وسائل مثل الأقنعة ومراتب خاصة تساعد المريض على الثبات فى نفس الوضع وهى تكفى بالغرض فى المرضى الكبار والأطفال الأكبر سنا نسبيا (فوق سبع سنوات). في الأطفال الأقل من ثلاث سنوات في أغلب الأحيان نضطر إلى عمل تخدير يومي لفترة بسيطة (10 دقائق) وهي فترة إعطاء الجلسة. ويتبقى مجموعة من الأطفال بين هاتين المجموعتين أي الأطفال من 4 إلى 7 سنوات ومع هذه المجموعة نبذل الكثير من الجهد من أجل تثبيت الطفل بدون اللجوء للتخدير ويبدأ ذلك بإعطاء الوقت الكافي لشرح التفاصيل بهدوء للطفل والتأكيد على عدم وجود ألم وأحيانا نجعله يشاهد طفلا آخر يتلقى الجلسة قبله (بعد أخذ موافقته)، هذا بالإضافة لوسائل الإغراء الأخرى من لعب وحلويات والحمد لله تنجح هذه الوسائل فى معظم الأحيان.

    * قد ينتاب بعض مرضى السرطان وذويهم الخوف عندما يقرّر الطبيب إعطاء علاج إشعاعي للمريض، قد يكون سبب هذا الخوف معلومات منشورة عن استخدام أجهزة علاج اشعاعى قديم أقل كفاءة مما يقلل من القدرة على تفادى الآثار السلبية للأشعة فى الماضي، أما الآن ومع وجود التقنيات الحديثة المتوفرة لا يوجد مبرر لهذا الخوف فهناك بالجسم أعضاء حيوية تتضرر بالأشعة وبالطبع تعود لطبيعتها بعد العلاج الإشعاعي اذا لم تتعد جرعة الأشعة الحدود المسموح بها، ولكن قد يضطر طبيب الأشعة العلاجية ببذل كل الجهد الممكن من السماح بجرعة مؤثرة على بعض الأنسجة فى سبيل القضاء على الورم على سبيل المثال لا نسمح بوصول جرعة مؤثرة على العصب البصري للعين بأي حال من الأحوال لان ذلك قد يؤدى الى فقد البصر، ولكن فى بعض الحالات نسمح بجرعة مؤثرة على عدسة العين فى سبيل علاج الورم، حيث إن أسوأ الاحتمالات هى حدوث مياه بيضاء فى العين والتي يمكن علاجها بسهولة.

    * وأخيرا نبشر جميع المرضى من الأطفال أن نسبة الشفاء فى أورام الأطفال أعلى بكثير من الكبار فعلى سبيل المثال نسبة الشفاء فى سرطان الدم فى الاطفال أكثر من 90% وكذلك الأورام الليمفاوية (HD). وأتمنى لجميع المرضى دوام الصحة والعافية.

    مضادات الأكسدة والعلاج الإشعاعي



    الدكتور خالد بالعرج

    تحتاج كل خلية في جسم الإنسان إلى تزويد مستمر بالأوكسجين لتحويل الطعام المهضوم الى طاقة، ولكن لا يخلو حرق الأوكسجين من مضار حيث تطلق عملية الاحتراق مجموعة من الجزيئات الحرة تعرف باسم الشقوق الحرة.

    وهي عبارة عن جزيئات غير مستقرة مدمرة، فائقة التفاعل تهاجم الخلايا وتحدث فيها الاكسدة غير المنتظمة التي تدمر خلايا الجسم وتضعف المناعة وتسبب السرطانات والأمراض.

    مضادات الأكسدة تسمى أحيانا مكتسحات الذرات الحرة توجد بصورة طبيعية في الجسم تقوم بالاندماج مع الجزيئات الحرة وتمنع عملها وتدميرها لخلايا الجسم.

