منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    حزب مسعود برزاني يفوز بانتخابات كردستان و"غوران" تتفوق على حزب طالباني

    شاطر

    حزب مسعود برزاني يفوز بانتخابات كردستان و"غوران" تتفوق على حزب طالباني

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 29 سبتمبر 2013 - 5:52

    حزب   مسعود برزاني يفوز بانتخابات كردستان و"غوران" تتفوق على حزب طالباني


    فاز حزب رئيس اقليم كردستان العراق باكبر عدد من الاصوات في انتخابات الاقليم البرلمانية بعد فرز 95 بالمئة من مجموع الاصوات، فيما حلت حركة التغيير "غوران" خلفه متفوقة للمرة الاولى على حزب الرئيس جلال طالباني.

    واعلنت المفوضية العليا للانتخابات في مؤتمر صحافي في اربيل مساء السبت انه بعد فرز 95 بالمئة من اوراق الاقتراع نال الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني اكثر من 719 الف صوت، بينما نالت حركة "غوران" اكثر من 446 الف صوت.

    وحاز حزب الاتحاد الوطني الكردستاني من جهته على اصوات اكثر من 323 الف صوت، في ظل استمرار غياب زعيمه جلال طالباني الذي يتلقى العلاج منذ نهاية العام الماضي في المانيا من جلطة دماغية اصيب بها.

    وهذه المرة الاولى التي يجد فيها حزب طالباني (80 عاما) نفسه في المركز الثالث في الاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، خلف حركة "غوران" التي كان ينتمي بعض اعضائها في السابق الى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

    ونال حزب الاتحاد الاسلامي الكردستاني اصوات اكثر من 178 الف ناخب وحل في المركز الرابع في انتخابات المحافظات الثلاث، السليمانية واربيل ودهوك، بينما نال حزب الجماعة الاسلامية الكردستانية في العراق اصوات اكثر من 113 الف ناخب.

    وبلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات المحلية نحو 73 بالمئة، حيث اقترع فيها اكثر من مليون و976 الف ناخب من بين نحو 2,8 مليون شخص يحق لهم الاقتراع، جرى حتى مساء السبت فرز اصوات نحو مليون و875 ناخب من بينهم، بحسب المفوضية.

    وقبيل الانتخابات التي جرت في 21 ايلول/سبتمبر، بدا واضحا ان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي لطالما تقاسم السلطة مع حزب بارزاني، يواجه في ظل استمرار غياب زعيمه تحديا كبيرا في الانتخابات، خصوصا في معقله السليمانية.

    وقد ركز الحزب حملته الانتخابية على شخص طالباني حيث انتشرت صوره في السليمانية مرفقة بعبارات تدعو الناخبين للاقتراع لصالح الحزب من اجل "مام جلال".

    وكان مراقبون قالوا لوكالة فرانس برس عشية الانتخابات ان النتيجة ستكون بمثابة "صدمة" لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي تاسس في منتصف السبعينات، وقد تهدد موقعه السياسي في الاقليم.

    ونظمت هذه الانتخابات في ظل تساؤلات حول مستقبل الاكراد الموزعين تاريخيا على مجموعة دول متجاورة يبدي بعضها استعداده لمناقشة مطالبهم، بينما تعصف ببعضها الاخر صراعات دامية، معبدة الطريق امام الاكراد لتحقيق مزيد من المكاسب.

    والى جانب برلمانه الخاص، يملك اقليم كردستان العراق قواته الامنية الخاصة ويعتمد تاشيرة دخول مغايرة لتلك التي تعتمدها بغداد، بالاضافة الى مجموعة اخرى من المسؤوليات الرسمية التي تتولاها حكومة الاقليم.

    afp_tickers

    رد: حزب مسعود برزاني يفوز بانتخابات كردستان و"غوران" تتفوق على حزب طالباني

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الأحد 29 سبتمبر 2013 - 5:52

    مسعود برزاني ، الاسم مسعود ملا مصطفى بارزاني (16 أغسطس 1946)، رئيس إقليم كردستان العراق.



