منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    وفاة رئيس منطقة ابخازيا. 29 05 2011م ،وفاة الرئيس سيرغي باغابش هذا الاحد في احد مستشفيات موسكو بعد خضوعه لعملية جراحية في الرئة.

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    وفاة رئيس منطقة ابخازيا. 29 05 2011م ،وفاة الرئيس سيرغي باغابش هذا الاحد في احد مستشفيات موسكو بعد خضوعه لعملية جراحية في الرئة.

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الأحد 29 مايو 2011 - 21:48

    [youtube][/youtube]
    نكست الاعلام و علن الحداد في منطقة ابخازيا الانفصالية الموالية لروسيا بعد الاعلان عن وفاة الرئيس سيرغي باغابش هذا الاحد في احد مستشفيات موسكو بعد خضوعه لعملية جراحية في الرئة.

    وكان باغابش الذي توفي عن سن الثانية والستين يحكم المنطقة منذ بداية 2005 وقد اعيد انتخابه في كانون الاول/ديسمبر 2009.

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: وفاة رئيس منطقة ابخازيا. 29 05 2011م ،وفاة الرئيس سيرغي باغابش هذا الاحد في احد مستشفيات موسكو بعد خضوعه لعملية جراحية في الرئة.

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الأحد 29 مايو 2011 - 21:58



    أبخازيا (بالأبخازية: Аҧсны أبسني، بالجورجية: აფხაზეთი أبخازيتي، بالروسية:Абха́зия أبخازيا) هي منطقة متنازع عليها تقع على الساحل الشرقي للبحر الأسود. أعلنت استقلالها عن جورجيا عام 1991 مما تبعه الصراع الجورجي الأبخازي. تحكم من قبل جمهورية أبخازيا وهي جمهورية مستقلة عن جورجيا واقعياً، إلا أنها لا تحظى باعتراف دولي سوى من روسيا ونيكاراجوا وفنزويلا وناورو. في عام 1993 أجبرت الجيوش الجورجية على الانسحاب من المنطقة بعد حرب دامت لمدة عام مع الثوار الانفصاليين.

    تبلغ مساحتها 8432 كم2، عاصمتها سوخومي، ومن مدنها الأخرى المهمة بيتسوندا، غالي، غاغرا ويعتمد اقتصادها على السياحة حيث تهيمن أبخازيا على نصف سواحل جورجيا القديمة (جورجيا ما قبل 1989) ويعتمد اقتصاد الدولة الأبخازية على الفلاحة وإنتاج السجائر حيث تملك أبخازيا حقول تبغ شاسعة وبما أن 37.4% من مساحتها مياه ازدهر مجال الزراعات الكبرى وإنتاج الغلال، وبكونها تتميز بمناخ بارد شتاءً ومعتدل صيفاً ازدهر إنتاج الشاي ولا يمنع هذا ضعف الاقتصاد الأبخازي بمأنه يعتمد على قطاعات موسمية تتأثر بالعوامل المناخية والاقتصادية والسياسية فمناخ أبخازيا بارد وجبلي وهذا يؤثر على الفلاحة.

    وعلاقاتها متوترة مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الإمبريالية التي تريد الدمار لأبخازيا وتريد عودة الاحتلال الجورجي وهذا يؤثر سلباً على القطاع السياحي الأبخازي فاقتصاد جمهورية أبخازيا المستقلة ما زال هشاً.

