منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة المسجد الحرام بمكة المكرمة 3 5 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح آل طالب ، 15 3 2013م،

    شاطر

    خطبة الجمعة المسجد الحرام بمكة المكرمة 3 5 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح آل طالب ، 15 3 2013م،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 15 مارس 2013 - 16:41





    خطبة الجمعة المسجد الحرام بمكة المكرمة 3 5 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح آل طالب ، 15 3 2013م،
    مكة المكرمة / المدينة المنورة 03 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 15 مارس 2013 م واس
    دعا فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح آل طالب المسلمين إلى صدق اللجوء إلى الله والإكثار من الاستغفار الذي هو من أهم مفاتيح الفرج.
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم " الجنة هي الخير الذي لا شر فيه، والنار هي الشر الذي لا خير فيه، أما الدنيا ففيها الخير والشر، ولما كانت الشرور تعرض للإنسان في مسيرة حياته من حيث لا يحتسب فقد تعلق الإنسان الجاهل بما يعتقد أنه يدفع تلك الشرور من غير خبر من السماء ولا إشارة من أنبياء فزاد الشر وفسدت الأديان".
    وأضاف " إن الله تعالى برحمته ولطفه شرع لخلقه وأخبرهم بمن يلوذون، وكيف يستعيذون لتصلح أديانهم وتسلم أبدانهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم / ألم ترى آيات أنزلت هذه الليلة لم يرى مثلهن قط قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس /، هكذا وصف النبي صلى الله عليه وسلم السورتين العظيمتين وإذ قال النبي صلى الله عليه وسلم هذه الكلمات فإنه يعني أنها تحوي سراً إلهياً كبيراً وحصناً من الله عظيماً وسلاحاً يدفع به المؤمن شياطين الجن والإنس ويواجه بها شرور الحياة ومصاعبها وشدائدها والكائدين فيها والحاسدين والسحرة والمشعوذين وما يعترضه من أخطار تؤثر في حياته وتضره وتؤذيه ".

    وبين أن سورة الفلق وسورة الناس آيات بينات تذكر الداء والدواء، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يوليهما عناية خاصة ويتعوذ بهما كما أمره ربه عز وجل، وهاتان السورتان توجيه من الله تعالى لنبيه عليه السلام ابتداء وللمؤمنين من بعده جميعاً للعياذ بكنفه واللياذ بحماه من كل مخوف خاف وظاهر مجهول ومعلوم على وجه الإجمال والتفصيل وكأنما يفتح الله تعالى للمؤمنين حماه ويبسط لهم كنفه ويقول لهم في مودة ورحمة تعالوا إلى الحمى تعالوا إلى مأمنكم الذي تطمئنون فيه فأنا أعلم بضعفكم وما حولكم من مخاوف وأقدر على عدوكم.
    وقال الشيخ آل طالب " في كنف الله الأمن والطمأنينة والسلام، والمتأمل في السورتين يجد أنها حصن منشرور خفية غير ظاهرة وتصيب الإنسان دون أن يعرف من قام بها في كثير من الأحيان، ولذلك جاء الأمر الرباني يخص هذه الشرور بالذكر من بين الأخطار والآفات المحدقة بالإنسان وجاء الأمر الرباني بطلب الغوث والمعونة والاستجارة والاستعاذة بالله سبحانه من كل الشرور بشكل عام، ومن هذه الشرور المذكورة بشكل خاص والقصد هو تعميق التوحيد في النفوس وذلك لحاجتها لمن يحفظها ويدفع عنها أنواع الشرور والأذى وتعلقها بمن يحميها ويدفع عنها الشر فتضمنت هاتان السورتان الاستعاذة من هذه الشرور كلها بأوجزه وأجمعه وأدله على المراد وأعمه استعاذه ".

