منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 29 2 1434هـ، 11 1 2013م، الشيخ صالح بن محمد آل طالب ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة مكتوبة

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 29 2 1434هـ، 11 1 2013م، الشيخ صالح بن محمد آل طالب ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة مكتوبة

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الجمعة 11 يناير 2013 - 20:36

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 29 2 1434هـ، 11 1 2013م، الشيخ صالح بن محمد آل طالب ، يوتيوب ، فيديو،

    مكة المكرمة/ 29 صفر1434هـ الموافق 11 يناير 2013 م واس
    أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن وإتباع أوامره والبعد عن نواهيه ابتغاء لمرضاته سبحانه وتعالى داعيًا فضيلته إلى الاستقامة في كل الأمور.
    وقال فضيلته في خطبه الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام : إن العالم يعيش اليوم أحداث كبرى وتحولات عظيمه فتن تموج به كقطع الليل المظلم ونحن أمة دين ورسالة بين يدينا كتاب وسنة فالكتاب هو القرآن الذي نزل أربعة عشر قرنًا فهذا القرآن يوجه المسلمين لقضاياهم ويرشدهم إلى حلها فهو يربط حاضر الأمة بماضيها.
    وبين أن معركة أحد التي وقعت عقب غزوة بدر كانت درسًا قاسيًا للمسلمين أراد الله عز وجل أن يختبر صبرهم ويرشدهم إلى عدم مخالفة أمر نبيهم وأن يتبعوه ويلتفوا حول كلمته صلى الله عليه وسلم وهديه.
    وقال الشيخ آل طالب : لقد انتصر المسلمون في بداية المعركة حتى فرّ المشركون منها فاستعجل بعض الرماة ونزلوا من الجبل وذلك لظنهم أن الأمر انتهى ولكن المشركون انقضوا عليهم من خلف الجبل وقتلوا سبعين من خيرة الصحابة وشجّوا رأس النبي صلى الله عليه وسلم وكسروا رباعيته وأشاعوا أنهم قتلوا النبي صلى الله عليه وسلم فأوقع ذلك في قلوب المؤمنين الحزن والهلع ثم أشاع المشركون أنهم سيدخلون المدينة فنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه لمنعهم من ذلك فاستجاب صحابه رسول الله لنداء نبيهم على ما بهم من آلام وجروح من آثار المعركة وصدقوا مع الله عز وجل.
    وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام أن تعاقب الشدة والرخاء تكشف معادن النفوس وطبائع القلوب ودرجه الهلع فيها والصبر ومدى الثقة فيها بالله عز وجل أو القنوط أن من مصلحه الأمة أن تصاب برجات عنيفة تعزل الخَبثَ عنها ولقد اقتضت حكمة الله أن يقع هذا التمحيص في أحد حتى يميز الخبيث من الطيب ففي معركة أحد انكشفت عورات المنافقين وأصبحوا يثيرون البلبلة وإشاعة الفتن والشبهات لهدم كيان المجتمع المسلم بدءً بعقيدته وقيمه وكانت آثار المعركة تمحيص للنفوس وتمييز للصفوف ، لافتًا إلى قدرة الله على أن ينصر نبيه صلى الله عليه وسلم ودينه وأوليائه منذ اللحظة الأولى ولكن الله تعالى أراد تربية المسلمين ليبتلوا ويقودوا البشرية قيادة راشدة وهذه القيادة تقتضي صلابة في الدين وثبات على الحق وصبرًا على الشدائد فهذه سنة الله الابتلاء قبل التمكين.

