منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب 4-4-1434م، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة د. صالح آل طالب 15-2-2013

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب 4-4-1434م، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة د. صالح آل طالب 15-2-2013

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 15 فبراير 2013 - 14:42

    [youtube][/youtube]
    خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب 4-4-1434م، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة د. صالح آل طالب 15-2-2013
    خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة صالح آل طالب 15-2-2013
    خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة 5-4-1434

    رد: خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب 4-4-1434م، يوتيوب ، فيديو، خطبة الجمعة من المسجد الحرام مكة المكرمة د. صالح آل طالب 15-2-2013

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 15 فبراير 2013 - 17:47

    مكة المكرمة / المدينة المنورة 05 ربيع الآخر 1434 هـ الموافق 15 فبراير 2013 م واس
    أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل واتباع أوامره واجتناب نواهيه داعيا إلى الابتعاد عن الفتن وأسبابها وذلك ابتغاء لمرضاته عز وجل .
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام : " حين أراد الله بالبشرية خيراً بعث فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأنزل عليه القرآن فهدى به من الضلالة وبصّر به من العمى وأخرج الناس من الظلمات إلى النور فقامت حضارة وسادت أمم ونهضت شعوب , وماتم ذلك بعد توفيق الله إلا بوقود تشحذ به الطاقات ودافع تتغذى به الهمم وتقوى الإرادات إنه وقود الإيمان ودافع العقيدة إيمان صنع جيلاً لم تعرف الدنيا مثله وحضارة لم يهنأ العالم بمثلها عمل وجد وبناء وخلق ورقي ومرحمة وجهاد وفتح للقلوب والبصائر وعدل وسع الدنيا ومع ذلك كله عزم يدكّ الجبال وثبات يوازي الرواسي ونصر وعزة وكرامة إنه الإيمان الذي يصنع المعجزات العقائد والتصورات والإيمان واليقين أسلحة لا قبل لجيوش الأرض بها.
    وبيّن فضيلته أن الإيمان الصادق خير ما أضمر الإنسان وأفضل ما أظهر والإيمان ليس مجرد كلمة تقال ولكنه مع ذلك إحساس بجلال الله وخشوع لعظمته وانقياد لأمره والإيمان مشاعر نبيلة وصفات كريمة وعقل مستقيم وضمير حي وهو شفاء من كل علل النفوس فهو تصديق وعمل " ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان" وأصح القلوب وأقومها وأرقها وأصفاها وأقواها وألينها من اتخذ الله وحده إلها ومعبودا وأخلص القلب له دون سواه.
    وأوضح الشيخ آل طالب أن الإيمان يصنع المواقف كما يصنع الرجال فبه بلغ الصحابة رضي الله عنهم بالإسلام ما بلغوا وعطرت سيرتهم ومسيرتهم ذرات الكون لقد بلغ الإيمان واليقين في الصحابة مبلغ صنع التاريخ في علمهم وفقههم وجهادهم وعبادتهم وحبهم وتعاونهم وبذل مهجهم إلى الله ، مشيراً إلى أنه على مدى القرون السالفة لم يسجل للعرب مجد إلا بدينهم ولم يكن لهم عز إلا بإيمانهم وكأن الله أراد أن تكون القيادة الروحية للبشرية لهم وحين تخلوا عن هذه الروح وتخلوا عن هذا الدور انتكست حالهم ولم تتم لهم نهضة بعد عصور الانحطاط لأنهم نحّوا الإيمان تأسيا بباقي الأمم فلا حفظوا الدين ولا كسبوا الدنيا فرأوا مسالك القومية والشيوعية والعلمانية فإذا دروبهم ومجدهم سرابا .

