منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 21 11 1434هـ، 27 9 2013م ،إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الحرم المكي مكتوبة

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 21 11 1434هـ، 27 9 2013م ،إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الحرم المكي مكتوبة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 27 سبتمبر 2013 - 16:17

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 21 11 1434هـ، 27 9 2013م ،إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الحرم المكي مكتوبة 

    مكة المكرمة / المدينة المنورة 21 ذو القعدة 1434هـ الموافق 27 سبتمبر 2013م واس
    أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل .
    وقال  في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم // أيها المسلمون في كل نسك من مناسك الحج وفي كل شعيرة من شعائره تتجلى العبودية لله في أوضح صورها ويتبدى أثرها ظاهراً ومعالمها بارزة في أداء هذه الشعائر من تجرد عن الثياب وحسر عن الرؤوس وفي الطواف بهذا البيت واستلام ركنه وتقبيل الحجر الأسود وفي السعي بين الصفا والمروة وفي الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ومنى وفي رمي الجمار والذبح أو النحر كل ذلك مظهر للعبودية الخالصة لله رب العالمين بافراده بالعبادة التي هي غاية خلق العباد وفيه تذكير بمواقف العبد في الدار الآخرة.
    وبين أن  هذا التذكير  يبعث  على كمال الإيمان بها أي الدار الآخرة وضرورة الاستعداد لها وعدم الغفلة عنها بالاشتغال بزهرة الحياة الدنيا والاغترار بزينتها وزخرفها وهذا يستلزم الإحسان في أدائه بالتزام أقوم السبل الموصلة إلى الغاية من رضوان الله والظفر بكريم جزائه ذلك الجزاء الظافي الذي أخبر به رسول الهدى صلوات الله وسلامه عليه .
    وأوضح فضيلته أن ونعمة الجنة دار كرامة الله ومأوى الأبرار من عباده جزاء لمن حج حجاً مبروراً مشيراً إلى أن السبيل الذي يتعين على الحاج التزامه وعدم الحيدة عنه ليحظى بهذا الموعود ويظفر بهذا الجزاء يتضمن أموراً منها ما أفصحت عنها الآية الكريمة /الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج /.
    ورأى أن  الرفث يشمل غشيان النساء وما يتعلق به ويشمل الفسوق كل المعاصي على اختلافها سواءً منها ما كان بالقلب كالشرك بالله والنفاق وسائر القبيح من الأعمال التي يكون مصدرها القلب أو كانت بالجوارح كاللعن والشتم والقذف والعدوان وسائر المحظورات التي حظرت على الحاج أثناء تلبسه بإحرامه ومنها الأخذ بنصيب من أعمال البر بالإحسان إلى الفقراء واليتامى والأرامل ودعم المؤسسات الخيرية وإمدادها بكل ألوان المعونة التي تمكنها من أداء ماتصبو إليه من أعمال تطوعية جليلة فإن هذا من النفقة في الحج والعمرة التي يؤجر عليها المنفق .

    وأكد الدكتور الخياط أن للحج في كل خطوة من خطواته وفي كل شوط من أشواط رحلته منذ أن يبرح بيته ويفارق وطنه حتى يقضي مناسكه ويختم أعمال حجه له في كل ذلك مواقف دعاء وتضرع وذكر يقتضي منه أن يطيب كسبه وأن تزكو نفقته ومنها الإخلاص لله تعالى في كل ما يعمل من عمل وتحري الإتيان به على الوجه المشروع السالم من الابتداع ومن الإخلاص لله.
    ولفت إلى  أن من الإخلاص لله  أن لا يقصد الحاج بحجه الفخر والرياء والسمعة وأن ينادى بالحاج حين يعود من حجه ومن الإخلاص لله أيضاً أن لا يتغالى الحاج في لباس أحرامه أو في مركبه أو في مقر إقامته فإنه خرج ابتغاء رضوان الله ورجاء ثوابه ولم يخرج فخراً ولا خيلاء ولا لمباهاة غيره من حجاج بيت الله الحرام وليكن له في هدي خير الورى صلوات الله وسلامه عليه الأسوة الحسنة .
    وقال فضيلته أما وجوب أن يكون العمل على الوجه المشروع وهو ما كان موافقاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد جاء به القرآن وجعله أساساً لصحة الإتباع وسبباً لمحبة الله تعالى وطريقاً إلى غفران الذنوب فعلى حاج بيت الله أن يتحرى السنة في كل عمل من أعمال حجه منذ أن يخرج من بلده حتى يرجع إليه بأن يضع نصب عينيه ما صح عنه صلى الله عليه وسلم في صفة حجة الوداع وأن يتخذ منها مناراً يهتدي به ومشعلا ًيضيء له الطريق وتلك هي الحكمة البالغة من هذه الحجة العظيمة والمنسك الجليل .
    وأبان إمام وخطيب المسجد الحرام أن الله تعالى جمع لهذه الفريضة حرمتين لا تنفك عنهما هما حرمة الزمان وحرمة المكان وذلك كما قال بعض أهل العلم ليقوى الشعور بحرمة هذا الركن العظيم وليكون الحاج في جميع تنقلاته وحركاته وسكناته مرهف الحس حاضر الفكر لا يذهل لحظة عن هذا الجو المحيط به وقد ضم إلى ذلك حرمة الإحرام و شرع له أحكاماً وآداباً خاصة تحقيقاً للتذلل وترك الزينة والتشعث وتنويها لاستشعار خوف الله وتعظيمه ومؤاخذة نفسه ألا تسترسل في هواها وقد أسبغت هذه التشريعات وهذه الأحكام التي تتصل بالقلب والجوارح والقصد والعمل والزمان والمكان على الحج لباس من الطهر والتورع والتقشف والمراقبة لله تعالى والمحاسبة للنفس والجهاد لا يشاركه فيه ما يماثله أو يدخل في موضوعه وكانت له لذلك أثار عميقة في النفس والأخلاق .

    رد: خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 21 11 1434هـ، 27 9 2013م ،إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط ، يوتيوب ، فيديو، خطبة الحرم المكي مكتوبة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 28 سبتمبر 2013 - 19:41

    28.09.2013

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 23:16