    ومع بداية اتجاه جورجيا إلى الاستقلال عن الإتحاد السوفياتي، تنامى الشعور لدى الأبخاز بخطر فقدان الهوية والذوبان في الجمهورية المستقلة، لتبدأ أول جولات الصدام والعنف بين الجانبين يوم 16 يوليو/تموز سنة 1989 في سوخومي قتل أثنائها 16 جورجياً. لقد كان الزعماء الجورجيون في السابق دائماً ما يشككون في طبيعة الهوية القومية للأبخاز مدعين بأنها كيان اصطناعي، وأنهم ورقة روسية للضغط على جورجيا. اعتبر كثير من الأبخازيين تفتت الاتحاد السوفيتي فرصة ليُبطلوا صلتهم بقرار الضم الذي كانت قد اتخذته جمهورية جورجيا السوفيتية عام 1931 بحق أبخازيا. وأخذ التوتر يتصاعد بين الانفصاليين والقوميين الجورجيين فقُتِلَ في تموز من عام 1989 عشرون شخصاً خلال الصدامات العرقية الداخلية في عاصمة أبخازيا سوخومي. وفي 28 أكتوبر 1989 أصبح زفياد غامساخوريا رئيساً لجورجيا، وفي 9 مارس 1990 أُعلن استقلالها. وقد تبنت حكومة جورجيا الجديدة سلسلة من التدابير التي اعتبرتها الأقليات انتهاكات خطيرة لحقوقها. وفي أغسطس 1990 أعلن مجلس السوفييت الأعلى في جمهورية أبخازيا المستقلة وبغياب أعضائها الجورجيين أن أبخازيا دولة قومية ذات سيادة وتتصرف أبخازيا منذ تلك اللحظة على أنها بلد مستقل. وفي الوقت الذي رفضت جورجيا التصويت سنة 1991 لصالح البقاء ضمن الاتحاد السوفياتي، صوت الأبخاز بنسبة عالية لفائدة البقاء ضمن الاتحاد. وأعلنت أبخازيا استقلالها عن جورجيا يوم 23 يوليو 1992، وقامت على إثرها جورجيا بإرسال قواتها إلى المنطقة لحفظ النظام حيث دخلت القوات الجورجية إلى إقليم ابخازيا وشهدت المنطقة نزوح الآلاف من الأبخاز والروس والأرمن واليونانيون.

    واستمرت الحرب بين الطرفين مدة عام تكبد الجانبان فيها خسائر كبيرة، واستطاع الجورجيون السيطرة على المنطقة لفترة محدودة. ونتيجة للدعم الذي تلقاه الأبخاز خصوصا من عدد من القوميات الأخرى، هذا بالإضافة إلى دعم أخوة الدم الأديغة (الشركس) من الجمهوريات أديغيا، وقراتشاي - تشيركيسيا، وقبردينو - بلقاريا ،والذين كان دعمهم المتواصل للجمهورية الأبخازية سياسياً وعسكرياً سبباً في استقلال الجمهورية، حيث وصلت الحشود الغير نظامية من شمال القوقاز لدعم الانفصاليين مدعومة من قبل القوات الروسية بالأسلحة والإسناد الجوي، فأجبرت القوات الجورجية على الانسحاب من أبخازيا. واتهم الرئيس الجورجي آنذاك إدوارد شفرنادزه روسيا بدعم الثوار الأبخاز، لتنتهي المواجهات العسكرية سنة 1993بسيطرة الثوار على العاصمة سوخومي. وقد خلفت تلك الحرب حسب التقديرات ما بين عشرة آلاف إلى ثلاثين ألف قتيل من الجورجيين، وحوالي ثلاثة آلاف قتيل من الأبخاز.

    عرفت أبخازيا انتخابات رئاسية سنة 2004 حيث دعمت روسيا رئيس الوزراء راوول غاجيمبا، لكنه خسرها لصالح سيرجي باغابش، ونتيجة لنشوب توترات بين المتنافسين تم التوصل إلى شراكة سياسية بين الجانبين تفاديا لوضع أكثر تأزما.تملك أبخازيا برلماناً مقره سوخومي ويمثل كامل طوائف الشعب الأبخازي (أبخاز- جورجيون - روس - أرمن -أذريون- يونانيون - تتار - شيشانيون - إنغوش...الخ)، ويسود أبخازيا جو سياسي ديموقراطي ووجود تعدد الأحزاب وتنافس نزيه في الانتخابات وتداول سلمي على السلطة الغير موجود في كيان العدو الجورجي ويهمن الفكر الشيوعي على الفكر السياسي للأبخاز.

