منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة المسجد النبوي المدينة المنورة الشيخ علي الحذيفي 17-5-1434هـ، 29 3 2013م، يوتيوب ، فيديو،

    شاطر

    خطبة الجمعة المسجد النبوي المدينة المنورة الشيخ علي الحذيفي 17-5-1434هـ، 29 3 2013م، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 29 مارس 2013 - 14:29

    [youtube][/youtube]
    خطبة الجمعة المسجد النبوي المدينة المنورة الشيخ علي الحذيفي 17-5-1434هـ، 29 3 2013م، يوتيوب ، فيديو،

    رد: خطبة الجمعة المسجد النبوي المدينة المنورة الشيخ علي الحذيفي 17-5-1434هـ، 29 3 2013م، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الجمعة 29 مارس 2013 - 19:35

    في المدينة المنورة حض فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين على تقوى الله تعالى عز وجل حق التقوى والتمسك بالعروة الوثقى لأن فيها صلاح الأمور وعز الدهور وحسن العاقبة عند النشور .
    وقال في خطبة الجمعة اليوم"عباد الله هل لكم بركن عظيم وعمل جليل وخير مستديم يصلح الله به جميع أعمالكم , ويزكي به قلوبكم , ويقوم به أخلاقكم , ويدر به أرزاقكم , ويعمر به دنياكم , ويرفع به في الجنات درجاتكم , وتدركون به من سبقكم , وتنالون به فوق أمانيكم , هل لكم بذلك كله , فما هو هذا الركن العظيم الذين تنالون به كل خير ويدفع الله به كل شر ألا إنه إقامة الصلاة بشروطها وأركانها وواجباتها وسننها".
    وأضاف فضيلته إن الصلاة هي الركن الأعظم بعد الشهادتين فقد فرضها الله في كل دين شرعه , ولا يقبل الله من الأولين ولا الآخرين ديناً بغير الصلاة " قال تعالى (( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى? مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ? فَإِلَ?هُكُمْ إِلَ?هٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا ? وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى? مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ )) .
    وأوضح فضيلة إمام المسجد النبوي أن الله تعالى خص هذه الأمة من الفضائل بما لم يخص أمة قبلها, لفضل كتابها وكرامة رسول الله صلى الله عليه وسلم على ربه , ,وأن مما خصها الله به وفضلها أن فرض الله تعالى على هذه الأمة الصلوات الخمس ,مبينا أن الله عز وجل فرض على هذه الأمة الصلوات الخمس في السماء ليلة المعراج.
    وزاد إمام وخطيب المسجد النبوي عن فضل الصلاة المكتوبة , مبيناً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شرع أركانها وواجباتها ومستحباتها وعلم أصحابه كل قول وفعل يقيمها وصلى بها إماماً طيلة حياته وفي كل أحواله , و نقل كل جيل عن الذي قبله الصلوات لم يهمل منها قولاً ولا فعلاً .
    وحمد فضيلة الشيخ على الحذيفى المولى العلي القدير أن جعلنا مسلمين وحفظ لنا الدين , قائلا ما أعظم رحمة الله وما أجل نعمه على الناس.
    وأكد أن فرض الصلوات من رب العالمين على الأمة بكلام الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بلا واسطة من أعظم الأدلة على منزلة الصلوات عند الله تعالى ومكانتها من الدين وأن فيها الخير كله .
    وأبلغ فضيلته جموع المصلين أن فضل الصلاة عظيم حيث يبقى الدين في الأرض ما بقيت الصلاة , وينقص الدين إذا نقصت وينتهي الدين في الأرض إذا انتهت الصلاة , وتصلح الأرض بكثرة المقيمين للصلاة وتخرب الأرض بقلة المقيمين للصلاة , وقال لو أن كل مسلم ومسلمة قد أقام الصلاة كما أقامها الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه لكانت الأمة في عافية من الفتن والشرور ولكفاها الله شر أعدائها ولصلحت أحوال كل مسلم ومسلمة , وبصلاح الأفراد يكثر الخير في المجتمع وإذا تهاونوا في الصلاة أو ضيعوها وتهاونوا في أركانها وزهدوا في أدائها مع المسلمين في أوقاتها في المساجد أو أخروها عن مواقيتها انعكس التقصير في الصلاة على أمور الناس فانفرط على كل مضيع في الصلاة أمره وتغيرت عليه حاله, وتشتت شمله, قال الله تعالى , " وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا )) .
    وواصل حديثه عن فضائل الصلاة قائلا " قالت أم سلمة رضي الله عنها " كان الناس في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يضعون أبصارهم في موضع سجودهم وكانوا في عهد أبي بكر يضعون أبصارهم قريباً من موضع سجودهم, وكانوا في عهد عمر يطمح بعضهم بأبصارهم إلى جهة القبلة, وكانوا في عهد عثمان يتلفتون يميناً وشمالاً فوقعت الفتنة ".
    وأكد فضيلته أن الصلاة هي عمود الدين وجامعة أمور الإسلام مستدلا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة )) وقوله عليه الصلاة والسلام (( الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهن مالم تغشى الكبائر )) متناولا كذلك جملة من الأحاديث النبوية حول أهمية الصلاة في حياة الفرد المسلم .
    وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي إن في تقوىالله تعالى صلاح الأعمال وغفران الذنوب , وأن ما يزكي الصلاة ويكمل ما نقص منها المداومة على النوافل والسنن , بينما ترك الصلاة سبب لدخول النار لقوله تعالى ((مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ , قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ))

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 9:48