منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الفائزون بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية : التنافس العقلي بمقومات إسلامية له مردود ثقافي وحضاري على الأمة

    شاطر

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    الفائزون بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية : التنافس العقلي بمقومات إسلامية له مردود ثقافي وحضاري على الأمة

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 - 0:52

    الفائزون بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية : التنافس العقلي بمقومات إسلامية له مردود ثقافي وحضاري على الأمة

    الرياض 26 محرم 1434 هـ الموافق 10 ديسمبر 2012 م واس
    عبر الفائزون بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة في دورتها السادسة 1434هـ عن اعتزازهم بهذه المناسبة التي جمعت العلماء وطلبة العلم ليكتبوا دراسات نوعية تسد ثلمة في المكتبة الإسلامية، وتعالج موضوعات غفل عنها الباحثون، فطرحت موضوعات على مدى سنوات دونت فيها بحوث متميزة .
    وبينوا أن الفضل في ذلك يعود لله جل وعلا ثم للأمير نايف بن عبدالعزيز - رحمه الله - الذي خصه الله بعمل مبارك توجه فيه لخدمة سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم فكانت جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز للسنة النبوية والدراسات الإسلامية من الحوافز الكبرى على الاهتمام بالسنة النبوية والدراسات الإسلامية .
    واتفق الفائزون بالجائزة على أن فتح باب التنافس المنضبط بمقومات ديننا الإسلامي الحنيف يعد أمراً في غاية الأهمية لما له من مردود ثقافي وحضاري على أبناء المجتمع, فجاءت جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز ملبية لمثل هذا التطلع بين الشرائح المثقفة من أبناء المجتمعات الإسلامية والعربية, وأتاحت لكل المهتمين بدراسة السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة فرصة شرف المشاركة بها، محققة بذلك آمال المشاركين بولوج هذا المضمار العلمي التنافسي الذي دافعه الأساس الاهتمام العلمي، ونشر الوعي الثقافي الإسلامي في جميع أنحاء المعمورة لإعطاء صورة مضيئة عن مقومات ديننا الحنيف، وشريعتنا الغراء ، بكل ما حوته من وسطية وتسامح ورحمة في التعاملات مع المخالف فضلاً عن أبناء جلدتها.
    وقال الفائز في فرع السنة النبوية في الموضوع الأول (الأمن الفكري في ضوء السنة النبوية) الدكتور عبدالرحمن بن معلا اللويحق من المملكة العربية السعودية :" إن الأمم ما التفتت إلى العلم إلا ارتقت وعلا شأنها، فإذا رأيت تشجيع العلم وحملته، ورعاية المعلم والمتعلم علمت أن وراء ذلك خيراً، وأن الأمة إلى خير وأشرف العلوم ما اتصل بالعلم بالله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ذلك أن شرف العلم بشرف المعلوم".
    وأضاف :"وإذا قيض للمرء الاشتغال بالعلم والفقه في دين الله، فذلك أمارة خير: (( مَنْ يردِ الله به خيراً يُفقِّهه في الدِّين )) وهذا يمتد فضله لكل من بذل خيراً وأعان على علم، فمن وفقه الله إلى الخير من العظماء في تاريخ الأمة من يسر الله له فتح أبواب العلم للناس، وتشجيع العلم والعلماء فلم تزل آثاره باقية في الأمة، وبصمات نافعة ظاهرة".
    وتابع الدكتور اللويحق :" لم يكن صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - إلا واحداً من عقد الكرام الذين أجرى الله على أيديهم الخير، فكان مهتماً بالعلم، وله في ميادين طباعة الكتب النافعة، والاهتمام بالعلم ودعم مؤسساته القدح المعلى".


    وعلق الفائز في الموضوع الثاني مشاركة (القيم الحضارية في السنة النبوية) الدكتور موفق بن سالم الجوادي بقوله :" إن جائزة نايف بن عبدالعزيز - رحمه الله - للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة واحدة من أهم الأنشطة العلمية والفكرية التي تستهدف استعادة الدور الريادي للفكر الإسلامي وذلك من خلال اختيار أربعة موضوعات سنوياً تخص طبيعة السنة النبوية والمعالجات الإسلامية لمشكلات الحياة المعاصرة".
    وأضاف :" لقد دأبت الجائزة على اختيار موضوعات ذات طبيعة جوهرية وحساسة تعكس أهمية الفكر الإسلامي في الحياة المعاصرة ومن جهة أخرى فقد عرف صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز باهتمامه الكبير في مجال الإبداع والتطوير فقد أثار أكثر من جائزة منها جائزة حفظ الحديث النبوي الشريف وجائزة المرأة السعودية المتميزة, وهو بذلك يعد حقاً من قادة النهضة الإسلامية المعاصرة فغفر الله له وجزاه خيراً" .
    فيما تحدث الفائز في الموضوع الثاني مشاركة (القيم الحضارية في السنة النبوية) الدكتور عبدالستار بن جاسم الحياني من العراق عن فوزه بالجائزة بقوله :" أثمن الجهود المبذولة والرصد المادي المخصص لها من قبل سمو الأمير نايف وعترته المباركين الذين ساروا على نهجه واقتفوا أثره لمواصلة هذا الأمر وتحقيق رغبته في هذا المضمار. شاكرا للمملكة العربية السعودية حكومة ومؤسسات وأفراداً لما يبذلونه من جهود قيمة في تشجيع الوعي العلمي والثقافي الإسلامي في كافة الميادين والأصعدة ورصد كل ما هو غال ونفيس من أجل رفع شأن هذا الدين".
    أما الفائز في الفرع الثاني المخصص للدراسات الإسلامية المعاصرة في الموضوع الأول (حماية البيئة في الإسلام) الدكتور راغب السرجاني من مصر فقال :" أتمنى من الله أن ييسر لهذه الجائزة أمرين أحسب أنهما سيحققان نفعًا مطردًا لهذا العمل، ويزيد من أثره المحمود إن شاء الله، فأما الأول فهو السعي إلى تحويل هذه الأطروحات النظرية التي جاءت في هذه البحوث إلى واقع عملي ملموس في حياة الناس، ولو بنقل هذه البحوث إلى الجهات المختصة التي يمكن أن تستفيد بما جاء فيها من أفكار، والثاني هو ترجمة هذه الأعمال إلى لغات مختلفة وطبعها وتوزيعها، وكذلك وضعها في شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) لكي يطَّلع العالم أجمع بشتى لغاته على عظمة النبوة وجمال الإسلام ".

    فريق جناب الهضب
    اداري
    اداري

    عدد المساهمات : 10999

    رد: الفائزون بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية : التنافس العقلي بمقومات إسلامية له مردود ثقافي وحضاري على الأمة

    مُساهمة من طرف فريق جناب الهضب في الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 - 0:52

    10 12 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 19:25