    ولد في مدينة مهاباد -كردستان إيران،. فقد تزامنت ولادته مع يوم تأسيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، واقامة الكيان السياسي الكردي الجديد أي جمهورية كردستان في مهاباد التي لم تدم سوى مدى قصيرة من الزمن.يوم مشرق في تاريخ القومية الكردية بولادة الزعيم مسعود البارزاني.
    وبعد انهيار جمهورية كردستان في عام (1947)، أضطرت عائلة السيد مسعود بارزاني مع مجموعة من بيشمركة الكرد وعوائلهم للرجوع إلى كردستان العراق وبعد عودتهم ابعدوا من قبل النظام العراقي إلى جنوب العراق ولاسيما (بغداد والبصرة)، ولكن والد السيد مسعود بارزاني الملا مصطفى البارزاني قائد الثورة الكردية توجه مع رفاقه إلى الاتحاد السوفيتي وبقوا هناك حتى عام 1958.
    لم يكمل السيد مسعود بارزاني دراسته المتوسطة بسبب العوامل السياسية والتحاقه بثورة أيلول. فقد ترك بغداد وهو في ربيع (16) من عمره ليلتحق بالبيشمركة سنة 1962. فقد كان له دور مشرف في ثورة الكرد التي اندلعت يوم الحادي عشر من أيلول عام 1961 بقيادة الملا مصطفى البارزاني والتي استمرت لغاية عام 1975، وكان انخرأطه في النضال السياسي مقرونا بدعم ومساندة والده.
    وقضى معظم أيام شبابه في سبيل تحقيق الهدف الذي كان الحزب الديمقراطي الكردستاني وضعه لنفسه في عام 1961وهوالديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان وبعد ذلك الفيدرالية لكردستان في اطار العراق الديمقراطي. فقد كرس جل نضاله من أجل هذا الحل الواقعي.
    في ربيعه العشرين، اسهم بالعمل السياسي بشكل مكثف حيث شارك مع الوفد الكردي في عام 1970 في المفاوضات مع الحكومة العراقية حول اتفاقية الحكم الذاتي. وعند انعقاد المؤتمر الثامن للحزب الديمقراطي الكردستاني سنة 1971 انتخب عضواً للجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني، وبعد ذلك أصبح عضواً للمكتب السياسي وتسلم مهمة رئاسة المؤسسة الأمنية.
    بعد نكسة ثورة أيلول نتيجة اتفاقية الجزائر بين شاه إيران والحكومة العراقية في عام (1975)، وبتوجيه من أبيه الملا مصطفى، قام الرئيس مسعود البارزاني سوية مع شقيقه ادريس البازراني ومجموعة من رفاقه بتنظيم صفوف البيشمركة وتأسيس قيادة مؤقتة للحزب الديمقراطي الكردستاني للدفاع عن الكرد وكردستان. فقد مهد ذلك لاندلاع ثورة كولان في (26/ أيار/ 1976).
    في عام (1976 ولغاية 1979) كان السيد مسعود بارزاني يقيم مع والده في أميركا. وبعد سقوط نظام الشاه في إيران، سافر إلى إيران لكي ينظم قدوم أبيه إلى إيران، ولكن في اليوم الذي وصل فيه إلى إيران الموافق 1/3/1979، توفى والده في واشنطن.رحمة الله على هذا الرمز الخالد
    في (تشرين الثاني عام 1979)، في المؤتمر التاسع للحزب الديمقراطي الكردستاني، انتخب السيد مسعود بارزاني بشكل ديمقراطي رئيساً للحزب الديمقراطي الكردستاني.
    وكان دور كل من مسعود وأخاه ادريس بارزاني بارزاً بين عامي (1980 و 1987) في تأسيس عدة جبهات سياسية في العراق ولاسيما عند تأسيس الجبهة الكردستانية المتكونة من عدة منظمات وأحزاب كردستانية.
    قدم بارزاني وعائلته تضحيات جسيمة من أجل القضية الكردية. فمنذ ولادته وحتى بلوغه الثانية عشرة من العمر لم يلتقي بوالده، لكون والده مقيما آنذاك في الاتحاد السوفيتي. وقد أغتيل ثلاثة من أخوته على يد جواسيس النظام. فقد كان اثنان وثلاثون شخصاً من اقربائه ضمن الثمانية آلاف شخصاً من البازاانيين الذين انفلهم النظام البعثي في عام 1983. وكان السيد مسعود البارزاني ذاته هدفاً لعدة محاولات اغتيال لاسيما في فيينا عاصمة النمسا في (8/1/1979). فقد قامت الأنظمة المتعاقبة التي توالت على الحكم في العراق بتدمير قرية "بارزان" التي ينتمي إليها لـ(16) مرة.
