منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    منتدى القطاع الخاص العربي الذي ينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية بفندق الريتز كارلتون بالرياض

    شاطر

    منتدى القطاع الخاص العربي الذي ينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية بفندق الريتز كارلتون بالرياض

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 12 يناير 2013 - 21:15

    منتدى القطاع الخاص العربي الذي ينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية بفندق الريتز كارلتون بالرياض

    الرياض 30 صفر 1434 هـ الموافق 12 يناير 2013 م واس
    تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية انطلقت مساء اليوم بالرياض أعمال منتدى القطاع الخاص العربي الذي ينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية بفندق الريتز كارلتون بالرياض ويستمر يومين.
    وقال معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف في كلمته للمنتدى أن القطاع الخاص يمثل المحرك الرئيس للنمو والنشاط الاقتصادي وتوفير فرص العمل والتوظيف ومن ثم رفع مستوى التشغيل في الاقتصاد ،مشيرا إلى أن القطاع الخاص حقق في الكثير من التجمعات الدولية قفزات نوعية أدت إلى زيادة حجم التجارة البينية بين تلك الأطراف وزيادة تدفقات الاستثمارات المتبادلة بينها.
    وأضاف أنه بالنظر إلى منطقتنا العربية باستثناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فإننا لا نلحظ مثل تلك التوجهات ولا نرى نموا ملموسا في حجم التجارة البينية وتدفقات الاستثمارات العربية البينية وهو ما يتطلب مراجعة الخطوات والسياسات التي تم اتخاذها من أجل زيادة مستوى التبادل التجاري العربي البيني وبحث العقبات التي حالت دون تطور حركة التجارة البينية.
    ورأى وزير المالية أن العقبات التي ساهمت في تأخير استكمال متطلبات منطقة التجارة الحرة العربية تتمثل في عدم الوصول إلى قواعد منشأ تفصيلية لجميع السلع المتبادلة في إطار المنطقة وعدم التزام بعض الدول بمنع الإعفاءات المقررة وبعض العوائق غير الجمركية مثل الرسوم والضرائب ذات الأثر المماثل للرسوم الجمركية، مبينا أن هناك عوائق أخرى من بينها تشابه الهياكل الإنتاجية والاعتماد ولو جزئيا على تصدير المواد الأولية ونصف المصنعة والافتقار لصناعات ذات تقنية عالية.
    وأكد الدكتور إبراهيم العساف في كلمته في افتتاح منتدى القطاع الخاص العربي بالرياض أنه من أجل العمل على تسهيل تدفق الاستثمارات العربية البينية فإن الأمر يتطلب مراجعة الدول العربية لتشريعاتها وقوانينها الاستثمارية والعمل على تهيئة المناخ المناسب لجذب الاستثمارات العربية ،مشيرا إلى أن القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي ستستضيفها المملكة بعد عدة
    أيام ستنظر في إقرار الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية في الدول العربية.
    وتوقع معاليه أن تسفر هذه الاتفاقية عن فسح المجال أمام تدفق المزيد من الاستثمارات العربية وتوفر لها العديد من المزايا والضمانات ، مشددا على أهمية عدم وضع التشريعات الداعمة للاستثمار المشترك بل يجب أن تتم عبر الممارسات الصحيحة والتطبيق الصادق لروح الاتفاقية.
    وعدّ وزير المالية أن بعض هذه الممارسات قد تكون السبب في تردد قطاع الأعمال العربي في المساهمة في تنفيذ المشاريع العربية المشتركة التي تعود بالفائدة في المقام الأول على المواطن العربي وتحقق في الوقت نفسه عوائد مجزية للمستثمر العربي.




    من جانبه أوضح معالي رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية عدنان القصار في كلمته خلال منتدى القطاع الخاص العربي التحضيري للدورة الثالثة للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية أن القطاع الخاص يتطلع إلى أن يقوم المنتدى بتفعيل الدور المنشود من القمة الاقتصادية القادمة خاصة وأن فكرة عقدها انطلقت من مؤتمر القمة العربية المنعقد في الرياض في 2007م.
    وقال إن المنتدى الثالث يتواكب مع القمة الاقتصادية العربية ويعمل على بلورة تطلعات القطاع الخاص العربي لأصحاب الجلالة والسمو ورؤساء الدول العربية في قمتهم القادمة بالرياض وصياغة رؤيته ورسالته إليها ، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية تتطلب الشجاعة لسد احتياجات الشعوب والمشاركة الفاعلة للقطاع الخاص في قضايا التكامل والتنمية الاقتصادية العربية بوصف تلك القضايا تمثل تحديات للحكومات والقطاع الخاص على حد سواء وتتطلب عملا جماعيا لمواجهتها.
    ونوه القصار بإطلاق العديد من المبادرات والمشروعات الخاصة المشتركة في عدد من المجالات الحيوية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية العربية.
    وشدد رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية على خطورة مفترق الطرق الذي يواجهه العالم العربي بعد ما مر به من ربيع وتغيير كبير وفي ظل تحديات اقتصادية مالية واجتماعية عالمية تحيط بالدول العربية.
    وطالب عدنان القصار الاقتصاد العربي المشترك بضرورة نهوضه من حالة السبات التي يعيشها والتغلب على المعوقات التي تحول دون تنامي النشاط الاستثماري العربي الذي لا يزال رهيناً بتأشيرة الدخول وفي ظل ارتفاع معدلات البطالة التي وصلت إلى 16% والتي تعد الأعلى بين دول العالم وفي ظل انخفاض حجم التجارة البينية التي لا تمثل سوى 10% من حجم التجارة العربية وذلك رغم عقد الكثير من الاجتماعات والمفاوضات والاتفاقيات وألا يعكس هدا القدر المتدني من التكامل الاقتصادي والتجاري السبب الحقيقي في ارتفاع معدلات البطالة في البلدان العربية.
    ونوه القصار بأهمية الحاجة إلى خطوات فعالة نحو التكامل واتخاد إجراءات عملية نافدة تمهيدا للانتقال الفعلي وليس الشكلي إلى مرحلة الاتحاد الجمركي في 2015م ومن ثم السوق العربية المشتركة في 2020م في المجالات الأساسية الثلاثة وهي إقرار اتفاقية عربية لتسهيل انتقال أصحاب الأعمال بين الدول العربية وإزالة كافة العقبات التي تواجه منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتقليص الوقت المستغرق للمعاملات والإجراءات وضم تجارة الخدمات إلى هده المنطقة إضافة إلى تعزيز كفاءة الاستثمار البيني وحركة التجارة العربية البينية والنقل التجاري عن طريق استكمال البنى التشريعية والتحتية اللازمة وما يتبعها من أهمية كبرى لتسريع تنفيذ مشروعات الربط العربي الحديدي والبري والجوي.

