منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    والشعراء يتبعهم الغاوون ، يوتيوب ، فيديو، تفسير {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} للشيخ صالح المغامسي ،اليوتيوب ، الفيديو، لكل شاعر شيطان ، الجمع بين الشاعر والغاوي ،2012م، 1433هـ، الشعراء يقولون مالا يفعلون ، الحد على الشاعر ،

    شاطر

    والشعراء يتبعهم الغاوون ، يوتيوب ، فيديو، تفسير {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} للشيخ صالح المغامسي ،اليوتيوب ، الفيديو، لكل شاعر شيطان ، الجمع بين الشاعر والغاوي ،2012م، 1433هـ، الشعراء يقولون مالا يفعلون ، الحد على الشاعر ،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الإثنين 24 سبتمبر 2012 - 3:45

    [youtube][/youtube]

    والشعراء يتبعهم الغاوون ، يوتيوب ، فيديو، تفسير {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} للشيخ صالح المغامسي ،اليوتيوب ، الفيديو، لكل شاعر شيطان ، الجمع بين الشاعر والغاوي ،2012م، 1433هـ، الشعراء يقولون مالا يفعلون ، الحد على الشاعر ،


    القول في تأويل قوله تعالى : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ( 224 ) ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ( 225 ) وأنهم يقولون ما لا يفعلون ( 226 ) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ( 227 ) )

    يقول تعالى ذكره : والشعراء يتبعهم أهل الغي لا أهل الرشاد والهدى .

    واختلف أهل التأويل في الذين وصفوا بالغي في هذا الموضع فقال بعضهم : رواة الشعر .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني الحسن بن يزيد الطحان ، قال : ثنا إسحاق بن منصور ، قال : ثنا قيس ، عن يعلى ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ; وحدثني أبو كريب ، قال : ثنا طلق بن غنام ، عن قيس ; وحدثنا أبو كريب ، قال : ثنا ابن عطية ، عن قيس ، عن يعلى بن النعمان ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال : الرواة .

    وقال آخرون : هم الشياطين . [ ص: 416 ]

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عنمجاهد ، قوله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) : الشياطين .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ، مثله .

    حدثنا الحسن ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، في قوله : ( يتبعهم الغاوون ) قال : يتبعهم الشياطين .

    حدثنا محمد بن بشار ، قال : ثنا يحيى بن سعيد وعبد الرحمن ، قالا ثنا سفيان ، عن سلمة بن كهيل ، عن عكرمة ، في قوله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال : عصاة الجن .

    وقال آخرون : هم السفهاء ، وقالوا : نزل ذلك في رجلين تهاجيا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قوله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) . . . إلى آخر الآية ، قال : كان رجلان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحدهما من الأنصار ، والآخر من قوم آخرين ، وأنهما تهاجيا ، وكان مع كل واحد منهما غواة من قومه ، وهم السفهاء ، فقال الله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ) .

    حدثت عن الحسين ، قال : سمعت أبا معاذ يقول : أخبرنا عبيد ، قال : سمعت الضحاك يقول في قوله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال : كان رجلان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحدهما من الأنصار ، والآخر من قوم آخرين ، تهاجيا ، مع كل واحد منهما غواة من قومه ، وهم السفهاء.

    وقال آخرون : هم ضلال الجن والإنس .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : [ ص: 417 ] ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال : هم الكفار يتبعهم ضلال الجن والإنس .

    حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قول الله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال : الغاوون المشركون .

    قال أبو جعفر : وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال فيه ما قال الله جل ثناؤه : إن شعراء المشركين يتبعهم غواة الناس ، ومردة الشياطين ، وعصاة الجن ، وذلك أن الله عم بقوله : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) فلم يخصص بذلك بعض الغواة دون بعض ، فذلك على جميع أصناف الغواة التي دخلت في عموم الآية . قوله : ( ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ) يقول تعالى ذكره : ألم تر يا محمد أنهم ، - يعني الشعراء - في كل واد يذهبون ، كالهائم على وجهه على غير قصد ، بل جائرا على الحق ، وطريق الرشاد ، وقصد السبيل .

    وإنما هذا مثل ضربه الله لهم في افتنانهم في الوجوه التي يفتنون فيها بغير حق ، فيمدحون بالباطل قوما ويهجون آخرين كذلك بالكذب والزور .

    وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : ( ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ) يقول : في كل لغو يخوضون .

    حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عنمجاهد : ( في كل واد يهيمون ) قال : في كل فن يفتنون .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ، قوله : ( ألم تر أنهم في كل واد ) قال : فن ( يهيمون ) قال : يقولون .

    حدثنا الحسن ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، في قوله : ( في كل واد يهيمون ) قال : يمدحون قوما بباطل ، ويشتمون قوما بباطل .

    وقوله : ( وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) يقول : وأن أكثر قيلهم باطل وكذب .

    كما حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : ( وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) يقول : أكثر قولهم يكذبون .

    وعني بذلك شعراء المشركين . [ ص: 418 ]

    كما حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال عبد الرحمن بن زيد : قال رجل لأبي : يا أبا أسامة ، أرأيت قول الله جل ثناؤه : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) فقال له أبي : إنما هذا لشعراء المشركين ، وليس شعراء المؤمنين ، ألا ترى أنه يقول : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) . . . إلخ . فقال : فرجت عني يا أبا أسامة ; فرج الله عنك .