    المواد المضادة للأكسدة تتوفر في الخضراوات والحمضيات والرخويات مثل الشاي الأخضر والشعير والفيتامينات التوت الجريب فروت زيت الزيتون الطماطم الجزر الكرنب الأخضر الأفوكادو والمحار. لذا ينصح الأطباء بالإكثار من هذه الوعية من الغذاء للتقليل من خطر الإصابة بالسرطان.

    عند حدوث الورم السرطاني وبدء العلاج الإشعاعي هل ينصح بأخذ المواد المضادة للأكسدة أو لا؟

    للإجابة على هذا السؤال لابد من معرفة الطريقة التي يقوم بها العلاج الإشعاعي بقتل الخلايا السرطانية.

    هناك طريقتان الأولى تسمى بالطريق المباشرة وذلك بتفاعل الاشعة مباشرة مع أهم شيء بالخلية وهو الديه أن أيه الذي يحمل الصفات الوراثية مما يؤدي الى فقدان الخصائص الوراثية في الخلية وينتج عن هذا الفقدان عدم مقدرة هذه الخلايا على الانقسام مستقبلاً وتكون النتيجة موت هذه الخلايا.

    الطريقة الأخرى هي الطريقة غير المباشرة ويتم فيها تفاعل الأشعة مع جزيئات الماء في الجسم وتكون النتيجة تكوين جزيئات حرة أشهرها الإلكترون المتأين فائق التفاعل، مدمر، غير مستقر يهاجم الخلايا ويحطم الدي أن أيه وتكون النتيجة عدم مقدرة هذه الخلايا على الانقسام مستقبلاً مما يؤدي الى موتها والتخلص من الورم.

    عند اخذ المواد المضادة للأكسدة يتم تحجيم الطريقة غير المباشرة لعمل العلاج الإشعاعي مما يؤدي الى تقليل تأثير العلاج الإشعاعي للقضاء على الورم.

    العلاج الإشعاعي لا يفرق بين الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية في جسم الإنسان وعند اخذ المواد المضادة للأكسدة تقوم هذه المواد بحماية الخلايا الطبيعية من تأثير العلاج الإشعاعي ولكن في نفس الوقت تقوم هذه المواد أيضا بحماية الخلايا السرطانية.

    إذًا مما سبق يتضح أنه على مستوى الخلايا الطبيعية يمكنا القول إن هناك نفعا لهذه المواد بالتقليل من الأعراض الجانبية للعلاج الإشعاعي ولكن على مستوى الخلايا السرطانية هناك ضرر لان هذه المواد تقلل من قدرة العلاج الإشعاعي القضاء على الورم.

    بالرغم من وجود الأبحاث العديدة التي أجريت في العقدين الآخرين لدراسة تأثير إعطاء مثل هذه المواد المضادة للأكسدة مصاحبة مع العلاج الإشعاعي إلا أن الجدل ما زال قائما على مدى نفعها وخطورتها لعلاج الأورام.

    أثبتت الدراسات أن إعطاء هذه المواد مع العلاج الإشعاعي يقلل من الأعراض الجانبية للإشعاع ولكن في نفس الوقت يقلل من نسبة الشفاء من الورم لذا ينصح الأطباء في الوقت الراهن الأشخاص الأصحاء بأخذ هذه المواد المضادة للأكسدة للحماية من الأورام وننصح الأشخاص المصابين بالسرطان بالابتعاد عنها أثناء فترة العلاج الإشعاعي والكيميائي.


    المصدر هنا

    jnabcom
    مستشار منتديات جناب الهضب
    مستشار منتديات جناب الهضب

    عدد المساهمات : 3525

    رد: مضادات الأكسدة والعلاج الإشعاعي ، العلاج الإشعاعي.. ما هو؟دور التثقيف الصحي في قسم العلاج الإشعاعي

    مُساهمة من طرف jnabcom في الجمعة 13 مايو 2011 - 5:28

    تقبل خالص الشكر والتقدير

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 15:51