    الحكومة الفيدرالية الروسية ونيكاراجوا إعترفوا رسميا بأبخازيا بعد حرب اوسيتيا الجنوبية في 2008. جمهورية ترانسنيستريا الغير معترف بها وجمهورية اوسيتيا الجنوبية المعترف بها جزئيا اعترفوا بأبخازيا منذ عام 2006. أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وترانسنيستريا، والجمهورية الغير معترف بها ناغورني كاراباخ [بحاجة لمصدر] ينتمون جميعا إلى الجماعة الأوروبية للديمقراطية وحقوق الإنسان، وهي مجموعة حاولت تعزيز قضية الدول الغير معترف بها التي جاءت من الاتحاد السوفياتي السابق. أبخازيا أيضا عضو في منظمة الأمم والشعوب الغير ممثلة (UNPO). سائر الدول ذات السيادة إعترفوا بأبخازيا كجزء لا يتجزأ من جورجيا ودعموا سلامة أراضيها وفقا للمبادئ الواردة في القانون الدولي على الرغم من أن بيلاروسياوفنزويلا أعربوا عن تعاطفهم تجاه الاعتراف بأبخازيا.[31][32][33] وكانت الأمم المتحدة قد حثت الجانبين على تسوية النزاع من خلال الحوار الدبلوماسي والتصديق على الوضع النهائي لابخازيا في دستور جورجيا.[17][34] ومع ذلك، فإن حكومة الأبخاز الحالية تعتبر أبخازيا دولة ذات سيادة، حتي لو كانت معترف بها فقط من قبل روسيا ونيكاراجوا.في أوائل عام 2000، التمثسل الخاص للأمم المتحدة آنذاك للأمين العام ديتر بودن ومجموعة من أصدقاء جورجيا، يتكون من ممثلين لروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا قاموا بتقديم مسودة وقدموا وثيقة غير رسمية للأطراف محددا فيها تقسيم ممكن للاختصاصات بين السلطات الأبخازية والجورجية، علي أساس المبدأ الأصلي باحترام سلامة الأراضي الجورجية.و لكن الجانب الأبخازي لم يقبل قط بالوثيقة كأساساً للمفاوضات.[35] وفي نهاية المطاف، سحبت روسيا أيضا موافقتها على الوثيقة.[36] وفي عام 2005 وعام 2008، عرضت الحكومة الجورجية علي أبخازيا درجة عالية من الحكم الذاتي هيكل فيدرالي جائز داخل حدود ولاية جورجيا وسلطتها القضائية.

    في 18 تشرين الأول / أكتوبر 2006 ،مرر مجلس الشعب في أبخازيا قرارا، يدعو روسيا والمنظمات الدولية، وبقية المجتمع الدولي للاعتراف باستقلال أبخازيا على أساس أن أبخازيا تمتلك كل خصائص الدولة المستقلة.[37] قامت الأمم المتحدة بالتأكيد مجددا علي "التزام جميع الدول الأعضاء بسيادة واستقلال جورجيا وسلامة أراضيها ضمن حدودها المعترف بها دوليا" وحدد المبادئ الأساسية لتسوية النزاعات التي تدعو إلى العودة الفورية لجميع المشردين ولعدم استئناف الأعمال العدائية.[38]

    تتهم جورجيا انفصاليين أبخازيا بقيامهم بإجراء حملة متعمدة من التطهير العرقي للجورجيين ما بين 200،000 إلي 240،000، مطالبة بدعم من منظمة الأمن والتعاون الأوروبي (إعلان بودابست ولشبونة، إسطنبول)، والجمعية العامة للأمم المتحدة(القرار 10708) والعديد من الحكومات الغربية.[39][40] كان مجلس الامن الدولي قد تجنب استخدام مصطلح "التطهير العرقي" لكنه اكد "عدم مقبولية التغيرات الديموغرافية الناجمة عن الصراع".[41] وفي 15 مايو 2008 إعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار غير ملزم بالاعتراف بحق جميع اللاجئين (بما في ذلك ضحايا ما قيل عنهم ضحايا "التطهير العرقي") في العودة إلى أبخازيا، وحقوقهم في ملكيتهم الخاصة. انها "تأسف" للمحاولات السابقة للحرب بتغيير التكوين الديمغرافي، ودعت إلى "تطوير سريع لوضع جدول زمني لضمان سرعة العودة الطوعية لجميع اللاجئين والمشردين داخليا إلى ديارهم".[42]

