منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الأحد 29 مايو 2011 - 0:35

    [youtube][/youtube]
    الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ
    الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ
    الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الأحد 29 مايو 2011 - 0:42

    الآية الكريمة –سماحة الشيخ- في سورة النور: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ[النور:60]، هل يفهم من

    إذا كانت من القواعد العجائز اللاتي ما يرغب فيهن، إذا كانت من القواعد اللاتي لا يرغب فيهن، لكبر سنها، ولم تبرج زينة، ولم تلبس شيء يجمل، فلها أن تكشف وجهها، وأن تستعفف خيرٌ لها، كونها تستر خيرٌ لها وأفضل، ولكن إذا كانت عجوزاً لا يرغب فيها ولم تتبرج بزينة فلها أن تكشف، والستر خير كما قال تعالى: وأن يستعففن خيرٌ لهن.

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: الرشودي يحرج ناشطة : انتي من القواعد من النساء ! يحرج نجلاء الحريري الناشطة الحقوقيه طاح وجهها لمن قلها انتي من القواعد والمذيع يطالبه بالاعتذار خخخ

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الإثنين 30 مايو 2011 - 14:22

    المصدر هنا
    "الحربش": يعقب على مقال مُنع من النشر عن منال الشريف وروزا باركس

    كاتبٌ سعوديٌّ: ليس من حق "الرشودي" الاستهزاء بـ "نجلاء" على الهواء

    أيمن حسن – سبق - متابعة: لا تزال قضية السعودية منال الشريف، تُلقي بظلالها على أعمدة الرأي، وفي إطار هوامش القضية، اعتبر كاتب أنه ليس من حق الدكتور وليد الرشودي الاستهزاء بالسيّدة نجلاء حريري من جدة، ووصفها بـ "القواعد" من النساء على الهواء من خلال برنامج (البيان التالي)، كما يعقّب كاتبٌ آخر على مقال مُنع من النشر عن منال الشريف والأمريكية روزا باركس.



    كاتبٌ سعوديٌّ: ليس من حق "الرشودي" الاستهزاء بـ "نجلاء" على الهواء

    يرفض الكاتب الصحفي م. طلال القشقري في صحيفة " المدينة" وصف فضيلة الدكتور وليد الرشودي للسيّدة نجلاء حريري، بـ "القواعد" على الملأ من خلال برنامج (البيان التالي) معتبرا أنه استهزاءٌ يجرح المرأة وليس من حقه، ففي مقاله "استهزاء الرشودي بنجلاء على الهواء" يقول الكاتب "فضيلة الدكتور وليد الرشودي، طَرَحَ أسباب ممانعته سياقة المرأة السعودية للسيارة في برنامج (البيان التالي) يوم الجمعة الماضي، وهذا من حقّه، لا أُنكِره! لكن أن يستهزئ بالمرأة السعودية التي تريد السياقة، طالما ليس هناك مانعٌ دينيٌّ، فهذا ليس من حقّه، وأُنكِره عليه!". ويمضي الكاتب مفصلا "في البرنامج تداخلت معه السيّدة نجلاء حريري، وهي التي اضطرّت لسياقة سيّارتها في جدّة أخيراً، بعد هروب سائقها، وسفر زوجها، لتوصيل أولادها إلى مدارسهم، فسألها: هل تحرّش بكِ أحد؟ فردّت: كلاّ، بل وجدتُ القبول، عندها قال لها: هل تعرفين لماذا؟! لأنّكِ من النساء القواعِد، يقصد: العجائز!!!"، ويعلق الكاتب بقوله "عفوًا دكتور، أنتَ تُصنِّف نفسك بأنّك شرعي، فهل الشرعيون يجرحون مشاعر المرأة؟! هل يُحرجونها حيّاً على الهواء؟! أمام الله وخلقه؟! ألا تعلم أنّ هناك عُرْفاً عند عامّة الرجال، قبل مثقّفيهم، مسلمين وغير مسلمين، هو عدم سؤال المرأة عن عمرها مُراعاةً لأحاسيسها؟! فما بالُك بمن يُقعِّدها على الملأ؟! وحتى لو كانت من القواعد فهل هذا مدعاة للاستهزاء؟! إنّ القعود للمرأة مِن أطوار الله في خلقه، فهل بأطوار الله تُستهزئ؟! ".

    ويتساءل الكاتب "هل حوارك معها هكذا هو من الجدال بالتي هي أحسن ممّا أُمِر به النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم؟! وهل هو حسب قواعد الحوار الوطني التي أرساها خادم الحرمين الشريفين؟!". وينهي الكاتب مطالباً الرشودي بمراجعة نفسه قائلا "راجع نفسك، فالشرع أمر باللين والرفق، حتى في الحوار، ونهى عن الفظاظة والغلاظة، ولا يجرمنّك شِقاقُ سياقة المرأة للسيارة أن تسخر من المرأة، هذا هو الشرع، وسامَح الله مُقدِّمَ البرنامج عبد العزيز قاسم، إذ اكتفى باعتذارٍ منك، طالعٍ من طرف اللسان، لا من القلب!".




