منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    العالم يحتفي غداً الاربعاء 14 نوفمبر 2012م، 29 12 1433هـ باليوم العالمي للسكري الذي يصيب خمسة ملايين ونصف سعودي عام 2030

    شاطر

    العالم يحتفي غداً الاربعاء 14 نوفمبر 2012م، 29 12 1433هـ باليوم العالمي للسكري الذي يصيب خمسة ملايين ونصف سعودي عام 2030

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 14:34

    العالم يحتفي غداً باليوم العالمي للسكري الذي يصيب خمسة ملايين ونصف سعودي عام 2030

    الرياض 28 ذو الحجة 1433 هـ الموافق 13 نوفمبر 2012 م واس
    يحتفي العالم يوم غد الأربعاء الموافق 14 نوفمبر ، باليوم العالمي لمرض السكري الذي يصيب حتى الآن أكثر من 347 مليون شخص في أنحاء العالم ، وسيتضاعف هذا الرقم عالمياً بحلول عام 2030م ليتوقع وصوله في المملكة إلى خمسة ملايين ونصف مصاب، وفقاً لتقديرات الاتحاد الدولي للسكري ، ما لم تُتخذ أي إجراءات للحيلولة دون تفاقمه كالقيام بحملات توعية صحية دورية تحذر من خطورة هذا المرض ، وتؤكد أهمية إتباع الإنسان لنظام غذائي صحي متكامل ، يمارس معه النشاط البدني المناسب، مع الامتناع التام عن التدخين.
    ولهذا اليوم ، قصة تعود إلى 14 نوفمبر من عام 1922م، يوم ولادة الكندي فريديريك بانتين، الذي اكتشف مع تلميذه شارلز بيست، مادة "الأنسولين" التي تحفظ توازن نسبة السكري لدى المريض، ونالا على أثرها جائزة نوبل، إذ حدّد الاتحاد الدولي للسكري، ومنظمة الصحة العالمية هذا اليوم من كل عام، للاحتفال باليوم العالمي للسكري.
    وتستهدف فعاليات اليوم العالمي للسكري، مرضى السكري وذويهم، وصناع القرارات الصحية، والمثقفون الصحيون لمرض السكري، وجميع شرائح المجتمع، بغرض توعيتهم بكيفية الوقاية من الإصابة بمرض السكري ،أو تأخير ظهوره على الأقل من خلال إتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن المثالي في حدوده الطبيعية.
    وأشارت إحصاءات منظمة الصحة العالمية، إلى أن ( السكري 1 ) يصيب أكثر من 347 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم. وسيزداد ذلك العدد للضعف بحلول عام 2030م، ما لم تُتخذ أي إجراءات للحيلولة دون ذلك، مؤكدة أن وفيات مرض السكري، نصفهم ممن تقل أعمارهم عن 70 سنة، و55 % من ذلك العدد من النساء.
    ووضعت منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي للسكري، شعار هذا العام " لنحمي مستقبلنا من مرض السكري"، بغية تشجيع الحكومات على تعزيز وتنفيذ سياسات الوقاية والسيطرة على مرض السكري ومضاعفاته، ودعم ونشر المبادرات الوطنية لمكافحة مرض السكري ومضاعفاته، وتوضيح أهمية التثقيف القائم على الأدلة في علاج مرض السكري والوقاية من مضاعفاته، وزيادة الوعي بالعلامات التحذيرية للإصابة بمرض السكري وتشجيع التشخيص المبكر، علاوة على تعزيز العمل للحد من عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الثاني، ومنع أو تأخير مضاعفات المرض.


