منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    سياسات الترشيد ومصادر الطاقة المتجددة والعمل الجاد عكس معدلات النمو في المياه والكهرباء دون الأضرار برفاهية المواطن وضمان استمرار النمو الاقتصادي " وزيرا البترول والمياه والكهرباء يؤكدان أن الطلب المرتفع للكهرباء يتطلب ترشيد معدلات الاستهلاك

    شاطر

    سياسات الترشيد ومصادر الطاقة المتجددة والعمل الجاد عكس معدلات النمو في المياه والكهرباء دون الأضرار برفاهية المواطن وضمان استمرار النمو الاقتصادي " وزيرا البترول والمياه والكهرباء يؤكدان أن الطلب المرتفع للكهرباء يتطلب ترشيد معدلات الاستهلاك

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 25 نوفمبر 2012 - 1:54



    وزيرا البترول والمياه والكهرباء يؤكدان أن الطلب المرتفع للكهرباء يتطلب ترشيد معدلات الاستهلاك

    الرياض 10 محرم 1434 هـ الموافق 24 نوفمبر 2012 م واس
    أكد معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي أن التحديات التي تواجه المملكة في مجال الطاقة تتمثل في الاستخدام الأمثل للطاقة والمحافظة على استمرار النمو الاقتصادي والسكاني ورخاء المواطنين وتلبية حاجاتهم وهو ما يحتم العمل على رفع كفاءة الاستهلاك السنوي للطاقة التقليدية والحفاظ على الرفاه الاجتماعي وخفض استخدامات البترول خلال السنوات القادمة بوصفها أهم الأهداف.
    وقال المهندس النعيمي في كلمته خلال افتتاح أعمال المنتدى والمعرض السعودي لكفاءة الكهرباء في دورته الثانية بمركز الخزامى بالرياض مساء اليوم :" إنه يمكن من خلال سياسات الترشيد ومصادر الطاقة المتجددة والعمل الجاد عكس معدلات النمو في المياه والكهرباء دون الأضرار برفاهية المواطن وضمان استمرار النمو الاقتصادي "، مشيرًا إلى أن مستوى كفاءة استخدام الطاقة في المملكة يعد من أدنى المستويات العالمية وتوجد كميات من الطاقة مهدرة أو يساء استخدامها.
    وأضاف : إنه يستخدم في المملكة نحو 2.5 مليون برميل نفط مكافئ لإنتاج ما يعادل 1000 دولار من الدخل الوطني بينما المعدل هو 1.3 مليون برميل لإنتاج ذات المعدل دون تغيير الأمر الذي سيؤدي إلى تضاعف الطلب المحلي على الطاقة بحلول عام 2030م وهو ما يتطلب استخدام برامج ترشيد عالية الكفاءة وتضافر جميع جهود الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمواطنين لتحقيق هدف الترشيد وتخفيض الاستهلاك.
    وشدد وزير البترول والثروة المعدنية على أن المملكة تواجه تحديا واضحاً في مجال الاستخدام الأمثل للطاقة ولكنه ليس مستحيلا ويمكن تحويلها إلى فرص اقتصادية ناجحة وأن توفير الطاقة المهدرة سيوفر كميات من البترول الذي يعد أهم موارد المملكة ، مشيرًا إلى أن المملكة لابد لها من العمل كذلك على تحقيق مزيج متوازن ومستدام من مصادر الطاقة، سواء الطاقة التقليدية أو المتجددة بما يسهم في تقليل استخدام الوقود الأحفوري وتوفير المزيد من الموارد الطبيعية للأجيال القادمة.
    وكان معالي وزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله بن عبدالرحمن الحصين قد أكد في كلمته التي افتتح بها المنتدى الذي تنظمه وزارة المياه والكهرباء أن التوقعات تشير إلى بلوغ حجم الطلب على الكهرباء في المملكة خلال السنوات العشر القادمة إلى نحو 90 ألف ميجاوات الأمر الذي يتطلب استثمارات تبلغ نحو 500 مليار ريال وذلك لمواجهة معدلات النمو على الطلب الكهربائي بالمملكة والتي بلغت نحو 9% سنويا.
    وشدد معاليه أن على عاتق قطاع الكهرباء العمل من أجل مواجهة النمو في الطلب وتعزيز قدرات التوليد وشبكات النقل والتوزيع ومواجهة حمل أقصى يفوق ما سجل خلال هذا العام الذي بلغ 52 ألف ميجاوات ليبلغ 90 ألفا في العشر سنوات المقبلة وهو ما يتطلب استثمارات ضخمة لمواجهة متطلبات توفير الطاقة وبرامج تشغيلها وصيانتها.