    "الحربش": يعقّب على مقال مُنع من النشر عن منال الشريف وروزا باركس

    رغم أن مقال د. جاسر عبد الله الحربش لم ينشر اليوم الإثنين، في صحيفة " الجزيرة"، لكن الحربش ناقش في المقال البديل، تفاصيل مناقشات المنع، والتي كشفت في ثناياها عن فكرة المقال الذي يقدم مقارنة تاريخية بين السعودية منال الشريف والأمريكية السوداء روزا باركس في زمن التفرقة العنصرية، حينما رفضت التخلي عن مقعدها لرجل أبيض، فانهارت العنصرية، يقول الكاتب "أرسلت بالأمس مشروع مقال الحلقة ليوم الإثنين القريب فاتصل بي الأخ رئيس التحرير، صباح هذا اليوم، ليحيطني علماً وبكل كياسةٍ وإصرارٍ وحزمٍ على أن المقال غير صالح للنشر"، ويكشف الكاتب عمّا تناوله مقاله الأصلي قائلا "المقال المحتجز كان محاولة مقارنة بين مناضلة الحقوق المدنية الأمريكية الشهيرة روزا باركس وبين سائقة الخبر السعودية. أردت، وكانت نيتي المخلصة أن ينظر القارئ إلى مشكلة قيادة المرأة السعودية للسيارة بطريقة التفحص التاريخي المقارن لإشكاليةٍ واحدةٍ هي الكفاح من أجل الحصول على الحق المدني في مقعد في أوتوبيس النقل العام لامرأة زنجية دون أن تضطر للتخلي عنه لرجل أبيض (مثال روزا باركس)، وبين الكفاح من أجل الحصول على مقعد أيضاً، ولكن أمام عجلة قيادة السيارة الخاصة لامرأة في مدينة الخبر السعودية دون أن تضطر للتنقل دائماً خلف رجل حتى لو كان غريباً عنها"، ثم يعرض الكاتب ما دار بينه وبين رئيس تحرير صحيفة "الجزيرة" من مناقشاتٍ، قائلا "الأخ رئيس التحرير رأى بكل حزم أن المقارنة بين الحالتين غير موفقة أصلاً؛ لأن الزنجية روزا باركس كانت محرومةً في ذلك الزمن كامرأة أمريكية سوداء من أشياء كثيرة، ومقعد الأوتوبيس كان مجرد واحدة منها فقط لا غير. قال ورأى أيضاً أن الموضوع أُشبع بحثاً وكل قد كتب فيه. أضاف ـ سلمه الله ـ أن المقال قد يُفهم خطأً على أنه تحريضٌ على تكرار ما فعلته سائقة الخبر، وذلك من المحظورات. أما أنا فقد فهمت من السياق أثناء الأخذ والرد من الأخ رئيس التحرير أن الموضوع قد يُخضِع المطبوعةَ ورئــــاسة تحريـــــرها والكاتـــــب للعــــقوبات المنصــوص عليها في مواد النظام المعدلة. لم ينفع ولم يشفع للمقالة محاججتي بأنني إنما أردت إجراء مقارنة حقوقية نسائية بحتة في مجتمعين مختلفين لقضية واحدة هي الحصول على الحق في المقعد الخاص في المركبة بما يحفظ الكرامة ويساوي في الحقوق بين الأسود والأبيض والرجل والمرأة"، وينفي الكاتب عن نفسه التحريض على تكرار ما فعلته سائقة الخبر، قائلا "مسألة التحريض لم ترد في ذهني على الإطلاق"، ويضيف "لم ينفع ولم يشفع أيضا إحاطتي للسيد رئيس التحرير علماً بأن أكثر الشباب السعودي لم يعد يثق بالإعلام العام المنشور على الملأ ويتهم الكُتاب فيه على اختلاف مشاربهم واهتماماتهم المحافظة والتقدمية، ومعهم إدارات ورئاسات التحرير بالنفاق والجبن والتكسُّب من مجاملة السياق العام، وأن المسافة بين الشباب وعواجيز الصحافة من أمثالي وأمثال رئيس التحرير ومسؤولي وزارة الإعلام صارت من الاتساع بحيث لا يرتقها راتق". وينهي الكاتب بقوله "وامتثالاً لما سبق شرحه ما علينا إلا الامتثال والحوقلة والاكتفاء بهذا التعقيب".


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 1:17