منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    البرود الجنسي.. "شماعة" الفاشلين في تحقيق متعة العلاقة الحميمة، 02 06 2011م ، "على الزوج المُحب أن يبدي الكثير من الحب والحنان والصبر مع زوجته،القذف المبكر،البرود الجنسي "شماعة" أزواج فاشلين لا يرغبون في تحقيق متعة العلاقة الحميمة.

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    البرود الجنسي.. "شماعة" الفاشلين في تحقيق متعة العلاقة الحميمة، 02 06 2011م ، "على الزوج المُحب أن يبدي الكثير من الحب والحنان والصبر مع زوجته،القذف المبكر،البرود الجنسي "شماعة" أزواج فاشلين لا يرغبون في تحقيق متعة العلاقة الحميمة.

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الخميس 2 يونيو 2011 - 20:31

    أحلام تحلم بزوج مثل "مهند" و"نوف" تكره علاقة "الذئب والفريسة"

    البرود الجنسي.. "شماعة" الفاشلين في تحقيق متعة العلاقة الحميمة

    دعاء بهاء الدين، ريم سليمان - سبق - جدة: دعا متخصصون واستشاريون نفسيون إلى عدم النظر إلى موضوع البرود الجنسي "نظرة سلبية"، وطالب الخبراء عبر "سبق" الزوجين بضرورة العمل معاً من أجل إنجاح العلاقة الحميمة. ودعوا الزوجين إلى المصارحة والمكاشفة، ومناقشة الموضوع بوضوح وصراحة، ليعلم كل منهما ما يحتاجه الطرف الآخر.

    وقالوا "على الزوج المُحب أن يلعب دوراً رئيساً لعلاج هذه المشكلة، وأن يبدي الكثير من الحب والحنان والصبر مع زوجته، وأن يقنعها بحبه ورغبته فيها تحت أية ظروف، ليساعدها على التغلب على الجانب النفسي، كما أن عليه أن يختار الوقت المناسب لإقامة علاقة ناجحة في وقت لا تكون فيه زوجته مجهدة، وأن يمنحها الوقت الكافي من المداعبة الأولية، حتى تستجيب له.

    وشدد المختصون على أنه ليس عيباً في أن يعترف الرجل لنفسه إن كان يعاني من إحدى المشكلات مثل القذف المبكر وهي شائعة، وأن تكون لديه الرغبة في تجاوزها، مؤكدين أن البرود الجنسي "شماعة" أزواج فاشلين لا يرغبون في تحقيق متعة العلاقة الحميمة.

    كلمات عشق
    جلست "نوف" تتابع باهتمام وشغف أحداث المسلسل التركي وقد حلقت في الفضاء الرحب، وأغمضت عينيها متخيلة الهمسات الرقيقة واللمسات الرومانسية من البطل الوسيم الذي بات فارساً لأحلامها، كثيراً ما اشتاقت إليه ونسجت من شوقها قصائد شعر وكلمات عشق متناثرة أذابت جليد حياتها، وفي غمار حلمها المغرد وقد أرخى الليل ستائره، اخترقت صمتها كلمات زوجها الجافة القاسية أطاحت بحلمها الوليد، وجاءها صوته العتيد وقد اقترب منها كالذئب الذي ينقض على فريسته، وشعرت بالاختناق بحضنه الجليدي، ما لبثت أن تحررت من بين ذراعيه، فباغتها بسؤال هل أصبحت لا تحبينني؟ هل فقدت رغبتك في الحياة معي؟ لا بد من حسم حياتنا الزوجية. ساد الصمت بينهما وفشلت في تجميع حروفها المتناثرة، فهي الآن ممزقة بين رغبتها الجامحة في معايشة أحلامها العاطفية، وبين أبنائها شمس حياتها، وأصبح السؤال الذي يراودها لماذا أشعر بذلك؟.

    وحكت لـ"سبق" أحلام قصتها بعد زواجها وقالت: زوجي يقضي ساعات في مشاهدة المباريات والأفلام الأجنبية، إلا أنه لا يقضي معي نصف الوقت الذي يقضيه في مشاهدته للكرة، وباتت العلاقة الزوجية روتينا أسبوعياً ليس إلا.

    "كنت أحلم بزوج مثل "مهند" يمتعني بعبارات جميلة، نمضي دائماً في قصة حب، إلا أنني دائماً ما أصحو على واقعي المرير، وعلى علاقة زوجية لا تشبعني نفسياً" هذا ما قالته أحلام في حديثها، ثم همست بصوت منخفض قائلة "أصبحت لا أرغب في الفراش ولا أشعر بأي نوع من المتعة حتى صار تأدية واجب ليس إلا، وصارت متعتي في مشاهدة عبارات الحب والغرام في المسلسلات".

