منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الفصاحة عند العرب ، يوتيوب ، فيديو، الفصاحة والبيان عند العرب ، الفصاحة من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ،

    شاطر

    الفصاحة عند العرب ، يوتيوب ، فيديو، الفصاحة والبيان عند العرب ، الفصاحة من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الثلاثاء 30 أبريل 2013 - 16:48

    [youtube][/youtube]
    أسمع جواب أفصح العرب عام 2013م، يوتيوب، مراسم وخطابات الزواج عند العرب ، فيديو، الفصاحة عند العرب عام 1434هـ، ولاتزال الفصاحة في العرب..اسمع حتى تطرب..أسمع شخص يرتجل مثل كلام بليغ وهام ارتجال بدون خطأ أو تلعثم

    فصاحة
    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    الفصاحة في اللغة عبارة عن الإبانة والظهور. وهي في المفرد خلوصه من تنافر الحروف والغرابة ومخالفة القياس. وفي الكلام خلوصه من ضعف التأليف وتنافر الكلمات مع فصاحتها، احترز به على نحو: زيد أجلل، وشعره مستشزر، وأنفه مسرج. وفي المتكلم ملكة يقتدر بها على التعبير عن المقصود بلفظ فصيح.[1]

    "اللسان أداة يظهر بها حسن البيان، وظاهر يخبر به عن ضمير، وشاهد ينبئك عن غائب، وحاكم يفصل به الخطاب، وناطق يُردُّ به الجواب، وشافع تدرك به الحاجة، وواصف تعرف به الحقائق، ومُعَزٍّ ينفى به الحزن، ومؤنس تذهب به الوحشة، وواعظ ينهى عن القبيح، ومزيّن يدعو إلى الحسن، وزارع يحرث المودة، وحاصدٌ يستأصل الضغينة، ومُلهٍ يونق به الأسماع".

    فاللسان وسيلة يتوسل بها الإنسان لبلوغ كل حاجاته ويحقق بها كل أمانيه ورغباته، وكلما استطاع المرء أن يصقل من لسانه ويسمو في بيانه، كان أقدرَ على تحقيق أهدافه وبلوغ آماله، واجتياز العوائق التي قد يصادفها، واجتناب المآزق التي قد يقع فيها.

    قال هشام بن عبد الملك: إن الله رفع درجة اللسان فأنطقه بين الجوارح.
    وقال علي بن عبدة: إنما يبين عن الإنسان اللسان، وعن المودة العينان.
    وقال آخر: الرجل مخبوء تحت لسانه.
    وقالوا: المرء بأصغريه قلبه ولسانه.

    وقال الشاعر:
    ومَا المرءُ إِلاَّ الأَصغَرانِ: لِسانُهُ ومَعقولُهُ، والجسمُ خَلْقٌ مُصوَّرُ
    فإنْ طُرَّةٌ راقتكَ يومًا فرُبّما يمرُّ مَذاقُ العودِ والعُودُ أخضَرُ
    وكثيراً ما يكون اللسانُ سبباً في رفع صاحبه وسموّه أو في وضعه وذلِّه. قال يحيى بن خالد: "ما رأيت رجلاً قط إلا هبتُه حتى يتكلم، فإن كان فصيحاً عظم في صدري، وإن قصر سقط من عيني".

    وقيل: تكلّموا تُعرفوا.
    وقد يصغر المرء في عيون مَن حولَهُ لصغرٍ في سنه، أو نحولٍ في جسمه، أو زراية في مظهره، أو دمامةٍ في وجهه، فما يعلو به غير لسانه، وما يُكبره في عيونهم غير بيانه.

    روى الجاحظ أن معاوية -رضي الله عنه- نظر إلى النخّار بن أوس العُذري، الخطيب الناسب، في عباءة في ناحية من مجلسه، فأنكره وأنكر مكانه زِرايةً منه عليه، فقال: من هذا؟ فقال النخّار: يا أمير المؤمنين، إن العباءة لا تكلمك، وإنما يكلمك من فيها!

    قال: ونظر النعمان بن المنذر إلى ضَمرة بن ضَمرة، فلما رأى دمامته وقلَّته قال: "تسمع بالمُعَيْدِيِّ لا أن تراه" هكذا تقوله العرب، فقال ضمرة: "أبيتَ اللعن، إن الرجال لا تُكال بالقُفزان، ولا توزن بالميزان، وليست بمُسوك يُستقى بها، وإنما المرء بأصغريه: بقلبه ولسانه، إن صال صال بجَنان، وإن قال قال ببيان".

