منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الحليب والسمك ، أضرار شرب الحليب بعد السمك ، شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب «البرَص» !

    شاطر

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    الحليب والسمك ، أضرار شرب الحليب بعد السمك ، شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب «البرَص» !

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الإثنين 10 ديسمبر 2012 - 23:15

    المصدر أضغط هنا

    الحليب والسمك ، أضرار شرب الحليب بعد السمك ، شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب «البرَص» !

    هل لتلك المقولة أساس علمي ؟


    شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب «البرَص» !





    استكمالا لما بدأناه في أعداد سابقة عن بعض المفاهيم التي تتعلق بالصحة نستعرض اليوم احداها . سمع الكثير منا عن تحذير الاهل او الاصدقاء بعدم تناول السمك او الاكلات البحرية عموما بعد شرب الحليب ومنتجاته والعكس .

    وعزوا بعض الامراض الجلدية كالبهاق ( البرص" الى خلط هذين الغذاءين او حتى تتابع تناولهما بفارق زمني قصير فهل لهذه المقولة أساس علمي ؟

    قبل أن نجيب على هذا السؤال دعونا نستعرض أطراف تلك المقولة " شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب البرص "

    البرص هو مرض جلدي شائع لدى كلّ الأجناس وغير معد. يصيب المرأة والرجل على حدّ سواء ويظهر في كلّ الأعمار وبالخصوص قبل سن العشرين.

    المرض يصيب الخلايا الصبغية المسؤولة عن انتاج صبغة الميلانين حيث تعطي البشرة لونها وتحميها من الاشعة الضارة في ضوء الشمس.. تلك الخلايا موجودة في قاع البشرة ونقص افراز الميلانين ينتج عنه ظهور بقع بيضاء قد تتسع وقد تتراجع أو تستقرّ في بعض الأماكن من الجسم وقد تكون هذه البقع محاطة بلون بنّي داكن.



    أسباب البهاق "البرص"

    هناك عوامل شتّى تتداخل نذكر منها :

    العامل الوراثي : غالبا ما نجد فردا من العائلة أو الأقارب مصابا بهذا المرض.

    خلل في المناعة : يحصل أن يفقد الجسم القدرة على التعرّف على خلاياه الصبغية فيعتبرها غريبة ويدمّرها.

    خلل في الأعصاب المغذّية للخلايا الصبغيّة.



    أنواع البهاق

    * البهاق الثابت أو المستقرّ : يصيب أجزاء معيّنة من الجسم ثمّ يتوقّف عن الانتشار ويمكن أن يكون في جانب واحد (الوجه أو الصدر أو الرقبة أو الأعضاء التناسلية والإبطين وبين الفخذين).

    * البهاق المنتشر : تكون البقع البيضاء في جانبي الجسم وتتوسّع شيئا فشيئا.

    * البهاق المتراجع : بعد الانتشار يبدأ البرص في التراجع.

    أماكن الإصابة

    كلّ الأماكن معرّضة للإصابة بالبرص خصوصا الوجه والرقبة والأعضاء التناسلية والأطراف كما تصاب المناطق المعرّضة للحكّ والشعر الذي يبيضّ لونه والحاجب.

    عادة ما يكون المصاب بالبهاق بصحّة جيّدة. لكن في بعض الحالات يكون فيها مصابا أيضا بمرض السّكّري والثعلبة والأنيميا وأمراض الغدّة الدرقية وفي بعض الأحيان يصاب أيضا بأمراض المعدة. لهذا لا بدّ من إجراء فحوص خاصّة للمصاب ومراقبة صحّته.

    الان نتطرق الى اطراف الاتهام ان صح التعبير " السمك والحليب "

    الأسماك عنصر غذائي مهم وهي غنية بالبروتينات وتحتوي على أحماض أمينية مهمة مثل الأرجنين " Arginine " و التريبتوفان " Tryptofane " وغيرها، وذلك للمحافظة على أنسجة الجسم وترميمها وبنائها.

    تُعتبر الأسماك مصدراً مهماً من مصادر اليود والفوسفور والكالسيوم، وجميعها ضرورية خصوصاً لكل من الأسنان والعظام والدم والذاكرة.

    لحم السمك لايحتوي على أشباه السكر، لذا يعطى لمن يتبع حمية غذائية.كما ان الدهون والزيوت الموجودة في الأسماك، تحمي من الإصابة بالاضطرابات العقلية، والمشكلات الإدراكية والعصبية.

    تناول السمك يزيد أيضا من نسبة الكولسترول الجيد ( العالي الكثافة - HDL ) كما يقلل من ضغط الدم. الأشخاص الذين يتناولون السمك أكثر من مرتين في الأسبوع قلّ لديهم التسارع في نبضات القلب وكانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتات القلبية.

    السمك يحتوي على مادة طبيعية تحمي الخلايا المبطنة للشرايين التي عادة ما يؤدي النيكوتين لإتلاف جزء كبير منها،وبالتالي فهو يساهم في الوقاية من تصلب الشرايين والجلطات القلبية التي تهدد المدخنين، لذلك بإمكان الأشخاص المدخنين تخفيف الأضرار التي تصيبها آفة التدخين بتناول الأسماك والإقلاع تدريجياً عن التدخين. تناول السمك بانتظام ينظم نبضات القلب ويحمي من السكتات القلبية باذن الله

    الأحماض الدهنية تعتبر أهم المكونات الأساسية لأغشية الخلايا العصبية، التي تؤثر في وظائفها، وتلعب أحماض "أوميغا 3" ( Omeg-3 ) بالذات، دوراً هاماً وحيوياً في نقل الرسائل الكيميائية بين أعصاب الدماغ،الأمر الذي يمنحها خصائصها الوقائية ضد الاضطرابات العقلية، والأمراض العصبية، بعكس الشحوم الحيوانية الأخرى، التي تؤدي إلى تدهور الذاكرة، والإصابة بهبوط ذهني، ومشكلات عقلية ونفسية، لاسيما مع التقدم في السن. ايضا الدهون الغذائية الموجودة في الأسماك تلعب دوراً مهما في الوقاية من هشاشة العظام وترققها.