    في 28 مارس 2008، كشف رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي عن الاقتراحات الجديدة لحكومته لأبخازيا : أكبر قدر ممكن من الاستقلال الذاتي ضمن إطار الدولة الجورجية، وجود منطقة اقتصادية حرة مشتركة، والتمثيل في السلطات المركزية بما في ذلك منصب نائب الرئيس مع الحق في الاعتراض على القرارات ذات الصلة بأبخازيا.[43] الزعيم الأبخازي سيرغي باغابش رفض هذه المبادرات الجديدة باعتبارها "دعاية اعلامية"، مما أدى إلى وجود شكاوى جورجية بأن هذه الشكوك "نجمت عن روسيا، وليس عن المزاج الحقيقي للشعب الأبخازي".[44]

    و في 3 يوليو 2008، الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي مررت قرارا في دورته السنوية في الأستانا، معربا عن قلقه ازاء التحركات الروسية الأخيرة في ابخازيا الانفصالية. ودعا القرار السلطات الروسية بالامتناع عن الحفاظ على العلاقات مع الأقاليم الانفصالية "على أي نحو من شأنه أن يشكل تحديا لسيادة جورجيا"، وكما تحث روسيا "على الامتثال لمعايير منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وقواعد القانون الدولي المتعارف عليها بالنسبة للتهديد أو باستخدام القوة لتسوية النزاعات في العلاقات مع بقية الدول المشاركة. " [45]
    [عدل]التدخلات الروسية



    خلال النزاع بين جورجيا وأبخازيا، قامت السلطات والقوات العسكرية الروسية بتزويد الجانب الانفصالي بنقل الجنود وتقديم المساعدات العسكرية لهم.[17] اليوم، لا تزال روسيا تحافظ علي علاقات سياسية قوية ونفوذ عسكري علي الانفصاليين الذين يحكمون أبخازيا.كما قامت روسيا بإصدار جوازات سفر لمواطني أبخازيا منذ عام 2000 (حيث أن جوازات السفر الأبخازية لا يمكن أن تستخدم للسفر الدولي)، وبعد ذلك قامت بدفع معاشات التقاعد وغيرها من الفوائد النقدية. أكثر من 80 ٪ من سكان أبخازية كانوا قد إستلموا جوازات سفر روسية بحلول عام 2006. مثل المواطنين الروس الذين يعيشون في الخارج، لا يدفع الأبخازيين الضرائب أو يخدموا في الجيش الروسي.[24][46] تم إصدار نحو 53،000 جواز سفر أبخازي اعتبارا من أيار / مايو 2007.[47]

    المحت موسكو، إنها في أوقات معينة، قد تعترف بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية عندما اعترفت الدول الغربية باستقلال كوسوفو مشيرا إلى أنها أوجدت سابقة. في أعقاب إعلان استقلال كوسوفو أصدر البرلمان الروسي بيان مشترك نصه : "الآن وبعد أن أصبح الوضع في كوسوفو سابقة دولية، ينبغي أن تأخذ روسيا في الاعتبار سيناريو كوسوفو... عند النظر في النزاعات الجارية في الإقليم." [48] في البداية واصلت روسيا تأخير اعتراف بكل من تلك الجمهوريتان. ومع ذلك، في 16 نيسان / أبريل 2008، قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المنتهية ولايته بتوجيه حكومته لتكوين علاقات رسمية مع أوستيا الجنوبية وأبخازيا، مما أدي إلي إدانة جورجيا لما وصف بمحاولة لـ " ضم بحكم الأمر الواقع" [49] وإلي انتقاد الإتحاد الأوروبي والناتووالعديد من الحكومات الغربية.[50]

    الروسية المرسوم الرئاسي رقم 1260 الاعتراف باستقلال الأبخازية



    في وقت لاحق من نيسان / أبريل 2008، اتهمت روسيا جورجيا بمحاولة استغلال دعم الناتو من أجل السيطرة على أبخازيا بالقوة، واعلنت انها سوف تزيد من وجودها العسكري في المنطقة، وتعهدت بالرد عسكريا على جهود جورجيا. قال رئيس الوزراء الجورجي لادو جيرجندايز ان جورجيا سوف تعامل أي قوات إضافية في أبخازيا كـ"معتدين".[51]