    ولفت فضيلته النظر إلى أن الاستعاذة عبادة نسترضي بها من نستعيذ به سبحانه، وهي الثقة بأنه وحده القادر على دفع الخطر ورفعه، وقال " في المعوذة الأولى أمر الله نبيه أن يستعيذ ويحتمي برب الفلق وهو الله سبحانه رب الصباح المنفلق عن الليل الكاشف لظلامه، وتخصيص الصبح بالتعوذ هو أن انبثاق نور الصبح بعد شدة الظلمة كالمثل لمجيء الفرج بعد الشدة، كما أن الغسق شدة الظلام والغاسق هو الليل أو من يتحرك في جوفه ومعنى وقب أي دخل والمقصود الاستعاذة من الليل وما فيه، ومعنى النفاثات في العقد وهن النساء الساحرات الساعيات بالأذى بالنفث على عقد يعقدونها في خيوط ونحوها على اسم المسحور فيؤذي بذلك وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله، وقد عد النبي صلى الله عليه وسلم السحر من كبائر الذنوب الموبقات التي تهلك الأمم والأفراد وتردي أصحابها في الدنيا قبل الآخرة"
    وأضاف " من ابتلي بمرض أو سحر فلا يجوز له أن يلجأ إلى السحرة والمشعوذين وقد برئ النبي صلى الله عليه وسلم ممن يفعل ذلك وشرع الله لنا الاستعاذة به سبحانه والركون إليه والاستعاذة به، ومن شر حاسد إذا حسد، والحسد خلق مذموم طبعا وشرعا وهو تمني زوال النعمة التي أنعم الله بها على المحسود وشر الحاسد ومضرته إنما تقع إذا أمضى حسده فأصاب بالعين أو سعى للإضرار بالمحسود لذلك أمر الله تعالى بالاستعاذة من شره فقال // ومن شر حاسد إذا حسد // ، مشيراً إلى أن سورة الفلق من أكبر أدوية المحسود لأنها تتضمن التوكل على الله والالتجاء إليه والاستعاذة بولي النعم وموليها من شر حاسد النعمة.

    وتابع فضيلته يقول "إن الاستعاذة من شر الوسواس الخناس وهو الشيطان تعم كل شره لكنه وصف بأخطر صفاته وأشدها شرا وأقواها تأثيرا وأعمها فسادا وهي الوسوسة التي هي بداية الإرادة فإن القلب يكون فارغا من الشر والمعصية فيوسوس إليه ويحسن له الشر ويريه إياه في صورة حسنة وينشط إرادته لفعله ويقبح له الخير ويثبطه عنه، وهو دائما بهذه الحال يوسوس ويخنس ويجري من إبن آدم مجرى الدم، والوسواس كما يكون من الجن يكون من الإنس ولهذا قال تعالى // من الجنة والناس //، وفيه تذكير بخطورة شياطين الإنس، وقل من يتنبه لخطورتهم مع أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه في هذه السورة بالاستعاذة من شر نوعي الشياطين شياطين الإنس والجن، وقراءة المعوذتين تتأكد بعد الصلوات الخمس وقبل النوم وفي الصباح والمساء وللرقية وللتحصين.
    وأوضح فضيلته أن من اللطائف في سورة الفلق أن الاستعاذة في مستهلها كانت برب الفلق، والفلق هو الصبح بل هو كل ما ينفلق بالخير والبشرى وفي تخصيص الفلق بالذكر إيماء إلى أن القادر على فلق الصبح وإزالة ظلمات الليل عن العالم، قادر على أن يزيل كل ظلام وأن يرفع الظلم عن كل مظلوم فلا يأس ولا قنوط مع الله القوي القادر، أما الصبح فيرمز للأمل الذي يولد من رحم المساء ويأتي الإصباح والإشراق بعد شدة الظلام كما يأتي الفرج إذا ضاقت الأمور وبلغت غايتها فهو هتاف لليسر والفرج.

    رد: خطبة الجمعة المسجد الحرام بمكة المكرمة 3 5 1434هـ، يوتيوب ، فيديو، إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح آل طالب ، 15 3 2013م،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 15 مارس 2013 - 16:43

    وقال الشيخ صالح آل طالب " هذا هو الذي نأمله ونرجوه هذه الأيام ومهما ضاقت الحال على أهل سوريا بطغيان عدوهم وتكالب إخوانه من أهل ملته في الخارج إلا أن صبر المؤمنين وتعليق أملهم بالله وحده بعد ما خذلتهم القوى التي تزعم نصرة الضعيف وهي لا تنتصر إلا لمصالحها ذلك مؤذن بفرج إن شاء الله قريب فإن الفرج مع الكرب وإن النصر مع الصبر وإن مع العسر يسرا ".

    وأوصى فضيلته المسلمين بصدق اللجوء إلى الله والإكثار من الاستغفار الذي هو من أهم مفاتيح الفرج وتوحيد الكلمة ونبذ الخلاف فإنما الشجاعة صبر ساعة، وقال "على المسلمين القادرين نصرة إخوانهم سيما من الحكام فإن الناس لهم تُبع وفي الأمة خير كثير وأن عليها أن لا تألوا جهدا في كف العدوان وإيقاف الفساد فإن الدفع عن إخواننا في سوريا دفع للبلاء عنا في العاجلة والآجلة".

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 10:59