    وأكد فضيلته أن أعداء الإسلام أدركوا حقيقة الإيمان وأثره في حياة المسلمين وماذا صنع بأوائلهم وكيف صنع أوائلهم به وأدركوا أنه روح الأمة وسر قوتها فاستهدفوا عقيدة الأمة في حرب شعواء واستخدموا كل وسائل الشبهات والشهوات عبر الكتابات والقنوات والبرامج والخطط الممنهجة حتى نبتت نابتة الزيغ والإلحاد ونجم النفاق وظهر للتشريك رؤوس ومدارس تنسف التوحيد وتزعزع اليقين وتحيل القلوب إلى هشيم تلتهمه النار من أول شرارة وفي كل يوم ترى أو تسمع باقعة إلحادية أو فكرة شيطانية في رتابة تدرك معها أن الأمر ليس خطأ فرديا بل عدواناً مقصوداً ولقد كان يستحيل بالأمس أن تسمع هذا الزيغ بيد أن الأعداء عرضوا الأمة للسنين العجاف والأزمات وشغلوها بالملاهي والتسالي واللهاث خلف لقمة العيش وحطام الدنيا وخلق جيل هزيل زاهد في دينه يهاب كل الأديان ولا يهاب عقيدته ، وقال :" إن الإلحاد آفة نفسية وليس شبهة علمية إن الله يأمر بأن تكون العقيدة هي رابطة التجمع ولكن قوم يريدون استبعادها وإحلال النزعات القومية والعنصرية وإن الله يأمر بالعفة والحشمة والفضيلة ولكن الذين يحبون شيوع الفاحشة يستنجدون بالمساواة والرغبة في الإنتاجية ولو على حساب الفضيلة ودخل الدين في محنة هائلة حتى صار حماة الإسلام يقفون عند آخر خطوط الدفاع وإذا حققت طائفة من الأمة بعض ما تصبو إليه من الإيمان واختارت ما تصلح به دينها ودنياها بادر شائبوها لزرع الفتن والاضطرابات ومنع الأمة من العودة إلى سر قوتها وروح نبضتها وقمع الحق بكل وسيلة ولو بالتدخلات العسكرية في مبادرات سريعة لافتة للنظر طالبين بالعهود والمواثيق والقوانين والمعاهدات والأعراف عرض الحائط مصادرين للحريات واختيار الإنسان في تناقض عجيب في المواقف وها أنت ترى شعب سوريا المظلوم يئن منذ عامين تحت الظلم والقهر والقتل ولا يرغب العالم في إنهاء هذه المظالم ولا يريد لأن له حساباته الأنانية ومقاصده اللئيمة وليس للأخلاق والقيم عنده ميزان إلا للتزين والدعاية وذّر الرماد في العيون".
    وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام إلى أن التخاذل عن نصر المستضعفين في سوريا مع سرعة التدخل في غيرها لهو عنصرية مفضوحة وحيف دوليّ وتواطئ مكشوف وهذا ينّمي الكراهية والعداء وينسف جهود التقارب والتعايش والسلام ، وقال :" إن على الصادقين أن يطفئوا نار الفتن ويتحركوا سراع إلى العمل الجاد بكل ما يحيي القلوب ويطهرها ويزكي النفوس ويجملها ويعيد للأمة عزتها وكرامتها".
    واختتم الشيخ آل طالب خطبته مبيناً أن الدواء الذي نهضت به أمتنا منزّل من لدّن حكيم خبير على قلب خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم فلا ترياق بعده ولا حل سواه وإن خواء النفوس من الإيمان كارثة دينية ودنيوية وإن الدين ليس ضمان للآخرة فحسب بل هو ضمان للبقاء وإن استلال الإيمان من النفوس وترك القلوب خواء من الدين لهو الضربة القاضية المهلكة ومن يعين عدوكم في تحقيق ذلك فهو خائن لله ولرسوله وأمته وقد تورط بعض المسلمين في تحقيق بعض رغبات العدو إما جهلا أو من ضعف وعي وقلة دين وتقريب الدنيا على الآخرة وبعضهم سخّر ما رزقه الله من مال وقلم وإعلام في تهوين الديانة في نفوس المسلمين وفتح أبواب الشهوات والشبهات حتى بتنا نخشى على أنفسنا قبل أجيالنا ، وحذر فضيلته من اتباع الفتن والشهوات أو مجالسة أصحابها ومشاهدة قنواتها والمواقع الآثمة التي تبث تلك الفتن والشهوات وتزعزع الإيمان والعقيدة كما يجب استنهاض همم العلماء والمصلحين ليقفوا سدا منيعا دون عوامل الإلحاد ورياح التشكيك حراسة للدين وحماية له من العاديات عليه وعلى أهله قياما بالواجب ورحمة بالإنسانية وحفاظا على وحدة الصف وجمع الكلمة ومدّ بشاشة الإيمان ، وقال :" ألا إن النفير لردع الملحدين وكشف شبههم وتعريتهم هو من حق الله على عباده وحق المسلمين على علمائهم في رد كل مخالف ومخالفة ومضل وضلالة حتى لا تتداعى الأهواء على المسلمين تعدو فساداً في فطرهم وتقسم وحدتهم وتؤول بدينهم إلى دين مبدل وشرع ومحرف ".

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 19:12