منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف يوم الجمعة 8 2 1434هـ، 21 12 2012م،فضيلة الشيخ علي الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف يوم الجمعة 8 2 1434هـ، 21 12 2012م،فضيلة الشيخ علي الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 21 ديسمبر 2012 - 15:40

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف يوم الجمعة 8 2 1434هـ، 21 12 2012م،فضيلة الشيخ علي الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،



    وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف فضيلة الشيخ علي الحذيفي المسلمين في خطبته عن ثواب أعمال القلوب وفضلها .
    وقال فضيلته "إن أعمال القلوب أعظم شئ وأكبر شئ فثوابها أعظم الثواب وعقابها أعظم العقاب ، وأعمال الجوارح تابعة لأعمال القلوب ومبنية عليها ، ولهذا يقال .. القلب ملك الأعضاء وبقية الأعضاء جنوده .. عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ) ومعنى استقامة القلب توحيده لله تعالى وتعظيمه ومحبته وخوفه ورجائه ومحبة طاعته وبغض معصيته".
    وأوضح أن من أعمال القلوب التي تبعث على الأعمال الصالحة وترغّب في الدار الآخرة وتزجر عن الأعمال السيئة وتزهّد في الدنيا وتكبح جماح النفس العاتية ، الخوف والرجاء , فالخوف من الله تعالى سائق للقلب إلى فعل كل خير وحاجز له عن كل شر , والرجاء قائد للعبد إلى مرضاة الله وثوابه وباعد للذمم إلى جلي الأعمال وصارف له عن قبيح الفعال , والخوف من الله تعالى مانع للنفس عن شهواتها وزاجر لها عن غيّها ودافع لها إلى ما فيه صلاحها وفلاحها , والخوف من الله شعبة من شعب التوحيد ، وصرف الخوف لغير الله تعالي شعبة من شعب الشرك بالله ، قال الله تعالى ((إنما ذلكم الشيطان يخوّف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين)).ومضى فضيلته يقول "لقد كان السلف الصالح يغلب عليهم الخوف من الله عز وجل ، ويحسنون العمل ، ويرجون رحمة الله ، ولذلك صلحت أحوالهم ، وزكت أعمالهم ".
    وبين أن الخوف المحمود هو الذي يحث على العمل الصالح ويمنع من المحرمات ، فإذا زاد الخوف عن القدر المحمود صار يأس وقنوط من رحمة الله ، وذلك من الكبائر , فالمسلم بين مخافتين ، أمر مضى لا يدري ما لله صانع فيه وأمر يأتي لا يدري ما لله قاض فيه , وأما الرجاء فهو الطمع في ثواب الله على العمل الصالح ، فشرط الرجاء تقديم العمل الحسن والكف عن المحرمات أو التوبة منها ، وأما ترك الواجبات واتباع الشهوات فذلك يكون أمنا من مكر الله لا رجاءا ، وقد قال تعالى (( فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)).
    وختم إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف خطبته مبيناً أن الواجب على المسلم الجمع بين الخوف والرجاء , وأكمل أحوال العبد محبة الله تعالى مع اعتدال الخوف والرجاء ، وهذه حال الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وحال المؤمنين ، مستشهداً بقول الله تعالى (( إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)).

    رد: خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف يوم الجمعة 8 2 1434هـ، 21 12 2012م،فضيلة الشيخ علي الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 21 ديسمبر 2012 - 23:48

    21 12 2012

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:12