    والسكري، هو مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن استخدام تلك المادة بشكل فعال، بينما الأنسولين عبارة عن هرمون ينظم مستوى السكر في الدم، وارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جراء عدم السيطرة على السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في كثير من أعضاء الجسد، خصوصًا في الأعصاب والأوعية الدموية.
    وفي ذلك السياق، أوضح أمين عام الجمعية الخيرية للتوعية الصحية الدكتور عبدالرحمن يحيى القحطاني، أن المملكة تحتل المرتبة الثالثة عالمياً في نسبة انتشار مرض السكري، مبيناً أنه ارتفع لدى السعوديين بنسبة 25% (في فئة ما فوق 30 سنة)، وفقا لوثيقة الخطة الإستراتيجية لوزارة الصحة 1430-1440هـ، بينما يوجد ما يربو على 2.5 مليون مصاب بالسكري في المملكة (في الفئة العمرية من 20 إلى 69 سنة)، وذلك وفقا لمؤشرات الاتحاد الدولي للسكري لعام 2011م.
    وأكد أن الإنفاق على رعاية السكري يشكل 11% من إجمالي الإنفاق الصحي لعام 2011م، بناء على تقديرات الاتحاد الدولي للسكري. وبالنسبة للمملكة فإن تبعات مرض السكري تكلف ما يربو على 10 مليارات ريال سنوياً، يشمل ذلك إنفاق النظام الصحي على السكري إضافةً إلى إنفاق المرضى على أنفسهم، وذلل وفقا لمؤشرات الاتحاد الدولي للسكري.
    وأشار الدكتور القحطاني إلى وجود ما يقارب من مليون وربع شخص غير مشخص بالسكري في المملكة، وسيصل عدد المرضى المصابين به عام 2030م إلى ما يقارب خمسة ملايين ونصف مريض سكري وفقا لتقديرات الاتحاد لعام 2011م.
    ولمرض السكري أنواع عدة، هي : السكري1: ويُعرف باسم السكري المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الطفولة، ويُعالج هذا النمط بتعاطي الأنسولين يوميًا، ولا يُعرف سببه حتى الآن، كما لا يمكن الوقاية منه حسبما أكدت الدراسات العلمية الحالية.
    ومن أعراض هذا المرض: فرط التبول، والشعور المتواصل بالعطش والجوع، وفقدان الوزن، وتغير حاسة البصر، والإحساس بالتعب، ويمكن أن تظهر هذه الأعراض على الإنسان فجأة بدون سابق إنذار.



    وهناك مرض " السكري 2 " الذي كان يُسمى السكري غير المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة الشيخوخة بسبب استخدام الجسم مادة الأنسولين بشكل غير فعال، ويظهر جراء فرط الوزن، وقلة نشاط البدن، في حين أكد الأطباء أن أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، إلا أنها لا تظهر بشكل جلي في كثير من الأحيان، بمعنى أنه قد يُشخص المريض به، بعد مرور أعوام عدة على ظهور الأعراض بشكل مضاعف، وخطورته بدأت تصل إلى الأطفال المصابين بالسمنة.
    كما يوجد ما يسمى بـ"سكري الحمل"، وهو ارتفاع مستوى السكر في الدم، الذي يُفطن إليه في بادئ الأمر خلال فترة الحمل، ون أعراضه تطابق أعراض سكري الحمل أعراض النمط 2، ويُشخص عن طريق الفحوص السابقة للولادة، وليس جراء الإبلاغ عن أعراضه.
    ويوضح الأطباء أن اختلال تحمل الجلوكوز واختلال الجلوكوز مع الصيام، يمثل مرحلتين وسيطتين في عملية الانتقال من الحالة الطبيعية إلى الإصابة بالسكري. والأشخاص الذين يعانون هذين الاختلالين معرضون بشدة للإصابة بالسكري من النمط 2، مع أن ذلك ليس بقدر محتوم.
    ولمرض السكري مضاعفات خطيرة، تتركز في إلحاق الأضرار بالقلب، والأوعية الدموية، والعينين، والكليتين، والأعصاب، وقد يزيد لا قدر الله من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، فالأمراض القلبية الوعائية التي تتسبب في وفاة 50 % من المصابين بالسكري، كما تزيد مضاعفاته من الاعتلال العصبي الذي يصيب القدمين، وهو وضعف جريان الدم، إلى زيادة فرص الإصابة بتقرحات القدم وبتر الأطراف في نهاية المطاف، بينما تمكن خطورة السكري في اعتلال الشبكية، التي تؤدي إلى العمى، وحدوث الفشل الكلوي الذي يتسبب في وفاة 10 إلى 20% من المصابين بالسكري.
    وحظي مرض السكري باهتمام خليجي مشترك للوقاية منه انتشاره، حيث أكد المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الدكتور توفيق بن أحمد خوجة، أن وزراء الصحة بدول المجلس وقعوا خلال مؤتمرهم الثالث والستين على "الإعلان المشترك حول الداء السكري" واعتماده كالتزام لتحسين الصحة العمومية للمواطن الخليجي، تضمنت نقاط الإعلان على عدد من الجوانب منها وضع التصدي لمشكلة الداء السكري على قمة أولويات القضايا الصحية، والالتزام باتخاذ الإجراءات المناسبة التي تساعد على التقليل من عبء المرض بتحقيق الأهداف العالمية لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض غير المعدية - وفي مقدمتها الداء السكري- خلال العشر سنوات القادمة


