منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة المسجد الحرام مكة المكرمة صالح آل طالب 23-1-1434هـ، 7 12 2012م،

    شاطر

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة المسجد الحرام مكة المكرمة صالح آل طالب 23-1-1434هـ، 7 12 2012م،

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 15:16

    [youtube][/youtube]

    يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة المسجد الحرام مكة المكرمة صالح آل طالب 23-1-1434هـ، 7 12 2012م،

    مكة المكرمة - المدينة المنورة 23 محرم 1434 هـ الموافق 7 ديسمبر 2012 م واس
    أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل.
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام // في تحايانا وفي دعواتنا عبارات تستحق التأمل كلمات نرددها كل يوم بيننا وفي صلاتنا قد جمعت خير الدنيا والاخرة وسعادة الحال والمآل انها الدعاء بالبركة يلقى المسلم أخاه فيقول له السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فهل تأملنا معنى الدعاء بالبركة وفي صلاتنا ندعو وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وفي دعاء قيام الليل وبارك لي فيما اعطيت ونقول للزوجين بارك الله لكما وبارك عليكما فما حقيقة هذه البركات ؟ //.
    وأضاف فضيلته يقول // أصل البركة الثبوت والدوام والاستقرار والبركة والنماء والزيادة وكثرة الخير يقال باركه الله وبارك فيه وبارك عليه وبارك له والمبارك الذي قد باركه الله تعالى قال تعالى // وهذا ذكر مبارك أنزلناه // وذلك لكثرة خيره ونفعه ووجوه البركة فيه فالبركة كلها من الله فإن الرب تعالى هو الذي تبارك وحده وكل مانسب إليه مبارك فكلامه مبارك ورسوله مبارك وعبده المؤمن النافع لخلقه مبارك وبيته الحرام مبارك وكنانته من أرضه وهي الشام أرض البركة وصفها بالبركة في آيات من كتابه والله تعالى يقال في حقه تبارك أي تعالى وارتفع وتقدس وتمجد ولا يقال تبارك في حق احد غير الله تعالى تبارك في ذاته وبارك من شاء من خلقه كما يقال تعاظم وتعالى فهو دليل على عظمته وكثرة خيره ودوامة واجتماع صفات الكمال فيه وان كل نفع في العالم فمن نفعه سبحانه ومن إحسانه فهو ذو العظمة والجلال وعلو الشأن //.
    ومضى فضيلته يقول إن الله قد يجعل بعض خلقه مباركا فيكثر خيره ويعظم أثره وتتصل أسباب الخير فيه وينتفع الناس منه كما قال المسيح عيسى عليه السلام في قوله تعالى // وجعلني مباركا أينما كنت // فالبركة فضل الله يأتي للانسان من حيث لايحس ولا يحتسب فكل أمر تشاهد فيه زيادة خير محسوسة يقال مبارك وفيه بركة فالبركة هبة من الله فوق الأسباب المادية التي يتعاطاها البشر وإذا بارك الله في العمر أطاله على طاعته أو جمع فيه الخير الكثير وإذا بارك الله الصحة حفظها لصاحبها وإذا بارك في المال نماه وكثره وأصلحه وثمره ووفق صاحبه لصرفه في أمور الخير وأبواب الطاعة وإذا بارك الله في الأولاد رزق برهم وهداهم وأصلحهم وإذا بارك الله في الزوجة أقر بها عين زوجها إن نظر إليها سرته وإن غاب عنها حفظته وإذا بارك الله في العمل امتد أثره وعظم نفعه وبره وما بارك الله الأعمال بمثل الإخلاص لله ومتابعة النبي صلى الله عليه وسلم.
    وأردف فضيلته يقول إن الناس كم رأو من بركة الله في الأشياء والأوقات والأقوال والأعمال والأشخاص فيكثر القليل ويعم النفع ويتصل الخير وتتم الكفاية ويعلو الرضا وتطيب النفوس ففي سير العظماء عبر من البركات وقد كانوا بشرا من الناس ولكن الله بارك في أعمالهم وأعمارهم وأشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم كان يومه يوما مباركا وقد عم نفعه وتوالت بركته ولا زالت تترى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها مع أن دعوته لم تتجاوز ثلاثًا وعشرين عاما وكانت خلافة أبي بكر رضي الله عنه سنتين وأشهرا ومع ذلك حقق فيها ما يحتاج إلى عقود وكذلك العلماء كالإمام الشافعي والطبري والنووي وابن تيمية وغيرهم تركوا إرثا من العلم والكتب ما تنقضي دونه الأعمار وليس ذلك إلا إعانة من الله وبركة جعلها في أوقاتهم وفي آثارهم .
    وأبان أن البركة كانت في حياة الناس فقد كان يكفيهم القليل رزق كل يوم بيومه و قال: فما بال الناس اليوم ضاقت أرزاقهم أم ضاقت نفوسهم قصرت أوقاتهم أم قصرت هممهم ذلك أن الناس فتح عليهم من أسباب الرخاء ما لم يفتح على أحد قبلهم وتفجرت كنوز الأرض وتوافرت الأموال والتجارات وتعددت طرق الكسب تذكيها المخترعات والمكتشفات والصناعات فهل ازداد الناس إلا فقرا وهل كسبوا إلا شبوة وقهرا غلب على الناس الشكوى من الفقر والقلة وضيق العيش وشح الوقت والخوف من المستقبل ، لافتًا النظر إلى أن ذلك من محق البركة وليست البركة من الكثرة ولكن الكثرة من البركة وأن الإيمان والتقوى والعمل الصالح سبب البركة والرزق والطمأنينة والرضا، والإعراض عن الله سبب الشقاء الذي يشكو منه الأفراد كما تشكو منه الأمم.
    وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام إلى حديث ابن عمر رضي الله عنهما حيث ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أصول المعاصي الماحقة للبركة والجالبة للفقر والبلاء والضنك وهي انتشار الفواحش ونقص المكاييل والموازين ومنع الزكاة ونقض العهود وخيانة الأمانة وتحكيم غير شرع الله ، وقال فهل يعي ذلك التجار والمتبايعون هل يعي ذلك من لا يتورع عن الغش وأخذ الرشوة ونقض العهود والتلاعب بالعقود هل يعي ذلك دعاة الرذيلة والانحلال ممن يشيعون الفاحشة في الذين آمنوا.
    وأوصى فضيلته المسلمين بملازمة التقى والصلاح لما لها من أثر في صحة الأبدان وطمأنينة النفوس ورغد العيش وتمام السعادة وطلب البركة من الله والأخذ بأسبابها.
    وقال // الدعاء للنبي صلى الله عليه وسلم بقولنا وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم يتضمن إعطاءه من الخير ما أعطاه لآل إبراهيم وإدامته وثبوته له ومضاعفته له وزيادته //.

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة المسجد الحرام مكة المكرمة صالح آل طالب 23-1-1434هـ، 7 12 2012م،

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 15:19

    7 12 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 9:47