منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    شيفرة الاتصالات الالكترونية ، وكالات الاستخبارات الاميركية والبريطانية قادرة على فك شيفرة الاتصالات الالكترونية

    شاطر

    شيفرة الاتصالات الالكترونية ، وكالات الاستخبارات الاميركية والبريطانية قادرة على فك شيفرة الاتصالات الالكترونية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 6 سبتمبر 2013 - 13:30

    شيفرة الاتصالات الالكترونية ، وكالات الاستخبارات الاميركية والبريطانية قادرة على فك شيفرة الاتصالات الالكترونية
    تملك وكالات الاستخبارات الاميركية والبريطانية القدرة على اختراق القسم الاكبر من انظمة التشفير الالكترونية، سواء لكشف الرسائل الالكترونية او المعاملات المصرفية، بحسب ما كشفته وسائل اعلام الخميس، ما يهدد بتاجيج الانتقادات لعمل الوكالات الاميركية.

    وكتبت صحيفة الغارديان التي نقلت هذه المعلومات المسربة مع صحيفة نيويورك تايمز وموقع بروبوبليكا ان وكالة الامن القومي الاميركية و"مركز اتصالات الحكومة" الوكالة البريطانية الموازية لها، "اضرت الى حد بعيد بالضمانات التي تعطيها شركات الانترنت لزبائنها حول امن اتصالاتهم".

    واستندت وسائل الاعلام الثلاث في هذه المعلومات الى وثائق سربها ادوارد سنودن المستشار السابق في الاستخبارات الاميركية الذي اثار جدلا حادا حول الحريات العامة والحياة الخاصة في الولايات المتحدة والعالم اثر كشفه برامج مراقبة تطبقها وكالات الاستخبارات الاميركية.

    وبالرغم من تعهد الرئيس باراك اوباما بالشفافية بشأن برامج المراقبة، فان الكشف عن معلومات جديدة مثل معلومات الخميس يعكس صورة منظمة واسعة النفوذ ذات قدرات غير محدودة على النفاذ الى الحياة الخاصة.

    وتخضع الاتصالات الالكترونية لتشفير تلقائي، اكانت رسائل بريدية او دردشات او معاملات مصرفية او بيانات طبية.

    وبحسب الوثائق، فان وكالة الامن القومي ومركز اتصالات الحكومة تمكنتا من الحصول على "مفاتيح" مختلف انظمة التشفير بواسطة اجهزة كمبيوتر فائقة التطور وتعاون شركات الانترنت ولو بواسطة اوامر قضائية احيانا.

    وكانت وثائق سابقة سربها سنودن كشفت عن بعض برامج الوكالة الاميركية مثل برنامج جمع ملايين البيانات الهاتفية (الارقام التي تم الاتصال بها ومدة الاتصال...) وبرنامج "بريزم" لمراقبة الانترنت.

    والواقع ان "فك الشيفرة" هو المهمة الاولى لوكالة الامن القومي، وكالة الاستخبارات التي انشئت عام 1952 والمكلفة اعتراض الاتصالات الالكترونية.

    وتابعت الوثيقة "انه الثمن الواجب دفعه حتى تبقي الولايات المتحدة على امكانية النفاذ الى الفضاء الالكتروني واستخدامه بدون قيود".

    ونقلت الغارديان ان وكالتي الاستخبارات الاميركية والبريطانية اقامتا "شراكات سرية" مع شركات التكنولوجيا ومزودي الانترنت اتاحت ادخال "نقاط خلل سرية - تعرف بالابواب الخلفية - داخل برمجيات التشفير التجارية".

    وذكرت الصحيفة البريطانية ان وكالة الامن القومي انفقت 250 مليون دولار في السنة على برنامج يطبق بالتعاون مع شركات التكنولوجيا من اجل "التاثير بشكل خفي" على تصميم منتجاتها.

    ولم توضح التقارير ما اذا كانت الشركات تعاونت مع وكالات الاستخبارات لكنها اوحت بان وكالة الاستخبارات البريطانية تمكنت من الوصول الى حسابات المستخدمين على مواقع هوتميل وغوغل وياهو وفيسبوك.

    وبحسب الوثائق، فان هذا البرنامج السري المعروف باسم "بولران" يسمح بفك رموز كل ما هو مشفر على الانترنت، سواء الدردشات والرسائل الالكترونية او الاتصالات الهاتفية مرورا بالاسرار التجارية او حتى الملفات الطبية.

    وذكرت نيويورك تايمز وبروبوبليكا ان مسؤولين في الاستخبارات الاميركية طلبوا منهما عدم نشر هذه المعلومات خشية ان تحمل كيانات مستهدفة بهذا البرنامج الى تبديل انظمة الترميز او طرق اتصالاتهم.

    وكتبت نيويورك تايمز ان "وسائل الاعلام لم تذكر بعض الاوجه لكنها قررت نشر المقال بسبب اهمية قيام جدل علني حول تحركات الحكومة التي تضعف اقوى الادوات المصممة بهدف حماية الحياة الخاصة للاميركيين وغير الاميركيين".

    وان كانت هذه القدرة على فك رموز الاتصالات الآمنة يمكن ان تساعد في منع وقوع اعتداءات، الا انها قد تترتب عنها "عواقب غير متوقعة تضعف امن الاتصالات"، بحسب الصحيفة.

    واوضح ماثيو غرين الباحث في التشفير للصحيفة "الخطر حين تقيمون بابا خفيا للوصول الى بعض الانظمة هو انكم قد لا تكونوا الجهة الوحيدة التي تستخدمه".

    واعلن اتحاد الحريات المدنية الاميركي في بيان انه "فيما تطالب وكالة الامن القومي بالمزيد من السلطات للتدخل في حياتنا الخاصة باسم امن الانترنت، فهي تجعل الانترنت اقل امانا وتعرضنا للقراصنة المعلوماتيين والتجسس الاجنبي ولمراقبة غير شرعية".
    afp_tickers

    رد: شيفرة الاتصالات الالكترونية ، وكالات الاستخبارات الاميركية والبريطانية قادرة على فك شيفرة الاتصالات الالكترونية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 6 سبتمبر 2013 - 13:31

    6 9 2013

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 1:28