منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    عبدالله بن عبدالعزيز أكثر القادة تأثيراً في الخريطة الدولية

    شاطر

    مرعي علي القحطاني
    مدير ومؤسس ومالك الموقع
    مدير ومؤسس ومالك الموقع

    عدد المساهمات : 1987
    العمر : 48

    عبدالله بن عبدالعزيز أكثر القادة تأثيراً في الخريطة الدولية

    مُساهمة من طرف مرعي علي القحطاني في الخميس 23 سبتمبر 2010 - 12:04

    عبدالله بن عبدالعزيز أكثر القادة تأثيراً في الخريطة الدولية
    «ملك المبادرات» الشجاعة يبهر العالم بسياسته الإصلاحية وانفتاحه المسؤول

    خادم الحرمين يدشن جامعة الملك عبدالله
    الطائف، تقرير - خالد الحسيني :

    يحق لهذه البلاد المباركة وهي تحتفل بذكرى تأسيسها الثمانين، أن تفتخر بقادتها الأبرار منذ عهد مؤسسها -المغفور له بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ومن بعده أبناؤه الملوك سعود، وفيصل، وخالد، وفهد -رحمهم الله تعالى- إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله-، حيث يشهد لهم التاريخ السياسي جميعاً بالحنكة القيادية والعبقرية الإدارية التي جعلت منهم مالكي قرار سياسي مؤثر في مستوى الخارطة العالمية، وإشاعة السلام والأمن الدولي.

    والمتأمل للعصر الحالي يرصد بجلاء المشروعات الإصلاحية والانفتاحية المسؤولة لقائد الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والذي حرص على تأطيرها بالثوابت الدينية، معلناً بذلك نهجاً سياسياً فذاً ومتزناً أضحى أنموذجاً فاعلاً ومثمراً يشار له بالبنان الدولي، حيث كانت انطلاقته الإصلاحية وتوجهاته الانفتاحية المسؤولة تبدأ من الشأن المحلي؛ حين رأيناه يرقب التحولات والتغيرات الإيجابية التي يوجه بها المسؤولين، ومن ثم يصحح مساراتها على الدوام سعياً وراء الإتقان والنهضة الشاملة على كافة الأصعدة التي تمس البلاد والعباد، وفي ذات السياق نجده –حفظه الله- يضع بصماته السياسية على خارطة القرار العالمي حتى اعتاد العالم على مبادراته الدولية المبتكرة والمؤثرة بإصلاحاتها؛ لتحقيق التعايش السلمي وبث الأمن والسلام في كافة أنحاء المعمورة ما جعل لهذه الدولة ثقلها السياسي، إلى جانب الثقل الاقتصادي؛ كونها من أكبر الدول المصدرة للطاقة.

    "الرياض" عبر هذا التقرير الاحتفائي بذكرى التوحيد العظيم تستذكر أبرز المبادرات العالمية للملك عبدالله التي لاقت ردود فعل دولية مؤيدة حيالها ومقتدية بإستراتيجياتها وأسلوبها.