    وردا على غزو أوسيتيا الجنوبية، دعت الجمعية الاتحادية لروسيا لعقد دورة استثنائية في 25 آب / أغسطس 2008 لمناقشة الاعتراف بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.[52] تبعه قرار بالإجماع صدر من قبل مجلسي البرلمان ودعا الرئيس الروسي إلى الاعتراف باستقلال الجمهوريات الانفصالية، [53]

    إعترف الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف ،بكلاهما في 26 أغسطس 2008.[54][55] تم [56] التنديد بالاعتراف الروسي من قبل دول الناتو ورئيس منظمة مجلس الأمن والتعاون الأوروبي، ودول المجلس الأوروبي[57][57][58][59][60] بسبب " انتهاك السلامة الإقليمية والقانون الدولي"[58][61] غير أنه سرعان ما أشار إلى أن الدول التي قد أدانت في وقت سابق كانت قد تجاهلت تحذيرات روسيا تسرع في الاعتراف باستقلال كوسوفو المنشق عن صربيا [62] وعلى الرغم من كونه أحد الموقعين على قرار الأمم المتحدة 1244 (يدعو إلى احترام " سلامة ووحدة اراضي" صربيا) [63] ذكر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أن الدول ذات السيادة يجب أن تبت في الاعتراف بالاستقلال.[64]
    [عدل]التدخلات الدولية



    الأمم المتحدة قد لعبت أدوارا مختلفة أثناء النزاع وفي عملية السلام : دور عسكري من خلال بعثة المراقبة (UNOMIG "مفوضية الأمم المتحدة لمراقبة الوضع في جورجيا) ؛ أدوار دبلوماسية مزدوجة من خلال مجلس الأمن وتعيين مبعوث خاص، نجحت من قبل التمثيل الخاص للأمين العام ؛ دور إنساني (UNHCR "وكالة الأمم المتحدة للاجئين و UNOCHA "مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية")، دور تنموي (UNDP "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي")، دور حقوق الإنسان (UNCHR"وكالة الأمم المتحدة للاجئين")، ودور ذو قدرة منخفضة وبناء ثقة في (UNV "متطوعو الأمم المتحدة ").كان موقف الأمم المتحدة أنه لن يكون هناك تغيير قسري في الحدود الدولية. يجب أن يتم التفاوض بشأن أي تسوية بحرية وعلى أساس من الحكم الذاتي لأبخازيا ويتم تشريعه عن طريق الاستفتاء تحت المراقبة الدولية بمجرد عودة الأعراق السكانية المتعددة.[65] ووفقا للتفسيرات الغربية أن التدخل لا يتعارض مع القانون الدولي منذ قيام جورجيا، بوصفها دولة ذات سيادة لها الحق في تأمين النظام على أراضيها، وحماية وحدة اراضيه.

    منظمة الأمن والتعاون الأوروبي تعهدت بشكل متزايد في حوار مع المسئولين وممثلين المجتمع المدني في أبخازيا، بخاصة من قبل الجمعيات الأهلية ووسائل الإعلام، فيما يتعلق بمعايير ومقاييس الإنسانية ويعتبر حاضرا في جالي.و أعربت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي عن قلقها وإدانتها للتطهير العرقي للجورجيين في أبخازيا خلال عام 1994 من قبل قرار مؤتمر القمة في بودابست [66] وبعد ذلك في إعلان مؤتمر قمة لشبونة في عام 1996.[67]

    الولايات المتحدة ترفض الانفصال من جانب واحد لأبخازيا وتحث على اندماجها في جورجيا باعتبارها وحدة مستقلة. في عام 1998 أعلنت الولايات المتحدة استعدادها لتخصيص ما يصل إلى 15 مليون دولار لإعادة تأهيل البنية التحتية في منطقة غالي في حال إحراز تقدم كبير في عملية السلام. الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "USAID" كانت قد مولت بعض المبادرات الإنسانية لأبخازيا. قامت الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة بزيادة كبيرة في دعم وجودها العسكري على القوات المسلحة الجورجية لكنها اكدت انها لن تتغاضى عن أي تحرك في اتجاه فرض السلام في أبخازيا.