    من جانبه قال رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس عبد الله المبطي أن المنتدى يهدف إلى تسليط الضوء على مبادرات القطاع الخاص العربي حول التنمية والتكامل الاقتصادي في البلاد العربية لبلورتها وطرحها على الطاولة في القمة العربية التنموية والاقتصادية القادمة.
    وأضاف المبطي قائلاً : " إن انعقاد المنتدى الهام جاء في وقت تغيرت فيه كثير من الثوابت في المنطقة وفي العالم وفي وقت ما زالت تتفاعل فيه بين جنبات الاقتصاد العالمي أزمات طال تأثيرها وتداعياتها معظم دول العالم بما فيها الدول العربية و كلها متغيرات تحتم علينا تعزيز الترابط و التعاون فيما بيننا لمواجهة هذه المتغيرات من جميع النواحي، معربا عن تفاؤله بأن تسهم هذه الأزمات و المتغيرات في التشجيع على إعادة ترتيب و تحسين الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية في المنطقة العربية التي تعد من المناطق الهامة و الواعدة من جميع النواحي الاقتصادية و المالية و البشرية لما تتميز به من توفير الأيدي العاملة و الموارد الطبيعية و الأراضي الخصبة و المواقع الجغرافي المتميز و أتساع في حجم الأسواق" .
    ورأى رئيس مجلس الغرف السعودية أنه رغم كل المقومات الاقتصادية في البلدان العربية ورغم التاريخ الطويل لمسيرة العمل الاقتصادي العربي المشترك مازالت التجارة العربية البينية لا تشكل إلا نسبة متواضعة جداً لا تعكس الطموحات العربية وتقدر بـ 12.1% من إجمالي التجارة العربية مع دول العالم في الوقت الذي حققت فيه تكتلات أخرى مثل الاتحاد الأوروبي نسبة تجارة بينية تقارب 70% ، مبينا أن حصة الدول العربية من الاستثمارات الأجنبية المباشرة ما زالت محدودة وكل ذلك أنعكس بشكل واضح على مستويات المعيشة وحجم البطالة في كثير من الدول العربية مما زاد من التحديات التي تواجهها بلدان المنطقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.


    ودعا رئيس مجلس الغرف السعودية الدول العربية للتكاتف لإزالة المعوقات التي تؤثر على تدفقات السلع ورؤوس الأموال فيما بينها و تشجيع القطاع الخاص العربي ودعمه بوصفه شريك أساسي للحكومات العربية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية إذ توضح المؤشرات أن القطاع الخاص العربي يساهم بأكثر من 50% من الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية.
    من جانبه أكد معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي في كلمته للمنتدى التي ألقاها نيابة عنه الأمين العام المساعد العام للشؤون الاقتصادية بالأمانة الدكتور محمد بن إبراهيم التويجري أن العالم العربي يحتاج إلى 30 عاما لسد فجوة الغذاء في العالم العربي ، مبينا في الوقت ذاته أن القطاع الزراعي ومشاريعه لم يشهد نموا منذ فترة طويلة وان الفجوة الزراعية كبيرة وتبدو المشكلة اكبر في محاصيل السكر والحبوب.
    ودعا العربي رجال وقطاع الأعمال العرب بتمويل المشاريع الاستثمارية وعدم الاعتماد على الدول والتركيز على المشاريع الاستثمارية الغذائية.
    وحث الدول العربية على تسهيل تلك الاستثمارات في دولها وتجنب العوائق ، مؤكدا انه في 2015 م سيتم إعلان "الاتحاد الجمركي العربي" وسيتم قبل نهاية العام الجاري 2013 الانتهاء من دليل الإجراءات الجمركية.
    ولفت أمين عام الجامعة العربية إلى أن الدول العربية تسعى للعمل على تفعيل قرارات دعم النقل الجوى والبرى والبحري فيما بينها ، كاشفا أن التجارة البينية بين الدول العربية لازالت متواضعة و أن حجم التجارة البينية العربية ضعيفة للغاية مقارنة بحجم تجارتها مع الدول الخارجية.

    رد: منتدى القطاع الخاص العربي الذي ينظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية بفندق الريتز كارلتون بالرياض

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 12 يناير 2013 - 21:15

    12 1 2013

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 22:55