منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح الصايل سعودي الجنسية ،الحدود المشتركة مع الجمهورية اليمنية الشقيقة ، ضبط بحوزته أنه نفس السلاح الذي استخدم في جريمة الاعتداء على دوريتي أمن بمحافظة بريدة بمنطقة القصيم ،الإعلان عن هوية القتيل الذي حاول التسلل عبر الحدود

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح الصايل سعودي الجنسية ،الحدود المشتركة مع الجمهورية اليمنية الشقيقة ، ضبط بحوزته أنه نفس السلاح الذي استخدم في جريمة الاعتداء على دوريتي أمن بمحافظة بريدة بمنطقة القصيم ،الإعلان عن هوية القتيل الذي حاول التسلل عبر الحدود

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الأربعاء 8 يونيو 2011 - 22:10




    الإعلان عن هوية القتيل الذي حاول التسلل عبر الحدود المشتركة مع اليمن









    الرياض: واس 2011-06-08 10:14 PM



    إلحاقا للبيان الصادر يوم الثلاثاء الموافق 5/7/1432هـ بشأن استشهاد اثنين من رجال الأمن وإصابة ثالث أثناء متابعة أحد الأشخاص الذي حاول التسلل عبر الحدود المشتركة مع الجمهورية اليمنية الشقيقة والذي قتل في الحادث .
    فقد صرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية بأن إجراءات التثبت من الهوية قد أفصحت عن أن القتيل هو المدعو (عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح الصايل ) سعودي الجنسية ، كما أثبتت الفحوص المعملية للسلاح الذي ضبط بحوزته أنه نفس السلاح الذي استخدم في جريمة الاعتداء على دوريتي أمن بمحافظة بريدة بمنطقة القصيم وذلك بتاريخ 23/6/1432هـ ونتج عن ذلك استشهاد رجل أمن وإصابة آخر ، وبالرجوع إلى السجل الجنائي للقتيل اتضح أنه سبق وان أوقف لدى الجهات الأمنية بتاريخ 26/12/1424هـ وتمت إدانته بحكم قضائي مميز لتورطه بأنشطه الفئة الضالة والسعي لإقامة معسكر للتدريب على الأعمال القتالية والعمل على توفير الأسلحة والسفر إلى المناطق المضطربة والمشاركة في أعمال قتالية إضافة الى عدم التزامه بما تعهد به سابقا من عدم السفر الى مواطن الفتن ، وقد أطلق سراحه بعد تنفيذه للعقوبة المقررة بحكم قضائي شرعي وتم إلحاقه ببرامج توعوية حول المفاهيم الإسلامية الصحيحة على ضوء الهدي الحكيم من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وقد تعهد ذووه أمام الجهات المختصة بالحرص عليه ومتابعته وكفالته بعد خروجه .
    ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد أن القضاء الشرعي هو الفيصل في مصير أولئك الذين تورطوا بأنشطة الفئة الضالة وأن الأجهزة المختصة تبذل ما في وسعها للعمل على تصحيح مفاهيم من يتم إطلاق سراحهم أثناء استيفائهم للعقوبات المقررة شرعا ، وتبقى المسؤولية الاجتماعية بعد ذلك على المحيطين بهم للتأكد من سلامة نهجهم وعدم تهديدهم لأمن وسلامة المجتمع ، مع أهمية المبادرة بإبلاغ الجهات المختصة عن كل ما يثير الاشتباه .
    والله الهادي إلى سواء السبيل .





    المصدر اضغط هنا

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح الصايل سعودي الجنسية ،الحدود المشتركة مع الجمهورية اليمنية الشقيقة ، ضبط بحوزته أنه نفس السلاح الذي استخدم في جريمة الاعتداء على دوريتي أمن بمحافظة بريدة بمنطقة القصيم ،الإعلان عن هوية القتيل الذي حاول التسلل عبر الحدود

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الخميس 9 يونيو 2011 - 4:27

    المصدر هنا
    أُوقف في 1424 وأُدين بحكم قضائي وأُطلِق سراحه بعد تنفيذه للعقوبة وأُلحِق ببرامج توعوية

    الداخلية: عبدالله الصايل ارتكب جريمة "الوديعة" واستخدم نفس سلاح اعتداء "بريدة"‬

    واس - الرياض: كشفت وزارة الداخلية قبل قليل هوية مرتكب جريمة "الودية" والتي أدت إلى استشهاد اثنين من رجال الأمن وإصابة ثالث أثناء متابعة أحد الأشخاص الذي حاول التسلّل عبر الحدود المشتركة مع الجمهورية اليمنية الشقيقة، والذي قُتِل في الحادث.