    و في 22 أغسطس 2006، قام السيناتور ريتشارد لوجار، آنذاك بزيارة تبليسي عاصمة جورجيا، وانضم للسياسين الجورجيين في انتقاد بعثة حفظ السلام الروسية، مشيرا إلى أن "الإدارة الأمريكية تؤيد اصرار حكومة جورجية على سحب قوات حفظ السلام الروسية من مناطق النزاع في ابخازيا ومنطقة تسكينفالي. " [68]

    في 5 أكتوبر 2006، إستبعد خافيير سولانا الممثل السامي للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي، احتمال استبدال قوات حفظ السلام الروسية مع قوات الاتحاد الأوروبي." [69] وفي 10 تشرين الأول / أكتوبر 2006، اشار مبعوث الاتحاد الأوروبي في جنوب القوقاز بيتر سيمنيبي إلى ان "تصرفات روسيا في التجسس علي الصف الجورجي قد أضر بمصداقيتها كوسيط محايد في حفظ السلام التابعة لمنطقة جوار البحر الأسود التابع للإتحاد الأوروبي"[70]

    يوم 13 أكتوبر 2006، تبنى مجلس الامن بالاجماع قراراً، استناداإلى مسودة مجموعة من الأصدقاء للأمين العام لمشروع تمديد بعثة مراقبي الأمم المتحدة"UNOMIG" حتى 15 نيسان / أبريل 2007. وإذ تعترف بأن "بالوضع الجديد والمتوتر"كان سببه، على الأقل جزئيا، القوات الخاصة الجورجية في وادي كودوري الأعلى، وحث القرار الدولة لضمان عدم تواجد القوات غير المسموح بها من قبل اتفاقية موسكو لوقف إطلاق النار في تلك المنطقة. وحثت قيادة الجانب الأبخازي على أن توجه بجدية الحاجة إلي عودة كريمة وأمنة للاجئين والمشردين داخليا وعلي أن تطئن السكان المحليين لمنطقة جالي بأنه سيتم احترام حقهم في الإقامة وهويتهم.الجانب الجورجي " ومرة أخرى تم الحث على التعامل بجدية مع المخاوف الأمنية المشروعة لأبخازيا، وذلك لتجنب الخطوات التي يمكن أن ينظر إليه على أنها تهديد، والامتناع عن اللهجة المتشددة والأعمال الاستفزازية، وخاصة في شمال وادي كودوري". ودعا كل من الطرفين لمتابعة مبادرات الحوار، وكذلك حثهم على الامتثال التام لجميع الاتفاقيات السابقة بشأن نبذ العنف وبناء الثقة، ولا سيما تلك المتعلقة بفصل القوات. وفيما يتعلق بالدور المتنازع عليه من قوات حفظ السلام التابعة لرابطة الدول المستقلة، شدد المجلس على أهمية توثيق التعاون الفعال بين بعثة مراقبي الأمم المتحدة و تلك القوة وتطلعت أن يقوم جميع الأطراف على مواصلة تقديم التعاون اللازم لهما. في الوقت نفسه، تم التأكيد علي الوثيقة من جديد "التزام جميع الدول الأعضاء بسيادة واستقلال جورجيا وسلامة أراضيها ضمن حدودها المعترف بها دوليا".[71]

    فإن هالو ترست، وهي منظمة دولية غير ربحية متخصصة في إزالة مخلفات الحرب، ونشطت في أبخازيا منذ عام 1999 وانتهت من إزالة الألغام الأرضية في سوخومي وفي منطقة جالي. وقد خططت لانهاء عملياتها في 2007/2008، وأن تعلن أبخازيا منطقة "خالية من تأثير الألغام".[72]

    المنظمة الأهلية الرئيسية التي تعمل في أبخازيا هي فرنسية علي أساس المنظمة الأهلية الدولية Première-Urgence [73] وقامت منظمة Première-Urgence بتنفيذ برامج إعادة تأهيل وإنعاش للاقتصاد لدعم السكان المتضررين من جراء الصرعات المتجمدة لأكثر من ما يقرب من 10 سنوات.
    [عدل]الاعتراف الدولي



    كانت ابخازيا دولة غير معترف بها في معظم تاريخها. ومع ذلك، قد اكتسبت الحد الأدنى من الاعتراف الدولي. وفيما يلي قائمة بالكيانات التي تعترف رسميا بأبخازيا.