    ورأى المهندس الحصين أن ترشيد الاستهلاك يعد من أنجع السبل وأقلها تكلفة للتغلب على تحدي توفير الطاقة والعمل من أجل سن سياسات مناسبة وتفعيل وإصدار التشريعات وتبني تطبيقات ملائمة لكبح النمو الكبير السنوي على الطاقة الكهربائية في المملكة والعمل على رفع كفاءة استخدامها وترشيد استهلاكها إضافة إلى توعية المستهلكين واستخدام أنظمة العزل الحراري في المباني السكنية.
    من جانبه تناول معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني في كلمته الإستراتيجية المقترحة لمدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة ومساهمتها في التنمية المستدامة وتعزيز كفاءة منظومة الطاقة الوطنية والعمل من خلالها لوضع خطة واضحة يسهم فيها قطاع الطاقة الذرية والمتجددة في توفير الكهرباء والمياه المحلاة لتقليل استهلاك الوقود الهيدروكربوني بهدف الحفاظ عليه لأجيال الغد وفي ذات الوقت العمل من أجل رفع كفاءة التوليد وتفعيل سبل ترشيد الاستهلاك وتمكين الصناعة الوطنية من القيام بدورها كاملا في تطوير منظومة الطاقة المستقبلية من خلال الكفاءات الوطنية المؤهلة.
    وقال :" إن النمو الاقتصــــادي المستدام لضمان حياة كريمة للأجيال القادمة يحتاج للطاقة "، مشيرًا إلى أن هناك ثلاث تحديات تواجه المملكة وهي النمو بمعدلات مخيفة للاستخدام المحلي للنفط والنفط المكافئ ، التغير المؤكد وإن كان تدريجياً في تضاريس وطبوغرافية الطاقة مما يتطلب إعادة تعريف لجوانب تميز المملكة في مجال الطاقة إضافة إلى أن المملكة لازالت تبحث عن نموذج عمل لاستخدام الثروة النفطية الآن لتأسيس نمط مستقبلي مستدام للنمو الاقتصادي والاجتماعي".
    وأوضح الدكتور هاشم يماني أن الطلب المتزايد على الطاقة في المملكة يتطلب الحاجة لاستخدام مصادر الطاقة الثلاثة المتاحة في المملكة لزيادة الفائدة من المزايا الاستثمارية والتشغيلية والتقنية لهذه المصادر مجتمعة، مشيراً إلى أن إحلال منظومة الطاقة الجديدة محل جزء من منظومة الطاقة التقليدية في الدول التي يعتمد اقتصادها على تصدير البترول ومشتقاته مجدٍ اقتصاديا على عكس الدول الأخرى في الوقت الحاضر.
    بدوره استعرض معالي رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد بن إبراهيم السويل في كلمته الجهود التي قامت بها المدينة لدعم مصادر الطاقة في المملكة وما نفذته من مشاريع بحثية ودراسات في مجال الطاقة .
    وقال :" إن أبرز ما تم انجازه تمثل في مبادرة الملك عبدالله لتحلية المياه المالحة بالطاقة الشمسية وتطوير منظومة متكاملة لاستغلال الطاقة الشمسية وحيازة تقنيات مناسبة لظروف وبيئة المملكة"، مشيرًا إلى أن من أبرز ما تحقق إنشاء محطة التحلية بالطاقة الشمسية في الخفجي التي يتوقع أن تبدأ الإنتاج في أواخر العام القادم إضافة إلى ثلاث محطات يتم التخطيط لها حاليا على ساحل البحر الأحمر وتطوير خلايا كهروضوئية عالية الكفاءة وقليلة الكلفة لتوسيع استخدام الطاقة الشمسية في إنتاج الكهرباء وخفض الاستهلاك المحلي للبترول والغاز.