    وصرّح المتحدّث الأمني بوزارة الداخلية بأن إجراءات التثبّت من الهوية أفصحت عن أن القتيل هو المدعو عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح الصايل، سعودي الجنسية، كما أثبتت الفحوص المعملية للسلاح الذي ضُبِط بحوزته أنه نفس السلاح الذي استُخدِم في جريمة الاعتداء على دوريتي أمن بمدينة بريدة بمنطقة القصيم بتاريخ 23/ 6/ 1432هـ، ونتج عنه استشهاد رجل أمن وإصابة آخر.‬

    وأضاف المتحدث الأمني بوزارة الداخلية أنه بالرجوع إلى السجل الجنائي للقتيل اتضح أنه سبق أن أُوقف لدى الجهات الأمنية بتاريخ 26/ 12/ 1424هـ، وتمت إدانته بحكم قضائي مميّز؛ لتورّطه بأنشطة الفئة الضالة، والسعي لإقامة معسكر للتدريب على الأعمال القتالية، والعمل على توفير الأسلحة، والسفر إلى المناطق المضطربة، والمشاركة في أعمال قتالية، إضافة إلى عدم التزامه بما تعهَّد به سابقاً من عدم السفر إلى مواطن الفتن، وقد أطلق سراحه بعد تنفيذه للعقوبة المقرّرة بحكم قضائي شرعي، وتم إلحاقه ببرامج توعوية حول المفاهيم الإسلامية الصحيحة على ضوء الهدي الحكيم من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد تعهّد ذووه أمام الجهات المختصة بالحرص عليه ومتابعته وكفالته بعد خروجه.

    وأضاف المتحدث أن وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكّد أن القضاء الشرعي هو الفيصل في مصير أولئك الذين تورّطوا بأنشطة الفئة الضالة، وأن الأجهزة المختصة تبذل ما في وسعها؛ للعمل على تصحيح مفاهيم من يتم إطلاق سراحهم أثناء استيفائهم للعقوبات المقرّرة شرعاً، وتبقى المسؤولية الاجتماعية بعد ذلك على المحيطين بهم؛ للتأكّد من سلامة نهجهم وعدم تهديدهم لأمن وسلامة المجتمع، مع أهمية المبادرة بإبلاغ الجهات المختصة عن كل ما يُثير الاشتباه .


    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح الصايل سعودي الجنسية ،الحدود المشتركة مع الجمهورية اليمنية الشقيقة ، ضبط بحوزته أنه نفس السلاح الذي استخدم في جريمة الاعتداء على دوريتي أمن بمحافظة بريدة بمنطقة القصيم ،الإعلان عن هوية القتيل الذي حاول التسلل عبر الحدود

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الجمعة 10 يونيو 2011 - 11:03



    المصدر هنا
    الصايل.. زعم العمرة ليقتل رجل أمن

    الأم تستنكر الجريمة.. والأمير أحمد بن عبدالعزيز: أعطي فرصة ولكنه ضل مرة أخرى
    جانب من منزل عائلة الصايل






    الرياض: حسين الحربي، محمد الشريف 2011-06-10 3:13 AM

    من طالب مشاغب يهوى المشاكل إلى إرهابي قاتل وقتيل، انتهت حياة عبدالله الصايل الذي أعلنت وزارة الداخلية هويته أول من أمس بعد محاولته التسلل إلى اليمن من منفذ الوديعة الحدودي في المواجهة التي استشهد فيها ضابط ورقيب، وأصيب رقيب آخر. ووفقا لمصادر اجتماعية في محافظة الأسياح بمنطقة القصيم التي ولد فيها عام 1402، فقد بدأت أعراض الشغب على الصايل حين كان طالبا بمدرسة الأسياح الثانوية، وذلك قبل أن يلتحق عام 1417 بفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في القصيم، التي سرعان ما تركها وظهرت عليه علامات التشدد. وكانت آخر محطة هادئة للصايل في الدورة العسكرية بمدينة الأمن العام، إلا أن نهايته فيها أيضا كانت عنيفة بفصله جراء صفعه رجل أمن. وبعد سجنه عام 1424، وإطلاق سراحه رمضان الماضي، تزوج عبدالله الصايل في شوال من ابنة رفيقه في السجن، غير أنه طلقها بعد شهر لرفضها فكره التكفيري. وقال مقربون منه: إنه ادعى الذهاب لأداء العمرة، لينفذ جريمته التي راح ضحيتها في 24 الشهر الماضي ببريدة الرقيب مؤنس الحربي. ولا يزال شقيق الصايل حمود مسجونا في قضايا إرهابية بعد تعيينه معلما للغة العربية في حفر الباطن، والشقيق أيضا دخل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم.
    أما والدة الصايل، فاستنكرت جريمة ابنها، متسائلة "ما ذنبهم حتى ييتم أبناءهم ويرمل زوجاتهم؟".
    من جانبه، قال نائب وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز، أثناء رعايته تخريج طلبة كلية الملك فهد الأمنية في الرياض أول من أمس "للأسف فإن المعتدي سعودي وقد كان ضالا وأعطي فرصـة ولكنه ضل مرة أخرى، وهذا الضلال خـروج عـن الشرع والمنـطق والإنسانية".

