منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    حملة الحج وقصيدة الاتوبيس للشاعر عبدالرحمن العشماوي ، قصيدة عبدالرحمن العشماوية في حملة الحج ، يوتيوب ، فيديو، أصابة حملة الحج بالاسهال بعد تناولهم كبسة ، موقف طريف للأستاذ الدكتور عصام البشير في رحلة الحج مع الجامعة والتي سطر أبياتها الدكتور عبدالرحمن

    شاطر

    حملة الحج وقصيدة الاتوبيس للشاعر عبدالرحمن العشماوي ، قصيدة عبدالرحمن العشماوية في حملة الحج ، يوتيوب ، فيديو، أصابة حملة الحج بالاسهال بعد تناولهم كبسة ، موقف طريف للأستاذ الدكتور عصام البشير في رحلة الحج مع الجامعة والتي سطر أبياتها الدكتور عبدالرحمن

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 28 سبتمبر 2013 - 22:39


    حملة الحج وقصيدة الاتوبيس للشاعر عبدالرحمن العشماوي ،
    قصيدة عبدالرحمن العشماوية في حملة الحج ، يوتيوب ، فيديو، أصابة حملة الحج بالاسهال بعد تناولهم كبسة ، موقف طريف للأستاذ الدكتور عصام البشير في رحلة الحج مع الجامعة والتي سطر أبياتها الدكتور عبدالرحمن العشماوي
    http://youtu.be/MAfUuIYwYiY

    رد: حملة الحج وقصيدة الاتوبيس للشاعر عبدالرحمن العشماوي ، قصيدة عبدالرحمن العشماوية في حملة الحج ، يوتيوب ، فيديو، أصابة حملة الحج بالاسهال بعد تناولهم كبسة ، موقف طريف للأستاذ الدكتور عصام البشير في رحلة الحج مع الجامعة والتي سطر أبياتها الدكتور عبدالرحمن

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 28 سبتمبر 2013 - 22:39

    هذه قصيدة لعبد الرحمن العشماوي

    طريفة ومضحكة


    ذهبنا سنة 77 تقريباً للحج مع جامعة الإمام محمد بن سعود ، وكان معنا الأخ الشاعر عبد الرحمن العشماوي

    ركبنا الباص وانطلقنا ، ثم توقفنا في منطقة القصيم لتناول الغداء ، وكان الغداء ( كبسة ) وكانت باردة جداً ..

    فلما أكلناها أصابنا ( المغص ) بما فينا الطباخ والشاعر عبد الرحمن ..

    تحوّل هذا المغص إلى إسهال ، فكان الباص يتوقف بعد هنيهة وأخرى وينطلق القوم إلى الخلاء ..

    فقال عبد الرحمن العشماوي قصيدة من وحي هذا الواقع الأليم :

    نادى المنادي صائحاً أين الخـلا *** فتململ الركب الجريح من البلـى

    سالت بطون رفاقنـا وتخاجلـوا *** أن يشتكوا ولمثلهـم أن يخجـلا

    لكن وقد طفح الإنـاء وأوشكـت *** عربـات داخلهـم بـأن تتحـولا

    يا سائـق الأتوبيـس إن رفاقنـا *** يرجـون منـك الآن أن تتمـهـلا

    فالرعد يقصف في البطون وخوفنا *** أن يرسل الرعد المزمجر وابـلا

    صرخوا بصوت واحد قف ها هنا *** إنـا تحملنـا بــلاءً مثـقـلا

    يتوقـف الأتوبيـس ثـم تراهـم *** يتقاذفـون بـلا هـوادة للخـلا

    لو أنهم يبقـون فـي أتوبيسهـم *** لرأيـت يـا للهول أمـراً هائـلا

    كلماتهـم مخنوقـة ، آهاتـهـم *** مسموعـة يتململـون تملمـلا

    يبقى كئيب الوجه فـي كرسيـه *** فـإذا توجـه للخـلاء تهـلـلا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 13:34