    الجهل الجنسي
    من جهتها اعتبرت الاستشارية النفسية "مها حريري" البرود الجنسي من الأمراض النفسية، أو ما يعرف بـ"اضطراب الذروة الجنسية"، وتبدو أعراضه في تأخر الوصول إلى الذروة الجنسية أو غيابها بصفة دائمة أو متكررة بعد إثارة جنسية طبيعية، موضحة اختلاف النساء فيما بينهن اختلافاً كبيراً، في نوعية أو شدة الإثارة اللازمة لحدوث المتعة.

    وأرجعت حريري أسبابه إلى الضغوط النفسية الناتجة عن إيقاع الحياة السريع، والفجوة الاجتماعية التي تؤدي إلى نوبات من الاكتئاب، مشيرة إلى أن أعراضه تتمثل في اكتئاب المزاج طوال اليوم، تراجع ملحوظ في الاهتمامات أو الاستمتاع بكل الأنشطة، نقص في الوزن نتيجة قلة الشهية أو زيادة في الوزن نتيجة زيادة الشهية "زيادة أو نقصان في الوزن بنسبة 5 في المائة"، بالإضافة إلى الأرق أو النوم المفرط، والتعب أو فقدان الطاقة كل يوم تقريباً، فإذا وجدت هذه الأعراض يعني حدوث مرض البرود الجنسي.

    وقالت إن الموروث السائد في المجتمع جعل الأمور الجنسية من المحرمات التي لا تستطيع المرأة التعبير عنها، وأن المتعة خاصة بالرجل فقط وليس المرأة، مؤكدة على ضرورة معرفة المرأة أن لديها الرغبات الفسيولوجية نفسها التي يرغب فيها الرجل، ولا بد للفتاة قبل الزواج أن تعرف أموراً كثيرة عن الجنس وطرقه وأمراضه، حتى يتسنى للطرفين الشعور بالرضا التام عن هذه العلاقة لينعما بحياة سعيدة.

    ونفت الاستشارية النفسية ارتباط عدم الرغبة الجنسية للمرأة بمرحلة عمرية معينة، بيد أنها تقل بشكل طبيعي عند تقدمها في العمر، وهذا نتاج طبيعي للاضطرابات الهرمونية المصاحبة لهذه المرحلة.

    الأداء الروتيني
    وحذر استشاري الطب النفسي الدكتور فهد المنصور الزوج من الانجذاب للمواقع والقنوات الفضائية الإباحية، مبيناً خطورتها في وضع الزوجة في مجال مقارنة غير متكافئة، فتقع العلاقة الزوجية في مأزق الأداء الروتيني فيما يقوم به الزوج تجاه زوجته.

    وقال "يعتبر الاكتئاب أحد أسباب فتور رغبة الزوجة، حيث تظهر الدراسات أن نحو 2 من 3 مصابين بالاكتئاب يعانون من فقدان المتعة نتيجة عدم التوازن في كيميائية الدماغ الحيوية"، وأضاف أن أمراض والتهابات المناطق التناسلية لدى المرأة تلعب دوراً كبيراً في وجود جفاف فيها، وبالتالي تصبح العملية الجنسية مؤلمة، ما يؤدي لفتور العلاقة، مشيراً إلى مرض "التشنج المهبلي" فيسبب تشنجاً في عضلات المنطقة التناسلية عند اقتراب الممارسة الجنسية، ما يسبب ألماً وخوفاً لدى المرأة، وبالتالي فتور جنسي لدى الطرفين.

    أما بالنسبة للأدوية قال المنصور إن أدوية القلب والمهدئات ومضادات الاكتئاب ومضادات الهستامين التي تستخدم في علاج الحساسية تسبب جفافاً مهبلياً، وحبوب منع الحمل التي تحتوي على نسبة عالية من البروجسترون يمكن أن تخفض الرغبة الجنسية، موضحاً أن بعض التحاليل الهرمونية التي تثبت سبب الفتور الزوجي مثل نقص مستويات التستستيرون testosterone عن 300 ملغ / 100 ملم في الذكر، وعن 10 ملغ / 100 ملم في الأنثى، من الأسباب المحتملة للفتور والضعف الجنسي، كما أن نقص هرمون الغدة الدرقية له دور في هبوط الرغبة الجنسية.

    وألمح استشاري الطب النفسي إلى أن الفتور الجنسي هو السرّ الذي لا يحب الأزواج إفشاءه لتبرير حالات الطلاق المتصاعدة في المنطقة العربية، موضحاً أنه إذا بدأت العلاقة الجنسية بين الزوجين تأخذ منحى بارداً وروتينياً يفقد معها الطرفان الود والرومانسية، فلابد من مراجعة المتخصصين لبذل النصائح والإرشاد، أو الخضوع لجلسات مكثفة لإزالة الأسباب الكامنة وإنقاذ أركان الحياة.