    من طالب مشاغب يهوى المشاكل إلى إرهابي قاتل، مرت حياة عبد الله عبد الرحمن الصايل بعدة منعطفات مصيرية شكلت حياته التي أصبحت حديث الساعة بعد أن أعلنت وزارة الداخلية أول من أمس ، أنه الجاني القتيل الذي حاول التسلل إلى اليمن من منفذ الوديعة الحدودي قبل مواجهة أمنية استشهد فيها ضابط ورقيب، وأصيب رقيب آخر.
    وبدأت أعراض الشغب على الصايل مبكراً في سنوات المراهقة، حين كان طالباً بمدرسة الأسياح الثانوية، حيث ولد عام 1402، ونشأ وترعرع في تلك المحافظة التابعة لمنطقة القصيم، والواقعة على بعد 400 كلم شمال العاصمة الرياض. ويحكي زملاؤه في الدراسة عن مشاجراته العديدة مع بقية الطلاب بل والمعلمين، مؤكدين أنه لم يكن معروفاً عنه الالتزام الديني أو انتماءه إلى أي تنظيمات في ذلك الوقت.
    في عام 1417 تخرج الصايل من المدرسة الثانوية، والتحق بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً، لكنه تركها لتظهر عليه علامات التشدد التي صحبته خلال عمله كمؤذن ليتطور بعدها إلى رغبة في الجهاد تمثلت في عزمه على السفر إلى العراق بعد أن أجرى مراسلات عبر الإنترنت مع إرهابيين من أبناء المحافظة سبقوه إلى العراق ودعوه للحاق بهم.
    وفي تلك الفترة كان شديد الانعزال عن الناس، عاكفاً على القراءة والإنترنت، وكل محاولاته للخروج من هذه الدائرة كانت التحاقه بدورة عسكرية بمدينة الأمن العام لم يكملها بعد تعديه بالصفع على رجل شرطة ما أدى إلى فصله من الدورة.
    في عام 1424 تم القبض عليه لاتهامه بالضلوع في قضايا إرهابية، ومراسلته لإرهابيي العراق بنية الذهاب إلى هناك، وسجن في بريدة حيث كان والده يزوره باستمرار قبل أن يتوفى منذ ثلاث سنوات.
    خرج الصايل من السجن في رمضان المنصرم، وتزوج في شوال الماضي من ابنة رفيقه في السجن عبد الرحمن عبد العزيز إبراهيم الربعي، وطلقها بعد شهر من الزفاف بعد رفضها العيش معه بسبب فكره التكفيري المتطرف.
    وقال مقربون منه إنه كذب على رجال المباحث وادعى أنه ذاهب لأداء العمرة، حيث نفذ في ذلك التوقيت جريمة قتله للرقيب مؤنس الحربي وإصابة العريف فواز الحربي، في بريدة مساء الخميس 24 جمادى الآخرة الماضي. وهي جريمته الأولى التي دفعته إليها قناعته بأن قتل رجل أمن هو الطريق إلى الجنة، على حد قول مقربين منه.
    شقيق الصايل الأصغر حمود تخرج من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم، تخصص لغة عربية، وتم تعيينه معلماً في حفر الباطن، ثم قبض عليه في قضايا إرهابية بعد تعيينه بثلاثة أشهر، ولا يزال في السجن.
    أما والدته فهى تعيش حالة مأساوية بين مرضها العضوي بالبهاق والنحول الشديد وحالتها النفسية السيئة بسبب أبنائها، وما آل إليه حالهم من سجن وقتل وإرهاب. واستنكرت الوالدة أثناء تفتيش رجال الأمن لمنزل ابنها أول من أمس، ما فعله ولدها برجال الأمن وقالت" ما ذنبهم حتى ييتم أبناءهم ويرمل زوجاتهم"، مؤكدة أنها شعرت بكذبه حين ادعى ذهابه لأداء العمرة لكنها لم تكن تعرف ما يبيت له على وجه التحديد.



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 22:50