منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    أنقراض وأغلاق وأفلاس الصحف الورقية في السعودية والعالم العربي ، يوتيوب ، فيديو، ، توقع أن تنقرض بعض الصحف مستقبلاً ، تأثير الإنترنت على الصحف بدا واضحاً في أمريكا، الشاعر والأديب الإماراتي سلطان العميمي وتوقعاتة حول أفلاس الجرائد والصحف الورقية

    شاطر

    أنقراض وأغلاق وأفلاس الصحف الورقية في السعودية والعالم العربي ، يوتيوب ، فيديو، ، توقع أن تنقرض بعض الصحف مستقبلاً ، تأثير الإنترنت على الصحف بدا واضحاً في أمريكا، الشاعر والأديب الإماراتي سلطان العميمي وتوقعاتة حول أفلاس الجرائد والصحف الورقية

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الجمعة 28 سبتمبر 2012 - 18:52

    [youtube][/youtube]
    أنقراض وأغلاق وأفلاس الصحف الورقية في السعودية والعالم العربي ، يوتيوب ، فيديو، ، توقع أن تنقرض بعض الصحف مستقبلاً ، تأثير الإنترنت على الصحف بدا واضحاً في أمريكا، الشاعر والأديب الإماراتي سلطان العميمي وتوقعاتة حول أفلاس الجرائد والصحف الورقية
    إضاءات :علي النعيمي ، يوتيوب ، فيديو، برنامج إضاءت علي النعيمي ، مع تركي الدخيل ، سوق الطباعة الورقية في ظل ظهور الانترنت ، اضاءات : الشاعر والأديب الإماراتي سلطان العميمي، الجمعة 28/9/2012 الموافق 12 9 2012م،

    أكد الرئيس التنفيذي للشركة المتحدة للطباعة والنشر، علي النعيمي، أن الإنترنت والتكنولوجيا أثرا كثيراً على حالة الطباعة وتحديداً على الصحف الورقية، على عكس المجلات والكتب التي لم تتضرر كثيراً، موضحاً أن آلية الوصول للمعلومة أثرت على الصناعة الورقية، فالخبر الذي كان يُنتظر بإصدار الصحيفة المطبوعة أصبح الآن بمتناول اليد عبر الرسائل والمواقع وسبل التواصل الاجتماعي.

    وجاء ذلك في حوار مع برنامج "إضاءات" على قناة "العربية"، أجراه الإعلامي تركي الدخيل. ويُبث البرنامج في الساعة الثانية ظهراً بتوقيت السعودية، الجمعة، ويعاد بثه في الساعة الخامسة مساءً بتوقيت السعودية، الأحد.

    واعتبر النعيمي أن تأثير الإنترنت على الصحف بدا واضحاً في أمريكا، وهو ما لم يحدث حتى الآن في العالم العربي بسبب عدم قوة نفوذ التكنولوجيا في الحياة العامة واليومية.

    وتوقع أن تنقرض بعض الصحف مستقبلاً لكنه لم يجزم بذلك، وطرح وجهات النظر المتعددة التي تتحدث عن مستقبل الورق، مرجحاً أن صناعة الورق نفسها لاتزال قائمة ونشطة ونامية وتؤوي 50 ألف موظف.

    وأضاف النعيمي أن التطور المخيف للتكنولوجيا والمتسارع سيتضح تأثيره على العالم العربي خلال السنوات العشر القادمة، لكنه تطور لن يلغي كل شيء، مستشهداً بالذين قالوا إن الراديو سينقرض بعد ظهور القنوات الفضائية غير أنه لايزال باقياً وله عشاقه وصناعته وبثه.

    ورأى النعيمي أن الهند هي الأضخم في الإنتاج الصحافي، وأن إحدى الصحف في الهند تطبع يومياً مليوناً و600 ألف نسخة، ذلك أن البنية التحتية للتكنولوجيا هناك ضعيفة في كثيرٍ من المناطق، وهناك رابط بين التطور التقني لأي دولة وبين الصناعة الورقية صعودا وهبوطا.

    وأوضح أن الصناعة الورقية مرتبطة بالطبيعة، ففي الولايات المتحدة وغيرها يجبر من يقطع شجرة على زراعة غيرها، على عكس انتهاك الأشجار في إندونيسيا وغيرها من الدول النامية.

    وحول الطباعة الأوروبية في الصين، عزا النعيمي ذلك إلى أن أوروبا تطبع من الكتاب 100 ألف نسخة، وهذا يدفع تلك الدول لأن تطبع هناك بسبب جودة الطباعة مع وجود أسعار تنافسية.

    رد: أنقراض وأغلاق وأفلاس الصحف الورقية في السعودية والعالم العربي ، يوتيوب ، فيديو، ، توقع أن تنقرض بعض الصحف مستقبلاً ، تأثير الإنترنت على الصحف بدا واضحاً في أمريكا، الشاعر والأديب الإماراتي سلطان العميمي وتوقعاتة حول أفلاس الجرائد والصحف الورقية

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الجمعة 28 سبتمبر 2012 - 18:53

    أغلاق الصحف الورقية ، الصحافة الأميركية الورقية تنحني أمام العاصفة الاقتصادية والإنترنت، وجاء اعلان صحيفتي «نيويورك صن» و«ذا روكي ماونتن نيوز» الإغلاق أول عام 2009 لتصبحا أول صحيفتين كبيرتين تنحيان أمام الأزمة، بسبب انخفاض التوزيع وتراجع أرباح الإعلانات.