    المركز العالمي لحوار الأديان

    في منتدى تحالف الحضارات الثالث، الذي انطلق في العاصمة البرازيلية تحت عنوان "التواصل الثقافي لإرساء السلام"؛ أكد خادم الحرمين الشريفين من خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عنه سمو وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل أن المنتدى يكتسب أهمية خاصة في ضوء ما يواجهه العالم من تحديات وأزمات تستوجب التعاون والانطلاق من تعاليم الإسلام، دين الاعتدال والوسطية والتسامح في مواجهة الإرهاب والتطرف، وكشف خلال المنتدى عن وجود جهود تبذل لتأسيس مركز عالمي للحوار يضم ممثلين عن جميع الأديان الأساسية، ويعمل بكل استقلالية بمعزل عن أي تدخلات سياسية، مشيراً -حفظه الله- أن المملكة تواصل سياسة نشر الثقافة الحوارية، موضحاً أن المملكة أخذت على نفسها التواصل بين الحضارات والثقافات لتعزيز التعايش والتفاهم وإشاعة القيم الإنسانية كمدخل لإحلال الوئام محل الصدام، وهو ما يساعد على تخفيف حدة التوترات ونزع فتيل النزاعات وتحقيق الأمن والسلام المنشودين وهو بذلك ينطلق بجهوده في نشر الحوار من المحلية إلى العالمية، حيث أقيم مؤتمر حوار الأديان في أسبانيا تبعه مؤتمر أكبر في الولايات المتحدة الأمريكية برعاية الأمم المتحدة، وما جاء في كلمته الضافية في افتتاحية مؤتمر نيويورك قوله: ينبغي أن لا تُحول الأديان إلى أسباب شقاء البشر، وأن الإنسان نظير الإنسان في الخلق وشريكه على هذا الكوكب، فإما أن يعيشا معاً في سلام وصفاء، وإما أن ينتهيا بنيران سوء الفهم والحقد والكراهية، مؤكداً أن الانشغال عبر التاريخ بنقاط الخلاف بين أتباع الأديان والثقافات قاد للتعصب، وبسبب ذلك قامت حروب مدمرة سالت فيها دماء كثيرة لم يكن لها مبرر أو فكر سليم، وقد آن الأوان لأن نتعلم من دروس الماضي القاسية.

    وهو بذلك -حفظه الله- يؤسس لنظرية جديدة تدعو إلى حوار الحضارات والأديان الداعية لإزالة سوء الفهم ونبذ مظاهر الخلاف والكراهية والتركيز على مجالات التعاون الرحبة دون المساس بأصول المعتقد، مما ينبئ بمستقبل أكثر إشراقاً وتفاؤلاً.

    مبادرة حلول الأزمة العالمية المالية

    صُنفت المملكة ضمن نادي العشرين نظير ما تمثله من ثقل اقتصادي على الخارطة العالمية، لكونها ثاني مصدر للنفط في العالم بعد روسيا؛ وتمتلك أكبر احتياطي من النفط؛ وحرص خادم الحرمين الشريفين على تقديم المساعدات والمعونات الدولية للمحتاجين والمسارعة لحفظ التوازن الاقتصادي العالمي. والراصد لكلمته التي ألقاها خلال الاجتماع الأخير الذي عقد في تورينتو بكندا في (26 يونيو) الفائت من العام الجاري، بحضور زعماء مجموعة العشرين يستلهم إيمانه العميق للإصلاح الاقتصادي العالمي، بما يحقق الاكتفاء الذاتي والقدرة على تجاوز المحن والعقبات الاقتصادية، ومشدداً على وجوب أن يكون النمو العالمي أقوى وأكثر توازناً وقدرة على الاستمرار، من خلال تبني إجراءات منسقة من قبل دول المجموعة؛ وفي الوقت نفسه مراعاة الاحتياجات والظروف الخاصة بكل دولة، مؤكداً على أهمية إصلاحها من أجل تفادي وقوع الاقتصاد العالمي بأزمات مماثلة في المستقبل، مشيراً إلى أن تطبيق أنظمة إشرافية ورقابية قوية تعد بديلاً أنسب من فرض ضرائب على المؤسسات المالية. وأضاف: "إن نجاح مجموعة العشرين في الاستجابة للأزمة المالية العالمية بما اتخذته من تدابير جنبت العالم الوقوع في الكساد، لافتاً إلى أن الأوضاع الاقتصادية العالمية الهشة تجعل من إعلان النجاح مؤجلاً؛ لذا من المهم أن يكون النمو العالمي أقوى وأكثر توازناً وقدرة على الاستمرار، من خلال تبني إجراءات منسقة من قبل دول المجموعة؛ وفي الوقت نفسه مراعاة الاحتياجات والظروف الخاصة بكل دولة.

