منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    برنامج "الثامنة" يجمع محمود بوالدته بعد فراق 25 عاماً، يوتيوب ، فيديو، برنامج الثامنة مع داود الشريان اليوم الثلاثاء 21 5 2013م، 11 7 1434هـ، دموع داود الشريان ، بكاء داود الشريان

    شاطر

    برنامج "الثامنة" يجمع محمود بوالدته بعد فراق 25 عاماً، يوتيوب ، فيديو، برنامج الثامنة مع داود الشريان اليوم الثلاثاء 21 5 2013م، 11 7 1434هـ، دموع داود الشريان ، بكاء داود الشريان

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الثلاثاء 21 مايو 2013 - 22:31



    عدل سابقا من قبل فريق الجودة بجناب الهضب في الأربعاء 22 مايو 2013 - 6:05 عدل 3 مرات

    رد: برنامج "الثامنة" يجمع محمود بوالدته بعد فراق 25 عاماً، يوتيوب ، فيديو، برنامج الثامنة مع داود الشريان اليوم الثلاثاء 21 5 2013م، 11 7 1434هـ، دموع داود الشريان ، بكاء داود الشريان

    مُساهمة من طرف فريق الجودة بجناب الهضب في الثلاثاء 21 مايو 2013 - 22:32

    كشفت الحلقة التي ناقشت" قصة محمود" من برنامج " الثامنة " مع داود الشريان، أن محمود لم حرم في صغره من أن يرضع من والدته التي لم يراها منذ 25 عاماً، وعاش حياته مع زوجة والده التي كانت تعامله معاملة جيدة، وأن محمود عرف إسم والدته من خلال شهادة الميلاد، وذلك بحضور الشاب محمود.

    الجزء الأول
    كانت البداية مع تقرير أعده الزميل بدر الشريف حول قصة محمود، بعد أن ودعته والدته بدموع الموت، ضربة به الحياة لا وظيفة ولا سكن ولا أسرة.

    إلى ذلك قال صاحب القصة محمود:" اتمنى تقديم أي شيء لوالدتي، لم أراها من قبل ولم أسمع صوتها، تزوج والدي من مصر وبعد ذلك طلقها، رأيت والدتي حين كان عمري 5 سنوات فقط، أتمنى أن أمتلك إمكانية للسفر إليها، كنت أجري خلف والدتي وأنا صغير وصدمتني سيارة، لا أملك منزل ولا عمل، رغم شهاداتي الدراسية وشهادات الخبرة التي أمتلكها".

    عرفت إسم والدتي من شهادة الميلاد

    محمود
    وأضاف محمود:"عمري 25 عاماً من مواليد رابغ، أنحرمت من حليب والدتي ما جعلني أرضع من المعزة، لا أذكر حتى ملامح والدتي، كانت حياتي مع زوجة والدي السعودية، لا أتذكر التفاصيل الدقيقة لمشادتي والدتي، لدي أخوة من غير والدتي، تركت أهلي بعد أن تخرجت من الثانوية، ذهبت إلى جدة وعملت في الكهرباء والدهان، سمعت صوت والدتي قبل 17 عاماً عندما قامت بالإتصال على منزلنا، وبعد ذلك أصبحت أتواصل معها عبر الهاتف حتى اليوم، أتمنى أن أتي بها إلى مكة لكي تعيش بجانبي، شقيقتي تزوجت قبل ثلاث أعوام ولم تستطع والدتي حضور زفافها، أعمل فني دهان في شركة سعودي أوجيه، براتب إجمالي 3 ريال، يتم خصم قرض السيارة منه، رغم أنها تلفت بسبب حادث تعرضت له في السابق، الشركة وعدت براتب 6 الآف اريال، ولم نرى نصف ذلك المبلغ، أتيت للبرنامج لمشواره الكبير في خدمة القضايا المماثلة مثل مريم وخلود، ولكي أحقق أمل رؤية والدتي، الراتب لم يساعدني في السفر لوالدتي بسبب أنه ينقضي في اسبوعين، وديوني وصلت 100 ألف ريال".

