منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    فضل قراءة سورة الفاتحة ، سورة عظيمة

    شاطر

    ابو سعيد وعازب
    عضو ذهبي "كاتب"
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 42

    فضل قراءة سورة الفاتحة ، سورة عظيمة

    مُساهمة من طرف ابو سعيد وعازب في الإثنين 7 أكتوبر 2013 - 12:48

    فضل قراءة سورة الفاتحة ، سورة عظيمة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان الحمد لله ، نحمده ، ونستغفره ، ونتوب اليه ، واشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً الى يوم الدين .
    حديثنا اليوم عن سورة من أعظم سور القرآن الكريم ، والقرآن كله عظيم ، فهو كلام رب العالمين ، سبحانه وتعالى ، غير أن بعض القرآن أختص بخاصية أكثر ، ومن ذلك ،  سورة الفاتحة ، أو أم القرآن ، أو السبع المثاني ، ولها أسماء كثيرة ، وكمدخل للحديث عن شيء يسيرمن فضل  هذه السورة العظيمة المباركة ، فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضاً من فوقه فرفع رأسه فقال : هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك فقال هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم وقال :(أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ بحرف منها إلا أععطيته ) .
    وعن أبي سعيد بن المعلى رضي الله عنه قال : كنت اصلي فدعاني النبي  الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه ، قلت يا رسول إني كنت أصلي ، قال :(ألم يقل الله (( استجيبوالله وللرسول إذا دعاكم )) ثم قال : ( ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن قبل أن أخرج من المسجد ؟) فأخذ بيدي ، فلما أردنا أن نخرج قلت يا رسول الله ، إنك قلت لأعلمنك أعظم سورة في القرآن ، قال :  ( (الحمد لله رب العالمين) هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته ).
    ان من فضل هذه السورة أنها راقية من الامراض والاوجاع ، فعن أبي سعيد أن رهطاً من أصحاب رسول الله صلى عليه وسلم انطلقوا في سفرة سافروها ، حتى نزلوا بحي من أحياء العرب ، فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم ، فلدع سيد ذلك الحي ، فسعوا له بكل شيء ، لا ينفعه شيء ، فقال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا بكم ، لعله أن يكون عند بعضهم شيء ، فأتوهم فقالوا : يا أيها الرهط إن سيدنا لدغ فسعينا له بكل شيء لا ينفعه شيء ، فهل عند أحدكم من شيء ؟ فقال بعضهم : نعم والله إني لراق ، لكن والله لقد استضفناكم فلم تضيفونا ، فما أنا براق لكم حتى تجعلوا لنا جعلاً ، فصالحوهم على قطيع من الغنم ، فانطلق فجعل يتفل ويقرأ : ( الحمد لله رب العالمين ) حتى لكأنما نشط من عقال ، فانطلق يمشي وما به قلبة ، قال : فأوفوهم جعلهم الذي صالحوهم عليه ، فقال بعضهم : اقسموا ، فقال الذي رقى : لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنذكر له الذي كان ،  فننظر ما يأمرنا ، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له ، فقال : ( وما يدريك أنها راقية ؟ أصبتم اقسموا واضربوا لي معكم بسهم ) . وعن عم خارجة بن الصلت : أنه مر بقوم فقالوا : إنك جئت من عند هذا الرجل بخير فارق لنا هذا الرجل ، فأتوه برجل معتوه في القيود ، فرقاه بأم القرآن ثلاثة أيام غدوة وعشية كلما ختمها جمع بزاقه ثم تفل ، فكأنما أنشط من عقال ، فاعطوه شيئاً فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر له ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( كل فعلمري لمن أكل برقية باطل لقد أكلت برقية حق ) .
    ومن عظم هذه السورة المباركة أنها ركن من أركان الصلاة ، لا تصح الصلاة بدونها ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج ) ثلاثاً ، فقيل لأبي هريرة إنا نكون وراء الإمام فقال : اقرأ بها في نفسك ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه يقول : ( قال الله تعالى : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، ولعبدي ما سأل 0 فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين 0 قال الله :حمدني عبدي 0 وإذا قال : الرحمن الرحيم 0 قال الله تعالى :  أثنى علي عبدي  0وإذا قال مالك يوم الدين 0 قال : مجدني عبدي ( وقال مرة :  فوض إلي عبدي ) فإذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين 0 قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل 0 فإذا قال : اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين 0 قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) .
    وعن ابي بن كعب  رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : ( ما أنزل الله في التوراة ولا الإنجيل مثل أم القرآن وهي السبع المثاني وهي مقسومة بيني وبين عبدي ولعبدي ما سال ) .
    هذا فيض من غيض من فضائل هذه السورة الكريمة .
    نسأل الله العظيم رب العرش  الكريم من فضله وجوده وإحسانه ، وأن يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته   ،  والحمد لله ،  وصلى الله على نبينا ورسولنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

    رد: فضل قراءة سورة الفاتحة ، سورة عظيمة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 7 أكتوبر 2013 - 13:09

    جزاكم الله خير

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 17:29