    وأوضح الشيخ آل طالب ان أعداء المسلمين يحيكون الدسائس للإيقاع بين المسلمين وتفريق وحدتهم وشقّ صفهم وزعزعة الأمن بينهم ويظهر ذلك في كثير من الآيات التي وردت بالقرآن الكريم ، مشيرًا فضيلته إلى أن الصبر والتقوى هما سرالنصر والانتصار على أعداء الدين وتطهير النفوس والسيطرة على الشهوات والحث على الصدقات وتطهير النفوس من المعاصي كل ذلك يقوي ويشد من عزائم المسلمين ويحقق لهم النصر فالنفس لا تنتصر في الحروب إلا حين تنتصر في المبادئ.
    ورأى إمام وخطيب المسجد الحرام أن ما ترتب من عصيان الرماة في غزوة أحد للرسول صلى الله عليه وسلم درس يتعلم منه المسلمون في كل مواجهة قيمة الطاعة وأن الجماعة التي لا يحكمها أمر واحد ويغلب عليها النزاعات والطوائف لن تنجح في معركة ولن تفلح في مواجهة مالم تتفق على رغبة واحدة ووجهة واحدة وما لم تخمد أي شذوذ في صفوفها.
    وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن المؤمنين مهما أصابهم لم يفقدوا صلتهم بربهم وبوعده الصادق أن ينصرهم وأنهم هم الغالبون وأنه سبحانه وتعالى لن يخذلهم وسوف ينصرهم ويؤيدهم على أعدائهم حيث أن معركة أحد تركت آثار غائرة في نفس النبي صلى الله عليه وسلم أصيب في بدنه إذ كسرت سنه وجرح وجهه وشجّ رأسه وسالت الدماء الزكية من جسده وقتل عمه حمزة وأصيب اتباعه ولكن التسليم لقضاء الله مسح الأحزان العارضة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يتفقد أصحابه ويخفف ما نزل بهم ويسكب من إيمانه على نفوسهم.
    وقال إمام وخطيب المسجد الحرام : إن القرآن الكريم ترفق في خطاب المؤمنين على ما أصابهم في أحد لكي لا يتحول انكسارهم في الميدان إلى قنوط يقل من قواهم يكون لهم حسره في أنفسهم.
    وأوضح فضيلته أن المسلمين في هذا الزمان استنزفوا الملايين من أرواحهم وعقودًا من أعمارهم ولم يتغير حالهم وكان الفارق بينهم وبين سلفهم هو الفرق في تعلمهم الدروس واستلهامهم العبر لقد كان المسلمون الأوائل يرجعون إلى ربهم ويدعونه ويثقون بنبيهم صلى الله عليه وسلم ، أما المسلمون اليوم لم يستفيدوا من الدروس والعبر وكثير من بلاد المسلمين رغم ما استحوذوا عليه من سلاح وعتاد لم يسيل من الدماء إلا دمائهم ولم يسلب ويستعمر إلا أراضيهم ولا يقهر إلا رجالهم
    وأفاد أن لهيب الأحداث يدعو المسلمين لدينهم وفجائع الدهر تدعوهم إلى نصرة إخوانهم في كل مكان ، مؤكدًا فضيلته أن في الناس غفلة وجراحات في كل وادٍ تسيل والمسلمين في اجتياح فأهلنا في الشام خير دليل على ذلك ، وقال فضيلته : لهم الله وليس لهم معين غير الله لقد ترككم العالم ليقوى تعلقكم بالله ويقوى دينكم
    ومنعوكم المدد لتخلصوا في طلب المدد من الله عز وجل استعينوا بالله واصبروا وصابروا فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين لقد أسرف طاغية الشام في الدم وأظهر عداوته لبلده وما أظهره أخيرًا من استعلاء واستقواء وعدم مبالاة لما يحدث في الشام لهي صحوة الموت ولعل بشارات النصر في الشام
    قريبة وستعلوا قريبًا وشمس الخلاص تشرق وسيفرح المؤمنون بنصر الله عزوجل.
    ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب في ختام خطبته المسلمين إلى نصره إخوانهم في سوريا ومد يد العون لهم ومساعدتهم
    وإغاثتهم خصوصًا في هذه الأيام التي يعيش فيها اللاجئون والهاربون من الحرب في خيام غطتها وجرفتها الأمطار والثلوج فهم يعيشون في أجواء باردة قاسية كان الله في عونهم.

    رد: خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 29 2 1434هـ، 11 1 2013م، الشيخ صالح بن محمد آل طالب ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة مكتوبة

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الجمعة 11 يناير 2013 - 20:37

    11 1 2013

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 23:18