    وقد بلغ من تقدير العرب للسان والبيان أن عدُّوه معادلاً لنور العيون، قال ابن عباس بعدما ذهب نور بصره:
    إنْ يأخذِ اللهُ من عينيَّ نورهما ففي لساني وقلبي منهُما نورُ
    قلبي ذكيٌّ وعقلي غَيرُ ذي دَخَلٍ وفي فمي صارمٌ كالسيف مأثورُ
    ولا غَروَ، فباللسان يجول المرءُ ويَصول، ويبلغ ما لا يبلغه بحواسّهِ الأُخرى، فإذا كان اللسان فصيحاً طليقاً، كان أعونَ على الإبانة، وأرجَى لتحقيق المآرب، قيل لدَغفَل: أنى لك هذا العلم؟ قال: لسانٌ سَؤول، وقلبٌ عَقول[1].

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت رضي الله عنه: ما بقي من لسانك؟ فضرب به أرنبته وقال: والله لو وضعته على شعر لحلقه، أو على حجر لفلقه!
    وهكذا كان حسان بن ثابت -رضي الله عنه- شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بل شاعر الدعوة الإسلامية، ولسان حالها، والمنافح عنها، والذائد عن حياضها، بلسانه وفصاحته وبيانه وطلاقته.

    والأذن ما تطرب لشيء طربَها للسان فصيح وبيان مليح، ألم يقل بشار بن برد:

    يا قوم أُذْني لبعض الحيِّ عاشقةٌ والأذنُ تعشقُ قبلَ العينِ أحيانا؟!

    بل إن أثر اللسان ليجتاز الأذن ويصل إلى صميم القلوب والضمائر.
    إذا ما صافحَ الأسماعَ يوماً تبسّمَتِ الضمائرُ والقلوبُ
    ويقول الحصري القيرواني في زهر الآداب: "والكلام الجيد الطبع، مقبول في السمع، قريب المثال، بعيد المنال، أنيق الديباجة، رقيق الزجاجة، يدنو من فهم سامعه، كدنوّه من وهم صانعه".

    وللفصاحة والبيان أثر كبير في تجلية الحقائق ووصف الوقائع، ولكن أثرهما يبدو أكبر عندما تبرز قدرتهما على قلب الأمور رأساً على عقب، وطمس الحقائق، وتزوير الوقائع، وذم ما حقه المدح، ومدح ما حقه الذم، وهو خلق ذميم نهى عنه الإسلام وتوعد رسولُ الله صلى الله عليه وسلم صاحبَه بالنار، وذلك في قوله:
    "ولعل بعضكم أن يكون ألحنَ بحجته من بعض فأقضي له، فمن قضيت له بشيء من ذلك فإنما أقطع له قطعة من النار".

    ولكننا ذكرناه هنا لنقف على مقدار أثر الفصاحة والبيان في النفوس، حتى إنها لتمكن صاحبها من مدح الشيء وذمه بآن واحد، وقد ألف أمير البيان الجاحظ في ذلك كتاباً سماه: ( مدح الشيء وذمّه)، تناول فيه أشياء بالمدح تارةً وبالذم تارةً أخرى.

    ولعل في خبر عمرو بن الأهتم والزبرقان بن بدر خيرَ دليل على هذا، فقد سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن الأهتم عن الزبرقان بن بدر، فقال:
    "إنه لمانعٌ لحوزته، مُطاع في أدْنَيْه". قال الزبرقان: إنه يا رسول الله ليعلم مني أكثر مما قال، ولكنه حسدني شرفي، فقصر بي، قال عمرو: "هو والله زَمِرُ المُروءة، ضيق العَطَن، لئيم الخال". فنظر النبي صلى الله عليه وسلم في عينيه فقال:
    "يارسول الله، رضيتُ فقلتُ أحسنَ ما علمت، وغضبتُ فقلتُ أقبحَ ما علمت، وما كذبتُ في الأولى، ولقد صدقتُ في الآخرة" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من البيان لسحراً"[2].