    ولأنه ملك القيادة الحكيمة نجده أكد أمام القادة العشرين أن قدرة النظام المالي في المملكة على الصمود تعززت على مدار السنوات الماضية، بفضل الإجراءات الصارمة والرقابة الاستباقية، كما أن النظام المصرفي احتفظ بسلامة أوضاعه وبمستويات ربحيته ورسملته المرتفعة حتى في أعقاب الأزمة العالمية الأخيرة، ولأنه ملك الإنسانية استمعنا له عندما أشار- حفظه الله - إلى أهمية دعم الدول النامية وخاصة الفقيرة والتي تضررت جراء الأزمة، وأن المملكة عملت جهدها على مساعدتها على تخفيف وطأة الأزمة العالمية عليها من خلال زيادة مساعداتها التنموية والإنسانية الثنائية والمتعددة الأطراف، وفي دعم تعزيز موارد بنوك التنمية الإقليمية والمتعددة الأطراف.

    تقدير عالمي

    ومع توالي المبادرات والمشاركات البارزة والمشرفة ضمن جميع الميادين والأصعدة السياسية، والتي لا يتسع المجال لحصرها نجد المحافل الدولية تتسابق على حصر جهود خادم الحرمين الشريفين المحلية والعربية والعالمية التي صنفة شخصيته الفريدة ضمن أكثر القادة في العالم تأثيراً إيجابياً وتأييداً دولياً لأعماله الرامية إلى التعايش العالمي السلمي، وإلى إرساء سبل المحبة والوئام والمساواة بين شعوب الأرض، ومن تلك الاستفتاءات المقدرة لأثرة السياسي الكبير تصدره -حفظه الله- للمرة الثانية استطلاعات الرأي حول القادة الأكثر تأييداً وشعبية، والتي أجراها منتصف عام (2009م)، مركز أبحاث (بيو) ، ونشر نتائجها مساء الرابع من (فبراير 2010م)، وهذا المركز مؤسسة أمريكية محايدة، يتخذ من العاصمة واشنطن مقراً له، وقد سبق أن تصدر -حفظه الله- قادة العالم الإسلامي في استطلاع نفذه المركز نفسه عام (2007م)، كما سبق أن حصل على جائزة (برشلونة ميتينج بوينت) في (ذي القعدة 1430ه)، واختارته مجلة (فوربس) الأمريكية الشهيرة في (عدد 15 نوفمبر 2009م)، ضمن قائمة الشخصيات العشر الأوائل الأكثر تأثيراً في مستوى العالم، وحاز أيضاً من مجلة فوربس المجلة الأميركية على الشخصية المؤثرة الأولى عربياً والتاسعة عالمياً بين 67 شخصية مؤثرة بالنظر إلى التأثير الإقليمي والدولي،كما تصدر قائمة ل500 شخصية الأكثر تأثيراً في العالم الإسلامي (عام 2009) في دراسة صادرة عن المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية في الأردن بالتعاون مع مركز الأمير الوليد بن طلال للتفاهم الإسلامي المسيحي في جامعة جورج تاون، ومنح – حفظه الله – جائزة بطل مكافحة الجوع تتويجاً لجهوده الإنسانية ولريادته وسخائه التاريخي في دعم الجهود المبذولة لمكافحة الجوع الذي يعاني منه حالياً أكثر (من 920 مليون شخص) حول العالم. حيث قالت جوزيت شيران، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي عن ذلك إن المنحة (البالغة 500 مليون دولار أمريكي) التي ساهمت بها المملكة للبرنامج ساعدت على حماية ملايين الأشخاص في الدول النامية من عواقب ارتفاع أسعار الغذاء.

    وهذه الترشيحات والتقديرات الدولية تحمل في مضامينها مرآة صادقة تعكس بعد نظر ورؤية ثاقبة وروح مبادرة إيجابية وعمل دؤوب يمتلكها ملك السلام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أدامه المولى وسدد خطاه المباركة.




    الملك خلال لقائه الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض




    الملك عبدالله خلال مشاركته في قمة العشرين


    المصدر
    http://www.alriyadh.com/2010/09/23/article561734.html

    مرعي علي القحطاني
    مدير ومؤسس ومالك الموقع
    مدير ومؤسس ومالك الموقع

    عدد المساهمات : 1987
    العمر : 48

    رد: عبدالله بن عبدالعزيز أكثر القادة تأثيراً في الخريطة الدولية

    مُساهمة من طرف مرعي علي القحطاني في الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 14:20


    للقراءة والإطلاع فقط

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 7:41