    المنشطات الحسّية
    وحول دور الزوج أبان المنصور أن الزوجة عادة ما تكون بحاجة للكلام العاطفي والإطراء من الزوج، على شكلها وأنوثتها من وقت لآخر، والزوج يحتاج من الزوجة لبث روح القيادة والفخر برجولته، ونصح الزوجين بالسفر في رحلات قصيرة مع بعضهما وتغيير الأماكن والراحة والاستجمام بعيداً عن ضغوط حياتهما العملية ومسؤولياتها، ونبَّه الرجل أن المرأة أبطأ إثارة واستجابة منه في المسألة الجنسية، ففي كثير من الحالات نجد أن الرجل بسبب جهله أو أنانيته لا ينجح في إثارة زوجته وإمتاعها والانسجام معها حسياً، وقد ينشأ عن ذلك شقاق ونفور ومشاكل تستمر لفترة طويلة.

    ونوَّه إلى علاج الفتور الجنسي بالعمل على إزالة الأسباب مثل الخلافات الزوجية، الاكتئاب، الخلل الوظيفي، أو تغيير الأدوية، وأحياناً إعطاء التستستيرون في حالات نقص الأندروجينات، بالإضافة إلى صرف الأدوية المنشطة للجنس للرجل والمرأة أيضاً، والتي انتشرت مؤخراً، مؤكداً على ثبات فعاليتها وصرفها من خلال العيادات النفسية واستغراقها عدة أسابيع لقياس فاعليتها، وهي من الأدوية الآمنة من ناحية الأعراض الجانبية، لافتاً إلى أن أهم أنواع المنشطات هي المنشطات الحسية النابعة من الحب والدفء والحنان.

    وأعرب عن دهشته من خجل الكثير من النساء في مجتمعاتنا العربية من مناقشة أمورها الجنسية مع زوجها، في الوقت الذي نجد فيه أن نصف المدينة تعلم ذلك.

    مسؤولية الزوج
    وألقت الرئيس التنفيذي لمكتب الأمل للاستشارات التربوية والنفسية والأسرية الدكتورة نادية نصير اللوم على الزوج في حالة عدم الرغبة التي تشعر بها المرأة، أو ما يسمى بالبرود الجنسي النفسي، وقالت: هناك الكثير من الرجال لديهم الأنانية المفرطة في العلاقة، فهو يشبع رغبته ولا يسأل عن رغبة الزوجة أشبعت أم لا، كما أن هناك أزواجاً بمجرد أن تنتهي العلاقة يدير ظهره وكأنه يرمي بمشاعرها عبر الحائط، وهناك من لا ينتهي من الشجار والمعاملة السيئة ويطلبها عند المساء، حيث تكون في حالة سيئة من الإحباط والكره والحزن على حالها، فكيف لها أن تستمتع بهذه العلاقة وكأنها مغتصبة؟.

    ورأت أن المرأة العاملة قد يشعرها الإرهاق بعدم الرغبة الجنسية، ولا يكون الجنس من أولوياتها، وهذا لا يعتبر بروداً جنسياً، معبِّرة عن أسفها من المفاهيم الخاطئة التي باتت تشوب العلاقة الزوجية حتى أصبحت كلمة برود شماعة يعلق عليها الأزواج الفاشلين في إرضاء زوجاتهم في العلاقة الحميمة.

    ودعت إلى ضرورة التثقيف في كيفية إقامة علاقة راقية يشعر الطرفان فيها بالسعادة، مشيرة إلى أن مجال التثقيف مفتوح للزوجين، وخصوصاً في التربية الجنسية في الإسلام دون ابتذال أو تحريف، وأنهت حديثها قائلة: هناك القليل من النساء اللاتي يصبن بالبرود العضوي وله علاج، وتساءلت هل ينظر الزوج إلى الجانب النفسي للزوجة ويعالجه بلمسة حنان وكلمة طيبة؟.

    نماذج خيالية
    أما أستاذة الإعلام في جامعة الملك عبدالعزيز الدكتورة أميرة النمر فأنحت باللائمة على الفضائيات العربية وما تبثه من "دراما تركية، فيديو كليب، وبرامج الواقع"، وتركيزها على الصورة النمطية غير الواقعية للعلاقة بين الرجل والمرأة، وإضفاء صفات الكمال الجسماني والإنساني والعاطفي للرجل. وأشارت إلى تأثير المسلسل التركي "نور" الذي عُرض على الشاشات العربية، في ارتفاع نسبة الطلاق في دول الخليج، من خلال تقديمه لصورة خيالية للزوج المحب العاشق الرومانسي، لافتة إلى تأثر الزوجة بهذه الصورة الخيالية فتتمرد على واقعها، وترغب في معايشة الحياة الرومانسية الفياضة بالمشاعر، وبالطبع هذا لا يتسنى في واقع الحياة الزوجية.