    وتطرق الدكتور السويل إلى أهمية قرار مجلس الوزراء بإنشاء المركز السعودي لكفاءة الطاقة لدعم ترشيد ورفع كفاءة استخدام الطاقة في المملكة وما يقوم به المركز من جهود على مستوى القطاعين العام والخاص للاستغلال الأمثل لمصادر الطاقة المحلية.
    من جهته تطرق المدير التنفيذي لنظم الطاقة في أرامكو السعودية أحمد الخويطر إلى الجهود التي قامت بها الشركة لخفض استهلاك الطاقة في مرافقها بنسبة 2% سنوياً وما قامت به من جهود لإنشاء محطات للإنتاج المزدوج للبخار والماء بسعة تقدر بنحو 2 جيجا وات لرفع كفاءة الاستخدام في الوقود إلى 75% والحد من إهدار الطاقة.
    وأشار إلى أن الشركة ستتوسع في عمليات إنشاء محطات إضافية ليبلغ إجمالي الطاقة المنتجة منها نحو 4.3 جيجا وات ، والاستفادة من الطاقة الشمسية في بعض المرافق بقدرات مجتمعة تبلغ نحو 17 ميجاوات.
    حضر حفل افتتاح المنتدى والمعرض السعودي لكفاءة الكهرباء في دورته الثانية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز مساعد وزير البترول والثروة المعدنية وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز مستشار وزير البترول والثروة المعدنية وصاحب السمو الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث ومعالي محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الدكتور عبدالله الشهري.
    وستتناول فعاليات المنتدى مناقشة تسعة محاور تتضمن الجهود الوطنية وبناء القدرات لاستخدام الكهرباء بكفاءة واستعراض تجارب الدول العربية لتحسين ورفع كفاءة الكهرباء وأهمية العزل الحراري في خفض استهلاك الطاقة الكهربائية، وكذلك التقنيات الحديثة والذكية لتكييف وإنارة المباني بكفاءة عاليه مع استعراض خدمات الطاقة ودورها في كفاءة الكهرباء.
    كما ستتطرق محاور المنتدى إلى قضايا المباني الخضراء والمدن المستدامة والمشاريع الرائدة لاستخدام الطاقات المتجددة والنظيفة وأثرها الاقتصادي إضافة إلى إدارة الطاقة الكهربائية في المنشآت الصناعية والتقنيات الحديثة لتحسين كفاءة أداء المنظومة الكهربائية بمراحلها الثلاث بدءً بالتوليد ثم النقل والتوزيع.
    وسيعقد بالتزامن مع ورش العمل المتخصصة التي تنعقد خلال المنتدى معرض مصاحب متخصص يضم كبريات الشركات والمؤسسات والجهات العاملة في مجالات الكهرباء وتحسين كفاءتها والتكييف والإنارة والعزل الحراري وغيرها.

    رد: سياسات الترشيد ومصادر الطاقة المتجددة والعمل الجاد عكس معدلات النمو في المياه والكهرباء دون الأضرار برفاهية المواطن وضمان استمرار النمو الاقتصادي " وزيرا البترول والمياه والكهرباء يؤكدان أن الطلب المرتفع للكهرباء يتطلب ترشيد معدلات الاستهلاك

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 25 نوفمبر 2012 - 1:54

    24 11 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 22:48