    الأسماك التي تحتوي كميات كبيرة من " أوميغا 3 " تؤدي إلى تحسن المزاج،لذا فإن الأطباء ينصحون ربات البيوت إلى أن تكون الأسماك على المائدة ، وخصوصاً إذا كان الأزواج والأولاد في حالة التوتر والانفعالات المستمرة، حيث انه المصدر الطبيعي والبديل الأول للأدوية والعلاجات النفسية. كذلك تعمل احماض اوميقا الموجودة في الاسماك على :

    * تخفيض مستوى الدهون في الدم (الكولسترول، الكولسترول الضار والدهون الثلاثية).

    * تخفيض العوامل التي تؤثر على تخثر الدم.

    * زيادة ارتخاء الأوعية الدموية بطريقة مفيدة.

    * تخفيف الالتهابات في الأوعية الدموية

    ننتقل الان الى المتهم الثاني المتسبب بالاصابة ب "البرص" عند تناوله مع السمك وهو الحليب ومشتقاته.

    الحليب ومشتقاته احد المصادر الرئيسة لبعض المعادن والاملاح ومنها الكالسيوم حيث يتسبب نقص ذلك العنصر في ظهور امراض عديدة نتطرق الى اهم تلك الامراض التي قد تصيب الاطفال على وجه الخصوص وهو مايدعى بمرض الكساح

    الكساح هو المرض الذي يشوه العظام ويعوق نموها نمواً طبيعياً عند الأطفال، وسببه الرئيس هو عدم حصول الجسم على فيتامين د (D) أو حرمانه من أشعة الشمس. وتشتد الإصابة به إذا كان الغذاء فقيراً في عنصري الكلسيوم والفسفور، وهما عنصران أساسيان لنمو العظام وتشكيلها، ولكن توفرهما لايكفي لمنع الإصابة بالكساح بل يجب أن يتوفر معهما فيتامين (د)، لأنه هو الذي يساعد الجسم على امتصاصهما والاستفادة منهما.

    وأهم المواد الغذائية التي تحتوى على الكلسيوم هي اللبن ومنتجاته والبيض وبعض الأسماك، وخصوصاً الأسماك الصغيرة التي تشوى أو تطهى، كما يوجد بنسب أقل في بعض الخضروات والمواد الغذائية الأخرى.

    أما لين العظام فهو نفس مرض الكساح عندما يصيب الكبار، وينتشر بصفة خاصة بين النساء في مرحلتي الحمل والإرضاع، حيث تتضاعف في هاتين المرحلتين حاجتهن إلى الكلسيوم الذي يلزم لهن ولأطفالهن في نفس الوقت.

    وبالإضافة إلى الأسباب الرئيسية لمرضى الكساح ولين العظام وهي نقص فيتامين د والكلسيوم والفوسفور فإن انتشارهما يزداد في بعض الظروف البيئية الخاصة، ومن أهمها بيئة المدن وخصوصاً المدن الصناعية حيث يحول ارتفاع المباني وضيق الشوارع في كثير من الأحيان، وكثرة الدخان في الجو دون وصول ضوء الشمس المباشر إلى كثير من المساكن، كما أن الظروف الاجتماعية والاقتصادية للسكان وعاداتهم الغذائية وطرق تربيتهم لأطفالهم وخروج نسائهم للعمل وترك أطفالهم في أماكن مغلقة طول الوقت، وعدم توفر الألبان الطبيعية، والفقر والجهل، كلها وغيرها تعتبر عوامل مساعدة على ظهور المرض، وانتشاره.

    كان المعتقد أن الأقاليم الحارة والدافئة بما يتوفر فيها من أشعة شمسية لاتعاني كثيراً من هذين المرضين إلا أن الدراسات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية في هذه الأقاليم أثبتت أنهما موجودان فيها بنسب لايستهان بها، لأن الحياة تكون دائماً في الظل وفي مساكن متلاصقة لا تدخلها أشعة الشمس بصورة مباشرة، فالمعروف أن أهمية هذه الأشعة بالنسبة لهذين المرضين تكمن في ضرورة سقوطها على الجلد مباشرة، وليس مجرد وصول ضوئها فقط، ولهذا فإن الإصابة بهما ترتفع إلى معدلات عالية . تتم معالجة ذلك المرض باعطاء جرعات كافية من فيتامين د وعنصر الكالسيوم مع تعريض الطفل لوقت بسيط لضوء الشمس المباشر في وقت الاشراق او الغروب.

    بعد أن تبين لنا اهمية هذين الغذائين السمك وكذلك اهمية الحليب ومشتقاته في امداد الجسم بعناصر غذائية مهمة لنموه ومنع الامراض بإذن الله فانه لايوجد مايشير الى صحة المقولة السائدة بأن شرب الحليب بعد تناول السمك او العكس هو سبب لإصابة الإنسان بالبهاق "البرص" .




    يحتوي على العديد من الأحماض الأمينية








    أحد مصادر الكالسيوم








    البهاق «البرص»








    السمك ضروري لصحة القلب








    والشرايين








    وكذلك شبكية العين








    مصادر الكالسيوم وفيتامين د








    البهاق من أمراض المناعة الذاتية


    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: الحليب والسمك ، أضرار شرب الحليب بعد السمك ، شرب الحليب بعد تناول السمك يسبب «البرَص» !

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الإثنين 10 ديسمبر 2012 - 23:15

    2012

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 21:25