    وزاد محمود:"والدتي لا تخبرني بظروفها التي تعيشها في جمهورية مصر، ولا أعرف مع من تعيش هناك،زوجت والدي كانت تحسن معاملتي".

    الجزء الثاني
    بدأ هذا الجزء بحديث محمود بقوله:"عرفت إسم والدتي من شهادة الميلاد، لا أعرف لماذا تم حرماني من رؤية والدتي، الرسول قال الجنة تحت أقدام الأمهات".

    وأضاف:" أتمنى أن أبر بوالدتي وأشاهدها قبل أن أموت، أتوقع فرحتها عند رؤيتي، أتحدث عن شكلها كثيرا بيني وبين نفسي".

    وبعد ذلك قام فريق "الثامنة" بإدخال والدة محمود إلى الإستديو في مفاجئة لم يتوقعها محمود، ما أصاب الجميع في الإستديوا بنوبة بكاء إثر الموقف الشديد التأثير.

    الجزء الثالث
    بدأ هذا الجزء بحديث محمود حيث قال :" الفرحة لا تسعني بعد مشاهدة والدتي لم أتوقع مشاهدتها اليوم".

    وأضافت والدة محمود أمل:" وصلت اليوم وصبرت صبراً طويل حتى أشاهد إبني، ولم أتوقعه بهذا الجمال شكله لم يتغير كثيراً عند ما رأيته قبل أكثر من 20 عاماً، وبعد ذلك إنقطعت أخباره، وحرمة حتى من سماع صوته، أنقطعت أخبار محمود سبع سنوات، حصلت على الهاتف من خلال الرقم القديم، إبنتي تزوجت ولم أشاهدها منذ أن كان عمرها 4 أعوام، لم أستطع حضور زفافها، أعيش مع والدي وليس لدي غير محمود وشقيقته".

    وفي مداخلة هاتفية للمشرف على تشغيل ضبط وإدارة الحركة اليا ساهر العقيد مناحي السبيعي حيث قال:"على محمود أن يتقدم بأوراقه، ويتواصل معي لإستلام وظيفته، وسيكون مقر العمل في مكة المكرمة".

    وأضافت أم محمود:"ظروف كثيرة وعوائق كثيرة حرمتني من زيارة أبنائي، الفرصة لا تمتلكني وقدامي لا يحملاني من هول المفاجئة، كنت أتشوق لرؤيته حتى قبل الحلقة".

    أشكر كل من ساهم في رؤيتي لإبني

    أم محمود
    وقال محمود:"لم أصدق مشاهدة والدي اليوم، لأنها أخبرتني أن موعد وصولها غداً، ولم أصدق عيني وأنا أشاهدها أمامي".

    وزادت أم محمود:"لا أعرف كيف أستطعت عدم إخبار محمود بوصولي للإستديو، لدي صورة لمحمود وعمره خمس سنوات، أحمد الله أن ربي جمعني به وأتمنى رؤية شقيقته قريباً".

    وأضافت أم محمود:"طالبت بحضانة أبنائي، ولكن بعد أن عرفت أن الموضوع ستنتج عنه مشاكل، تجاهلت ذلك من أجل أبنائي، محمود كان يحادثني بالهاتف كل اسبوع، وكنت أحبس دموعي لكي لا يتأثر، ولو قرر أن أعيش معه في السعودية سأوافق على ذلك، فرحة رؤية محمود وحصوله على وظيفة لا تسعني".

    وقالت أم محمود:"أعيش في القاهرة مع والدي، وكنت أتوقع مشاهدة محمود ولكن ليس بهذه السرعة، أشكر القنصل السعودي في القاهرة لتسهيل زيارتي للملكة".

    وزاد محمود:" عندما يتوفر لي السكن المناسب سأقوم بجلبها للعيش معي في مكة المكرمة".

    وفي ختام الحلقة قالت أم محمود:" أشكر كل من ساهم في رؤيتي لإبني".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 7:14