    ورأت أن من أسباب فتور الرغبة لدى المرأة ما يعرضه الإعلام من نماذج خيالية لمقدمات العلاقة الزوجية، وما تحويه من ورود وشموع بشكل مبالغ فيه، موضحة أن المرأة تستمتع أكثر بهذه المقدمات الرومانسية قبل العلاقة الزوجية.

    وقالت النمر: الإعلام بروافده القديمة والحديثة يرتكز على إعطاء صورة غير حقيقية للرجل، وأعطت مثلاً "بالفيديو كليب" وتصويره للرجل الوسيم، ذي الكمال الجسماني، محذرة من خطورة ذلك في تأثر بعض الشباب بهذه الصورة المثالية وإقدام بعضهم على تناول بعض الأدوية لبناء عضلات قوية، وهذا يؤدي إلى الوفاة المفاجئة في مرحلة الشباب.

    وكشفت عن دراسة في الإعلام الحديث تقول إن أكثر من 43 في المائة من الرجال في العالم العربي مرتبطون بعلاقات النت، محذرة من نتائج ذلك في إشباع الرجل جنسياً، والمقارنة بين صورة المرأة الوهمية عبر النت وصورة زوجته، ومن ثم يثقلها بمطالب فوق طاقتها ولا تنتمي للواقع بصِلة، ويصبح هذا مؤشراً لبداية المشكلات الزوجية.

    وانتقدت أستاذة الإعلام ما أطلقت عليه "فجور الطرح الإعلامي" والجرأة غير المطلوبة في مناقشة المشكلات الجنسية بين الزوجين، وما تثيره من غرائز للشباب دون وضع الحل الحقيقي للمشكلة، بل على النقيض تنحدر إلى مستوى الإسفاف في التناول، موضحة أن هناك موضوعات جنسية تحتمل التلميح فقط دون التصريح.

    حوار مزيف
    فيما أشار الباحث التربوي والمستشار الأسري نزار رمضان إلى أن العلاقة الحميمة من أهم الأسباب التي تؤدي للفرقة، بسبب عدم الرضا الجنسي بين الطرفين، وعدم فهم أحد الطرفين لتلك العلاقة الحميمة. موضحاً أن هناك عوامل عدة تساهم بشكل كبير في البرود العاطفي لدى المرأة، ومنها ذكريات الرجل القديمة مع الجنس الآخر، التي تجعله يدخل حياته الزوجية الجديدة وذكريات الماضي تلاحقه، فهو لم يتعوَّد على علاقة جنسية ذات طرفين أو علاقة عاطفية ذات طرفين، بل تعود على إشباع حاجته هو فقط، دون النظر لزوجته، فتشعر هي بعدم توافق عاطفي، ويظن هو أنه برود عاطفي وفتور رومانسي، فيتغير وينفلت عاطفياً في كثير من الأحيان.

    وحذَّر من خطورة الحوار المزيف بين الزوجين حول العلاقة الجنسية، ويحدث إما بعدم البوح والكلام في كيفية الرضا، وهذه إشكاليات ضخمة لا تظهر نتائجها السيئة بالقريب، ولكن تظهر فيما بعد في صورة صراع وعنف بين الزوجين، مشيراً إلى الثقافة الخاطئة المتوارثة من أن الجنس عيب وأن الكلام فيه ممنوع.

    وأكد رمضان على ضرورة أن تفهم الزوجة شخصية الرجل وأن يفهم الزوج شخصية المرأة وطريقة تعبير كل منهما عن مشاعره وعواطفه، فقد لا يكون بين الزوجين برود عاطفي، وإنما يكون الأمر مجرد جهل كل طرف بطبيعة الآخر وأسلوب تعامله في الحياة.



    المصدر هنا

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: البرود الجنسي.. "شماعة" الفاشلين في تحقيق متعة العلاقة الحميمة، 02 06 2011م ، "على الزوج المُحب أن يبدي الكثير من الحب والحنان والصبر مع زوجته،القذف المبكر،البرود الجنسي "شماعة" أزواج فاشلين لا يرغبون في تحقيق متعة العلاقة الحميمة.

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الجمعة 3 يونيو 2011 - 4:10

    منتديات جناب الهضب
    لاندعي القمة ولكن نسعى إليها

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 15:01