    فقد الف السيد مسعود بارزاني كتاباً عن الدور التاريخي لوالده مصطفى بارزاني في الحركة القومية الكردية بعنوان (البارزاني والحركة التحررية الكردية). يقع الكتاب في ثلاثة أجزاء. كما ونشر مقالات ومواضيع سياسية عديدة في الجرائد والمجلات الكردستانية.
    بعد حرب التحالف ضد ا
    في نيسان (1991) بدأت المفاوضات مع حكومة بغداد ولعدة أشهر ترأس بارزاني الوفد الكردي الذي كان مؤلفا من جميع أحزاب الجبهة الكردستانية. إلا أنها لم تصل إلى أية نتيجة بسبب رفض المطالب الكردية المتمثلة في الحكم الذاتي للإقليم والديمقراطية للعراق.
    وفي المؤتمر (12) للحزب الديمقراطي الكردستاني عام(1999) أعيد انتخاب السيد مسعود بارزاني مرة أخرى رئيساً للحزب.
    شارك بارزاني في التسعينيات وحتى سقوط نظام البعث، في عدة مؤتمرات ومحافل دولية. مثل اجتماع واشنطن عام (1992) وبعد ذلك في عام (1993) ومؤتمر صلاح الدين (1992) ومؤتمر لندن في ديسمبر (2002) ومؤتمر صلاح الدين في شباط (2003).
    وكان له دور رئيس في معظم الاحداث السياسية للعراق الجديد، وأيضاً في تأسيس مجلس الحكم العراقي في (31 تموز 2003)، والذي أصبح عضواً فيه وفيما بعد رئيساً له.
    في (12 حزيران 2005) انتخب السيد مسعود بارزاني كأول رئيس لإقليم كردستان من قبل المجلس الوطني الكردستاني العراقي.
    وفي الانتخابات التي جرت في إقليم كردستان يوم (25/7/2009)، حصل السيد مسعود بارزاني على نسبة (70%) من أصوات الناخبين، وبذلك انتُخب للمرة الثانية رئيسا للإقليم وبصورة مباشرة من قبل شعب كردستان وأدى اليمين القانونية أمام برلمان كردستان يوم (20/8/2009).
    وبصفته رئيساً للإقليم، قام بعدة زيارات إلى بعض الدول والتقى برؤسائها ورؤساء وزاراتها. فقد التقى مع الرئيس الأميركي جورج بوش في (25/10/2005) وطوني بلير رئيس وزراء بريطانيا في (31/10/2005) وبابا الفاتيكان في (14/11/2005) وبرلسكوني رئيس وزراء إيطاليا في (13/11/2005) والعاهل السعودي الملك عبد الله في (13/3/2007) والعاهل الأردني الملك عبد الله في (19/3/2007).
    وكرئيس للإقليم قام بتأسيس عدة مراكز لتقوية التحالفات بين الأحزاب السياسية الكردستانية وتعزيز عملية صنع القرار في الإقليم مثل:
    أ - مجلس رئاسة كردستان وتأسس في يوم 22/1/2007. يتكون هذا المجلس الذي يعقد اجتماعاته باشراف الرئيس من نائب رئيس الإقليم السيد كوسرت رسول ورئيس برلمان كردستان ورئيس حكومة كردستان ونائبيهما و(فؤاد حسين) رئيس ديوان رئاسة الإقليم.
    ب - المجلس الأعلى للأحزاب السياسية ويتكون من الشخصيات السياسية الرئيسية في كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحزب كادحي كردستان والحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية الكردستانية.
    والرئيس بارزاني متلهف للمطالعة ولاسيما الكتب التاريخية والسياسية والعسكرية ويهوى الرياضة.
    تزوج الرئيس في سنة 1965 وهو أب لثمانية أولاد.
    يتقن اللغة الكردية والعربية والفارسية بطلاقة ولديه المام باللغة الإنكليزية في المحادثة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 9:05