    وكشف المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ، أن نسبة الإصابة بمرض السكري في دول الخليج تتراوح ما بين 16.7 إلى 24%، وذلك بسبب زيادة النمو السكاني وارتفاع نسبة الشيخوخة بين السكان، وارتفاع معدلات السمنة، لقلة النشاط البدني واختلاف الأنماط الغذائية غير الصحية.
    وأفاد الدكتور خوجه، أن مرض السكري من الأمراض الأكثر تكلفة سواءً التكلفة المباشرة التي تقدر بنحو (6%) من الميزانية الكلية في الدول المتقدمة اقتصاديا، وسيؤدي إلى زيادة العبء على تكاليف الرعاية الصحية التي قدرتها منظمة الصحة العالمية بما بين 213 إلى 396 دولار، أي نحو (40%) من الميزانيات الصحية للدول آنذاك.
    وللوقاية من مرض السكري بإذن الله تعالى، فقد أوضح مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة أن 30 دقيقة من التمارين الرياضية اليومية تخفف خطورة المرض بنسبة 40 % ، مع إتباع نظام غذائي صحي من ثلاث إلى خمس وجبات من الفاكهة والخضراوات كل يوم، والتقليل من تناول السكر والدهون المشبعة، إضافة إلى الإقلاع عن التدخين.
    وخصّص المركز بهذه المناسبة العالمية، الخط المجاني رقم 8002494444 للإجابة على أسئلة المتصلين بما يتعلق بمرض السكري وغيره من الأمراض أو إرسال استفساراتهم على حساب وزارة الصحة في تويتر @saudimoh.
    وأكملت مستشفيات المملكة وجمعيات السكري استعداداتها للاحتفال بهذا اليوم العالمي بغية المساهمة في حملات التوعية المستمرة للتخفيف من وطأة هذا المرض الذي بدأ ينتشر بين جميع الفئات العمرية دون استثناء، من خلال تنظيم المحاضرات، والندوات، والمؤتمرات، والبرامج الصحية التي تخاطب المواطن والمقيم من أرض الواقع.



    وأعدت مدينة الملك فهد الطبية يوم غد، مؤتمر عن (الوقاية من مضاعفات السكري) بهدف اكتساب المزيد من المعلومات عن فسيولوجية مرض السكري، وتوضيح أسباب المرض ومضاعفاته، وفهم تعقيدات إدارة العلاج الدوائي وطرق العلاج الأخرى، واستخدام مهارات تعليم فعالة بين المرضى وذويهم و الطاقم الطبي .
    وسيتم خلال المؤتمر مناقشة موضوعات سكري الأطفال، والسكري أثناء الحمل، والوقاية من السكري2، ومضاعفات السكري، والسمنة والسكري، و سكر الدم والجلطة، والقدم السكرية، يقدمها عدد من الأطباء والأخصائيين في المدينة.
    كما أعد المركز الجامعي للسكري في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي بالرياض، برنامجاً علمياً يستمر سبعة أيام في مركز العثيم مول، يقوم خلاله أكثر من 20 شخصاَ، من فنيين، وأخصائيي تغذية، وأطباء، بإجراء فحص عشوائي مجاني لزوّار المول، علاوة على تنظيم برنامج آخر لـ 500 معلم من مدارس التعليم العام، ونشر المقالات العلمية الخاصة بالسكري، وتوزيع 100 ألف مطوية توعوية.
    ومن جانبها، تنظم جمعية السكري السعودية الخيرية حملة توعوية بمركز غرناطة التجاري غداً الأربعاء تحت عنوان " السكري صديقي" على مدى يومين متتاليين .
    ويتضمن البرنامج في اليوم الأول (من الساعة السابعة إلى العاشرة مساءً ) تقديم عروض مسرحية هادفة عن داء السكري ، وتقديم مسابقات ثقافية، وتوزيع مواد توعوية تهدف للوقاية من مخاطر هذا الداء ، فيما يتضمن اليوم الثاني ( يوم الخميس من الساعة السادسة إلى العاشرة مساءً ) الفحص المجاني لضغط الدم والسكري مع قياس الوزن والطول ، وتوزيع مواد توعوية تهدف للوقاية من مخاطر الداء ، وتقديم الاستشارات الطبية من قبل الفريق الطبي المتكامل ، وتوزيع أجهزة السكر مجاناً.
    وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية السكري الخيرية عبدالعزيز بن سعد الحميدي، أن هذه الحملة تأتي ضمن ما تقوم به الجمعية من دور وطني لمكافحة داء السكري، حيث نفذت خلال هذا العام ما يقارب 285 حملة واستقبلت أكثر من 105 آلاف شخص ، وقامت بتوزيع 5000 جهاز لقياس نسبة السكر في الدم على المرضى ، مفيداً أن الجمعية وزعت مايزيد عن ثلاثة ملايين كتيب ومطبوعة إرشادية عن داء السكري مدعومة بالصور وذلك خلال الأربعة سنوات ماضية .
    // انتهى//
    14:14 ت م

    رد: العالم يحتفي غداً الاربعاء 14 نوفمبر 2012م، 29 12 1433هـ باليوم العالمي للسكري الذي يصيب خمسة ملايين ونصف سعودي عام 2030

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 23:51

    13 11 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 13:37