منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    السجين مفلح بن سعيد بن مسفر بن منيف آل كناد ال سليمان الحرقان العبيدي القحطاني ، يواجة حد السيف والقصاص بسبب قتل شيخ شمل قبائل آل كناد عبيدة قحطان رئيس مركز الحمضة، التابع لمنطقة عسير، الشيخ عايض بن ذيب القنطاش آل كناد آل سليمان الحرقان القحطاني

    شاطر

    السجين مفلح بن سعيد بن مسفر بن منيف آل كناد ال سليمان الحرقان العبيدي القحطاني ، يواجة حد السيف والقصاص بسبب قتل شيخ شمل قبائل آل كناد عبيدة قحطان رئيس مركز الحمضة، التابع لمنطقة عسير، الشيخ عايض بن ذيب القنطاش آل كناد آل سليمان الحرقان القحطاني

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 13 فبراير 2013 - 4:14

    السجين  مفلح بن سعيد بن مسفر بن منيف آل كناد ال سليمان  الحرقان العبيدي القحطاني ، يواجة حد السيف والقصاص بسبب قتل  شيخ شمل قبائل آل كناد عبيدة قحطان رئيس مركز الحمضة، التابع لمنطقة عسير، الشيخ عايض بن ذيب  القنطاش آل كناد آل سليمان  الحرقان  القحطاني


    السجين  مفلح بن سعيد بن مسفرآل كناد ال سليمان الحرقان   العبيدي القحطاني ،

     
    تعود قضية  مفلح بن سعيد بن مسفرآل كناد ال سليمان  العبيدي القحطاني

    الى خلاف نشب بينة وبين الشيخ عايض بن ذيب  القنطاش آل كناد آل سليمان الحرقان العبيدي القحطاني
     
     
    يوم الثلاثاء 2 4 1434هـ، 12 2 2013م، في العرين بمحافظة احد رفيدة بمنطقة عسير
    في جلسة قضائية بمحكمة العرين، بسبب خلاف على قطعة أرض بقرية الغرس، وحدث بينهما تلاسن بالكلام، ما دعا الشيخ القنطاش إلى التوجه لمقر شرطة العرين، فلحق به مفلح في الطريق، وأطلق عليه ثلاثة أعيرة نارية من مسدس كان بحوزته فأرداه قتيلاً،
    قال تعالى
    مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَىَ بَنِيَ إِسْرَائِيلَ أَنّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأرْضِ فَكَأَنّمَا قَتَلَ النّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنّمَا أَحْيَا النّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالّبَيّنَاتِ ثُمّ إِنّ كَثِيراً مّنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأرْضِ لَمُسْرِفُونَ *  


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 20 مارس 2015 - 4:54 عدل 5 مرات

    رد: السجين مفلح بن سعيد بن مسفر بن منيف آل كناد ال سليمان الحرقان العبيدي القحطاني ، يواجة حد السيف والقصاص بسبب قتل شيخ شمل قبائل آل كناد عبيدة قحطان رئيس مركز الحمضة، التابع لمنطقة عسير، الشيخ عايض بن ذيب القنطاش آل كناد آل سليمان الحرقان القحطاني

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأربعاء 13 فبراير 2013 - 4:16










    "استجواب" قاتل رئيس مركز الحمضة



    []عائض القنطاس






    أبها: محمد مانع 2013-02-14 12:53 AM


    شرعت الجهات الأمنية في منطقة عسير أمس، في التحقيق مع المتهم بقتل رئيس مركز الحمضة "شرق عسير" شيخ قبيلة آل كناد من عبيدة، عائض بن ذيب القنطاش.
    وذكرت مصادر مطلعة لـ "الوطن" أن ملف القضية سيرفع خلال الأيام المقبلة إلى الحاكم الشرعي، بعد انتهاء أعمال التحقيق من قبل الجهات الأمنية وهيئة التحقيق والادعاء العام، في حين تم إيداع المتهم في السجن العام.
    وذكرت المصادر ذاتها أنه تم التحفظ على بعض أقارب المتهم وأقارب القنطاش، تحسبا لأي أعمال انتقامية، إلى حين تهدئة الأمور، وسط تدخلات قبلية تسعى إلى عدم تفاقم المشكلة وتطورها.
    من جهته، أكد محافظ تثليث سعد بن سفر بن زميع لـ"الوطن" أول من أمس، أن الفقيد عرف بسعيه لإصلاح ذات البين، ومساعيه المتعددة في هذا المجال، مشيرا إلى أن العدالة كفيلة بإعطاء كل ذي حق حقه.
    في المقابل، أشار رئيس بلدية طريب، رئيس المجلس البلدي محمد الوادعي، أن القنطاش عمل عضوا في المجلس البلدي في دورته السابقة عن طريق الانتخاب، وبدأ مهام عمله في 12/ 11/ 1426، ولمدة ست سنوات، لافتا إلى أنه يتعامل مع الجميع بأدب جم، ويحرص على إصلاح ذات البين، ومساعدة الآخرين، وتقديم المشورة للمحتاجين، فضلا عن حرصه على المصلحة العامة، وتجسد ذلك من خلال عمله في المجلس البلدي.
    إلى ذلك تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي نبأ وفاة القنطاش، فيما سارع بعض الشعراء إلى رثائه بأبيات مؤثرة، عقب وفاته بساعات قليلة، ومن ثم تداولها على الواتس أب والفيس بوك.
    يذكر أن الناطق الإعلامي لشرطة عسير المقدم عبدالله آل شعثان، قد أكد في تصريح صحفي، تعرض الشيخ القنطاش إلى إطلاق نار على يد شخص آخر بمركز العرين، أودت بحياته، وسط أنباء تشير إلى أن المتهم بالقتل من أقارب القتيل، في حين كان يختمصان على قطعة أرض، ويتابعان إجراءات القضية لدى محكمة العرين، إلا أن مشادات كلامية حدثت بينهما، أدت إلى وقوع الحادثة خارج المحكمة.

