منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    برنامج الثامنة مع داود الشريان الاربعاء 7 1 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إهمال تنفيذ النظام السبب الرئيس للتمييز ضد النساء في العمل

    شاطر

    برنامج الثامنة مع داود الشريان الاربعاء 7 1 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إهمال تنفيذ النظام السبب الرئيس للتمييز ضد النساء في العمل

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 22 نوفمبر 2012 - 3:50

    برنامج الثامنة مع داود الشريان الاربعاء 7 1 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إهمال تنفيذ النظام السبب الرئيس للتمييز ضد النساء في العمل أضغط هنا

    (الرياض - mbc.net - أبوبكر الأنصاري) كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع"التمييز ضد النساء في العمل" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، عن التمييز الذي تعيشه المرأة السعودية في العمل، من خلال عدم مساواتها بالرجل من حيث المناصب الإدارية والقيادية والترقيات، كما أبانت الحلقة عدم وجود تطبيق للنظام بمحاولة إقصاء المرأة والحد من دورها الإداري بجة أنها ضعيفة، و"ناقصة عقل ودين" مشيرة إلى أن النظام يطبق مقولة الرجل المناسب في المكان المناسب بدلاً من الشخص المناسب في المكان المناسب، وشددت الحلقة على ضرورة إيجاد تراخيص لحضانات الأطفال في الدوائر الحكومية ، وتشريعات تضع حد للتحرشات ضد النساء والأطفال، وذلك بحضور نائب وزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالمحسن العبدالقادر، ووكيل وزارة العمل المساعد للتطوير الدكتور فهد التخيفي، المستشارة التربوية الدكتورة منى الخيال ، وسيدة الأعمال طرفة المطيري.








    الجزء الأول




    إنطلق هذا الجزء بحديث للدكتور عبدالرحمن العبدالقادر، الذي أكد "أن هناك فرق بين النظام والتنظيم في العمل، موضحاً "أنه ليس هناك تمييز ضد النساء، بشهادة وجود وكيلات مثبتات ولكن على سلم غير سلم الموظفين، ضارباً المثل بوكيل الجامعة المثبت على المرتبة الخامسة عشر ليس بتخصصه ولكن بعلمه"، مشدداً على "أنه يجب أن تدار مدارس البنات من النساء".



    وقالت المستشارة التربوية منى الخيال:" وزارة الخدمة المدنية تطبق مقولة الرجل المناسب في المكان المناسب، وليس الشخص المناسب ولكن كلنا وجدنا في هذا الوطن ولا يجب أن يتم تيمييز جنس عن أخر، والمرأة لم تجد لهذه اللحظة فرصة لمنافسة الرجال".

    وأوضح الدكتور عبدالرحمن العبدالقادر:" الإختيار الوظيفي يكون من الجهة الموظفة، والمرتبة العاشرة وما دونها توجب أن يدرج بها جميع المتقدمين والمتقدمات".

    وأكد الدكتور فهد التخيفي:"أن القطاع الخاص يختلف عن القطاع الحكومي في التمييز لأنه يخضع للعرض والطلب، وهناك فرق بين التشريعات والتنظميات والممارسة، ولا يخفي أن هناك تمييز في القطاع الخاص".



    المرأة العاملة تقدس في المنزل وتهمش في العمل

    طرفة المطيري

    وقالت سيدة الأعمال طرفة المطيري:"واجهتنا مشاكل عديدة في إصدار التراخيص، وحاولت مقابلة أمين الرياض، ولكن منعت من مقابلة وهم يرفضون إستقبال النساء، رغم إيماني بأن فكرة عملي ستفتح مجالات عدة".

    وبين الدكتور التخيفي:"أن الأمر الملكي الذي صدر عام 1432هـ، والذي يقضي بإصدار التراخيص للنساء، لم يطبق من بعض الجهات ولم يتم تفعيل الأقسام النسائية حتى هذه اللحظة، وهناك 36 جهة حكومية بعضها لم تلتزم بالأمر الملكي، بإفتتاح أقسام نسائية وهناك لجنة تتابع الأمر، وسترفع الجهات المخالفة للمقام السامي".

    وقال الدكتور العبدالقادر:"أن الصلاحيات لا تفرق بين الجنسين بل هي تقديرات المسؤل، التي تحدد من الشخص الذي يصلح في المكان المناسب له".

    وأوضحت الدكتورة الخيال:"أن هناك قرارات تم إصدارها لإبطال الأمر الملكي، وأن الرجل سلب المرأة حقها بمظلة النظام، ويجب أن توضح الأمور بشكل أفضل".




    الجزء الثاني




    بدأ هذا الجزء بحديث للدكتور عبدالرحمن العبدالقادر:" النظام يحكم الشؤون المدنية، والنظام الأساسي نص في المادة 31 أن الإختيار يكون برؤية الوزير، ولم يحدد الجنس ولا يمكن العودة للوزير في كل صغيرة وكبيرة".

    وقالت الدكتورة منى الخيال:"انهم تجاوزو مرحلة حلاوة اللسان، والميدان يخلو من الكوادر النسائية، وتسألت عن السبب وماهو الحل؟".

