منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    جرذان نيويورك نفقت غرقا او نجت سباحة، مهاجمة تلك القوارض لمساكنهم الشاهقة او المنخفضة او انتشارها في الشوارع، وتخيل آخرون عشرات من تلك القوارض تطفو نافقة على سطح المياه التي اجتاحت محطات المترو في المدينة في ما يشبه قدرا من "حساء الجرذان".

    شاطر

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    جرذان نيويورك نفقت غرقا او نجت سباحة، مهاجمة تلك القوارض لمساكنهم الشاهقة او المنخفضة او انتشارها في الشوارع، وتخيل آخرون عشرات من تلك القوارض تطفو نافقة على سطح المياه التي اجتاحت محطات المترو في المدينة في ما يشبه قدرا من "حساء الجرذان".

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 20:43

    جرذان نيويورك نفقت غرقا او نجت سباحة





    قوارب حملتها المياه الى البر في نيويورك (afp_tickers)

    فيما اجتاحت مياه الفيضانات شوارع نيويورك وانفاقها لدى مرور الاعصار ساندي تساءل البعض عن مصير الجرذان التي تثير مخاوف الاهالي، فهل نفقت غرقا ام نجت سباحة؟

    وخشي البعض من من مهاجمة تلك القوارض لمساكنهم الشاهقة او المنخفضة او انتشارها في الشوارع، وتخيل آخرون عشرات من تلك القوارض تطفو نافقة على سطح المياه التي اجتاحت محطات المترو في المدينة في ما يشبه قدرا من "حساء الجرذان".

    ولا يعرف احد عدد الجرذان في المدينة. ويختلف الخبراء حول صحة ما يشاع بان هناك جرذا واحدا على الاقل لكل فرد من سكان مدينة نيويورك الثمانية ملايين.

    ورأى ريك اوستفيلد الخبير في علم الامراض والبيئة في معهد كاري لدراسات الانظمة البيئية انه من الصعب التنبؤ بالمصير الذي حل بتلك القوارض.

    وقال لفرانس برس "الجرذان غالبا ما تلجأ الى اماكن منخفضة جدا هي اول ما يتأثر بالفيضانات، لذا لا بد ان ينفق بعضها غرقا في المياه".

    واضاف "لكنني اتوقع ان عددا قليلا من الجرذان نفق في هذه الفيضانات لانه كلما ارتفعت المياه بسرعة كلما لجأت الجرذان الى مناطق اكثر ارتفاعها، كما يمكنها ان تسبح بمهارة فتعلو وتنجو".

    واوستفيلد الذي يجري دراسات على القوراض المثيرة للنفور اجمالا، اشار الى انها يمكن ان تنقل عددا من الامراض مثل السالمونيلا وجراثيم اخرى مسببة للحمى (داء البريميات).

    وحذر من ان الجرذان التي تنجح في الوصول الى السطح "يمكن ان تنتقل الى اجزاء لم تكن فيها من قبل وتعشش فيها".

    وعلى المدى القصير يتنبأ اوستفيلد ان تقوم الجرذان الناجية بالبحث عن مساكن جديدة والتاقلم مع بيئة جديدة واعادة تاسيس نظامها الاجتماعي.

    واضاف "عندما تشكل الهيكل الاجتماعي الجديد وتحافظ عليه، اتوقع ان تبدأ الجرذان بالتكاثر مجددا".

    ونبه الى انه "اذا توفرت كمية كبيرة من الطعام بسبب العاصفة ... يمكن ان تشكل مصدرا جديدا للطعام فتشهد زيادة في عددها".

    غير ان بورا زفيكوفيتش عالم الاحياء السلوكية والكاتب في مجلة "ساينتيفيك اميركان" يتوقع ان تكون العاصفة اغرقت عددا من هذه القوارض التي يخشاها السكان.

    وقال في رسالة الكترونية "كميات كبيرة من الطعام سترمى في ساعات النهار والليل وافترض ان خدمة جمع النفايات ستكون غير منتظمة موقتا وسنجد كمية كبيرة من الطعام في اكياس بلاستيك متروكة على جوانب الطرق لفترة من الزمن".

    ورغم وفرة الطعام المتاح لها فان الحياة لن تكون نزهة للوافدين الجدد من تحت الارض.

    وقال زفيكوفيتش ان "الجرذان النازحة قد تدخل في مواجهات عنيفة مع مجموعات الجرذان المحلية. وهذه المواجهات ستقرر لمن تكون السيطرة، من يبقى ومن يرحل".

    وللذين ترعبهم فكرة سيطرة هذه الحيوانات العداونية على الشوارع كانت له كلمات مطمئنة.

    وقال زفيكوفيتش ان "غالبية الجرذان ستحاول العودة الى اوكارها عندما تنحسر المياه. فهي وفية لمناطق سكنها ولمجموعاتها ويمكنها ان تجد طريقها من مسافة بعيدة.

    واضاف انه رغم ان عملية التكاثر ستعيد عدددها الى ما كان عليه قبل العاصفة الا انه "لا سبب يدعو لتوقع تجاوز ذلك العدد".

    وكانت لسام ميلر المسؤول في دائرة الصحة والصحة النفسية تصريحات متفائلة ايضا.

    وقال "لم نشهد زيادة في عدد الجرذان فوق الارض بسبب الاعصار ساندي" وكرر نظرية زفيكوفيتش في ان الفيضانات يمكن ان تتسبب في خفض عدد الجرذان باغراق صغارها في اوكارها.

    وقال "نعتقد ان الفيضانات يمكن ان تتسبب في خفض عدد الجرذان بشكل اجمالي".

    اما روبرت كوريغان، خبير القوارض ويعمل من انديانا فقال انه في عواصف عنيفة سابقة ومنها الاعصار كاترينا عام 2005 "لم نشهد تفشيا كبيرا للامراض".

    واضاف "لا سبب للافتراض انه ذلك سيحصل مع ساندي. لكن هذا لا يعني ان مسؤولي الصحة في المدينة، يمكنهم ان يتخلوا او سوف يتخلون عن حذرهم".

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: جرذان نيويورك نفقت غرقا او نجت سباحة، مهاجمة تلك القوارض لمساكنهم الشاهقة او المنخفضة او انتشارها في الشوارع، وتخيل آخرون عشرات من تلك القوارض تطفو نافقة على سطح المياه التي اجتاحت محطات المترو في المدينة في ما يشبه قدرا من "حساء الجرذان".

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 20:43

    2 11 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 17:39