    ------------------------------------------------




    ابن عمه أطلقها عليه بسبب خصومة على قطعة أرض





    3 رصاصات تصرع شيخ قبائل آل كناد في "عرين عسير"




    عبدالرحمن الشهري - نادية الفواز - سبق - عسير: لقي شيخ شمل قبائل آل كناد عبيدة قحطان رئيس مركز الحمضة، التابع لمنطقة عسير، الشيخ عايض القنطاش، مصرعه في مركز العرين صباح اليوم.
    وبدوره وجّه مدير شرطة منطقة عسير اللواء عبدالرحمن بن عبدالله الأحمدي، بالتحقيق في القضية من جميع جوانبها ومعرفة ملابسات الحادث.

    وقال الناطق الإعلامي بشرطة منطقة عسير المقدم عبدالله آل شعثان: القضية ما زالت في طور التحقيقات الأولية حتى الآن، وستحال إلى الجهات المسؤولة بعد استكمال التحقيق.

    وتبين المعلومات الأولية التي حصلت عليها "سبق" أن الشيخ عايض بن ذيب القنطاش كان خصماً مع ابن عمه مفلح بن مسفر القحطاني في جلسة قضائية بمحكمة العرين، بسبب خلاف على قطعة أرض بقرية الغرس، وحدث بينهما تلاسن بالكلام، ما دعا الشيخ القنطاش إلى التوجه لمقر شرطة العرين، فلحق به مفلح في الطريق، وأطلق عليه ثلاثة أعيرة نارية من مسدس كان بحوزته فأرداه قتيلاً، واستطاع الهروب من موقع الجريمة، إلا أن يقظة شرطة العرين مكنتها من القبض عليه.

    يذكر أن الشيخ القنطاش كانت له مساع كثيرة في إعتاق الرقاب والصلح بين القبائل المجاورة.

    تفاصيل مقتل القنطاش شيخ "آل كناد" أمام محكمة العرين


    عبدالإله القحطاني ـ سبق: شيَّع المئات من أهالي عسير والقادمين من مناطق أخرى مختلفة، بعد ظهر اليوم، شيخ شمل قبائل آل كناد عبيدة قحطان رئيس مركز الحمضة التابع للمنطقة، الشيخ عائض بن ذيب القنطاش، الذي قُتل الثلاثاء الماضي أمام المحكمة بمركز العرين على يد أحد أبناء عمومته إثر خلاف بينهما.

    وأدى المشيعون الصلاة على "القنطاش" بجامع خميس مشيط الكبير، وتقدمهم الشيخ أحمد الحواشي، ثم نُقل جثمان الفقيد إلى قريته بعرين قحطان، وتم دفنه هناك.

    وحصلت "سبق" على تفاصيل مقتل شيخ آل كناد، الذي كانت بينه وبين الجاني مفلح سعيد مسفر بن منيف دعوى قضائية تنظرها محكمة العرين؛ بسبب خلاف على قطعة أرض بقرية الغرس، وفي يوم الثلاثاء كان الشيخ القنطاش موجوداً بالمحكمة لمتابعة سير الدعوى، وأثناء خروجه من المحكمة كان الجاني ينتظره خارجها بعد أن نزع لوحات سيارته، وبادر بإطلاق النار من مسدس كان بحوزته على القنطاش، واخترقت الرصاصة الأولى ثوب المجني عليه من بين رجليه دون أن تصيبه؛ فتبعها برصاصة أخرى استقرت في قلب المجني عليه.

    وعندما سقط الشيخ القنطاش أرضاً استل الجاني سلاحاً أبيض بحوزته "الجنبية"، وسدَّد له طعنة في وجهه وثانية في الجبهة ثم أجهز عليه ولاذ بالفرار من موقع الحادث، إلا أن رجال الأمن تمكنوا من مطاردته وإيقافه بعد أن صدموا سيارته من الخلف.


    وكانت قبائل آل كناد بقيادة الشيخ حسين بن ذيب القنطاش، الذي حلّ محل أخيه، قد قاموا بتوجيه الدعوة لقبيلة الجاني إلى منزل الفقيد للمشاركة معهم في استقبال المعزّين مع بقية أفراد القبيلة تأكيداً على براءة من لا ذنب له.

    وتعدّ هذه البادرة من أسرة القنطاش في اقتصار الذنب على المذنب؛ للحيلولة دون تأزيم مثل هذه القضايا.

    وكانت أسرة القنطاش قد التقت في وقت سابق أمير منطقة عسير فيصل بن خالد، الذي قدَّم لهم العزاء في وفاة الشيخ القنطاش، وتلقى عدداً من طلباتهم، التي كان أبرزها تعيين ابن الفقيد حسين بن عايض القنطاش رئيساً لمركز الحمضة خلفاً لوالده، ووجَّه أمير عسير بتنفيذ مطالبهم.

    جدير بالذكر أن الشيخ عائض القنطاش (45 عاماً) عُرف بجهوده في إصلاح ذات البين بين القبائل، والسعي من أجل إعتاق الرقاب وإنهاء الخلافات، كما عُرف بطلاقة لسانه وقوة حجته وإقناعه وتصدره لمشيخة قبيلته رغم صغر سنه بعد وفاة والده.

    وشهدت أيام العزاء توافد المئات من المناطق كافة لتقديم العزاء لذويه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 6:52