    [عدل]الجغرافيا والمناخ

    مقال تفصيلي :المناخ والجغرافية في أبخازيا

    بحيرة ريتسا



    منظر من بيتسوندا.



    تبلغ مساحة أبخازيا حوالي 8،600 كلم مربع وتقع في الطرف الغربي من جورجيا. جبال القوقاز إلى الشمال والشمال الشرقي ليفصل أبخازيا عن روسيا الفيدرالية. إلى الشرق والجنوب الشرقي، تحد ابخازيا المنطقة الجورجية ساميجرليو - زيمو سفانيتي، ومن الجنوب والجنوب الغربي البحر الأسود.

    أبخازيا منطقة جبلية بشدة. تقع سلسلة جبال القوقاز الكبري بطول الحدود الشمالية للمنطقة، مع سلسلة جبال سبيرز- والجارجا وبزيب وكودري - مقسما المنطقة إلي عدة وديان عميقة جيدة المياة.تقع أعلى قمم ابخازيا في شمال شرق وشرق البلاد ليتجاوز عدد منها الـ 4،000 متر (13120 قدم) فوق مستوى سطح البحر. تتنوع المناظر الطبيعية في أبخازيا بين الغابات الساحلية ومزارع الحمضيات، والثلوج الأبدية والأنهار الجليدية إلى الشمال من المنطقة. على الرغم من الوضع الطبوغرافي المعقد لأبخازيا قد إحتفظ بمعظم الأراضي من التنمية البشرية، أراضيها الخصبة المزروعة تنتح الشاي والتبغ والنبيذ والفاكهة، وهي عماد قطاع الزراعة المحلي.

    تروي أبخاويا بوفرة من أنهار صغيرة تنشأ من جبال القوقاز.أنهارها الرئيسية هي : كودوري، بزيب، جاليدزيجا وجومستا. يفصل نهر بسو المنطقة عن روسيا، ويقوم أنجوري بمثابة الحدود المناسبة بين أبخازيا وجورجيا.هناك العديد من periglacialالبحيرات الجليدية والناجمة عن البراكين في المناطق الجبلية الأبخازية.بحيرة ريتسا هي أهمهم.

    أشهر أكثر الكهوف عمقا في العالم هو كهف كروبيرا (فورونجا) ("كهف كروز") يقع في جبال القوقاز الغربية الأبخازية.آخر دراسة استقصائية (في أيلول / سبتمبر 2006) قد قاست البروز العمودي من نظام هذا الكهف وكان 2158 متر (7080 قدما) بين أعلى وأدنى نقاط تم الوصول إليها.[78]

    بسبب قربه أبخازيا من البحر الأسود، والدرع من جبال القوقاز، فإن مناخ المنطقة معتدل جدا.المناطق الساحلية للجمهورية لها مناخ شبه استوائي، حيث بلغ المتوسط السنوي لدرجات الحرارة في معظم المناطق ما يقارب 15 درجة مئوية. المناخ في المرتفعات يتراوح بين بحري جبلي إلي بارد وبدون صيف. تتلقي أبخازيا كميات هائلة من الأمطار، ولكن مناخها الجزئي الفريد (الانتقالية من شبة الاستوائي إلي الجبلي) على طول معظم سواحلها يسبب مستويات رطوبة أكثر انخفاضا.تتأرجح الأمطار السنوية من 1،100 إلي 1،500 مم (43-59 بوصة) على طول الساحل إلى 1،700 إلي 3،500 ملم (67-138 فيه) في أعلى المناطق الجبلية. تتلقي جبال أبخازيا كميات كبيرة من الثلوج.

    هناك اثنين من المعابر الحدودية في أبخازيا. المعبر الحدودي الجنوبي عند جسر أنجوري على بعد مسافة قصيرة من مدينة زوجديدي الجورجية. المعبر الشمالي ("بسو") يقع في بلدةجياتشريبش.ونظرا لاستمرار الحالة الأمنية، تقدم العديد من الحكومات الاجنبية النصيحة لمواطنيها بعدم السفر إلى أبخازيا.[79]
    [عدل]الحكم والإدارة في جمهورية أبخازيا


    [عدل]حكومة الجمهورية الأبخازية




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 5:27