    الصحافة الأميركية الورقية تنحني أمام العاصفة الاقتصادية والإنترنت



    جويس كرم/ واشنطن

    يستقبلك في مطاعم ونواد مرموقة في الولايات المتحدة مقتطفات من صحف قديمة وحديثة تستعرض إما مديحاً للمكان المضيف أو لقطة تذكارية لحدث هز المجتمع الأميركي مثل اغتيال جون كينيدي أو الوصول الى القمر. غير أن الأزمة الراهنة التي تعترض الصحافة الورقية في مختلف الولايات الأميركية، تطرح شكوكاً وتعزز المخاوف حول مستقبل هذه الصناعة، مع الأنباء عن إقفال وإفلاس مؤسسات إعلامية عريقة أو التحول الى النمط الإلكتروني في أكثر من مئة مطبوعة خلال الأشهر القليلة الماضية.

    أفلام «زودياك» أو «رجال الرئيس» التي تمحورت مواضيعها حول فضائح سياسية أو جرائم تعقبتها الصحافة المكتوبة، قد تستبدل مستقبلاً بمشاهد قراءة مواقع الإنترنت الإخبارية بدلاً من الصحف الورقية وفي ظل الأزمة التي تهدد مستقبل الصحافة الورقية كمشروع تجاري هادف للربح ومع اتساع ظاهرة الإعلام الرقمي أو الإلكتروني حيث يعتمد كثيرون من الأميركيين خصوصاً من فئة الشباب على شبكة الإنترنت في متابعة الأخبار اليومية ومعرفة أحدث المعلومات. وانفجرت هذه الأزمة في الخريف الماضي مع اعلان صحيفة كريستان ساينس مونيتور اليومية العريقة التحول الى أسبوعية، قبل أن تلحق بها حوالى مئة مطبوعة بعضها محلي (محصور في ولاية معينة) وبعضها الآخر يوزع وطنياً. وجاءت الأزمة الاقتصادية لتضاعف خسائر الصحف الورقية إلى جانب المنافسة الشرسة التي تواجهها من شبكة الإنترنت.

    وشهدت الاعوام المنصرمة ومنذ انفجار الأزمة الاقتصادية في أيلول (سبتمبر)، وتيرة أنباء سيئة حول اقفال صحف وإفلاس أخرى أو التحول الى الإنترنت. وجاء اعلان صحيفتي «نيويورك صن» و«ذا روكي ماونتن نيوز» الإغلاق أول عام 2009 لتصبحا أول صحيفتين كبيرتين تنحيان أمام الأزمة، بسبب انخفاض التوزيع وتراجع أرباح الإعلانات. كما لوحت شركة «هرست» للمطبوعات أخيراً بإمكانية إغلاق صحيفة «سان فرانسيسكو كرونيكل» التي تأسست عام 1864 وترضخ اليوم لنزيف الخسائر المتتالية ما سيحتم اما خفض النفقات أو بيع الصحيفة.

    واضطرت الأزمة صحفاً عريقة مثل «نيويورك تايمز» الى بيع 12 طابقًا من مقرها الرئيسي في نيويورك الذي يتكون من 52 طابقًا لقاء 225 مليون دولار في سبيل الحصول على سيولة مالية رفعت أسهم الصحيفة في البورصة. كما أعلنت مجموعة «ماكلاتشي» الصحافية وهي ثالث أكبر مجموعة صحافية أميركية إلغاء 1600 وظيفة أي الاستغناء عن 15في المئة من موظفيها بسبب نقص أرباح الإعلانات، واتخذت «واشنطن بوست» اجراءت مماثلة بخفض عدد الوظائف والدفع ببعض موظفيها الى التقاعد المبكر. وتشير التقديرات الى أن ما يعادل 16 ألف وظيفة في مواقع غرف الأخبار تم إلغاؤها العام الماضي كما تم تسريح حوالى ألفي شخص منذ مطلع العام الحالي وحتى الآن.

    وتطرح الأرقام أسئلة حول مستقبل الصحافة الورقية واحتمال «موتها» أمام ثورة تكنولوجيا المعلومات وصحافة الإنترنت والمدونات الإلكترونية (بلوغرز). ونشرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أخيراً قائمة بعشر صحف يومية كبرى يتوقع أن توقف طبعتها الورقية أو تغلق نهائيًّا في الفترة المقبلة، وذلك اعتمادًا على القوة المالية للمؤسسات الإعلامية الناشرة لهذه الصحف وحجم المنافسة المباشرة لهذه الصحف في السوق وحجم الخسائر. وتضم القائمة صحف فيلادلفيا «ديلي نيوز» و «مينيابوليس ستار تريبيون» و «ميامي هيرالد» و «ديترويت نيوز» و «بوسطن غلوب» و «سان فرانسيسكو كرونيكل» و «نيويورك ديلي نيوز» و «فورت وورث ستار تلغرام» و «كليفلاند بلين ديلر».

    ولتفادي هكذا انهيار تحول بعض الصحف الى الطبعات الإلكترونية موقفة أو معدلة في وتيرة الصدور على الورق. اذ أعلنت كبريات الصحف في ولاية ميشيغان وهي صحيفتا «ديترويت فري برس» و «ديترويت نيوز» عن الحد من وتيرة الصدور من سبعة الى أربعة أيام في الأسبوع، وتحويل الموارد الى الطبعة الإلكترونية في ظل الأعباء المادية والأزمة التي تواجه الصحافة الأميركية المكتوبة. وتحل «ديترويت فري برس» في المرتبة العشرين بين الصحف الأميركية، وكانت مبيعاتها انخفضت بنسبة 15 في المئة العام الماضي في مقابل 22 في المئة في صحيفة «ديترويت نيوز». وستعني الإجراءات الجديدة طرد حوالى 2000 موظف بحسب تقدير الناشرين. وبذلك تلحق هاتان الصحيفتان بصحف أخرى مثل «شيكاغو صن تايمز» أو «شيكاغو تريبيون» اللتين أعلنتا افلاسها أول العام.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 16:43