    ومما يدخل في هذه البابة ما أُلِّف من مقامات في المفاخرات والمناظرات، حيث يحشد الأديب كل ما أوتي من بلاغة وفصاحة، وبيان وطلاقة، في الاستدلال على مدح الشيء ورفعَتِه، وعلو قدره ومنزلته، ثم يحشد مثل ذلك للاستدلال على مدح نقيضه فيحار القارئ إلى أيهما ينحاز، وقد عنيت بأَخَرة بإخراج كتاب في هذه المقامات لثلّة من الأدباء بعنوان: (المفاخرات والمناظرات) صدر عن دار البشائر الإسلامية ببيروت، ضم مفاخرة بين الليل والنهار، وأخرى بين الشمس والقمر، وثالثة بين الغربة والإقامة، ورابعة بين العلم والجهل، وخامسة بين الماء والهواء، وسادسة بين الأرض والسماء.

    ولا أجد في ختام هذا المقام وبيان هذا المعنى أحسن من قول ابن الرومي:
    في زُخرف القول تزيينٌ لباطلِهِ والحقُّ قد يعتريهِ سوءُ تعبيرِ
    تقولُ هذا مُجاج النحلِ تمدحُهُ وإن تَعِبْ قلتَ ذا قيءُ الزنانيرِ
    مدحاً وذماً، وما جاوزتَ وصفَهما سحرُ البيانِ يُري الظلماءَ كالنورِ
    --------------------
    [1] دغفل بن حنظلة: نسابة العرب (65هـ)، قال الجاحظ: لم يدرك الناس مثله لساناً وعلماً وحفظاً. الأعلام 2/340.
    [2] ورد بهذا النص في البيان والتبيين، وفصل المقال في شرح كتاب الأمثال. (إضافة من المحرر).


    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Literature_Language/0/2564/#ixzz2RxDxozwn

    رد: الفصاحة عند العرب ، يوتيوب ، فيديو، الفصاحة والبيان عند العرب ، الفصاحة من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ،

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الثلاثاء 30 أبريل 2013 - 16:49

    الفَصَاحَةُ - فَصَاحَةُ :
    الفَصَاحَةُ : البيانُ .
    و الفَصَاحَةُ سلامة الألفاظ من اللَّحْن والإبهام وسوءِ التأَليف .
    المعجم: المعجم الوسيط -
    فصح - يفصح ، فصاحة :
    1 - فصح : كان فصيحا في كلامه . 2 - فصح الأعجمي : تكلم بالعربية فأتى كلامه جيدا صحيحا . 3 - فصح اللبن : أخذت الرغوة عنه وبقي خالصه .
    المعجم: الرائد -
    فصاحة :
    1 - مصدر فصح . 2 - بيان ، وسلامة الكلام من التعقيد . أما فصاحة المفرد فتكون بسلامته من تنافر الحروف ، ومن الكراهة في السمع واللفظ ، ومن غرابة الاستعمال ، ومن مخالفة القياس اللغوي . وأما فصاحة المركب فتكون بسلامته من ضعف التأليف ، ومن تنافر الكلمات ، ومن التعقيد ، ومن التكرار ، ومن تتابع الإضافات .
    المعجم: الرائد -
    فصاحة - فَصَاحَةٌ :
    [ ف ص ح ]. ( مصدر فَصَحَ ). " يَتَكَلَّمُ بِفَصَاحَةٍ تَشُدُّ الاِنْتِبَاهَ " : بِبَيَانٍ ، أَيْ بِلُغَةٍ خَالِيَةٍ مِنَ التَّعْقِيدِ وَفِيهَا بَلاَغَةٌ .
    المعجم: الغني -
    فصُحَ يَفصُح ، فَصاحةً ، فهو فَصيح:
    • فصُح الرَّجلُ جادت لغته ، انطلق لسانه فكان كلامه صحيحًا واضحًا " حفِظ القرآن صغيرًا ففصُح لسانُه ".
    • فصُح الأعجميُّ : تكلَّم بالعربيّة وفُهم عنه ، جادت لغته فلم يلحن .
    المعجم: اللغة العربية المعاصر -
    فَصاحة :
    1 - مصدر فصُحَ .
    2 - ( بلاغة ) سلامة الألفاظ من اللحن والإبهام وسوء التأليف " كلام عليه طابع الفصاحة ".
    3 - فنّ إجادة التكلُّم والتأثير والإقناع .
    المعجم: اللغة العربية المعاصر -

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 15:02