    وقوله : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) وهذا استثناء من قوله ( والشعراء يتبعهم الغاوون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) . وذكر أن هذا الاستثناء نزل في شعراء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كحسان بن ثابت ، وكعب بن مالك ، ثم هو لكل من كان بالصفة التي وصفه الله بها .

    وبالذي قلنا في ذلك جاءت الأخبار .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا سلمة وعلي بن مجاهد ، وإبراهيم بن المختار ، عن ابن إسحاق ، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ، عن أبي الحسن سالم البراد مولى تميم الداري ، قال : لما نزلت : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) قال : جاء حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة ، وكعب بن مالك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهم يبكون ، فقالوا : قد علم الله حين أنزل هذه الآية أنا شعراء ، فتلا النبي صلى الله عليه وسلم : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) .

    حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا سلمة ، قال : ثنا محمد بن إسحاق ، عن بعض أصحابه ، عن عطاء بن يسار ، قال : نزلت ( والشعراء يتبعهم الغاوون )إلى آخر السورة في حسان بن ثابت ، وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك .

    قال : ثنا يحيى بن واضح ، عن الحسين ، عن يزيد ، عن عكرمة وطاوس ، قالا قال : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) ، فنسخ من ذلك واستثنى ، قال : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) . . . الآية .

    حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، [ ص: 419 ] قال : ثم استثنى المؤمنين منهم ، يعني الشعراء ، فقال : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، قال : قال ابن عباس ، فذكر مثله .

    حدثنا الحسن قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا ) قال : هم الأنصار الذين هاجروا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثنا عيسى بن يونس ، عن محمد بن إسحاق ، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ، عن أبي حسن البراد ، قال : لما نزلت : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) ثم ذكر نحو حديث ابن حميد عن سلمة .

    وقوله : ( وذكروا الله كثيرا ) اختلف أهل التأويل في حال الذكر الذي وصف الله به هؤلاء المستثنين من الشعراء ، فقال بعضهم : هي حال منطقهم ومحاورتهم الناس ، قالوا : معنى الكلام : وذكروا الله كثيرا في كلامهم .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني علي ، قال : ثنا أبو صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا ) في كلامهم .

    وقال آخرون : بل ذلك في شعرهم .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( وذكروا الله كثيرا ) قال : ذكروا الله في شعرهم .

    قال أبو جعفر : وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال : إن الله وصف هؤلاء الذين استثناهم من شعراء المؤمنين بذكر الله كثيرا ، ولم يخص ذكرهم الله على حال دون حال في كتابه ، ولا على لسان رسوله ، فصفتهم أنهم يذكرون الله كثيرا في كل أحوالهم .

    وقوله : ( وانتصروا من بعد ما ظلموا ) يقول : وانتصروا ممن هجاهم من شعراء المشركين ظلما بشعرهم وهجائهم إياهم ، وإجابتهم عما هجوهم به . [ ص: 420 ]

    وبنحو الذي قلنا في تأويل ذلك قال أهل التأويل .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني علي ، قال : ثنا عبد الله ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : ( وانتصروا من بعد ما ظلموا ) قال : يردون على الكفار الذين كانوا يهجون المؤمنين .

    حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : وانتصروا من المشركين ( من بعد ما ظلموا ) .

    وقيل : عني بذلك كله الرهط الذين ذكرت .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا علي بن مجاهد وإبراهيم بن المختار ، عن ابن إسحاق ، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ، عن أبي الحسن سالم البراد مولى تميم الداري ، قال : لما نزلت : ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) جاء حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة ، وكعب بن مالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهم يبكون ، فقالوا : قد علم الله حين أنزل هذه الآية أنا شعراء ، فتلا النبي صلى الله عليه وسلم : ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا ) .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثنا عيسى بن يونس ، عن محمد بن إسحاق ، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ، عن أبي حسن البراد ، قال : لما نزلت ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) ثم ذكر نحوه .

    حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عنمجاهد ، قوله : ( وانتصروا من بعد ما ظلموا ) قال : عبد الله بن رواحة وأصحابه .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( وانتصروا من بعد ما ظلموا ) قال : عبد الله بن رواحة .

    وقوله : ( وسيعلم الذين ظلموا ) يقول تعالى ذكره : وسيعلم الذين ظلموا أنفسهم بشركهم بالله من أهل مكة ( أي منقلب ينقلبون ) يقول : أي مرجع يرجعون إليه ، وأي معاد يعودون إليه بعد مماتهم ، فإنهم يصيرون إلى نار لا يطفأ سعيرها ، ولا يسكن لهبها . [ ص: 421 ]

    وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا سلمة ، وعلي بن مجاهد ، وإبراهيم بن المختار ، عن ابن إسحاق ، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ، عن أبي الحسن سالم البراد مولى تميم الداري : ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) يعني : أهل مكة .

    حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) قال : وسيعلم الذين ظلموا من المشركين أي منقلب ينقلبون .

    رد: والشعراء يتبعهم الغاوون ، يوتيوب ، فيديو، تفسير {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} للشيخ صالح المغامسي ،اليوتيوب ، الفيديو، لكل شاعر شيطان ، الجمع بين الشاعر والغاوي ،2012م، 1433هـ، الشعراء يقولون مالا يفعلون ، الحد على الشاعر ،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الإثنين 24 سبتمبر 2012 - 3:46

    23 9 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 19:35