    وبين الدكتور فهد التخيفي:" أن في وزارة العمل هناك مديرات أقسام في الأقسام النسائية، وكذلك في مؤسسة التدريب المهني هناك مديرة، وما يوجد هو قصور في تطبيق الأمر".

    وفي إتصال هاتفي لإستشارية التمريض الدكتورة صباح أبو زنادة قالت:"دور المرأة مهمش وهناك تمييز ضدها في العمل بحجة أنها ضعيفة وناقصة عقل ودين".

    وقالت أبو زنادة:" يتم تفضيل الرجل لإعتقادهم أنه أفضل في إدارة المهام وهذا غير صحيح، والمرأة لم تجد المساوة في الترقيات، لأن إدارة شؤن الموظفين جميعهم رجال، وعدم إعطائها الصلاحيات فعند تنصيب المرأة في الوظائف الإدارية لا تستمر بسبب التحرش الذي قد تتلقاه من الرجال في العمل".

    وأضافت:" الرجل يحصل على منصب قيادي فور تخرجه، والمرأة لن تحصل عليه لو بعد 40 عاماً، والطبيعة الإجتماعية للرجل تعطيه دافع لطبخ الأمور مع أصدقائه المسؤولين في الإستراحات، وهناك وظائف مثل وظائف الصحة لا تتناسب مع مردودها المادي".

    وقال الدكتور العبدالقادر:" نظام الخدمة المدنية خالي تماماً من التمييز بين الجنسين، حيث تحصر الأسماء في المراتب 11-12-13 وتعرض على الوزير، ويتم الترسية على الشخص المناسب، وتأتي للخدمة المدنية لمراجعة الوظيفة هل هي مناسبة للشخص أم لا".

    وشددت الدكتورة منى "أن النظام وضع لحماية مصالح الرجل، في ظل تهميش دور المرأة، منذ سنوات موظفة وإلى الآن لم أسمع عن الإنتداب رغم أن زميلي في نفس المرتبة، يحصل على الإنتدابات بشكل متواصل، سؤالي لماذا الرجل يستطيع الوصول والمرأة لا تستطيع؟".


    الجزء الثالث




    إنطلق هذا الجزء بحديث للدكتور عبدالرحمن العبدالقادر:"الذي أكد أن الحضانات هي ترتيبات داخلية خاصة بالمنشأة وعائدة إلى ظروف تلك الجهات".

    وفي إتصال هاتفي لعضو مجلس الشورى حمد القاضي تحدث من خلاله عن نظام التحرش الذي تتم دراسته في مجلس الشورى ، حيث قال:"يجب أن تكون هناك وقاية وحماية للمرأة والطفل، وإيجاد عقوبات صارمة ضد المتحرشين، والنظام في حال تطبيقه أزعم أنه سيشكل فارق، وهو في طريقه للجهات التنفيذية، وهذا نظام ليس للحاضر فقط بل لأجيال قادمة، لذلك يجب أن يكون متكامل وتدرس جميع المواد فيه، وأجتمعنا مع الجهات المعنية وقمنا بالإستعانة بمستشارين والهدف هو حماية المرأة والطفل".



    وأوضح الدكتور فهد التخيفي:"أن هناك قصور في التطبيق من القطاع الخاص، وهناك مبادرة في وزارة العمل لإيجاد مشروع حضانات وهناك إجراءات معينة يتم العمل عليها، والتنفيذ يكون من المنشأة وهناك عقوبات للمخالفين للنظام".

    وقالت طرفة:"هناك أكثر من 14 مبادرة في وزارة العمل من لتوفير وسائل نقل للموظفات ووإنشاء حضانات لأطفال المرأة العاملة داخل الوزارت، ولكن للأسف لم يعلن عن تطبيق حتى مبادرة واحدة".

    وأكد الدكتور العبدالقادر:أن المسؤلية تقع على عاتق الجهة التي تعمل عندها المرأة وليس للنظام علاقة بالحضانات، وإنما هو قرار يتخذ من داخل المنشأة".

    وقال الدكتور التخيفي:"المرأة تواجه مشكلة في الجهة التي تصدر التراخيص، ويجب أن تحل هذه المشكلة وإيجاد آلية لتطبيق النظام".



    الرجل سلب المرأة حقها بمظلة النظام

    د.منى الخيال

    وقالت طرفة:" العمل جاري حالياً في وزارة الشؤن الإجتماعية لإصدار تراخيص للحضانات، وأتمنى أن نرى القرار الفاصل في هذه القضية".

    وأوضح الدكتور التخيفي:"أن هناك دراسة في وزارة العمل تحصر كل التحديات، للوصول مع الجهات المختصة إلى حلول جذرية لمشكلة حضانات الأطفال في الدوائر الحكومية".

    وأكدت طرفة في نهاية الحلقة:"أنه لا يجب أن تقدس المرأة في البيت كربة منزل ومدبرة، وفي العمل يهمش دورها الإداري بسبب حجج واهية"

    رد: برنامج الثامنة مع داود الشريان الاربعاء 7 1 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إهمال تنفيذ النظام السبب الرئيس للتمييز ضد النساء في العمل

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 22 نوفمبر 2012 - 3:50

    7 1 1434

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 3:24